بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 2 من 70 الأولىالأولى 12341252 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 693

الموضوع: احمد عمرو یفتح صفحة جدیدة للحوار مع الامام ناصر محمد الیمانی

  1. الترتيب #11 الرقم والرابط: 86711 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    486

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عمرو مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله حمد الشاكرين، وأشكره على نعمه وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، الكريم المنان المتفضل بالقضاء والإمتنان الذي أسبغ علينا النعم ظاهرة وباطنة وسخر لنا ما في السموات والأرض قال الله تعالى: { وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار } ربنا لك الحمد بما خلقتنا ورزقتنا وهديتنا وعلمتنا وأنقذتنا وفرجت عنا، فلك الحمد بالإسلام والقرآن، ولك الحمد بالأهل والمال والعافية كبدتَّ عدونا وبسطتَ رزقنا وأظهرت أمننا وجمعت فرقتنا وأحسنت حالنا ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا، فلك الحمد على ذلك حمداً كثيراً، ولك الحمد بكل نعمة أنعمت بها علينا سراً وعلانية، خاصة وعامة، على حي أو ميت أو شاهد أو غائب، لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، الحمد لله الذي هدانا وأطعمنا وسقانا وكل بلاء حسن أبلانا، فأطعم وسقى وكسى وهدى وبصر من العمى، وفضل على كثير ممن خلق تفضيلاً فالحمد لله رب العالمين.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
    اما بعد
    بعد ان بدانا بنقاط تتكلم عن مواضيع تُناقِضُ اعتقادنا في مسألة النعيم الاعظم وطرحنا عليكم يا ناصر محمد اليماني عدة اسئلة لم نجد لها جوابا منكم ابدا
    الان نبدأ بالشرح التفصيلي للموضوع كما وعدناكم به

    بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ مستعينن بالله حامدين ممجدين له ذاكرين له انه الرحمن الرحيم وانه ارحم الراحمين والرحمن الرحيم اسمان من اساءه سبحانه يتصف سبحانه بصفة الرحمة منذ الازل لا يتبدل وتتبدل صفاته ولا تتغير وان كل صفة من صفاته لا تتبدل ولا تتغير ازلية نؤمن بهذا ونؤمن بها كما ورد عن ذلك نص بها ونؤمن ان الله كل يوم في هو شـأن نؤمن به كما هي بالنص ايضا
    والله وصفاته سبحانه وتعالى ليس لهم علاقة بتغيرات الزمن والمكان لان الله هو من خلق الزمان وخلق المكان فلا يحويه زمان ولا مكان امنا بذلك كله

    فالله بذاته وبصفاته ازلي لا زال منذ الازل ولا يزال ازليا لا يتغير سبحانه وتعالى

    لا تبلغه الأوهام ، ولا تدركه الأفهام ،
    فمَهمَا فكرنا لا نستطيع ان نبلغ بعقولنا وندرك كنهه
    ولا يشبه الأنام ، حي لا يموت ، قيوم لا ينام ‏.‏
    خالق بلا حاجة ، رازق بلا مؤنة ، مميت بلا مخافة ، باعث بلا مشقة ‏.‏
    ما زال بصفاته قديما قبل خلقه ، لم يزدد بكونهم شيئا لم يكن قبلهم من صفاته ، وكما كان بصفاته أزليا كذلك لا يزال عليها أبديا ‏.‏
    ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق ، ولا بإحداث البرية استفاد اسم الباري ‏.‏
    له معنى الربوبية ولا مربوب ، ومعنى الخالقية ولا مخلوق ‏.‏
    وكما أنه محيي الموتى بعدما أحياهم استحق هذا الاسم قبل إحيائهم ، كذلك استحق اسم الخالق قبل إنشائهم
    الله هو الرحمن الرحيم قبل ان يخلق الخلق فيرحمهم , لم يكتسب صفة الرحمة بعد ان خلق الخلق فالله هو الرحمن الرحيم قبل ان يخلق الخلق .

    خلق الخلق وليس بخلقهم اكتسب اسم الخالق بل كان هو الخالق منذ الازل وليس برزقه سبحانه لهم اكتسب اسم الرزاق وكذلك ليس برحمته لهم اكتسب اسم الرحمن او اسم الرحيم بل كان منذ القدم ازليا بلا انتهاء ازليا باسماءه وصفاته كلها ‏فالله هو الخالق قبل ان يخلق احدا وكان هو الرازق ولا مرزوق في الوجود وكان هو الرحمن ولا مرحوم في الوجود .

    فاسماء الله وصفاته سبحانه وتعالى ازلية ولا تتغير ولا تتبدل.
    قال تعالى (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)

    فالله هو السميع فهو يسمع قبل ان يخلق الخلق اساسا
    وكذلك كل اسماءه وصفاته,

    والان ناتي الى ما اشكل عليكم:
    هل نشتق نحن اسماء الله من صفاته ام هو الله من اخبرنا باسماءه دون ان نشتقها نحن ونسميه نحن بها؟
    فمثلا صفة السمع : الله هو السميع اقرينا بذلك اسما لله لان الله سمى نفسه به وليس لاننا اشتقينا الاسم من الصفة
    وكذلك كل اسماءه التي علمناها فالله هو من اعلمنا بها وسمى نفسه بها ولا يجوز لنا ان نسمي الله ما لم يسمي نفسه به لا اشتقاقا للاسم من الصفة ولا من اي مكان اخر بل ننظر هل سمى الله نفسه بهذا الاسم ام لا بنص صريح
    مثلا كلنا نعلم ان الله خير الماكرين ولكن لا يجوز ان نسمي الله بالاسم المشتق من صفة المكر على وزن الفاعل . هذا لا يجوز لان الله لم يسمي نفسه بها قال تعالى (ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها)
    فهنا الامر ان ندعوه بها فقط دون ان نتوهم اننا نستطيع ادراك كنه الله وناتيه باسماء لم يسمي نفسه بها
    فهناك صفات كثيرة يتصف بها الله دون ان نشتق منها اسما له على ضوءها, لماذا ؟ لانه بكل بساطة الله لم يسمي نفسه بذلك الاسم الجديد المشتق من الصفة . وهنا تكمن مسالة الاستسلام لله والخضوع له في جميع اوامره فهو لم يامرنا ان نبحث له عن اسماءه في صفاته بل امرنا ان نعبده سبحانه.
    فعلينا الاستسلام لله والايمان بكل اسماءه وكل صفاته كما هي نصا من القران او نصا مما وصفه به الرسول من دون تاويل ولا تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تشبيه

    صفة الغضب: كما هي دون ان نشتق منها اسما نقر بها كما هي ان غضب الله على اعداءه وهي صفة في الله ازلية قبل الخلق لم يكتسب صفة الغضب بعد ان خلقهم نؤمن بذلك لان الله ازليا ولا يتصف بصفات يكتسبها كسائر المبتدعات
    صفة الرضى: الله يتصف بهذه الصفة قبل ان يخلق سبحانه فالله يرضى عن من شكره ولا يرضى عن من كفره كما هي صفة على ما هي عليه نصا نؤمن بها ونعلم انها ازلية لا تتغير ولا تتبدل ولم يكتسبها الله بعد ان شكره الخلق فرضي عليهم او كفره الكفار ولم يرضى عليهم بل هي صفة في الله سبحانه ازلية قبل ان يخلق الخلق

    المسالة شائكة كما ترون ومن سلم عقله للنص نجا , لان عقلك مهما بلغ هو عقل مخلوق ولن يستطيع ان يدرك كنه الله مهما فكر وعليه يجب الاستسلام والخضوع الى النص كما هو دون اشتقاقات من الصفة اسما او من الاسم صفة

    ومن لم يتوَقَّ النفي والتشبيه زل ولم يصب التنزيه ، فإن ربنا جل وعلا موصوف بصفات الوحدانية ، منعوت بنعوت الفردانية ، ليس في معناه أحد من البرية ‏.‏
    وتعالى عن الحدود والغايات ، والأركان والأعضاء والأدوات ، لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات

    والان ناتي الى صفة تم اشتقاق اسم لها من قبل ناصر محمد اليماني وهي صفة الرضوان وذكر ان النعيم برضوان الله هو اكبر من النعيم بالجنة!!!
    وما الفرق بينهما يا اخي التنعم برضوان الله هو اكبر نعيم في الحنة فهو جزء من نعيم الجنة.

    وهنا نضع بين يديك ما استدليت به يا ناصر محمد اليماني فارجوا ان تتدبر وتعي ما يقول الله سبحانه وتعالى

    قال تعالى (وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله اكبر ذلك هو الفوز العظيم)

    فهنا ذكر الله اشياء من نعيم الجنة وهي الانهار والمساكن وثم ذكر ان النعيم برضوان الله على عبده الذي يدخله الله الجنة فان ذلك الرضوان في قلب العبد هو اكبر نعيم من كل الانواع الاخرى من النعيم الموجود في الجنة
    فهنا يبين الله انواع النعيم ثم يبين ان اكبرها هو النعيم برضوان من الله على عباده الذين في الجنة.
    فما الذي جعلكم تعتقدون انَّ نعيم الجنة المطلق ونعيم رضوان الله شيئان منفصلان!!! بل هو نعيم الجنة المطلق هو كل نعيم في الجنة ومن ضمنه النعيم برضوان من الله في نفسه على من في الجنة

    وارى ان ناصر محمد اليماني سيقول مهلا مهلا يا دكتور احمد عمرو تريث وفكر فان الاية الكريمة فصلت بين نعيم الجنة ونعيم رضوان من الله وذكرت الاية ان نعيم الجنة شيء وان رضوان الله شيء اخر وان النعيم برضوان الله هو اكبر من نعيم الجنة وليس جزءا منه؟

    وحينها اترك الجواب عليك من القران مباشرة
    قال تعالى (قل اؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها وازواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد)
    نجد هنا ان الله ذكر الجنة انها للمتقين وذكر ايضا ازواج مطهرة للمتقين وذكر رضوان من الله للمتقين,
    فهل ترى يا ناصر محمد ان نعيم الجنة شيء ونعيم ازواج مطهرة شيء أوليست الازواج المطهرة جزءاً من نعيم الجنة؟

    واستدل لك بايات من القران الكريم فالقران الحكيم عربي وانزل في قوم عرب ابدعوا في فن اللغة وبلغوا فيها اعلى المراتب فنزل القران فاعجزهم ببلاغته وفصاحته الى جانب الاشياء الاخرى المعجزة في القران فليست البلاغة وحدها هي المعجزة ولكنها جزء من ذلك الاعجاز .
    على العموم انظر الى قوله تعالى (من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فان الله عدو للكافرين)

    فهل ترى هنا ان الله ذكر الملائكة ثم ذكر جبريل وميكال فهل ترى ان الملائكة شيءوجبريل وميكال شيء اخر أوليسوا جزءا من الملائكة؟
    فيفهم من لا يعرف العربية وبلاغتها هنا ان جبريل وميكال ليسوا من الملائكة !!!! فهنا ذكر الله الكل ثم اخذ منهم الجزء على سبيل التوضيح والشرح .

