ولو يُذهب الله جنّته وناره ومن ثم يقول لعباده فلتعبدوني طمعاً في رضواني عليكم ومنافسةًفي حبّي وقربي إذاً لتولى المقتصدون أجمعون عن عبادة ربّهم،لكون عبادتهم لربّهم ليست إلاخوفاً من ناره

عرض للطباعة