    وايضا يا اخي الكريم اقرا قول الله تعالى (واذ اخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وابراهيم وموسى وعيسى ابن مريم واخذنا منهم ميثاقا غليظا)
    فهل ترى هنا ان الخمسة المذكورين اسماءهم هل هم من الانبياء ام ليسوا كذلك؟
    هكذا يفهم الاية من لا يفهم البلاغة في اللغة العربية فهنا ذكر الله الكل ثم اخذ الجزء منهم في شرح تفصيلي لهم وتوكيد عليهم .

    والامثلة على هذا الشكل كثيرة في القران الكريم وفي الادب العربي .

    المهم نعود الى الاية (ورضوان من الله اكبر ) نفهم ما يفهمه كل عربي يفهم بلاغة القران العربية انَّ النعيم برضوان الله هو جزء من نعيم الجنة انما ذكره الله للتوكيد والتفصيل والشرح والتبيين ان التنعم برضوان من الله على اهل الجنة هو اكبر من بقية النعيم الموجود في الجنة وان هذا النعيم الموجود في الجنة هو الجزء الاكبر في نعيم الجنة وليس شيئا مستقلا بذاته.
    وبعد ان وضحنا ان اشتقاق الاسم كان اساسا فهما خاطئا وبعد ان وضحنا ان نعيم الجنة المطلق هو النعيم الذي فيه ملذات الجنة من التنعيم بحور العين ومن التنعيم بالقصوروبالانهار وبالفواكه وبرضوان من الله على اهلها كلها نعيم الجنة المطلق الذي نسعى اليه
    وهو ما نسعى اليه ان يدخلنا الله الجنة فيرضى عنا الله ونتنافس على هذا الاساس الى الجنة بكل نعيمها الذي من ضمنه نعيم رضوان الله ومن ضمنه مغفرة من الله فان شعور العبد بغفران الله عنه ورضوانه عليه لهو اكبر فرح ونعيم في قلب العبد وذلك كله ما يتنافس اليه المسلمون المؤمنون المتقون لربهم يتنافسون ليجدوا درجة رفيعة في هذا النعيم المطلق
    قال تعالى (سابقوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والارض اعدت للمتقين)
    وطبعا كله مخلوق فملذات الجنة المادية مخلوقة والمعنوية من الشعور في نفس المرء برضى الله عليه فان هذا الشعور ايضا يخلقه الله في قلب العبد

    وللكلام بقية

    والسلام على من اتبع الهدى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ويا احمد عمروا انت اقمت الحجة على نفسك وقلت ان رضوان الله صفه ازليه

    وبما ان رضوان الله في نفسه ازلي كما وضحت انت فلا بد ان للرضوان الازلي هذا نعيم وقد ذكره الله في كتابه بأنه أكبر من جنات النعيم وقال عنه سبحانه انه هو الفوز العظيم

    في قوله العظيم ( {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة72 صدق الله العظيم

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    فما هو ذالك الفوز العظيم الذي هو اكبر واعظم من نعيم الجنة المادي ؟

    هو نعيم رضوان الله الأزلي فلا تستطيع ان تنكر ان لرضوان الله في نفسه نعيم ازلي من قبل خلق الخلق

    وبما ان نعيم الجنة المادي نعيم مخلوق فماذا تقول في نعيم رضوان الله في نفسه صفة الرضوان الأزليه هل هو مخلوق ؟؟

    انتظر جواب منك يا احمد عمروا

    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

  2. الترتيب #12 الرقم والرابط: 86726 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    749

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عمرو مشاهدة المشاركة

    بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ مستعينن بالله حامدين ممجدين له ذاكرين له انه الرحمن الرحيم وانه ارحم الراحمين والرحمن الرحيم اسمان من اساءه سبحانه يتصف سبحانه بصفة الرحمة منذ الازل لا يتبدل وتتبدل صفاته ولا تتغير وان كل صفة من صفاته لا تتبدل ولا تتغير ازلية نؤمن بهذا ونؤمن بها كما ورد عن ذلك نص بها ونؤمن ان الله كل يوم في هو شـأن نؤمن به كما هي بالنص ايضا
    والله وصفاته سبحانه وتعالى ليس لهم علاقة بتغيرات الزمن والمكان لان الله هو من خلق الزمان وخلق المكان فلا يحويه زمان ولا مكان امنا بذلك كله

    فالله بذاته وبصفاته ازلي لا زال منذ الازل ولا يزال ازليا لا يتغير سبحانه وتعالى


    ووالله يا ضيفنا الكريم احمد عمرو ان كل باحث عن الحق والمتابعين من كان منهم من اولوا الالباب ويقراء كلامك هذا قراءة المتدبر المنصف يعلم انك من الذين يقولون ما لايفعلون فهنا اصبح كلامك لا معنى له وسقطت حجتك امام الله وامام عباده فاصبحت مشاركاتك خاوية من الدليل الشرعي لانك تناقض الحق وكلامك دليل على ذلك وهو متناقض جدا ! فكيف تدعي انك متبع لكتاب الله وسنة نبيه الصحيحة التي لا تخالف محكم ايات كتاب الله وتدعي انك تؤمن بصفات الله الازلية التي لا تتبدل ولا تتغير ثم بعد ذلك تؤمن برؤية الله في الجنة وقد جئناك ببيان للامام عليه السلام يبين فيه بالحجة والبرهان بطلان هذه العقيدة ولم تاتي ببيان اهدى من بيانه لتثبت فيه رؤية العباد لله يوم القيامة , ثم تاتي بعد ذلك تغمز وتلمز لتقول ان الامام لم يرد على مشاركاتك ! وشتان شتان ما بين بيان وحجة الامام المهدي المنتضر ناصر محمد اليماني وبين حجتك يا من تقول على الله ما لاتعلم ولا تعمل به !فيا اخي الكريم احترموا عقول الناس والقراء من المتابعين لقولك فقلت قولتك الحق ان اسماء الله وصفاته ازلية لا تتغير ولا تتبدل وهي ازلية ونحن بهذا القول مؤمنون وبه عاملون والحمدلله ولكن هل انت مؤمن به كذلك؟! يا من جعلت رؤية وجه الله تعالى من نعيم الجنة ! فاتقي الله يارجل !

    وتذكر قوله تعالى:

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٢﴾ كَبُرَ‌ مَقْتًا عِندَ اللَّـهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٣﴾} صدق الله العظيم


    واليك تذكير ببيان الامام ينفي فيه رؤية الله تعالى لا في الدنيا ولا في الآخرة بالحجة والبرهان كتاب الله وسنة نبيه الصحيحة التي لا تخالف محكم آيات القرآن.
    فهل انتم مؤمنون؟! ام ان المسالة لديكم تصفيط كلام والسلام !!!


    اقتباس:

    الإمام ناصر محمد اليماني

    07-14-2008
    11:56 pm
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ





    ذروا الحوار بين المهدي المُنتظر وعلم الجهاد يا معشر الأنصار ..


    الإمام المهدي المنتظر ينفي رؤية الله جهرةً بالنفي المُطلق لا في الحُلم ولا في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة..




    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين وعلى التابعين للحق إلى يوم الدين، وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين، وبعد..

    ويا علم الجهاد، ليس سؤالي لك لكي تُعلّمني الفتوى في رؤية الله سُبحانه وتعالى علواً كبيراً، وإنما كنت أريد الإجابة منك فتقول بأنك رأيت الله في المنام ثم ألجمك بالحق إلجاماً، وأنفي رؤية الله جهرةً بالنفي المُطلق لا في الحُلم ولا في المنام ولا في العلم في الدُنيا ولا في الآخرة، نظراً لأنه لا يتحمل رؤية عظمة ذات الله حتى الجبل العظيم، سُبحانه وتعالى علواً كبيراً يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار!

    ويا علم الجهاد، إذا لم تتحمل الأوتاد رؤية ربّ العباد جهرة فهل الأوتاد أعظم أم العباد؟ وقال موسى عليه الصلاة والسلام كما جاء الخبر في مُحكم القرآن العظيم في قول الله تعالى:

    { وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ }

    صدق الله العظيم [الأعراف:143]

    ويا علم الجهاد، إنما يُريد الله أن يُبين لموسى والأمّة لماذا لن يرى ذاتَ الله، وأراد الله أن يُبين له بالبرهان بالبيان الحقّ بالتطبيق للتصديق على الواقع الحقيقي ليعلم لماذا أجاب الله عليه بقوله تعالى
    { لَن تَرَانِي }، وذلك لأنه لا يتحمل عظمة رؤية ذات الله أحدٌ من خلقه حتى الجبل العظيم الذي هو أكبر وأعظم وأقوى من خلق الإنسان؛ إلا إذا تحمل الجبل رؤية عظمة ذات الله فإنه موسى سوف يرى ربه، وجعل الله رؤية موسى لربه متوقفة على تحمل رؤية الجبل لعظمة ذات الله. ولذلك قال الله تعالى: { قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } صدق الله العظيم.

    فانظر يا علم الجهاد ما حدث لموسى وهو لم يرى ربه ولكنه صُعق مما حدث للجبل، ومن ثم أدرك موسى بأن رؤية الله جهرةً لا تنبغي لأحد من عباد الله أجمعين، ولا ينبغي أن يُنافس عظمة ذات الله أحدٌ من خلقه، وأدرك ذلك موسى من بعد البيان الفعلي لسبب نفي الرؤية من الله بقوله لموسى
    { لَن تَرَانِي }، ولكن الله بيّن لموسى لماذا لن يرى الله جهرة بالبيان الحقّ على الواقع الحقيقي، ومن ثم أدرك موسى سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنها العظمة لذات الله لا يتحمل رؤية ذات الله جهرة حتى الجبل العظيم، وعلم موسى سبب نفي الرؤية لله جهرة بأنه لا ينبغي لأحد من عباد الله أجمعين، ولذلك قال موسى بعد أن أفاق ورأى الجبل قد صار دكاً فأدرك مدى عظمة ذات الله وأنه لا ينبغي حتى التفكر في كيفية ذات الله، وأدرك موسى خطأه ولذلك قال:
    {قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِين}

    ويا علم الجهاد، ليس حجب الرؤية قصراً على الإنسان فحسب بل على جميع عباد الله في السموات والأرض. وقال الله تعالى:

    { بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ ۖ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ ۖ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿
    ١٠١﴾ذَٰلِكُمُ اللَّـهُ رَ‌بُّكُمْ ۖ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴿١٠٢﴾ لَّا تُدْرِ‌كُهُ الْأَبْصَارُ‌ وَهُوَ يُدْرِ‌كُ الْأَبْصَارَ‌ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ‌ ﴿١٠٣﴾ }

    صدق الله العظيم [الأنعام]

    ويا علم الجهاد، سوف ننتقل الآن إلى طُرق الوحي إلى العباد، وسوف نجد الله كذلك ينفي رؤيته جهرة سُبحانه. وقال الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ}
    صدق الله العظيم [الشورى:51]

    ولكن هل حجاب الرؤية مُقتصر في الدُنيا؟ وأقول كلا وكذلك في الآخرة تستمر هذه الصفة لعظمة ذات الله، وحين يتكلم الله عن شيء فيقول
    { وَمَا كَانَ } وهُنا الشيء الذي تكلم الله عنه لا تبديل لكلمات الله فيه أبدا، وما خالفه فهو باطل. فأنظر إلى قول الله تعالى:
    { مَا كَانَ لِبَشَرٍ‌ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّـهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّـهِ وَلَـٰكِن كُونُوا رَ‌بَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُ‌سُونَ ﴿٧٩﴾ وَلَا يَأْمُرَ‌كُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْ‌بَابًا ۗ أَيَأْمُرُ‌كُم بِالْكُفْرِ‌ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿٨٠﴾ }
    صدق الله العظيم [آل عمران]

    فهل ينبغي من بعد النفي أن يأتي عبدٌ من عباد الله يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة أن يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله؟ إذاً يا علم الجهاد لا تبديل لكلمات الله في أم الكتاب. وكذلك انظر لقول الله تعالى:
    { وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا }
    صدق الله العظيم [مريم:64]
    أي لا ينبغي له أن ينسى فلا تبديل.

    وكذلك انظر لقول الله تعالى:

    { وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ }
    صدق الله العظيم [المؤمنون:91]
    أي لا ينبغي أن يكون معه إله.

    وكذلك انظر لقول الله تعالى:

    { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ }

    صدق الله العظيم [البقرة:143]
    أي لا ينبغي أن يضيع إيمان عباده سُبحانه..

    ولم أخرج عن الموضوع شيء بل أتيتك بآيات تتكلم عن ذات الله بكلمة النفي المُطلق
    { وَمَا كَانَ }، فهل ترى بأنه مُمكن أن يكون الله نسياً في الدُنيا أو في الآخرة - سُبحانه - فيبدل صفته في قوله تعالى { وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا } صدق الله العظيم؟ وكذلك هل يمكن أن يكون مع الله إله في الدُنيا أو في الآخرة فيبدل كلمة التوحيد الُحكم في قوله تعالى { وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ } صدق الله العظيم؟ وكذلك يا علم الجهاد صفة العظمة لذاته سُبحانه لا تبديل لهذه الصفة لا في الدُنيا ولا في الآخرة تصديقاً للنفي المُطلق { وَمَا كَانَ } تصديق لقول الله تعالى:
    { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }
    صدق الله العظيم [الشورى:51]

    ويا علم الجهاد، أفلا ترى بأن الله بين كذلك السبب لعدم التكليم جهرة وقال:
    { إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } صدق الله العظيم، أي عَلِيٌّ في عظمته وذاته فلا يُساويه في العظمة شيء حتى يتحمل رؤيته سُبحانه وتعالى علواً كبيراً.


    وننتقل الآن لننظر الوضع في الآخرة في علم الغيب في القرآن العظيم لننظر هل بينه وبين خلقه حجاب يوم يُكلم الله الناس تكليماً؟ وقال الله تعالى:

    {وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا ﴿
    ٢٥﴾ الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّ‌حْمَـٰنِ ۚ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِ‌ينَ عَسِيرً‌ا ﴿٢٦﴾ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّ‌سُولِ سَبِيلًا ﴿٢٧﴾ يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا ﴿٢٨﴾ لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ‌ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا ﴿٢٩﴾ وَقَالَ الرَّ‌سُولُ يَا رَ‌بِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَـٰذَا الْقُرْ‌آنَ مَهْجُورً‌ا ﴿٣٠﴾}

    صدق الله العظيم [الفرقان]

    ويا علم الجهاد، فما هو الغمام الذي قال الله عنه
    { وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً }؟ وسوف تجد الجواب عن شأن هذا الغمام في الكتاب في نفس الموضوع في موضع آخر يفتيك الله عن الغمام فيقول لك إنّه الحجاب بين الخالق والخلائق. وقال الله تعالى:
    { هَلْ يَنظُرُ‌ونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّـهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ‌ ۚ وَإِلَى اللَّـهِ تُرْ‌جَعُ الْأُمُورُ‌ ﴿٢١٠﴾ }
    صدق الله العظيم [البقرة]

    ولكنه نور وجهه تعالى يشرق من وراء الحجاب يُضيء أرض المحشر. وقال الله تعالى :
    { وَنُفِخَ فِي الصُّورِ‌ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْ‌ضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَ‌ىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُ‌ونَ ﴿٦٨﴾ وَأَشْرَ‌قَتِ الْأَرْ‌ضُ بِنُورِ‌ رَ‌بِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿٦٩﴾ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴿٧٠﴾ }
    صدق الله العظيم [الزمر]

    وهذا هو الحُكم الحق في الفتوى بنفي رؤية الله جهرة في الدُنيا أو في الآخرة، وسوف نأتي الآن لتطبيق القاعدة والناموس لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية، فماهي القاعدة القرآنية لكشف الأحاديث المدسوسة؟ إنه في قول الله تعالى :
    { وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَ‌زُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ‌ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُ‌ونَ الْقُرْ‌آنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ‌ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرً‌ا ﴿٨٢﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ‌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَ‌دُّوهُ إِلَى الرَّ‌سُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ‌ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَ‌حْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٣﴾ }
    صدق الله العظيم [النساء]

    وبناء على القاعدة القرآنية لكشف الأحاديث المدسوسة في قول الله تعالى:
    { وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَ‌زُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ‌ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُ‌ونَ الْقُرْ‌آنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ‌ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرً‌ا ﴿٨٢﴾ } صدق الله العظيم، فتعالوا يا علم الجهاد ويامعشر جميع عُلماء الأمّة من أجل التطبيق للتصديق في السنة المحمدية فما وجدناه منها تطابق مع هذه الآيات المُحكمات البيّنات من أم الكتاب فأقسم بالله العلي العظيم قَسماً يُصدقه العلم والسُلطان من القرآن بأن ما تطابق من السُنة مع هذه الفتوى بالحق في عدم رؤية الله فإن ذلك الحديث نطق به من لا يُنطق عن الهوى جدي وحبيبي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وما خالف من الأحاديث هذه الفتوى فكذلك أقسم بالحق أنه من عند غير الله مدسوس في السنة المُحمدية، فتعالوا سوياً للتطبيق للتصديق في السنة المُحمدية، وقد أغنى الله المهدي المنتظر الحق عن البحث عن الروات والثقات بل أسند الحديث الحق مُباشرة إلى القرآن العظيم، فأعلمُ هل هذا الحديث السُني هو الحق من عند رب العالمين نطق به الذي لا ينطق عن الهوى؟ أم أنه حديث من عند غير الله؟

    فحتما بلا شك أو ريب كما أخبرنا الله سوف نجد بينه وبين القرآن اختلافاً كثيراً جُملةً وتفصيلاً، ولا أقول بأن الاختلاف سوف يكون في آيات القرآن المُتشابهات التي لا يعلم تأويلهن إلا الله، بل الاختلاف بين الحديث المفترى وبين القرآن العظيم سوف يكون في آياته المحكمات البيّنات أم الكتاب، فتعالوا للتطبيق للتصديق للناموس لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية :
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة]

    صدق عليه الصلاة والسلام، وصدق بما أنزل الله عليه في القرآن العظيم في شأن الفتوى في رؤية الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً، ولكنه يشرق نور وجهه تعالى من وراء حجاب التكليم كما شاهد ذلك محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - في ليلة الإسراء والمعراج إلى ربه. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [رأيتُ نوراً]
    صدق عليه الصلاة والسلام

    بمعنى أنه رأى نور وجهه تعالى من وراء حجاب التكليم، وذلك الحجاب الدائم إذا تنزل الله سُبحانه فيتنزل الحجاب معه سُبحانه، وقال محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - في شأن نفي رؤية الله جهرة قال:
    [يهبط وبينه وبين خلقه حجاب]
    صدق عليه الصلاة والسلام وعلى آله أجمعين

    تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا ﴿٢٥﴾ الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّ‌حْمَـٰنِ ۚ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِ‌ينَ عَسِيرً‌ا ﴿٢٦﴾ }
    [الفرقان]

    وكذلك تجدون البيان عن حقيقة الغمام أنه حجاب الرب سبحانه وتعالى علواً كبيراً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { هَلْ يَنظُرُ‌ونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّـهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ‌ ۚ وَإِلَى اللَّـهِ تُرْ‌جَعُ الْأُمُورُ‌ ﴿٢١٠﴾ }
    صدق الله العظيم [البقرة]

    ومن بعد تطبيق القاعدة والناموس لإثبات ما تيسر من الأحاديث الحق في شأن رؤية الله فوجدناها تطابقت مع ما جاء في محكم القرآن العظيم جملةً وتفصيلاً، وأما الآن فسوف نقوم بتطبيق الناموس لكشف الأحاديث المدسوسة وحتماً سوف نجدها سوف تختلف مع المحكم في القرآن، فنجدها جاءت مُخالفةً لكتاب الله وسنة رسوله بلا شك أو ريب، ويقولون أنه قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

    [قالوا: يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - : «هل تضامون في القمر ليلة البدر؟» قالوا: لا، يا رسول الله. قال: «فإنكم ترونه كذلك, يجمع الله الناس يوم القيامة, فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه, فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت, وتبقى هذه الأُمَّة فيها شافعوها أو منافقوها فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه...» الخ.]
    وهذا من الأحاديث التي لم يقولها عليه الصلاة والسلام.

    بل حتى منطق الباطل يعلمه أولوا الألباب مُباشرة فكيف يقولون:
    [فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه...]؟!! وكأنهم تائهون يبحثون عن ربهم! أفلا تعقلون؟! وهل الشمس أو القمر عدوان لرب العالمين حتى يقولون: [فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت] ؟ بل الشمس والقمر كل في فكله يَسْبَحون ويُسَبِّحون لله وله يسجدون. وقال الله تعالى:
    {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوُابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ}

    صدق الله العظيم [الحج:18]

    فكيف يجعلون الشمس والقمر أعداءً لله فيقول لهم: من كان يعبد الشمس فليتبع الشمس أي يكون من حزب الشمس ومن كان يعبد القمر فليتبع القمر أي يكون من حزب القمر؟! فكيف ذلك يا أولي الألباب والشمس والقمر من حزب الله؟

    أما قولهم
    [ويتبع من كان يعبد الطواغيت] أي من حزب الطواغيت، أفلا ترون أنهم جعلوا الشمس والقمر من أعداء الله بقولهم من [فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت] ؟ وكذلك يا أولي الألباب كيف يتبع المنافقون ربّ العالمين وهم من أشد الخصام لربّ العالمين؟ وذلك لأنهم قالوا في الحديث المُفترى: [وتبقى هذه الأُمَّة فيها شافعوها أو منافقوها فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه..] فهل هذا الحديث يُصدِّقه عاقل ولو لم يعلم أنه يُخالف القرآن المحكم؟ بل يدرك أولوا الألباب أن هذا بهتان وكذبٌ بغير الحق.

    ويا علم الجهاد، عليك أن تعلم علم اليقين بأن الرؤيا تُخص صاحبها ولا يُبنى عليها حكمٌ شرعي للأمّة تصديقاً لحديث محمد رسول الله الحق. قال عليه الصلاة والسلام:
    [ كفى بالمرء أن يوعظ في منامه ]

    وكذلك رؤياي لجدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقد أفتيتهم بالحق وقلت إن رؤيا جدي تُخصني ولا أحاجكم بها، وإنما أقول لكم بأن الله جعل آية لتصديق هذه الرؤيا بالحق وهي قول جدي محمد رسول الله لي في الرؤيا:
    [ وما جادلك أحد من القرآن إلا غلبته ]

    ومن ثم قلت لهم: فإن كنت حقاً رأيت جدي فلا بُدّ أن يُصدقني الله الرؤيا بالحق فتجدون بأنه حقاً لا تُجادلون ناصر محمد اليماني من القرآن إلا غلبكم بعلم وسلطان، وهُنا جاء التصديق للرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي فهزمت الممترين بالقرآن العظيم وليس بحجة الرؤيا، ولكنك تريد أن يُصدّقك المهدي المنتظر بعقيده بأن الرؤيا يُبنى عليها حكم شرعي للأمة فتضرب ضربتك يا علم الجهاد إذاً لفسدت الأرض لكثرة المُفترين في الرؤيا، فلا تكن من الجاهلين إني لك ناصح أمين وأدعوك إلى صراطٍ _______________مُستقيم.

    وسلام على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين.

    اللهم عبدُك يسألك بحق لا إله إلا أنت وبحق رحمتك التي كتبت على نفسك وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك إن كنت تعلم في علم الجهاد خيراً أن تهديه قلباً وقالباً، فيكون من المُصدّقين قلباً وقالباً لا رياء ولا نفاق. إنك أنت السميع العليم تصديقاً لقولك ربي في محكم كتابك:
    { وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ }
    صدق الله العظيم [الأنفال:23]

    فاتقِ الله أخي الكريم إن كنت تخاف الله فاتبع الحق الذي ينطق بالحق وليس بالأحلام والأوهام بل بكتاب الله وسنة رسوله، وتلك حجة الله علينا إن لم نأخذ بها أو حجة لنا إن أخذنا بها فلا يعذبنا. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { رُّ‌سُلًا مُّبَشِّرِ‌ينَ وَمُنذِرِ‌ينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّ‌سُلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾ }
    صدق الله العظيم [النساء]

    إذاً يا يا علم الجهاد إن الحجة علينا إذا خرجنا عما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين، أو يكون الأخذ بكتاب الله وسنة رسوله الحق حُجة لنا بين يدي رحمته فيدخلنا جنته ويَقِينا من عذابه. وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..

    الداعي إلى الصراط___________________المُستقيم

    المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

    ((وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ. ))

  3. الترتيب #13 الرقم والرابط: 86731 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    2,666

    افتراضي واقترب الوعد الحـــــق



    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	الخبير بالرحما&#16.jpg 
مشاهدات:	393 
الحجم:	29.6 كيلوبايت 
الهوية:	1236



    واقترب الوعد الحـــــق ...


    بسم الله الرحمن الرحيم
    { فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17) وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَن طَبَقٍ (19) فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20) وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ (21) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُكَذِّبُونَ (22) وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ (23) فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (24) }

    صدق الله العظيم [الإنشقاق]


    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

  4. الترتيب #14 الرقم والرابط: 86744 أدوات الاقتباس نسخ النص
    محب النعيم الاعظم زائر

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عمرو مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله حمد الشاكرين، وأشكره على نعمه وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، الكريم المنان المتفضل بالقضاء والإمتنان الذي أسبغ علينا النعم ظاهرة وباطنة وسخر لنا ما في السموات والأرض قال الله تعالى: { وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار } ربنا لك الحمد بما خلقتنا ورزقتنا وهديتنا وعلمتنا وأنقذتنا وفرجت عنا، فلك الحمد بالإسلام والقرآن، ولك الحمد بالأهل والمال والعافية كبدتَّ عدونا وبسطتَ رزقنا وأظهرت أمننا وجمعت فرقتنا وأحسنت حالنا ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا، فلك الحمد على ذلك حمداً كثيراً، ولك الحمد بكل نعمة أنعمت بها علينا سراً وعلانية، خاصة وعامة، على حي أو ميت أو شاهد أو غائب، لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، الحمد لله الذي هدانا وأطعمنا وسقانا وكل بلاء حسن أبلانا، فأطعم وسقى وكسى وهدى وبصر من العمى، وفضل على كثير ممن خلق تفضيلاً فالحمد لله رب العالمين.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
    اما بعد
    بعد ان بدانا بنقاط تتكلم عن مواضيع تُناقِضُ اعتقادنا في مسألة النعيم الاعظم وطرحنا عليكم يا ناصر محمد اليماني عدة اسئلة لم نجد لها جوابا منكم ابدا
    الان نبدأ بالشرح التفصيلي للموضوع كما وعدناكم به

    بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ مستعينن بالله حامدين ممجدين له ذاكرين له انه الرحمن الرحيم وانه ارحم الراحمين والرحمن الرحيم اسمان من اساءه سبحانه يتصف سبحانه بصفة الرحمة منذ الازل لا يتبدل وتتبدل صفاته ولا تتغير وان كل صفة من صفاته لا تتبدل ولا تتغير ازلية نؤمن بهذا ونؤمن بها كما ورد عن ذلك نص بها ونؤمن ان الله كل يوم في هو شـأن نؤمن به كما هي بالنص ايضا
    والله وصفاته سبحانه وتعالى ليس لهم علاقة بتغيرات الزمن والمكان لان الله هو من خلق الزمان وخلق المكان فلا يحويه زمان ولا مكان امنا بذلك كله

    فالله بذاته وبصفاته ازلي لا زال منذ الازل ولا يزال ازليا لا يتغير سبحانه وتعالى

    لا تبلغه الأوهام ، ولا تدركه الأفهام ،
    فمَهمَا فكرنا لا نستطيع ان نبلغ بعقولنا وندرك كنهه
    ولا يشبه الأنام ، حي لا يموت ، قيوم لا ينام ‏.‏
    خالق بلا حاجة ، رازق بلا مؤنة ، مميت بلا مخافة ، باعث بلا مشقة ‏.‏
    ما زال بصفاته قديما قبل خلقه ، لم يزدد بكونهم شيئا لم يكن قبلهم من صفاته ، وكما كان بصفاته أزليا كذلك لا يزال عليها أبديا ‏.‏
    ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق ، ولا بإحداث البرية استفاد اسم الباري ‏.‏
    له معنى الربوبية ولا مربوب ، ومعنى الخالقية ولا مخلوق ‏.‏
    وكما أنه محيي الموتى بعدما أحياهم استحق هذا الاسم قبل إحيائهم ، كذلك استحق اسم الخالق قبل إنشائهم
    الله هو الرحمن الرحيم قبل ان يخلق الخلق فيرحمهم , لم يكتسب صفة الرحمة بعد ان خلق الخلق فالله هو الرحمن الرحيم قبل ان يخلق الخلق .

    خلق الخلق وليس بخلقهم اكتسب اسم الخالق بل كان هو الخالق منذ الازل وليس برزقه سبحانه لهم اكتسب اسم الرزاق وكذلك ليس برحمته لهم اكتسب اسم الرحمن او اسم الرحيم بل كان منذ القدم ازليا بلا انتهاء ازليا باسماءه وصفاته كلها ‏فالله هو الخالق قبل ان يخلق احدا وكان هو الرازق ولا مرزوق في الوجود وكان هو الرحمن ولا مرحوم في الوجود .

    فاسماء الله وصفاته سبحانه وتعالى ازلية ولا تتغير ولا تتبدل.
    قال تعالى (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)

    فالله هو السميع فهو يسمع قبل ان يخلق الخلق اساسا
    وكذلك كل اسماءه وصفاته,

    والان ناتي الى ما اشكل عليكم:
    هل نشتق نحن اسماء الله من صفاته ام هو الله من اخبرنا باسماءه دون ان نشتقها نحن ونسميه نحن بها؟
    فمثلا صفة السمع : الله هو السميع اقرينا بذلك اسما لله لان الله سمى نفسه به وليس لاننا اشتقينا الاسم من الصفة
    وكذلك كل اسماءه التي علمناها فالله هو من اعلمنا بها وسمى نفسه بها ولا يجوز لنا ان نسمي الله ما لم يسمي نفسه به لا اشتقاقا للاسم من الصفة ولا من اي مكان اخر بل ننظر هل سمى الله نفسه بهذا الاسم ام لا بنص صريح
    مثلا كلنا نعلم ان الله خير الماكرين ولكن لا يجوز ان نسمي الله بالاسم المشتق من صفة المكر على وزن الفاعل . هذا لا يجوز لان الله لم يسمي نفسه بها قال تعالى (ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها)
    فهنا الامر ان ندعوه بها فقط دون ان نتوهم اننا نستطيع ادراك كنه الله وناتيه باسماء لم يسمي نفسه بها
    فهناك صفات كثيرة يتصف بها الله دون ان نشتق منها اسما له على ضوءها, لماذا ؟ لانه بكل بساطة الله لم يسمي نفسه بذلك الاسم الجديد المشتق من الصفة . وهنا تكمن مسالة الاستسلام لله والخضوع له في جميع اوامره فهو لم يامرنا ان نبحث له عن اسماءه في صفاته بل امرنا ان نعبده سبحانه.
    فعلينا الاستسلام لله والايمان بكل اسماءه وكل صفاته كما هي نصا من القران او نصا مما وصفه به الرسول من دون تاويل ولا تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تشبيه

    صفة الغضب: كما هي دون ان نشتق منها اسما نقر بها كما هي ان غضب الله على اعداءه وهي صفة في الله ازلية قبل الخلق لم يكتسب صفة الغضب بعد ان خلقهم نؤمن بذلك لان الله ازليا ولا يتصف بصفات يكتسبها كسائر المبتدعات
    صفة الرضى: الله يتصف بهذه الصفة قبل ان يخلق سبحانه فالله يرضى عن من شكره ولا يرضى عن من كفره كما هي صفة على ما هي عليه نصا نؤمن بها ونعلم انها ازلية لا تتغير ولا تتبدل ولم يكتسبها الله بعد ان شكره الخلق فرضي عليهم او كفره الكفار ولم يرضى عليهم بل هي صفة في الله سبحانه ازلية قبل ان يخلق الخلق

    المسالة شائكة كما ترون ومن سلم عقله للنص نجا , لان عقلك مهما بلغ هو عقل مخلوق ولن يستطيع ان يدرك كنه الله مهما فكر وعليه يجب الاستسلام والخضوع الى النص كما هو دون اشتقاقات من الصفة اسما او من الاسم صفة

    ومن لم يتوَقَّ النفي والتشبيه زل ولم يصب التنزيه ، فإن ربنا جل وعلا موصوف بصفات الوحدانية ، منعوت بنعوت الفردانية ، ليس في معناه أحد من البرية ‏.‏
    وتعالى عن الحدود والغايات ، والأركان والأعضاء والأدوات ، لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات

    والان ناتي الى صفة تم اشتقاق اسم لها من قبل ناصر محمد اليماني وهي صفة الرضوان وذكر ان النعيم برضوان الله هو اكبر من النعيم بالجنة!!!
    وما الفرق بينهما يا اخي التنعم برضوان الله هو اكبر نعيم في الحنة فهو جزء من نعيم الجنة.

    وهنا نضع بين يديك ما استدليت به يا ناصر محمد اليماني فارجوا ان تتدبر وتعي ما يقول الله سبحانه وتعالى

    قال تعالى (وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله اكبر ذلك هو الفوز العظيم)

    فهنا ذكر الله اشياء من نعيم الجنة وهي الانهار والمساكن وثم ذكر ان النعيم برضوان الله على عبده الذي يدخله الله الجنة فان ذلك الرضوان في قلب العبد هو اكبر نعيم من كل الانواع الاخرى من النعيم الموجود في الجنة
    فهنا يبين الله انواع النعيم ثم يبين ان اكبرها هو النعيم برضوان من الله على عباده الذين في الجنة.
    فما الذي جعلكم تعتقدون انَّ نعيم الجنة المطلق ونعيم رضوان الله شيئان منفصلان!!! بل هو نعيم الجنة المطلق هو كل نعيم في الجنة ومن ضمنه النعيم برضوان من الله في نفسه على من في الجنة

    وارى ان ناصر محمد اليماني سيقول مهلا مهلا يا دكتور احمد عمرو تريث وفكر فان الاية الكريمة فصلت بين نعيم الجنة ونعيم رضوان من الله وذكرت الاية ان نعيم الجنة شيء وان رضوان الله شيء اخر وان النعيم برضوان الله هو اكبر من نعيم الجنة وليس جزءا منه؟

    وحينها اترك الجواب عليك من القران مباشرة
    قال تعالى (قل اؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها وازواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد)
    نجد هنا ان الله ذكر الجنة انها للمتقين وذكر ايضا ازواج مطهرة للمتقين وذكر رضوان من الله للمتقين,
    فهل ترى يا ناصر محمد ان نعيم الجنة شيء ونعيم ازواج مطهرة شيء أوليست الازواج المطهرة جزءاً من نعيم الجنة؟

    واستدل لك بايات من القران الكريم فالقران الحكيم عربي وانزل في قوم عرب ابدعوا في فن اللغة وبلغوا فيها اعلى المراتب فنزل القران فاعجزهم ببلاغته وفصاحته الى جانب الاشياء الاخرى المعجزة في القران فليست البلاغة وحدها هي المعجزة ولكنها جزء من ذلك الاعجاز .
    على العموم انظر الى قوله تعالى (من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فان الله عدو للكافرين)

    فهل ترى هنا ان الله ذكر الملائكة ثم ذكر جبريل وميكال فهل ترى ان الملائكة شيءوجبريل وميكال شيء اخر أوليسوا جزءا من الملائكة؟
    فيفهم من لا يعرف العربية وبلاغتها هنا ان جبريل وميكال ليسوا من الملائكة !!!! فهنا ذكر الله الكل ثم اخذ منهم الجزء على سبيل التوضيح والشرح .

    وايضا يا اخي الكريم اقرا قول الله تعالى (واذ اخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وابراهيم وموسى وعيسى ابن مريم واخذنا منهم ميثاقا غليظا)
    فهل ترى هنا ان الخمسة المذكورين اسماءهم هل هم من الانبياء ام ليسوا كذلك؟
    هكذا يفهم الاية من لا يفهم البلاغة في اللغة العربية فهنا ذكر الله الكل ثم اخذ الجزء منهم في شرح تفصيلي لهم وتوكيد عليهم .

    والامثلة على هذا الشكل كثيرة في القران الكريم وفي الادب العربي .

    المهم نعود الى الاية (ورضوان من الله اكبر ) نفهم ما يفهمه كل عربي يفهم بلاغة القران العربية انَّ النعيم برضوان الله هو جزء من نعيم الجنة انما ذكره الله للتوكيد والتفصيل والشرح والتبيين ان التنعم برضوان من الله على اهل الجنة هو اكبر من بقية النعيم الموجود في الجنة وان هذا النعيم الموجود في الجنة هو الجزء الاكبر في نعيم الجنة وليس شيئا مستقلا بذاته.
    وبعد ان وضحنا ان اشتقاق الاسم كان اساسا فهما خاطئا وبعد ان وضحنا ان نعيم الجنة المطلق هو النعيم الذي فيه ملذات الجنة من التنعيم بحور العين ومن التنعيم بالقصوروبالانهار وبالفواكه وبرضوان من الله على اهلها كلها نعيم الجنة المطلق الذي نسعى اليه
    وهو ما نسعى اليه ان يدخلنا الله الجنة فيرضى عنا الله ونتنافس على هذا الاساس الى الجنة بكل نعيمها الذي من ضمنه نعيم رضوان الله ومن ضمنه مغفرة من الله فان شعور العبد بغفران الله عنه ورضوانه عليه لهو اكبر فرح ونعيم في قلب العبد وذلك كله ما يتنافس اليه المسلمون المؤمنون المتقون لربهم يتنافسون ليجدوا درجة رفيعة في هذا النعيم المطلق
    قال تعالى (سابقوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والارض اعدت للمتقين)
    وطبعا كله مخلوق فملذات الجنة المادية مخلوقة والمعنوية من الشعور في نفس المرء برضى الله عليه فان هذا الشعور ايضا يخلقه الله في قلب العبد

    وللكلام بقية

    والسلام على من اتبع الهدى
    اذا يا احمد عمر المتذاكيي الصاد عن الحق اذهب ونقي نفسك من اسماء الله التي انتم سميتموه بها وهو لم يسمي نفسه بها وانا اتكلم عن المئة اسم التي بين يديكم واولها اسم الضار هل سمى الله نفسه بذلك ام اشتققتموه انتم وسلفكم اتقي الله فانت تاتينا بكلام منمق وتناقض ما تؤمن به انت يا احمد عمرو

  5. الترتيب #15 الرقم والرابط: 86780 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي رد المهدي المنتظر إلى الدكتور احمد عمر الذي ينكر أن رضوان الله النعيم الأكبر

    الإمام ناصر محمد اليماني
    10 - 04 - 1434 هـ
    20 - 02 - 2013 مـ
    03:39 صـباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    ردّ المهديّ المنتظَر إلى الدكتور أحمد عمرو الذي ينكر أنّ رضوان الله النّعيم الأكبر ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم الأطهار، يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليهم وسلّموا تسليماً لا نُفرِّق بين أحد من رُسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..

    ويا دكتور أحمد عمرو، لسوف نقتبس بادئ الأمر مضمون ما جاء في بيانك باللون الأحمر، وقال فضيلة الدكتور أحمد عمرو ما يلي:
    (ان غضب الله على اعداءه وهي صفة في الله ازلية قبل الخلق لم يكتسب صفة الغضب بعد ان خلقهم نؤمن بذلك لان الله ازليا ولا يتصف بصفات يكتسبها كسائر المبتدعات. صفة الرضى: الله يتصف بهذه الصفة قبل ان يخلق سبحانه فالله يرضى عن من شكره ولا يرضى عن من كفره كما هي صفة على ما هي عليه نصا نؤمن بها ونعلم انها ازلية لا تتغير ولا تتبدل ولم يكتسبها الله بعد ان شكره الخلق فرضي عليهم او كفره الكفار ولم يرضى عليهم بل هي صفة في الله سبحانه ازلية قبل ان يخلق الخلق).
    اِنتهى الاقتباس من بيان أحمد عمرو.

    ومن ثم يردّ عليه المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: يا رجل، إنك تعترف أنّ الغضب والرضى صفةٌ في نفس الله ولكنّك تنكر أن يتحول الغضب في نفس الله على عباده إلى رضوانٍ بحجّة أنّ صفات الله أزليّة لا تتغير. ومن ثمّ يقيم عليك الحجّة المهديّ المنتظَر عبد النّعيم الأعظم ناصر محمد اليماني وأقول: يا فضيلة الدكتور المحترم أحمد عمرو، لقد أخطأت فجعلت رضوان الله وغضبه من صفات ذات الله الأزليّة، ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: بل الغضب والرضى من صفات الله النفسيّة سبحانه وتعالى.

    وتعالَ لأعلِّمك ما هي صفات الله الأزليّة، وهي: صفات ذاتِ الله سبحانه.

    ومن صفات ذات الله أنّه الأحدُ ليس كمثله شيء في الخلق، وأنه لم يلد ولم يولد ولا تدركه الأبصار، فهذه من الصّفات الأزليّة لا تتبدّل، فهو الله أكبر من كلّ شيءٍ فلا يساويه شيءٌ في حجم ذاته سبحانه؛ بل هو الله أكبر من كلِّ شيءٍ في خلقه أجمعين، ولذلك يصف الله ذاته بالأكبر أي أكبر كبيرٍ أي الأكبر من كلّ كبيرٍ سبحانه! وصفة الأكبر هي من صفات ذات الله.

    وأمّا الصّفات النفسيّة فهي فضلٌ من الله عظيمٌ ولو لم تتغيّر في نفس الله لكانت الطّامّة الكبرى على عباده؛ بل صفات الله النفسيّة رحمةٌ بالعباد
    .
    ومن صفات الله النفسيّة لله هو أن يرضى من بعد أن كان غاضباً فيَحِلُّ الرضوان بدل الغضب فذلك خيرٌ لعباده، ولكن لو لا تبديلَ لصفة الغضب بالرضى لكانت طامّةً كبرى على العباد، فمن غضِب الله عليه فعليه أن يستيئِسَ من رحمة الله أن يرضى الله عنه أبداً لكون الغضب من صفة ذات الله الأزليّة التي لا تتبدل بحسب فتوى الدكتور أحمد عمرو.

    ويا رجل، إنّي الإمام المهديّ المنتظر أدعو البشر إلى التفكّر في صفات الله؛ روح الله النفسيّة، مثل صفة الرحمة وصفة الكرم وصفة الغفران، وإنّ من صفات الله النفسيّة ما تشترك مع عبيده التي نفخ فيهم من روحه بكلمات قدرته
    ، مثال صفة الرحمة فيشاركه فيها من عباده الرحماء، ولذلك يُسمّي نفسه
    {أَرْ‌حَمُ الرَّ‌احِمِينَ ﴿٨٣﴾} [الأنبياء]، بمعنى أنّ صفة الرحمة لا يتفرّد بها الله وحده من دون عباده غير أنّه أرحمُ الراحمين، وكذلك صفة الكرم لم يتفرّد بها وحده بل جعلها في بعضٍ من عباده وهم عباده الكرماء ولذلك يسمّي نفسه أكرم الأكرمين، وكذلك صفة الغفور يتّصف بها الغافرون ولم يُفتِ الله أنّه تفرّد بصفة الغفران وحده ولذلك يصف نفسه: {خَيْرُ‌ الْغَافِرِ‌ينَ ﴿١٥٥﴾} [الأعراف]؛ أي خير الغافرين من عباده، ولذلك تجد الله يُسمّي نفسه خيرَ الغافرين.

    ألا وإنّ صفة الرضى هي من أسماء الله الحسنى جعلها من أسماء صفاته النفسيّة وليست من صفات الله الأزليّة لذاته التي لا تبديل لها؛ بل صفة الغضب والرضوان من صفات الله النفسيّة قابلة للتحول فتتحول صفة الغضب في نفسه إلى رضوانٍ، ونجد في الكتاب أنّ صفات الله النفسيّة قابلة للارتفاع والانخفاض
    . مثال قول الله تعالى:
    {وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّـهِ} صدق الله العظيم [البقرة:61].

    ولكن عندما يزداد كفرهم وتعنتهم فيزداد غضب الله في نفسه عليهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {بِئْسَمَا اشْتَرَ‌وْا بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُ‌وا بِمَا أَنزَلَ اللَّـهُ بَغْيًا أَن يُنَزِّلَ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَىٰ غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِ‌ينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ ﴿٩٠﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    وغضب الله في نفسه على عباده يرتفع بحسب ازدياد الإثم من عبده، فلا يستوي الغضب في نفس الله على العبد الذي ذنوبه قليلة مع الغضب في نفس الله على العباد المجرمين الأكثر فساداً في الأرض، وكلٌ له نصيبه من العذاب على قدر الغضب عليه في نفس الله. ألا وإنّ مقدار الغضب عليه في نفس الله هو بقدر ذنوبه من غير ظلمٍ، ولا يظلم ربّك أحداً.

    وبالنسبة لصفة رضوان الله نفس الله فإن الذين يتّخذون رضوان الله وسيلةً تجدهم لا يهتمّون إلا أن يكون الله راضياً عليهم وحسبهم ذلك! ولكنّ الإمام المهديّ يفتي بالحقّ أنّ ذلك ليس إلا جزءٌ من رضوان نفس الله أي رِضى الله على عبده فلان، وأمّا رضوان نفس الله فلن يكون الله راضياً في نفسه أبداً حتى يدخل عباده في رحمته
    (فيرضى)، ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين.

    ولكن مشكلة كثيرٍ من عباد الله أنّهم مُبلِسون من روح رحمة الله سبحانه، ألا وإنّ من أكبر ظلم النّفس هو اليأس من رحمة الله أرحم الراحمين. وقال الله تعالى:
    {إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّ‌وْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُ‌ونَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    أي لا ييأس من روح رحمة الله أرحم الراحمين إلا القوم الكافرون لكون الرحمة صفة روحيّة في نفس الله ويجهل تلك الصّفة الذين لم يقدّروا ربّهم حقّ قدره فلم يعرفوه حقّ معرفته، ولو كانوا يعرفون الله حقّ معرفته لما وجدتهم يلتمسون الرحمة في أنفس الملائكة خزنة جهنم. وقال الله تعالى:
    {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ‌ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَ‌بَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ ﴿٤٩﴾ قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُ‌سُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَىٰ قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِ‌ينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ ﴿٥٠﴾} صدق الله العظيم [غافر].

    أي وما دعاء الكافرين بصفة الرحمة في نفس الله أنّه هو أرحم الراحمين فيذرونه فيدعون عباده من دونه ويلتمسون الرحمة في أنفسهم بأن يشفعوا لهم عند الله أن يُخفِّف عنهم يوماً من العذاب؛ ولكنّ الله وصف دعاءهم أنّه في ضلال، وكذلك يسمّيهم بالكافرين برغم أنّ هؤلاء الكافرون لم يعودوا كافرين بذات ربّهم؛ بل أصبحوا يؤمنون بالله أنّه لا إله إلا هو وحده لا شريك له ولكنّ الله لا يزال يسمّيهم بالكافرين برغم أنّهم لم يعودوا كافرين بذات الله، ولا يقصد الله أنهم كافرون بذات الله؛ بل قد أدركوا حقيقة ذات الله أنّه هو الله الواحد القهّار لا إله غيره ولا معبود سواه ولكن الله لا يزال يسمّيهم بالكافرين لكونهم لا يزالون يجهلون صفات الله الروحيّة في نفسه وهي صفاته الجوهريّة سبحانه، فهم لا يزالون عميان عن معرفة ربّهم كما كانوا في الدنيا، ولذلك قال الله تعالى:
    {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً} صدق الله العظيم [الإسراء:72]، أي أعمى عن معرفة صفات الله نفس الله سبحانه.

    ومن صفات الله في نفسه هي صفة الرحمة ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين، وبما أنّهم لم يقدروا ربّهم حقّ قدره في الدنيا كذلك نجدهم لم يقدروا ربّهم حقّ قدره في الآخرة، ولذلك نجدهم يدعون عبيدَه من دونه ليشفعوا لهم عند ربّهم! فكيف يشفعون لهم عند من هو أرحم بهم من آبائهم وأمّهاتهم وأبنائهم وعشيرتهم وأرحم بهم من ملائكته المقربين وأرحم بهم من الإنس والجنّ أجمعين ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين؟
    وذلك ما يدعونا الله إلى معرفته هو أن نتعرف على روح صفات نفس الله سبحانه وتعالى، وهي صفاته الباطنية كونها الجوهر لصفات الله، سبحانه عمّا يشركون وتعالى علواً كبيراً.

    ألا وإنّ من صفات روح نفس الله الرحمة والغضب والرضى، ألا وإن رضوان الله على عباده هو النّعيم الأعظم من جنّته، ولا أرى الأنصاري الذي يسمي نفسه خادم رسول الله فلا أراه من الأنصار السابقين الأخيار كونه ينكر صفة رضوان نفس الله أنّه النّعيم الأعظم من جنّته، ولذلك أمرنا أن يتمّ نزع صفته من تحت اسمه (من الأنصار السابقين الأخيار) حتى يكون من الموقنين، وعليه أن يعود إلى باحثٍ عن الحقّ فيجادل الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني حتى يُقيم الحجّة علينا أو نقيم عليه الحجّة بالحقّ، ولو كان ينكر علينا أي شيء آخر غير النّعيم الأعظم لما أمرنا بنزع صفته. ويحقّ له أن يجادلنا ولكنّه ينكر علينا الأساس الذي بُنيَتْ عليه الدعوة المهديّة؛ نعيم رضوان نفس الله بأنّه النّعيم الأعظم من جنّته، ويُنكر علينا فتوى تحسّر الله في نفسه ويريد أن يحصر التحسّر في أنفس عباده، وكذلك يزعم أنّ الله آتاه علم الكتاب أو علمٌ من الكتاب. ولذلك يا من يسمّي نفسه خادم رسول الله فعليك أخي الكريم أن ترجع إلى الطائفة الذين يجادلون الإمام المهديّ عبد النعيم الأعظم، فمثلك كمثل الدكتور أحمد عمرو الذي يجادلنا في الدعوة إلى تحقيق رضوان الله النّعيم الأعظم من جنّته على عباده.

    ويا سبحان الله! يا فضيلة الدكتور أحمد عمرو، فكيف تفتي أنّ رضوان الله ليس إلا جزءٌ من النّعيم؟ ويا رجل، فلولا رضوان الله عليهم لما اشتمّوا رائحة جنّات النّعيم على مسافة ألف عامٍ؛ بل رضوان الله هو الأساس وما خلق الله الخلق إلا ليعبدوه وحده لا شريك له فيتّبعون رضوان الله، وإنّما جعل الجنّة جزاءً لمن يتّبع رضوانه والنّار جزاءً لمن يتّبع ما يسخط الله، فلا تكن من الجاهلين.

    ونحن قوم يحبّهم الله ويحبّونه اتّخذنا رضوان الله غايةً فلن نرضى حتى يرضى لكون ذلك هو النّعيم الأعظم بالنسبة لنا، وليس معنى ذلك أنّنا لا نريد جنّة الله، ومن الذي يرفض جنّات النّعيم؟ ولكن يا رجل، كيف نهنأ بجنّات النّعيم والحور العين وأحبّ شيء إلى أنفسنا متحسرٌ وحزينٌ على عباده الضالين الذي يسمعهم يقولون حين تتقلب وجوههم في النّار. وقال الله تعالى:
    {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ‌ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّـهَ وَأَطَعْنَا الرَّ‌سُولَا ﴿٦٦﴾ وَقَالُوا رَ‌بَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَ‌اءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴿٦٧﴾ رَ‌بَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرً‌ا ﴿٦٨﴾} صدق الله العظيم [الأحزاب].

    ويا (خادم رسول الله)، لا تحرّف كلام الله عن مواضعه المقصودة. في قول الله تعالى:
    {يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    ويا رجل، إنّكم لتنكرون تحسّر الله في نفسه لكونكم تجهلون تعريف صفات روح الله النفسيّة ولا تميّزون بين صفات روحه النفسيّة والصّفات الذاتيّة، ألا وإنّ الصّفات الذاتيّة هي الصّفات الأزليّة لا تتبدّل ولا تتغيّر لا في الدنيا ولا في الآخرة، ولكنّ الإمام المهديّ يدعوكم ليُعرّفكم على صفات الربّ الروحيّة وهي صفاتٌ في نفسه تعالى، ومنها صفة رضوان نفسه هو النّعيم الأعظم من جنّات النّعيم لدى قوم يحبّهم الله ويحبّونه، ولذلك لن يرضوا حتى يرضى وهم على ذلك من الشاهدين وأنّ الإمام المهديّ هو حقاً العبد الخبير بالرحمن. وذلكم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْ‌شِ الرَّ‌حْمَـٰنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرً‌ا ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الفرقان].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام المهدي عبد النّعيم الأعظم ناصر محمد اليماني.
    ______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  6. الترتيب #16 الرقم والرابط: 86818 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    383

    افتراضي لكم دينكم ولي دين لكم الهكم ولي الاهي هو الله لا اشرك به احدا واعلم انه ليس بحاجتي. اما الاهكم فهو يحتاج اليكم كي يزول ضرره فالاهكم ليس لي باله يستحق ان يعبد وابرأ من الاهكم الى الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين اما بعد


    والان ناتي الى توضيح اكثر مستعينين بالله موضحين لما نشرناه قبل امس ولم نستطع ان ننشره في صفحتي في الموقع واستطعت نشره بعد ذلك بان افتح صفحة جديدة
    على العموم ابدا القول بقول الله تعالى
    " اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ "

    وقوله تعالى
    " والله خلقكم وما تعملون ".

    وعليه اقول ان الله خلق كل حركة في الكون من الالكترون وما اصغر منه الى القلم والعرش والكرسي خلقهم الله جميعا بقدرته سبحانه وتعالى

    وان كل شعور بالفرح في نفس وقلب العبد ايضا خلق من خلق الله سبحانه , وان الشعور الذي يشعر به العبد من الفرح او الحزن او الغضب او اي شعور يشعر به العبد في نفسه وقلبه فان ذلك الشعور هو مخلوق خلقه الله في نفس العبد

    فحركة اصابعك وانت تطبع على لوحة المفاتيح تلك الحركة الارادية التي تقوم بها هي من خلق الله سبحانه وتعالى

    والان ناتي الى النعيم الاعظم المزعوم هل هو اسم من اسماء الله ؟!!

    ان النعيم الموجود في الجنة نعيم مخلوق وان فرح العبد بهذا النعيم الموجود في الجنة ذلك الفرح مخلوق في نفس العبد خلقه الله في قلب العبد وجعله يفرح بهذا النعيم الذي في الجنة.

    وناتي الان الى الرضى: رضى البشر عن ربهم هو شعور يشعر به المرء في نفسه انه راضٍ عن ربه , وذلك الشعور مخلوق في قلب ونفس العبد واما رضى الله على عبده فهذه صفة لله ازلية منذ الازل قديمة بلا انتهاء فالله هو الاول وهي (رضى الله) صفة لله ليست مخلوقة ابدا , فالله ليس كمثلة شيء, وعليه فان رضى البشر ليس كمثل رضى الله فرضى البشر مخلوق ورضى الله صفة في الله لا تتغير ولا تتبدل ولا تتاثر بالزمن وهي طبعا ليست مخلوقة بل هي صفة في الخالق سبحانه

    وعليه ان النعيم الذي يشعر به المرء عندما يعلم ان الله رضيَ عليه فياتيه شعور روحاني في قلبه ونفسه يشعر برضى الله عليه , ذلك الشعور في نفس المرء شعور مخلوق خلقة الله في نفس المرء , ولكن صفة الله الرضى في نفس الله ليست مخلوقة بل هي صفة في الله لا تزول ولا تبيد ولا تتغير ولا تتاثر موجودة في الله دائما

    اما شعور المرء الذي رضيَ عليه الله فشعوره مخلوق لان المرء مخلوق وكل شعور فيه مخلوق وكل عمل يعمله مخلوق قال الله تعالى( والله خلقكم وما تعلمون)

    وعليه فان النعيم الذي في الجنة مخلوق كله
    نعيم الجنة المطلق هو كل نعيم في الجنة ومن ضمنه:
    1 الانهار
    2 الازواج المطهرة
    3 القصور
    4 الحور العين
    5 الفواكه
    6 رضوان من الله على من في الجنة
    7
    8
    899999999999999996
    حتى ما لا نهاية من النعم
    وان اكبر نعيم من النعم المذكورة التي لا يمكن احصاءها فان اكبرها هي نعمة رضوان من الله في نفسه على من دخل الجنة
    والفرح بهذا النعيم يجده في نفسه من دخل الجنة ذلك الشعور بالنعيم شعور مخلوق فالتنعم بالفواكه والفرح بها شعور مخلوق في نفس العبد وايضا التنعم برضوان من الله في نفسه والفرح به ذلك الشعور الذي ينتاب المرء ويدخل الى قلب المرء شعور مخلوق يجد حلاوته من دخل الجنة

    وعليه فان نعيم الجنة كله مخلوق بداية بالامور المادية ومرورا بالمعنوية من الفرح في القلب وانتهاء بالنعيم الذي يجده المرء في الجنة في نفسه عند شعوره برضوان الله عليه عليه عليه عليه عليه عليه وليس على الكفار!!!
    وهنا اثبتنا لكم ان ذلك النعيم هو شيء مخلوق فهل سيكون شيء مخلوق اسما من اسماء الله!!!

    والان ناتي الى الاية قال تعالى (ولتسألن يومئذ عن النعيم)

    ذكرتم هذه الاية ان المرء لا يُسال عن نعيم الجنة التي يدخلها وعليه فان السؤال هو عن الله!!!! هكذا كان تحليلكم !!! عجيب امركم

    اما انكم لستم عرب او انكم لا تفقهون العربية

    يا اخي الكريم السورة تتحدث بوضوح ان الناس الهاهم التكاثر عن عبادة الله فصار كل همهم التكاثر في جمع النعم في الدنيا حتى دخلوا المقابر وتركوا كل ذلك النعيم الدنيوي الذي تكاثروا به فالهاهم عن عبادة الله ثم يبين الله انه سَائِلهم عن هذا النعيم الدنيوي الذي الهاهم عن عبادته
    هذا ما يفهمه اي عربي يقرا الايات في سورة التكاثر فما علاقة الاية بان النعيم المذكور هنا هو اسم من اسماء الله!!!

    وعندما تقرا الاحاديث الصحيحة التي ستقول انها من فعل شياطين البشر من المنافقين !!! اذا نظرت اليها ستجد ان الصحابة كانوا يسالون الرسول عن هذه الاية مستغربين : اي نعيم سنسال عنه وقد اخرجنا من ديارنا واموالنا!!! هذا قول احد الصحابة المهاجرين

    وكان رد الرسول له موضحا ان السؤال هو لمن الهاهم التكاثر عن عبادة الله فيسالهم الله عن النعيم الذي تكاثروا به وذكر لهم الرسول ان هذا السؤال هو للكفار
    وهذا شرح لحديث الرسول وليس نصا والنصوص موجودة في التفاسيرولكن لم اضعه هنا لانني متاكد لا احد منكم يؤمن به اساسا وانا استدليت به فقط لاثبت ان الصحابة وهم عرب فهموا معنى السؤال فخافوا ان يكونوا هم المسؤولون عن النعيم فقالوا اين هذا النعيم فقد تركنا ديارنا واموالنا هذا ما اردت ان استدل به فقط وهو انهم عرب وفهموا معنى الاية انها تتكلم عن النعيم في الدنيا الفانية وليس عن النعيم في الاخرة
    ثم ناتي الى صفة الحسرة التي وصفتها بالله من عند نفسك وان الظن لا يغني من الحق شيئا

    فيا اخي الحسرة تذكرها وتقول انها صفة لله ومعلوم ان صفات الله ازلية فهل تقول ان الله كان متحسر الان وحزين !! وثم اقول انك تقول ان هذه الحسرة ستزول في الاخرة عندما لا يرضى ناصر محمد وانصاره بالجنة ونعيمها المطلق الا بعد ان يرضى الله في نفسه على الكفار
    وطبعا اقول كلمة على الكفار هذا هو طلبكم انتم لانه معلوم رضى الله في نفسه انه على من الجنة كلهم جميعا فهذا معلوم ! ام انكم ستقولون ان رضى الله في نفسه ليس على الانبياء والصالحين الذين يدخلهم الله الجنة؟
    بل رضي الله عليهم في حينها وهم في الجنة ثم تاتي انت وانصارك كي تطلب رضوان الله في نفسه !! على من ياناصر ؟ اكيد رضوان الله على من النار متحسرين وتطلب ذلك باصرار شديد ان لا ترضى حتى يرضى الله في نفسه على من النار هذه الجملة اليس فيها شرك!! هل انت ارحم من الله على من النار؟
    واعلم جوابك بل ستقول يا احمد عمرو انما انا اطلب ان يرضى الله في نفسه ولا يبقى متحسرا وتريد ان تزول من نفس الله الحسرة ولا يهمك على من يكون الرضى ولكن يجب ان تكتمل طرف العملية كلها الموضوع هو الرضى الفاعل هو الله المفعول به من يا ناصر وحينها ستقول الكفار المتحسرين الضالين الذين يعذبون في النار وحينها تكتمل اطراف العملية كلها رضى في نفس الله على الكفار المتحسرين!!!! فهل انت ارحم من الله على من في النار؟!!

    والان ناتي الى الحسرة نفسها تريدها ان تزول الم تقل انها صفة لله فيا سبحان الله اتريد ان تزول صفة لله وما دامت هي صفة لله فانها ليست مخلوقة وليست مكتسبة اقصد ليس بعد وقت من الزمن يتحسر الله عليهم وبعد وقت اخر تزول حسرته فالله ليس كمثلة شيء وهو خالق الزمن ولا يتاثر باي شيء ولا يضره ولا ينفعه شيء فراجع كلامك
    فانك تقول انك تعبد الله وحدة ولا تشرك به شيئا ولكنك تعبد مخلوقا يتاثر كتاثر البشر ويؤثر عليه الزمن كتاثيره على البشر وعلى الخلق وتعبد الاها يضره الخلق بكفرهم وتعبد الاها ينفعه الخلق بكثرت عبادتهم
    وهذه الصفات ليست من صفات الله وان سميت الاهك الجديد باسم الله ولكننا نقول انك تعبد شيئا اخر غير الله
    فالله هو الغني عن عباده جميعا فلا ينفعه احد ابدا فلو امن من الارض كلهم جميعا لما زاد ذلك في ملك الله شيئا
    فالله هو الغني عن عبادة جميعا فلا يضره احد ابدا فلو كفر كل من في الارض كلهم جميعا ما نقص ذلك من ملك الله شيئا ولما ضره احد ابدا
    فاتق الله وارجع الى عبادة الله وحدة ولا تشرك به مخلوقا وهميا ظننته انه الله ورسمت له صفات في مخيلتك لا يمكن ان تكون صفات لله سبحانه وتعالى
    الله هو الصمد : الذي يقصده المحتاجون جميعا ولا يحتاج الى احد ابدا
    ارجع الى الله وتب اليه

    وجيد منك انك تحدثت عن الانصاري الذي يسمي نفسه خادم رسول الله فاني قرات كلامه بالامس ورايت اختلافه معك وقلت من سيعدل له يا ترى وكنت اريد ان ارد عليه اليوم واقول له من الامس لم يعدل لك كلامك احد من الانصار ولم ينبهك احد الى ذلك فان كلامك ليس ككلام امامك فارجوا ان تلتزم بكلام امامك فقط ورايت اليوم انك وضحت له ذلك وجيد انه وجد الرد ليس مني ولا من الانصار بل من امامه مباشرة

    وايضا اقول لك يا ناصر محمد اليماني انك قسمت صفات الله الى ازلية في ذات الله وصفات نفسية فما دليلك ( قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين) ولا تقل لي انها رؤيا رأيتها للرسول اخبرك بها ولكن نريد البيان الحق من القران ان صفات الله منها ازلية لا تتغير ولا تزول ومنها نفسية وهي معرضة للتغيير والازالة تعالى الله عن ذلك

    كيف تصف الله بصفة التاثر بخلقه؟ خلق الله الخلق ويتاثر الله من خلقه ؟!!!
    استغفر الله يا ناصر وارجع اليه وتب عن ذلك فانك بهذا لا تعبد الله انما تعبد شيئا اخر ليس كمثل الله , تعبد شيئا يتاثر مع الزمن شيئا يتضرر شيئا يحتاج الى ناصر وانصاره كي يزول الضرر الذي الحق به فهذا ليس الله يا ناصر محمد فارجع الى عبادة الله وحده ولا تشرك به شيئا

    وانوه ايضا الى بعض الانصار الذين سالوني اسئلة وتحمل في طياتها عن الصفات الازلية وتعترفون فيها ان صفة الرضى في نفس الله ازلية, فاقول لهم اما ان يرجعوا عن قولهم او يغيروا السؤال لان الان كما سمعنا ان ناصر يقول صفة الرضى في نفس الله ليست ازلية وليست في ذات الله انما هي هي صفة نفسية فارجعوا الى الله او قوموا بتغيير نص سؤالكم لان نص سؤالكم مخالف لقول امامكم!!!

    وللكلام بقية

    اخوكم احمد عمرو

    والسلام على من اتبع الهدى

  7. الترتيب #17 الرقم والرابط: 86819 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    383

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحن إليگ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ويا احمد عمروا انت اقمت الحجة على نفسك وقلت ان رضوان الله صفه ازليه

    وبما ان رضوان الله في نفسه ازلي كما وضحت انت فلا بد ان للرضوان الازلي هذا نعيم وقد ذكره الله في كتابه بأنه أكبر من جنات النعيم وقال عنه سبحانه انه هو الفوز العظيم

    في قوله العظيم ( {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة72 صدق الله العظيم

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    فما هو ذالك الفوز العظيم الذي هو اكبر واعظم من نعيم الجنة المادي ؟

    هو نعيم رضوان الله الأزلي فلا تستطيع ان تنكر ان لرضوان الله في نفسه نعيم ازلي من قبل خلق الخلق

    وبما ان نعيم الجنة المادي نعيم مخلوق فماذا تقول في نعيم رضوان الله في نفسه صفة الرضوان الأزليه هل هو مخلوق ؟؟

    انتظر جواب منك يا احمد عمروا

    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين


    لم يعد رضوان الله صفة ازلية بعد بيان امامك فهل لا زلت مقتنعا ان النعيم اسم لله؟!!!

    اذا انت مقتنع الى الان ان النعيم اسم من اسماءه فارجوا ان تغير نص السؤال السابق وتضع السؤال بشكل يناسب البيان الجديد لامامك !!!

    وكان من الاحرى ان يعد ذلك ناصر نفسه ويحذفك من الانصار مثل ما فعل لخادم رسول الله !!!!! او انه كان يعلق هو ولم ينتبه لكلامك الى الان


    اهناك اسم من اسماء الله ليس ازليا ؟

    ايكون اسم من اسماء الله نسميه الان وبعد فترة لا نسميه به لانه لم يعد هذا الاسم من اسماءه فقد زال عنه الاسم بزوال الصفة ؟!!!!!!

    ما لكم كيف تحكمون ؟ اليس منكم رجل رشيد


    الفوز العظيم هو كل نعيم في الجنة من انهارها وقصورها الى رضوان الله في نفسه على من في الجنة ذلك هو النعيم كله الموجود في الجنة كل نعيم في الجنة النعيم المطلق هو الفوز العظيم

  8. الترتيب #18 الرقم والرابط: 86820 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية اسامة زيد
    اسامة زيد غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    اليمن - صنعاء - ساكن في الحديدة
    المشاركات
    143

    افتراضي

    صلوات ربي وسلامة عليك يا امامي وحبيبي وقرة عيني واعوذ بالله ان ارضى بملكوت الدنيا والاخرة وبجنات النعيم والحور العين حتى يكون ربي وحبيبي راضٍ في نفسة لا متحسر ولا حزين

  9. الترتيب #19 الرقم والرابط: 86821 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    288

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    كل كلامك السابق يا احمد عمرو مبني على ايه جئت بها من عند الاهك المزعوم وليست في قرأننا
    وقوله تعالى
    " والله خلقكم وما تعلمون "
    اما الاية الموجودة في قرأننا الكريم
    وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ

    فهناك فرق بين تعلمون وتعملون
    ولو كنت مكانك كنت التجمت منذ حوار البعث الاول

    لكن بصراحة تعجبني عندما تستفز الامام فيأتي ببيان نستفيد منه والله

  10. الترتيب #20 الرقم والرابط: 86830 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    486

    Exclamation

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحن إليگ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ويا احمد عمروا انت اقمت الحجة على نفسك وقلت ان رضوان الله صفه ازليه

    وبما ان رضوان الله في نفسه ازلي كما وضحت انت فلا بد ان للرضوان الازلي هذا نعيم وقد ذكره الله في كتابه بأنه أكبر من جنات النعيم وقال عنه سبحانه انه هو الفوز العظيم

    في قوله العظيم ( {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة72 صدق الله العظيم

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    فما هو ذالك الفوز العظيم الذي هو اكبر واعظم من نعيم الجنة المادي ؟

    هو نعيم رضوان الله الأزلي فلا تستطيع ان تنكر ان لرضوان الله في نفسه نعيم ازلي من قبل خلق الخلق

    وبما ان نعيم الجنة المادي نعيم مخلوق فماذا تقول في نعيم رضوان الله في نفسه صفة الرضوان الأزليه هل هو مخلوق ؟؟

    انتظر جواب منك يا احمد عمروا

    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتي الانصار والباحثين عن الحق بالحق وليس بالظن الذي لا يغني من الحق شيئأ

    السلام عليك يا امام الأنبياء والمتقين في الاولين وفي الاخرين الامام المهدي المنتظر عبد النعيم الأعظم ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الضهور على العالمين وهم صاغرون

    صدقت وبالحق نطقت يا امام الانبياء والمتقين وقد خاب من استعلى وافترى علينا بغير الحق


    لا تتقول علي يا احمد عمروا بغير الحق وتفتري ومشاركتي واضحه امامك وامام الانصار والامام عليه السلام

    انت من وضحت وقلت ان رضوان الله صفه ازليه وتنكر ان لرضوان الله في نفسه نعيم ثم تقر به وتناقض نفسك بنفسك وتقيم الحجة على نفسك

    ومشاركتي كانت واضحه انا اسألك في النعيم الذي انت تجحد به وسؤالي واضح جدآ

    وبما ان نعيم الجنة المادي نعيم مخلوق فماذا تقول في نعيم رضوان الله في نفسه صفة الرضوان الأزليه هل هو مخلوق ؟؟

    من ذا النعيم الأعظم يا احمد عمروا هل هُناك نعيم أعظم من نعيم رضوان الله في نفسه وهل هذا النعيم مخلوق ام انه سر الخالق في المخلوق

    ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ


    امر اخر يا احمد عمروا الله سبحانه وتعالى لم يخبرنا ان في الحياة الدنيا نعيم بل وصفها بالدنيا ومتاع الى حين ومتاع الغرور وما الحياة الدنيا الا لعب ولهوا وتفاخر وعند الله نعيم دائم مقيم

    قال الله العظيم
    {وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً}. صدق الله العظيم

    فكيف تقول على الله ما لا تعلم يا احمد عمروا بل النعيم المقيم الغير زائل هو نعيم رضوان الله النعيم الاعظم وهو ما سيسئلنا الله عنه يوم القيامه فكيف تريد من الله عز وجل ان يسألنا عن متاع الدنيا والتكاثر في الاموال والاولاد وغرور الحياة الدنيا ومتاعها التي اهلكها الله واستبدلها بأرض المحشر فمن ذا النعيم الأعظم يا احمد عمروا ؟؟

    قال الله العظيم
    أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير 162 هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون 163 ) صدق الله العظيم الأعظم النعيم الأعظم

    وسلام على المرسلين والحمد الله رب العالمين

صفحة 2 من 70 الأولىالأولى 12341252 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-10-2013, 04:25 PM
  2. بعد إذنً سيدي الامام المهدي سأجيب الاخ الدكتور احمد عمرو عن ما يسأل فقد عيل صبري
    بواسطة عبد الله الحسيني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-03-2013, 05:43 AM
  3. أحمد عمرو يحاور ناصر محمد من جديد فهل سيتم اتهامه بانه من شياطين البشر مرة اخرى لمجرد انه لبى النداء للحوار.
    بواسطة أحمد عمرو في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 161
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 06:14 AM
  4. الله اكبــــر الله اكبـــــر ،،، الآن::الامام احمد الحسن اليماني (ع) يباهل المدعو ((ناصر محمد))
    بواسطة العهد والميثاق في المنتدى قسم مخصص للمباهلة مع منكري إمامة المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 249
    آخر مشاركة: 25-12-2012, 06:55 AM
  5. الحكمه البليغة من دعوة الامام المهدي ناصر محمد اليماني للحوار نابعة من منهج قرآني
    بواسطة ابوابراهيم في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-09-2012, 09:26 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •