بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل سجود التلاوة هو سجود الطاعة والإيمان بآيات الله؟ أم هو سجود الجبين؟

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 151918 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الأوس والخزرج
    المشاركات
    2,492

    افتراضي هل سجود التلاوة هو سجود الطاعة والإيمان بآيات الله؟ أم هو سجود الجبين؟

    بسم الله الرحمن الرحيم ... الإخوة الأحباب كنت قد رأيت منشورا لأختنا نادية عن سجود التلاوة في مجموعتنا السرية على الفيس بوك ولكني لم أتابع التعليقات عليه فانشغلت بأمر ما.
    وكانت قد سألت وقالت هل تسجد المرأة إن كانت حائضا لأنه ليس محرما عليها تلاوة القرآن في حال الحيض؟
    وأريد أن يدلي كل من يستطيع بحجته فهل سجود التلاوة هو سجود الجبين أم هو سجود الطاعة والإمتثال والتصديق والإيمان بأيات الله التي تتلى علينا؟ أم هما معا؟
    كما ورد في هذا الموضع في قول الله تعالى:
    {فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ ﴿١٩﴾ فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾}
    [الإنشقاق].

    وإن كان خليفة الله قد أفتانا مسبقاً في الأمر فسمعاً وطاعة لخليفة رب العالمين وإن كان لم يفتي بالأمر فلنتدارسه بيننا ويبقى كلامنا مجرد تدارس وليس فتوى إلا من جاء بالسلطان المبين من محكم القرآن العظيم، وسلام على الإمام العليم وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    ___________________
    قنــــاتي على اليوتيـــــوب

  2. الترتيب #2 الرقم والرابط: 151920 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    Smile الصلاة عليك يا رسول الله محمّد يا حبيب قلوبنا وعلى ناصرك بالحقّ خليفة الله الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وسلم تسليما وسلام على المرسلين

    ​​بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على كافّة الأنبياء والرّسل لا نفرّق بين أحدٍ من رسله
    وأصلّي وأسلّم عليهم أجمعين وآلهم الطّيبين الطّاهرين والتّابعين لهم الّذين استجابوا لدعوتهم في الأوّلين وفي الآخرين إلى يوم الدّين
    وسلام طيّب للنّاصر للإسلام ولنبيّه سيّدنا محمد صلّى الله عليه وآله وسلم تسليما الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني عبد النّعيم الأعظم العبد الصّالح الحاضر وأهدى الرّايات رايتك وأعظم الغايات غايتك وصدقت يا حبيب الرحمن وأوّل الأنصارمن عباد رضوان الله الأعظم
    السّلام عليكم ورحمة الله أيّها الأحبّة ورحمة الله تعالى وبركاته وعظيم نعيم رضوانه ولن نرض حتّى يرضى حبيب قلوبنا الأعظم
    وعهدا عنه لن نحيد وجزى الله عنّا حبيبنا الغالي بإرضائه.
    ويا سبحان الله الملك الحق المبين يشهد الله أنّي من أيام وخصوصا اليوم وأنا أستخير هل يا الله ربّي أضع موضوع سجودالتلاوة وكيفيته وما يُقال فيه وكيف نقطع صلاتنا بسجود التلاوة وحينما استقر رأيي بتوفيق من الله وجدت أحد احباب الرحمن الأنصاري المجاهد المكرم علاء الدين نور الدين فتح الموضوع يارب العرش ثبتنا ووحدنا قلوبنا على حسن عبادتك بنور ومعرفة ويقين
    قال الله تعالى:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (3) لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ ۖ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ ۚ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ۩ (15) قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ ۚ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا ۚ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ ۗ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ ۚ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)} الرعد صدق الله العظيم
    وقال سبحانه وتعالى:{أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَىٰ مَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِّلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ (48) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِن دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (49) يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ۩ (50) وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَٰهَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ إِنَّمَا هُوَ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (51) } النحل صدق الله العظيم
    ولا إله إلا الله :{وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا ۚ إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَٰنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا ۩ (58) فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60)} مريم صدق الله العظيم
    وسبحان الله وبحمده:{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ۩ (15) تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16)} السجدة صدق الله العظيم
    سجود التلاوة للمراة المعذورة وهي تتلوا القرآن ولا شيء عليها فالتلاوة أعظم من السجود بالجبين لله ربّ العالمين فما دامت تمسك كتاب الله او تسمع آيات الله تتلى من مسجل أو من أحد أهلها يتلو الذكر ويصل لأية السجود فلا مانع من سجودها ودعائها وهي طاهرة القلب منيبة لربّها وهذا فضل من الله في أمة المهدي الغالي عليه الصلاة والسلام فقد كان الاختلاف والتشدد من علماء الامة فالحمد لله على البيان الحق وعشنا وطبقناه حقا
    وسجود التلاوة الّذي حقا من زمن معرفتي بأحكام الله وانا في حيرة كيف للمصلين وهم قائمين يقطعون صلاتهم لسجود التلاوة ويحدث في المسجد لمن لايعرف آية السجدة ارتباك ولا يفهم شيئا وخصوصا الأميين وعندنا في القرى بكثرة من يتبع الإمام اتباع أعمى ولايفهم لا سجود تلاوة ولا صلاة والسؤال
    هل يأثم من يؤخر سجدة التلاوة للفراغ من صلاته ثم يسجدها مطمئن لا تشويش؟ فيدعو ويبكي أو يتباكى فالقلوب قست علينا أن نتباكى إلا من وضع نصب عين قلبه تحقيق رضوان الله في نفسه فلدّموع عجبا في انهمارها خوفا وطمعا وحبّا وخشية وتقوى وقربى
    وهل لسجود التلاوة صيغة معينة ؟ فقد حفظنا هذا الدعاء وزدت عليه [ سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين اللهم تقبلها منا كما تقبلتها من عبدك داوود ] و زدت من نفسي [سبحان الله وبحمده ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كلّ شيء قدير ]
    وهل تشترط القبلة لمن يتلو وهو لغير القبلة وتحضره سجدة التلاوة هل يسجد مكانه؟
    وهل يشترط فيها القيام ثم يخر المؤمن ساجدا ؟
    وهل فيها تكبير كإحرام للدخول في الصلاة ؟
    وهل نسلم فيها على الملكين المكرمين كخروجنا من الصلاة ؟ لان هذه الامور كلها وجدتها في الكتب واعمل بها منذ توبتي وإنابتي لربّي الودود في سن التكليف ولله الحمد وإن معي ربي سيهدين
    ولا تلمنا يا حبيب قلوبنا على الأثقال فحملك أثقل والخلافة أمانة قد استثقلتها الجبال يا صاحب علم الكتاب يامن علمه الله البيان عليك الصلاة والسلام لا راحة الا عند تحقيق رضوان نفس الرحمن ثبت الله قلوبنا على دينه واللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب العمل الذي يقربنا من حبك واجعل اللهم حبك أحب إلينا من أهلنا ومن أنفسنا ومن الماء البارد في اليوم الصائف من الصيام يارب.

    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  3. الترتيب #3 الرقم والرابط: 151924 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    432

    افتراضي

    سلام الله على إخوتي الأنصار السابقين الأخيار، إنّ الصلاة هي عماد الدين و فرضها الله و جعل فيها أركانا و طريقة في الأداء و اشترط قبولها أن تكون خالصة لوجهه الكريم فهي الصّلة التي بين العبد و ربّه؛ قال تعالى:إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ. أَلاْ لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ.
    و نحن كما علّمنا خليفة الله في الأرض أنّ الصلاة هي ركعتين لكلّ صلاة و في كلّ ركعة سجودين و ما بين الركعة و الركعة تشهدّ و من ثمّ يختم أحدنا صلاته بالتسليم أمّا ما يسمّى بسجود التلاوة فهذا أمر لا يصحّ أن يفعل في صلاة لما يترتّب عن أدائه زيادة في حركات الصلاة و إدخال البلبلة في صفوف المصليّن لجهل معظمهم بمواقع سجود التلاوة في آيات القرآن و قد حدث معنا في المسجد منذ أيّام قليلة في صلاة العشاء إذ قرأ بنا الإمام قوله تعالى من سورة الأعراف:إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ. ثمّ هوى ساجدا فأصبح النّاس ما بين راكع و ساجد و تداخلت الأمور و هذا لا يصحّ إطلاقا في الصلاة.
    إذا أحبّتي في الله إبتداء سجود التلاوة إن صحّ أنّه ثابت عن رسول الله صلى الله عليه و آله فلا يجوز القيام به في الصلوات المفروضات لما يترتّب عنه أوّلا زيادة في حركات الصلاة و ثانيا إدخال البلبلة على المصلين و إخراجهم من خشوع الصلاة لجهل معظمهم بآيات سجود التلاوة.
    ثمّ إنّ التسمية في حدّ ذاتها محلّ بحث ففي القرآن آية فيها سجود تلاوة بالرغم أنّه موضع فيه ركوع و ليس سجود وهو قوله تعالى في قصّة داوود عليه السلام:وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ. فلو صحّ أمر سجود التلاوة فالأولى في هذا الموضع هو الركوع و ليس السّجود.
    ثمّ إنّ السجود هو الخنوع لله و الإستجابة و الإستسلام لأوامره و فيه تتجلّى أسمى درجات العبودية لله تعالى و الخضوع له و القرآن العظيم هو كلام الله الذي أمرنا بتدبّر معانيه و الإستجابة لأوامره و اجتناب ما حرّمه علينا و الإيمان بكلماته و ما نزل فيه من الحقّ فهذا كلّه يعتبر سجودا لله تعالى وهو القائل:أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ.
    و تتجلّى أسمى معاني السّجود لله تعالى عندما نتلو القرآن حقّ تلاوته فتخبت له قلوبنا و تزداد به إيمانا؛ قال تعالى:الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ.
    لذلك قال تعالى في الذين لا يؤمنون بالقرآن: فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾ و معنى يتلونه حقّ تلاوته أن هم الذين يخضعون له و تزداد قلوبهم به إيمانا كلّما نزلت عليهم آية من آيات الله؛ قال تعالى:وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ(125)وَأَمَّ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ.
    فحقّ تلاوة القرآن هو السجود و الخنوع و الخضوع لله تعالى و الإيمان به لذلك وصف الله تعالى المؤمنين بكتابه:الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۗ و أمّا الكافرين به و بكتابه فقد وصفهم بقوله: فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾.
    و سلام الله عليكم و بركاته و نعيم رضوانه.

  4. الترتيب #4 الرقم والرابط: 152017 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية Nadia
    Nadia غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    430

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام على صفوة البشرية وخير البرية أحبابي في حب الله الأنصار السابقين الأخيار

    إنما طرحت هذا السؤال لأنه كما تفضلتم جعلني في حيرة من أمري وأعقبته تساؤلات عدة
    جاء في بيان الإمام عليه الصلاة والسلام الرخصة للحائض بأن تحمل المصحف وتتلو القرآن وكم أسعدتنا هذه الفتوى لأن العلماء من قبل هداهم الله حرمونا تلاوة القرآن إضافة لإنقطاعنا عن الصلاة أياما معدودات ولولا التسبيح والذكر لأنقطعت الحائض عن ربها.

    ولكن من واقع الحال القول بسجود التلاوة يلزمنا بدءا إتخاذ وضعية معينة أثناء التلاوة تسمح لنا بالسجود لاحقا ومنها استقبال القبلة.
    كذلك أمور أخرى ألزم نفسي القيام بها خشية أن تكون تلاوتي للقرآن على غير وجه الصحيح ومنها إرتداء ثوب الصلاة والخمار وعليه أزيد على استفساراتكم ما يلي:
    هل سجود التلاوة هو سجود حقيقي أم هو سجود طاعة وخضوع بالقلب والوجدان؟ وإن كان سجود بالفعل
    هل ينبغي ارتداء ثوب الصلاة للمرأة من أجل قراءة القرآن؟
    هل ينبغي إستقبال القبلة واتخاذ وضعية معينة تتيح لي السجود لاحقا بسرعة
    هل أقف وأكبر تكبيرة الإحرام ومن ثم أخر ساجدة مباشرة من دون ركوع؟
    هل أختم سجدتي بسلام أم لا؟
    وجزاكم الله خيرا على إثارة الموضوع

  5. الترتيب #5 الرقم والرابط: 152153 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    Post الصلاة عليك يا رسول الله محمّد يا حبيب قلوبنا وعلى ناصرك بالحقّ خليفة الله الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وسلم تسليما وسلام على المرسلين

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين حمدا لا نحصيه زنة رضوان نفسه غير حزين ولا متحسر ولا غضبان وصلّ اللهم على النبيّ الحبيب الغالي محمد العبد الرؤوف الرحيم وسلم تسليما وعلى كل من بعثتهم لا نفرق بين أحد من رسله وعلى عباد الله الصالحين في الاوّلين وفي الآخرين ونحمده دائما لا فتور بتوفيقه أن كنّا في عصر المهدي وتبيان الهدى بخليفة الله الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني صلى الله عليه وآله وسلم ومن أنصار الله وهذا فضل من الله فالشكر له موصول بالتّقوى والإنابة والتوفيق منه سبحانه يارب ثبت قلوبنا وأتمم لنا نورنا يا وهاب
    لي سؤال مرتبط بالموضوع
    دعاء القنوت :

    قال الله تعالى:{
    حّافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238)} البقرة صدق الله العظيم
    وفي سورة آل عمران :{الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)} صدق الله العظيم
    وفي سورة الاحزاب:{إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (35)} صدق الله العظيم
    وفي سورة التحريم :{وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (2) } صدق الله العظيم
    وفي سورة الإسراء :{أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)} صدق الله العظيم

    وقال صاحب علم الكتاب عليه الصلاة والسلام حول ميقاتها :
    الإمام ناصر محمد اليماني
    19 - 03 - 1430 هـ
    16 - 03 - 2009 مـ
    08:50 مساءً
    ــــــــــــــــــــ

    ميقات صلاة الفجر الصادق (الصلاة الوسطى)..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده النَّبيّ الأميّ وآله والتابعين للحقّ إلى يوم الدين، وبعد..

    أختي الكريمة في دين الله، بالنسبة للجواب عن الفجر الصادق فهو ميقات أذان صلاة الفجر وهي الصلاة الوسطى والتي جعل الله ميقاتها معلوم عند ظهور الخط الأبيض الوسط بين الليل والنّهار، ولذلك تُسمى بالوسطى لأن ميقاتها بالوسط في منتهى طرف الليل وقبل ظهور الضياء ولذلك تُسمى بالوسطى، وهي الصلاة الوحيدة التي جعل الله ميقاتها معلوماً بدقة في القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ} صدق الله العظيم [البقرة:187].

    فأما الخيط الأبيض فهو طرف النهار وظهور طرفه بالأُفق الشرقي، وأما الأسود فهو طرف الليل، فيتبين للناظر خيط الفجر واضحاً وجلياً بالأفق الشرقي فإذا هو خط وسط بين الليل والنهار وذلك ميقات صلاة الفجر، ولذلك تُسمى بالصلاة الوسطى، ونظراً لأنها في ميقات صعب قلَّ من يُحافظُ عليها، ولذلك جاء التنويه للحفاظ عليها في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:238].

    فأما الصلوات فهي الصلاة الخمس الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء ، ثم جعل دُعاء القنوت فيها إشارة للصلاة الوسطى بقوله تعالى:
    {وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} صدق الله العظيم، وذلك تأكيداً لدُعاء القنوت في الصلاة الوسطى وهي الفجر ثم بيّنها الله في موضع آخر بالاسم في قول الله تعالى: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} صدق الله العظيم [الإسراء:78].

    فأما قول الله تعالى:
    {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ} فدلوك الشمس هو دلوكها من الشرق لذلك يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر بسب دلوك الشمس من ناحية الشرق وذلك ميقات أول الصلوات وهي الفجر، وأما قوله تعالى: {إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ} وهي بداية الظُلمة وتلك آخر الصلوات المفروضة وهي صلاة العشاء. ومن ثم نوَّه على الصلاة والوسطى بقول الله تعالى: {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} صدق الله العظيم، فتلك هي الصلاة الوسطى وهي جهرية، ولذلك قال: {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} صدق الله العظيم.

    Read more: http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=1798


    بالدليل القنوت بصلاة الغداة وهي الصبح الفجر

    ما هو القنوت في قاموس المعاني العربية ؟


    " القُنُوتُ : الطَّاعَةُ " هذا هو الأَصلُ ومنه قوله تعالى : " والقَانِتِينَ والقَانِتَاتِ " كذا في المحكم والصّحاح .
    قُلْتُ : وهو قَوْلُ الشَّعْبِيِّ وجابِرٍ وزَيْدٍ وعَطَاءِ وسعِيدِ بنِ جُبَيْر في تفسير قوله تعالى :
    " وقُومُوا لِلهِ قانِتِينَ " وقال الضَّحَّاكُ : كلُّ قُنُوتٍ في القُرْآنِ فَإِنّمَا يُعنَي به الطَّاعَةُ ورُوِىَ مثلُ ذلك عن أَبي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ رضي الله عنه .
    وَقَنَتَ اللهَ يَقْنُتُهُ : أَطاعَه وقوله تعالى
    " كُلٌّ له قَانِتُون " أَي مُطِيعُونَ ومعنى الطَّاعَةِ هنا أَنَّ مَنْ في السَّموَاتِ " والأَرْض " مَخْلوقُون بإِرادَةِ اللهِ تعالى لا يَقْدِر أَحدٌ على تَغْيِيرِ الخِلْقَةِ " ولا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ " فآثارُ الخِلْقَةِ والصَّنْعَةِ تَدُلُّ على الطّاعَة وليس يُعْنَى بها طاعةُ العِبَادَةِ ؛ لأَنّ فيهما مُطِيعاً وغيرَ مُطِيعٍ وإِنما هي طاعةُ الإِرادَة والمَشيئَة .
    كذا في اللسان .
    القُنُوت : " السُّكُوتُ " قال زيدُ بن أَرْقَمَ : كنا نَتَكَلَّمُ في الصَّلاةِ - يُكَلِّمُ الرَّجُلُ صاحِبَه وهو إِلى جَنْبِه - حتَّى نَزَلَتْ
    " وقُومُوا لِله قَانِتِينَ " فأُمِرْنا بالسُّكُوتِ ونُهِينَا عن الكلامِ فأَمْسَكْنَا عن الكلامِ .
    قَالَ الزَّجَّاجُ : المَشْهُور في اللغة أَنّ القُنُوتَ " الدُّعَاءُ " قلت : وهو المَرْوِيّ عن ابن عباس .
    قال الزَّجَّاج : وَحَقِيقَة القانِتِ أَنه القائم بأَمْرِ اللهِ فالدَّاعِي إِذا كانَ قائِماً خُصَّ بأَنْ يُقَال له : قَانِتٌ ؛ لأَنَّهُ ذاكِرٌ لِلهِ وهو قائِمٌ على رِجْلَيْهِ فحقيقةُ القُنُوتِ : العِبَادَةُ الدُّعَاءُ للهِ عزّ وجَلّ في حالِ القِيَام ويَجُوزُ أَن يَقَع في سائِرِ الطّاعَة ؛ لأَنّه إِن لم يَكُنْ قِيَامٌ بالرِّجْلَيْن فهو قيامٌ بالشيْءِ بالنِّيَّةِ .
    قال ابن سِيده : والقَانِتُ : القائِمُ بجَمِيعِ أَمرِ الله تعالى . وقيل : القَانِتُ : العَابِدُ " وكانَتْ مِنَ القانِتِين " أَي من العَابِدِينَ . وقال أَبو عُبَيْدٍ : أَصلُ القُنُوتِ فِي أَشياءَ فمنها : القِيَامُ وبهذا جاءَت الأَحَاديث " فِي " قُنُوتِ " الصَّلاةِ " ؛ لأَنَّه إِنما يَدْعُو قائِماً وأَبْيَنُ من ذلِك حديثُ جابِرٍ
    قال : " سُئلَ النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم : أَيُّ الصَّلاةِ أَفْضَلُ ؟ قال :
    [ طُولُ القُنُوتِ ] يريد طُولَ القِيَامِ .
    وزَعَم ثعلَبٌ أَنَّ أَصلَ القُنُوتِ القيامُ نقله ابنُ سيده . والقُنُوتُ أَيضاً الصّلاة ويُقَالُ للمُصَلّى : قانِتٌ وفي الحديث " مَثَلُ المُجَاهِدِ في سبيلِ اللهِ كَمَثَلِ القَانِتِ الصَّائِمِ " أَي المُصَلِّي وقيل : القُنُوتُ القيامُ بالطَّاعَةِ التي ليس معها مَعْصيَةٌ . القُنُوتُ : " : الإِمْسَاكُ عن الكَلامِ " في الصَّلاةِ أَو مُطْلَقاً . " وأَقْنَتَ : دَعَا على عَدُوِّهِ " عن ابن الأَعْرَابِيّ ومنه دُعَاؤُه صلَّى الله عليه وسلَّم على رِعْل وذَكْوَانَ .

    وقال ابنُ الأَنْبَارِيّ : القُنُوتُ على أَربعةِ أَقسام : الصَّلاَة وطول القِيَام وإِقامَة الطّاعَة والسُّكُوت . أَقْنَتَ إِذا " أَدَامَ الحَجَّ "
    عن ابن الأَعْرَابيّ أَيضاً . أَقْنَتَ : " أَطَالَ الغَزْوَ " عن ابن الأَعْرَابِيّ أَيضاً . أَقْنَتَ إِذَا " تَوَاضَعَ للهِ تَعَالى " عن ابنِ الأَعْرَابيّ أَيضاً .
    فَتحَصَّل لنا مما تَقَدَّمَ من كلام المُؤَلِّف في معنى القنوت مَعَانٍ تسْعَة وهي : الطَّاعَةُ والسُّكُوتُ والدُّعَاءُ والقيَامُ والإِمْسَاكُ عن الكلام وطُولُ القيَامُ وإِدامةُ الحَجِّ وإِطَالةُ الغَزْو والتَّوَاضُعُ . ومما زيد عليه : العِبَادَةُ والصَّلاةُ وقد تقدم شاهدُهُما . والإِقْرَارُ بالعُبوديَّة والخُشُوعُ هذا عن مجاهد . وقد يقال : إِنَّ السُّكوتَ والإِمساكَ عن الكلام واحدٌ وإِنّ الخُشوعَ داخلٌ في التواضع وإِدامةَالحَجِّ وإِطَالةَ الغَزْو داخلان في عُمُوم دَوَام الطَّاعَة ؛ فَإِنَّهُمَا من أَعْظَم الطَّاعَة وقَالَ الرَّاغبُ : القُنُوتُ : لُزُومُ الطَّاعَةِ مع الخُضوع فَيُمْكن أَن يُجْعَلَ لزومُ الطَّاعَة أَيضاً من جُملة مَعَانيه فيقَال : الطَّاعَةُ ولزومُهَا كما قالوا : القيامُ وطُولُه .
    وقَالَ الرَّاغبُ : القُنُوتُ : لُزُومُ الطَّاعَةِ مع الخُضوع فَيُمْكن أَن يُجْعَلَ لزومُ الطَّاعَة أَيضاً من جُملة مَعَانيه فيقَال : الطَّاعَةُ ولزومُهَا كما قالوا : القيامُ وطُولُه .
    قَنَتَ له إِذا ذَلَّ وَقَنَّتَتِ الْمَرْأَةُ لبَعْلِها أَقَرَّتْ . والاقْتِنَاتُ : الانْقِيادُ
    http://www.maajim.com/dictionary/%D9...%86%D9%88%D8%A
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    والصّيغة التّي حفظناها للدّعاء ومتداولة هي ليست قرآنا يتلى محفوظا لذلك كثرت الصّيغ وتتشابه فيما بينها من الاحاديث أو من اجتهاد أولياء لله جزاهم الله خيرا
    صيغة
    اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونستغفرك ونسترشدك ، ونؤمن بك ونتوكل عليك ونثني عليك الخير كله،و نشكرك ولا نكفرك، ونخنع لك ونخلع ونترك من يكفرك، اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخاف عذابك، إن عذابك الجد بالكافرين ملحق، وصل الله وسلم وبارك على سيّدنا محمد وآله.
    وصيغة اخرى
    اللهم اهدنا فيمن هديت و عافنا فيمن عافيت و تولنا فيمن توليت و بارك لنا فيما اعطيت و قِنا شر ما قضيت , نستغفرك اللهم ونتوب إليك من جميع الذنوب و الخطايا و نتوب اليك لا منجا و لا ملجا منك الا اليكهذا و لك ان تدعو بما شئت ما لم يكن ظلما .
    ويوجد دمج بين الصيغتين وهكذا التي ليست من القرآن الكريم ففيها الادراج والحذف

    وحينما قال الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام عن التسبيح انّه كذلك يستنبط من كتاب الله :

    فهنا يجوز له أن يسبّح لربّه بإقامة صلاة الفجر حين يقوم لكونه نائماً مرفوعاً عنه القلمُ. وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48) } صدق الله العظيم [الطور]

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ

    Read more: http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=18960

    و قوله تعالى: ( و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس ) وذلك ميقات التسبيح لله في صلاة الفجر وينتهي
    ميقاتها بطلوع الشمس وميقاتها من الدلوك إ الى الشروق بطلوع الشمس.

    .........................................
    ونأتي الأن لذكر الصلاة الوسطى ويقصد بأنها وسطى من ناحية وقتية ولا يقصد وسطى من ناحية عددية

    وقال الله تعالى: (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين) صدق الله العظيم

    وهذا أمر إلاهي بالحفاظ على الخمس الصلوات وهن الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء ومن ثم كرر التنويه بالحفاظ على الصلاة الوسطى نظرا لميقاتها الصعب ومن ثم أمرنا أن نقوم فيها بدعاء القنوت لله ولا
    ندعو سواه ولا ندعوا مع الله أحدا وكذلك هذه الصلاة مشهودة من قبل المعقبات والدوريات الملائكية وتلك هي صلاة الفجر وصلاة الفجر هي الصلاة الوسطى ودخول ميقاتها هو الوحيد المعلوم في القُرأن بمنتهى الدقة للجاهل والعالم وذلك في قوله تعالى:
    (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) صدق الله العظيم
    فميقاتها بالوسط بين الليل والنهار وتلك لحظة الإمساك والأذان للفجر والإمساك معاً ومن ثم يتموا الصيام إلى الليل وهو ميقات صلاة المغرب
    ومن ثم يأتي ذكر الصلواة الخمس مع النويه والتوضيح أيهم الصلاة الوسطى وذلك في قوله تعالى:
    (( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ) صدق الله العظيم

    وهذه الأية تحتوي على الصلوات الخمس مع تكرار التنويه للحفاظ على الصلاة الوسطى مع التوضيح أيهم من الصلوات وقال الله تعالى:
    (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين) فقد بين لنا أيهم بإشارة دعاء القنوت فيها وتلك هي الصلاة الوسطى ومن ثم تأتي أية أخرى لتوضيح أكثر لصلاة الوسطى بعد أن ذكر الوقت الشامل لصلوات الخمس
    في قوله تعالى :
    ((أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ) صدق الله العظيم

    فهذه الأية ذكرة جميع الصلوات الخمس بدئ من دلوك الشمس بالأرض من ناحية المشرق فتبين لنا الخيط الأسود من الخيط الأبيظ من الفجر فهل كان ذلك إلا بسبب دلوك الشمس من المشرق وذلك ميقات
    صلاة الفجر أول ما يقوم النائم المصلي لأدائها فيستمر في أدى الصلوات الخمس من أولهن عند دلوك الشمس فيبين لنا دلوك الشمس ظهور الخيط الأبيض بالمشرق إلى غسق الليل وهي أخر الصلاوات
    وتلك هي صلاة العشاء ومن ثم يأتي التنويه للقيام والحفاظ على الصلاة الوسطى وذلك قوله تعالى:
    (( وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ))صدق الله العظيم
    إذا صلاة الفجر هي الصلاة الوسطى

    تصديق لقول الله تعالى:
    {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى(1)وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى} وذلك الليل يغشى النهار من جهة الفجر فيكور الليل على النهار من ميقات صلاة الفجر يولج الليل في النهار يطلبه حثيث إذا أقسم الله بوقت واحد وهو ميقات صلاة الفجر
    وكذلك قول الله تعالى:
    {وَاللَّيْلِ إِذَ ا عَسْعَسَ وَالصُّبْح إِذَا تَنَفَّسَ }صدق الله العظيم
    وكذلك أقسم بوقت صلاة الفجر
    فمعنى قوله عسعس أي أدبر وأنجلى وتنفس الصُبح ولربما يريد أحدكم أن يُجادلني فيقول بل أقسم بوقتين وهما المغرب بقوله عسعس والفجر بقوله تنفس_ ومن ثم أرد عليه فأقول ولكني لاأفسر القرأن بالظّن مثلك بل أقول إنهُ أقسم في هذه الأية بوقت واحد وهو وقت صلاة الفجر وتعال لأعلمك بالبرهان الأوضح لهذه الأية وقال الله تعالى:
    { والليل إذ أدبر والصبح إذا أسفر} صدق الله العظيم
    فهل ترى البيان واضح وجلي بأنهُ وقت واحد وليس وقتين واليل إذا أدبر أي ولى والصٌبح إذا أسفر أي ظهر وجاء هذا القسم ليُبين قسم أخر وهو
    {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْح إِذَا تَنَفَّسَ } صدق الله العظيم

    وقد علمناكم بأن معنى عسعس أي أدبر والصبح إذا تنفس أي ظهر وتلك هي الصلاة الوسطى لو كُنتم تعلمون وهي صلاة الفجر ولاكنكم حسبتموها من ناحية عددية بأنها العصر والقرأن حسبها من ناحية وقتية بأنها الفجر وذلك لأن ميقاته يكون في الخيط الأبيض والخيط الأبيض هو خط وسط بين الليل والنهار وذلك لأن ظهوره عند تنفس النهار وأدبار الليل فهو في الوسط لذلك يسميه القُرأن الصلاة الوسطى ولو كنتم تخشون
    أن تقولون على الله ما لا تعلمون لرجعتم إلى القرأن ولن يترك الله لكم الحجة فسوف تجدون القرأن يوضحهالكم في موقع أخر في نفس الموضوع فقد ذكر الصلاة الوسطى في أية مُبهمة فيها الصلاة الوسطى ولكنهُ جعل لها إشارة بأنها تلك الصلاة التي علمكم رسول الله أن تقنتوا فيها نظرا لأنها في أول النهار وقبل بدئ النشور في الأعمال وأن عليكم أن تقومون فيها لله قانتين بالدعاء بعد الركوع الأخير
    وقال الله تعالى:
    {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين} صدق الله العظيم
    ومن ثم بينها الله لكم في أية أخرى وأنها التي يُجهر فيها بالقرأن وقال الله تعالى:
    { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل ، وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا }
    فتلقيتم نفس الأمر في قوله تعالى :
    {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين}
    بمعنى أن تحافظوا على الصلوات الخمس ثم نوه على الحفاظ على الصلاة الوسطى نظرا لأنها في ميقات صعب طرف السُبات الأخير عند بزوغ الفجر يأذن المؤذن وعندها تمسكون عن الطُعام وعن الشراب في شهر
    رمضان ولاكن للأسف جعلوا الدلوك هو الإختفاء وكأن صلاة المغرب هي الأولى بل الدلوك هو إقتراب النهار ويتبين لك ظهوره بخيطه الأبيض إلى جانب الأرض من الشرق
    فهل أنتم مؤمنون ومتبعون الهادي إلى الصراط ______________________المُستقيم

    إمام الأمة من يكشف به الله الغمة ويوحد به الأمة والناصر لمحمد رسول الله والقرأن العظيم والذي جعل الله في إسمه مواطئ لإسم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وذلك حتى يوافق
    الإسم الخبر وعنوان الأمر للمهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني


    Read more: http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=7720

    وبعد معرفة الإستنباط أو الأخذ بالكلية للآية الكريمة فأضفت لدعاء القنوت شطر الآية
    {
    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)}البقرة صدق الله العظيم


    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  6. الترتيب #6 الرقم والرابط: 152536 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    ارض الله مصر
    المشاركات
    129

    افتراضي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    وعلى سبيل المثال إني أرى سبب إنكار شأن ناصر محمد اليماني من قِبَلِ بعض الذين يحاجّوني بغير الحقّ فيقولون: "إنك كذّاب أشِر ولست المهدي المنتظر"، وما كانت حجّتهم علينا إلا بقول الزّور والبُهتان عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم أنه قال: بأن المهدي لا يشهر نفسه ولا يعرف أنه المهدي بل النّاس هم من يُعرّفونه على شأنه فيقولون له بأنه هو المهدي المنتظر ومن ثمّ ينكر أنه المهدي ولكنهم يُبايعونه على الخلافة وهو كارهاً لها!! ومن ثمّ أرد عليهم بالحقّ من كتاب الله وأُخرس ألسنتهم بعلمٍ وسلطانٍ مبينٍ وأقول: هل تؤمنون بأنّ المهدي المنتظر يجعله الله خليفةً في الأرض على النّاس كافة فيملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً؟ وما دُمتم تعترفون بأنّ المهدي خليفة الله في الأرض أفلم تجدوا في محكم كتاب الله أنه لا يحقّ هذا حتى لملائكة الله المقربين؟ فإذا رجعتم إلى محكم القرآن العظيم في هذا الشأن سوف يفتيكم الله بالحقّ بأن شأن خليفة الله في الأرض وأمره يخصّ الله وحده لا شريك له فيصطفي من يشاء ويختار ولا يحقّ لعبدٍ كان في السموات ولا في الأرض الخيار إلا أن ينقاد لأمر ربّه فيكون لخليفة الله من الساجدين بالطاعة وليس سجوداً بالجبين على الأرض بل السجود هنا: الطاعةُ لخليفة الله تنفيذاً لأمر الله. وقال الله تعالى: { وَإِذْ قَالَ ربّك لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نسبِّح بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (30) } صدق الله العظيم [البقرة]

    اقتباس المشاركة: 4062 من الموضوع: رايتي هي ذاتها راية محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    21 - 10 - 1429 هـ
    22- 10 - 2008 مـ
    01:11 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ



    رايتي هي ذاتها راية محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة على جدي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وعلى التابعين للحقّ بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ، وبعد..
    أخي الكريم، إن لكلّ دعوى برهان بسلطان العلم بالحجّة الدامغة للجدل يعترف به كلّ ذي عقلٍ، وإليك الجواب على السؤال الأول:

    ســ 1 :
    الأخ ناصر محمد اليماني هدانا الله وإياه إلى الحقّ أود أن أسأل عن راية الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم هل هي معك أو؟ وهي الأهم على صحيح المهدي.
    الجواب بالحقّ: أخي السائل لقد أخبركم محمدٌ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - بأنّ الاسم محمد يواطئ للاسم الذي يُقدّره الله للمهديّ المنتظَر، ولا بدّ بأن هناك حكمة من الله في التواطؤ، وقبل التفصيل لا بدّ أن تعلم بأنّ الأحاديث النّبويّة ليست محفوظةً من التحريف، فمنها ما هو حقّ من عند الله ورسوله، ومنها ما هو حقّ وأضيف فيه إدراجٌ زائدٌ بغير الحقّ، ومنها ما هو باطلٌ كلَّه ما أنزل الله به من سلطانٍ، والأحاديث الحقّ لا تقول بأنّ اسم المهديّ محمد ولا أنّ اسم أبي المهديّ عبد الله، وما علاقة الدّين بوالد محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم! فهل وجدتم قط اسماً لنبيٍّ في القرآن يذكر الله اسمه واسم أبيه؟ بل يجعل الله بدل اسم أبي النّبيّ نسب الرسالة من الله بالحقّ. كمثال قول الله تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّـهِ} صدق الله العظيم [الفتح:29]، ولم يقل محمد بن عبد الله؛ بل دائماً يقول: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّـهِ} صلّى عليه وعلى آله وسلّم، فلماذا تريدون أن يأتي اسم المهديّ مطابقاً لاسم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وكذلك اسم أبي المهديّ مطابقاً لأبي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم؟ وما علاقة المهديّ بعبد الله أبي الرسول؟ بل إن العلاقة الوطيدة هي حصرياً تخصّ محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولا يوجد هناك حديث يقول اسم المهديّ محمد بل غالباً تجدون الأحاديث الحقّ تذكر التواطؤ في اسم المهديّ لاسم محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ألا وإنّ لله حكمةً بالغةً من التواطؤ وذلك لأنّ الله لم يجعل المهديّ نبيّاً جديداً بل جعله الله ناصراً لما جاء به محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك حتى يكون في الاسم حقيقة أمر المهديّ وخبره للعالمين بأنّ الله ابتعثه نُصرةً لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولذلك جاء قدر الاسم بالحقّ (ناصر محمد) ففي ذلك تنقضي الحكمة من التواطؤ للاسم محمد في اسمي (ناصر محمد)، وجاء قدر التواطؤ للاسم محمد في اسمي في اسم أبي لكي يحمل اسمي رايتي وهي النّصرة لما جاء به محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، فتكون حقيقة رايتي هي ذاتها راية محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، ومن ثمّ تأتي رايتي لنُصرة راية محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم (ناصر محمد). وانقضت الإجابة عن السؤال الأول.

    ســ 2 :
    وماذا عن الإمامة وتأييد الملائكة لورود صريح من السنة فيها؟
    جــ 2 : إنما التأييد بالملائكة يأتي من بعد تكذيب المهديّ والإعراض عنه من قبل المسلمين والكافرين، وبرغم أنّ المهديّ يدعوهم إلى كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ فمن ثمّ يُعرض عنه حتى المؤمنون بكتاب الله وسنّة رسوله فينبذون كتاب الله وسنّة رسوله وراء ظهورهم ومن ثمّ يحاجّون المهديّ بكلّ ما هو باطلٌ مخالفٌ للحقّ في كتاب الله وسنّة رسوله.

    وعلى سبيل المثال إني أرى سبب إنكار شأن ناصر محمد اليماني من قِبَلِ بعض الذين يحاجّوني بغير الحقّ فيقولون: "إنك كذّاب أشِر ولست المهديّ المنتظر"، وما كانت حجّتهم علينا إلا بقول الزّور والبُهتان عن النّبيّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أنه قال بأنّ المهديّ لا يشهر نفسه ولا يعرف أنه المهديّ بل النّاس هم من يُعرّفونه على شأنه فيقولون له بأنه هو المهديّ المنتظَر ومن ثمّ ينكر أنه المهديّ ولكنهم يُبايعونه على الخلافة وهو كارهٌ لها! ومن ثمّ أردّ عليهم بالحقّ من كتاب الله وأُخرس ألسنتهم بعلمٍ وسلطانٍ مبينٍ وأقول: هل تؤمنون بأنّ المهديّ المنتظَر يجعله الله خليفةً في الأرض على النّاس كافةً فيملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً؟ وما دُمتم تعترفون بأنّ المهديّ خليفة الله في الأرض أفلم تجدوا في محكم كتاب الله أنه لا يحقّ هذا حتى لملائكة الله المقربين؟ فإذا رجعتم إلى محكم القرآن العظيم في هذا الشأن سوف يفتيكم الله بالحقّ بأنّ شأن خليفة الله في الأرض وأمره يخصّ الله وحده لا شريك له فيصطفي من يشاء ويختار ولا يحقّ لعبدٍ كان في السموات ولا في الأرض الخيار إلا أن ينقاد لأمر ربّه فيكون لخليفة الله من الساجدين بالطاعة وليس سجوداً بالجبين على الأرض بل السجود هنا: الطاعةُ لخليفة الله تنفيذاً لأمر الله. وقال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٣٠﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    ولكني أرى بعض الجاهلين يقولون زوراً وبهتاناً على ربّ العالمين بأنّ الله يشاور ملائكته في أمر الخلافة! فهل الله لا يعلم حتى يشاور أحداً؟ سبحانه وتعالى علواً كبيراً! وإنما أخبر الله ملائكته أنه سوف يجعل في أرضه خليفةً ولا يزال ذلك في علم الغيب وإنما ليكونوا على علمٍ فإذا سوّاه ونفخ فيه من روحه فقد جعل الأمر لديهم مسبقاً بأن يخرّوا له ساجدين. وقال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٢٨﴾ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    ولأنّ درجة الخلافة رفيعة المستوى وشرفٌ كبير من ربّ العالمين لذلك ودّ الملائكة لو أنّ الخليفة منهم لأنهم يرون أنهم أحقّ بالخلافة ممن سواهم ولذلك قالوا: {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ}، فهم يرون أنّهم أولى بأن يكون خليفة الله منهم وحاجّوا ربّهم بتسبيحهم له وتقديسهم له فكيف يجعل خليفته من سواهم؟ وقال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٣٠﴾} صدق الله العظيم.

    وبسبب معارضتهم لربهم حدث شيء في نفس الله من ملائكته بسبب قولهم: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:30]، ولم تدرك الملائكة خطأها في حقّ ربّهم ولم تعلم بأنهم تجاوزوا حدودهم بغير الحقّ إلا بعد أن خلق الله آدم وعلّمه الأسماء كلّها حتى تكون بسطةُ العلم هي برهان الخلافة بالحقّ ومن ثمّ عرضهم على الملائكة وقال لهم قولاً يصفهم بالتّكذيب: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣١﴾} صدق الله العظيم [البقرة]. ويقصد الله بقوله إن كنتم صادقين بقولهم: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} بمعنى أن الله أعلم منهم وليس هم أعلم من ربّهم حتى يقولوا: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ}، ومن ثمّ أدرك الملائكة خطأهم القديم وأنّه قد كان في نفس ربّهم عليهم شيء بسبب تجرُئهم بغير الحقّ وكأنهم أعلم من الله! ولذلك قالوا: {قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    وأظنه تبيّن لكم الآن بأنّ اصطفاء خليفة الله في الأرض شأنه يخصّ الله وحده لا شريك له بل لا يحقّ حتى لملائكة الله المقربين، فكيف يحقّ لكم أنتم يا معشر علماء الشيعة والسُّنة أن تصْطَفْوا خليفة الله في الأرض من دونه سبحانه وتعالى علواً كبيراً؟ فهل أنتم أعلم من الله؟ بل الله يعلم من يصطفي ويختار وليس أنتم من تعلمون من الذي يستحق أن يكون خليفةً لله في الأرض. وأقسم بالله ربّ العالمين بأنكم تجاوزتم حدودكم وتدخلتم في قرار خليفته سبحانه! والقرار لله وحده لا شريك له ولا يُشرك في حكمه أحداً فيكون له حقّ المعارضة أو الخيار شيئاً، ويا سبحان الله قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.

    ولم يقُل محمدٌ رسول الله بأنه سوف يبعثكم الله إلى المهديّ المنتظَر لتعرّفونه بشأنه فيكم كما تزعمون، بل أخبركم محمدٌ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - في جميع الأحاديث الحقّ بأنّ الله هو من سوف يبعث المهديّ إليكم ومن ثمّ يعرّفكم المهديّ على شأنه فيكم فيقول: يا أيها النّاس إني أنا المهديّ ابتعثني الله إليكم تصديقاً لما جاء في كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ بأنّ الله هو من يبعث خليفته بالحقّ، أم إنكم لا تؤمنون بما جاء في الأحاديث الحقّ بوعد الله بالحقّ بأنه لن تنقضي الدُّنيا حتى يبعث الله رجلاً من آل بيت محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ليتمّ الله به نوره على الأرض كلّها فيجعله خليفته فيها بالحقّ فيملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً؟

    أفلا ترون يا معشر الشيعة والسُّنة بأنّ الله هو من يبعث المهديّ المنتظَر إليكم؟ فكيف تحرّمون عليه أن يعرِّفكم بشأنه فيقول لكم بأنّه المهديّ المنتظَر ابتعثه الله إليكم بالحقّ ليحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فيوحّد صفّكم ويجمع شملكم من بعد تفرّقكم وذهاب ريحكم فأصبحت العزّة لأعدائكم في الأرض عليكم وها هم اليوم كما ترونهم في عزّةٍ وشقاق لدينكم فابتعث الله إليكم المهديّ المنتظَر (ن) في القرآن العظيم وهو ذاته (ص) في القرآن العظيم الذي وعد الله به عباده الصالحين، وعلّمكم الله بموعده وعصره في القرآن العظيم بأنه سوف يبعثه في عصر العزّةِ والشقاق للذين كفروا وأنتم أذلةٌ ثمّ لا تنصروه ثمّ ينصُره الله في ليلةٍ على النّاس أجمعين فيظهره بكوكب العذاب الأليم فيهلك عدو الله وعدوّ المهديّ المنتظَر فيُظهره على كافة البشر في ليلةٍ وهم صاغرون فيعزّه الله والقرآن العظيم الذي اتخذتموه مهجوراً. تصديقاً لوعد الله بالحقّ في قوله تعالى: {ص ۚ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ ﴿١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴿٢﴾ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوا وَّلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴿٣﴾} صدق الله العظيم [ص].

    فأمّا (ص) فإنه أحد حروف الاسم (ناصر) أقسم الله به وبحجّته القرآن العظيم، والقسم والمراد من القسم هنا كما تعلمون خفيٌّ: {ص ۚ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ ﴿١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴿٢﴾ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوا وَّلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴿٣﴾} صدق الله العظيم، وأقسم الله بالمهديّ المنتظَر من باب التكريم وبحجّته الذكر الحكيم ليعزّ الله عبده وقرآنه فيهلك الذين هم في عزّة وشقاق لدينه بحجّة الإرهاب، وأمّا المسلمين فسوف يعذّبهم عذاباً شديداً، وأنا لم أتوعدهم بل الله من توعدهم لئن تولَّوا عن الدفاع عن دينهم وأرضهم وعدوهم يغزو إخوانهم فيسفك دماءهم وينتهك حرماتهم وهم يتفرجون على التلفاز كيف يصنع عدوّهم بإخوانهم ولم يهبّوا للجهاد عن دينهم وأرضهم وعرضهم، ذلك لأنهم تولَّوا عن الجهاد وأصابهم الوهن فرضوا بالحياة الدُّنيا وكرهوا الموت، ولم أتوعّد المسلمين بل الله من توعّدهم بالعذاب إذا لم يدافعوا عن أنفسهم وأرضهم وعرضهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ ۚ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ ﴿٣٨﴾ إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا ۗ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٣٩﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    ومن ثمّ يمدني الله بقومٍ خيراً منكم يحبّهم الله ويحبّونه. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤﴾} صدق الله العظيم [المائدة].

    وها أنتم ارتَدّيتم عن دينكم، وتحاجّون مهديكم بالباطل لتدحضوا به الحقّ، ومن ثمّ تزعمون بأنكم بكتاب الله وسنّة رسوله مؤمنون! إذاً فأتوا للحوار إن كنتم صادقين وإذا لم ألجمكم بكتاب الله وسنّة رسوله فقد استحققتُ لعنةَ الله ولعنتكم، ولكني أوشكت أن أبلغ أربع سنواتٍ كاملةٍ وأنا أدعوكم للحوار وقد جعلنا طاولة الحوار موقع الإمام ناصر محمد اليماني، فنسمح لجميع علماء المسلمين وجميع المسلمين وكافة البشر بحوار المهديّ المنتظَر حتى أُبيِّن لهم وأعلّمهم ما لم يكونوا يعلمون، وكما حاجّجتكم من قبل بأنكم تتبعون الباطل مع أنكم تؤمنون بالحقّ فها أنتم تؤمنون جميعاً يا علماء السُّنة والشيعة بأنّ الله هو من يبعث المهديّ إلى النّاس، وبرغم إيمانكم بذلك تتركوه فتتبعون الباطل المُعاكس له بأنّ الله يبعثكم أنتم إلى المهديّ المنتظَر فتقولون له إنك أنت المهدي المنتظر فتبايعونه على الخلافة وهو من الكارهين! ويا سبحان الله هل أنتم أعلم أم الله؟ وما يدريكم بأنه هو المهديّ المنتظَر الحقّ الحقيق من ربّكم بلا شك أو ريب؟ بل الأعجب من ذلك هو أنكم تؤمنون بأنّ الله قد جعل المهديّ المنتظَر إماماً لرسول الله المسيح عيسى ابن مريم ومن ثمّ تحقرون من شأن المهديّ المنتظَر أنه ليس إلا رجلٌ صالحٌ ينتخبه المسلمون من بينهم! فهل جعلتموها ديمقراطية بوش الأصغر حتى في شأن المهديّ المنتظر؟ وبالله عليكم هل ترون أنه يحقّ لكم أن تصطفوا الرجل الصالح الذي جعله الله إماماً للمسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام أفلا تتقون؟

    أما الإجابة عن السؤال الثالث وهو:
    ســ 3 :
    أثبت لنا أن هذا هو وقت خروج المهدي عليه السلام ومن القرآن وأحاديث المصطفي صلّى الله عليه وآله وسلّم؟
    جــ 3 : اعلم أخي السائل بأنه إذا بعث الله إلى النّاس المهديّ المنتظَر فإن ظهوره من أحد أشراط الساعة الكبرى إن كان هو المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّ العالمين، وبما أنّ أشراط الساعة الكبرى كحبوب مسبحة أحدكم إذا انقطعت فترونها تنطلق حبةٌ تلو الأخرى إلى الأرض، إذاً عند ظهور المهديّ المنتظر الحقّ من ربّكم فإنها تلزمه شروطٌ كُبرى لا يستطيع بيانها بالحقّ غير المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم، ومن ثمّ يُعلّمكم بأنه من أحد أشراط الساعة الكبرى وأنّ من أشراط الساعة الكبرى أن تدرك الشمس القمر فيولد الهلال من قبل الاقتران بتوقيت مكة المكرمة، فتعلن مكة بأنها تمت رؤية الهلال مع أنّ جميع علماء الفلك في البشريّة أجمعين يعلمون أنه مستحيل ذلك أي رؤية هلال من قبل الاقتران كما حدث في هلال شهر ذي الحجّة لعام 1428 وكما سوف يحدث إذا شاء الله في هلال ذي القعدة لعام 1429 وإلى الله تُرجع الأمور.

    ومن ثمّ يبيّن لكم بأنّه سوف يمرّ بجانب أرضكم كوكب العذاب فيهلك من يشاء الله من العباد من الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد فيصبّ عليهم سوط عذاب كما فصّلنا لكم ذلك تفصيلاً في آيات التصديق على الواقع الحقيقي، ومن ثمّ تجدون هذه الآية هي حقّ على الواقع الحقيقي كمثل قدوم كوكب العذاب فجميع علماء الغرب تستعد لذلك ولن يغني عنهم من بأس الله شيئاً.

    وكذلك يُخبركم بأنها سوف تطلع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب، وعلّمناكم أنه بأسفل الأراضين السبع، ويتلو ذلك ظهور المهديّ المنتظَر وأصحاب الكهف والرقيم ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ثمّ المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج، وجميع هذه الأحداث تترى في عصري وعصركم ولعنة الله على الكاذبين؛ بل منها ما سوف تدركوه عند الحدث على الواقع الحقيقي فها هي أدركت الشمس القمر تصديقاً لما أخبرتكم به وهي من آيات الله بالآفاق، وأمّا الآيات التي هي من أنفسكم عجباً فهم أصحاب الكهف والرقيم عبادٌ منكم من الأمم الأولى كما بيّنا لكم ذلك من قبل وفصّلناه تفصيلاً.

    وإن كان لديكم شكّ مما أقول فسوف أقول لكم إني لا أخاطبكم من كُتيباتكم بل من كتاب الله القرآن العظيم فأفتوني هل تمت رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1429 من قبل الاقتران؟ واسألوا علماء الفلك هل يمكن أن يُشاهد الهلال من قبل الاقتران؟ وسوف يقول لكم بلسانٍ واحدٍ كافةُ علماء الفلك بالبشريّة: "إن هذا لشيء مستحيل جُملةً وتفصيلاً". وإنهم لصادقون في ذلك فكيف يُرى هلالٌ لم يولد بعد؟ وذلك لأنّ الهلال قدّره الله منازل حتى يعود لعرجونه القديم وهو المحاق المظلم وجه القمر كُلياً في اجتماعه مع الشمس، ومن ثمّ يميل فيبدأ فجر هلال الشهر الجديد.

    ولكن يا علماء الفلك إني لا أنكر علمكم الحقّ تصديقاً لما جاء في القرآن العظيم ولكني قد أخبرتكم من قبل أن تدرك الشمس القمر بأنكم سوف تشهدون رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1428 من قبل الاقتران، ولم أقُل بأني لست إلا أتوقع فإن حدث فهي قد أدركت الشمس القمر! فعندما أقول ذلك فأنا أتوقع ولكني عندما أعلن بالبيان بتأكيدٍ للحدث وأقول أنه سوف يحدث بلا شكٍ أو ريب فقد جعل الله ذلك حجّة لي كما لو لم يحدث تجعلونه حجّة عليّ.

    وكم أدركت الشمسُ القمرَ مراراً وتكراراً ولكنها متفاوتة آيات الإدراك في التوقيت فمنها إدراكٌ قصيرٌ ومنها إدراك كبيرٌ، فالقصير هو الذي يشهد هلال مكة رؤية الهلال برغم أنّه غاب الهلال قبل الشمس بدقيقة، والإدراكات الكبرى فهي التي يحدث فيها رؤية الهلال من قبل الاقتران بالمرّة.

    وأنا أقول بأنكم في عصر الحوار من قبل الظهور وأعلم بأن المهدي يظهر لكم عند البيت العتيق ولكنه لا ينبغي له أن يظهر لكم من قبل الحوار والتصديق فهذا ليس بمنطقٍ يقبله العقل مطلقاً أن أظهر لكم عند البيت العتيق وأقول أيها النّاس إني أنا المهديّ المنتظر فبايعوني؛ بل الحوار يأتي في عصر الظهور ومن بعد التصديق يظهر لكم المهديّ المنتظَر عند البيت العتيق. وكذلك سوف أسألكم ألم أعلن لكم في خلال شهر رمضان بأنها سوف تدرك الشمس القمر وأكّدنا ذلك وليس توقعاً منا وربطناه بالحدث إن حدث فحين أقول إن حدث فهذا مربوط بالحدث حتى إذا جاء الحدث أجادلكم به ولكن عندما أتلقى بالرؤيا من الله بالحقّ فعند ذلك أعلن وأنا من الموقنين كما أعلنا لكم بالبيان في خلال شهر رمضان بأنها سوف تدرك الشمس القمر في أخر شهر رمضان وأنّ المملكة العربيّة السعوديّة حتماً بلا شك أو ريب سوف تعلن بثبوت رؤية هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين برغم أنه يستحيل ذلك ولكنه لا يعلم أنه مستحيل غير علماء الفلك، ولو يكتب أحدكم بحث هلال شوال في الإنترنت العالميّة فسوف يجد كافة علماء الفلك في البشريّة بما فيهم وكالة ناسا الأمريكية جميعهم ينفون أن تتم رؤية هلال شوال بعد غروب شمس الإثنين نظراً لأنه لا وجود للهلال بالأفق الغربيّ في الوطن العربي عند غروب شمس الإثنين 29 رمضان 1429 ولذلك يستحيلون رؤية هلال لا وجود له بالأفق الغربيّ نظراً لأنه بحساباتهم الدقيقة قد غرب قبل غروب الشمس فانظروا لما يقوله علماء الفلك بما فيهم وكالة ناسا الأمريكية يستحيلون هذا الحدث جميعاً جميع علماء الفلك بكافة البشريّة بما فيهم وكالة ناسا الفضائيّة وهنا السؤال يطرح نفسه وهو:
    لماذا تمت رؤية هلال شوال بالحقّ حسب بيان ناصر محمد اليماني بدقةٍ متناهيةٍ فلم يشهد برؤيته غير المملكة العربيّة السعوديّة التي أعلن بأنّ الذي سوف يعلنون به هم المملكة العربيّة السعوديّة بتوقيت الحدث لآيات التصديق بتوقيت مكة المكرمة مركز الأرض والكون؟

    وكما تسألوني فأجيبكم بالحقّ فلي سؤالٌ أوجهه إليكم: إذا لم تكونوا حقاً في عصر الظهور للمهديّ المنتظر فلماذا أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الاقتران، أليس ذلك من أحد أشراط الساعة الكبر؟ أم إنكم تكذبون أنفسكم برؤية الأهلّة المستحيلة علمياً؟ أم ما خطبكم وماذا دهاكم لا تعترفون بالحقّ؟ أم إنكم لا تريدون أن تعترفون بالحقّ حتى ترون العذاب الأليم!

    وأمّا الإجابة على السؤال الرابع:
    ســ 4 :
    (نعلم من الأحاديث أن المهدي رجل من آل البيت عليهم السلام وهو رجل مؤيد من السماء وينصر الله به الدّين وينصره على أعداء الدّين من اليهود والنّصارى فكيف أنك تورد في بعض بياناتك تهديدا للمسلمين وتوعدا فقد قال تعالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    { ربّما يودّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مسلمين (2)} صدق الله العظيم [الحجر] وتعلم أن هذا للتوحيد وهي الشهادة بلا شرك).
    جــ 4 : أخي الكريم لقد حاججنا علماء الغرب بالبيان الحقّ بواسطة المُترجم وبرغم أنهم يرون ما نقوله بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي ولكنهم يتهمونا بأننا نجادلهم مما علمنا من كتيباتهم، وحاجَجونا لو كنا حقاً نجادلهم بنصوص علميّة في القرآن العظيم لمّا كذب بشأني علماء المسلمين الذين يؤمنون بالقرآن، وقالوا: "لا تحاجونا بما علمناكم ولا تزعموا بأنّ هذه الحقائق موجودة في ذات القرآن وإنك لا تنطق إلا به ولو كان كذلك لما كذبك علماء المسلمين ولكانوا اعترفوا بشأنك لأنك كما تقول لا تخاطب النّاس إلا بحقائق القرآن العلميّة وعلماء المسلمين أعلم مننا بقرآنهم نحن الغرب بقرآنهم الذي هم به مؤمنون، وما داموا كذبوك فهذا دليل قطعي بأنك تكذب لا تجادلنا بحقائق القرآن بل من كتيباتنا". ومن ثمّ أتنفس الصعداء بنفس طويل وأكاد أن أخرّ ساجداً داعيا دعاءً حصرياً على علماء المسلمين وذلك لأنهم السبب في تكذيب الآخرين بالحقّ نظراً لعدم اعترافهم بالحقّ بل حتى المسلمون غير العلماء منتظرين أن يصدق علماؤهم بشأني وإذا لم يعترف علماء المسلمون بشأني فإنهم سوف يكونون من أشدّ المسلمين عذاباً خصوصاً الذين أظهرهم الله على أمري فتكبروا عن دعوة الحوار من علماء الأمّة بغير الحقّ.

    وأمّا الآية في قوله تعالى: {رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    فإنه لم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه، وها أنا أدعوهم إلى الاحتكام إلى القرآن في جميع ما كانوا فيه يختلفون فيكون هو المرجع لما اختلفوا فيه من أحاديث السّنة والروايات، فإذا هم عن الحقّ معرضون! فهل تريد أن يجزيهم الله خيراً على تكبرهم على المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّهم؟ فأغلب علماء الأمّة تمت مراسلتهم عبر البريد الإلكتروني ولم يردّوا إلى حدِّ الآن لا بالتّكذيب ولا بالتّصديق غير حسن نصر الله ردّ بغير علم وقال: [إن المهدي المنتظر هو محمد بن الحسن العسكري] وهذا هو كلّ الردّ الذي رده علينا حسن نصر الله.

    ومن ثمّ أقول يا أسفي عليك يا حسن نصر الله فكذلك أنت لا تزال معشعشاً في سرداب سامراء المظلم كمثل غيرك من أصحاب السرداب، ولا أظنّ من كان في سردابٍ مظلمٍ سيرى البدر حين يظهر ولو صار بوسط السماء. وأمّا بالنسبة لسبب نصرك على إسرائيل فليس إلا تذمر الله على التسمية (حزب الله) وكذلك دعاء المسلمين لكم بالنصر في تلك الأيام فلا يغرك بأنك على الحقّ ما دُمت لم تُبصر الحقّ في أمرنا، تالله لا يُعمى عنه إلا معدوم البصيرة. وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..

    وأمّا بالنسبة للتعليق الأخير بالقول:
    (ثانيا: الأخ ناصر محمد اليماني لقد قلت إن الله أعطاك علم الكتاب وكان حقا على من أعطاه الله علم الكتاب أن لا يكتم هذا العلم فلماذا لم تقم حتى الآن بوضع ما هو مطلوب منك علميا أو بكتابة صحيح ناصر محمد اليماني من السنة المطهرة لكي يطلع عليه أهل الحديث فمثال على البيانات الطويلة ضع الحديث ومن ثمّ تفنيده علميا بالأدلة لكي يطلع عليه علماء الحديث فالبيان هو جدال بين عالم وأعلم أو جاهل وعالم أو مؤمن وظالم فهل ترى ان التخصص في الدعوة الحقّ بلا أدلة شرعية وبراهين علمية وحجة خطابية ليس من السنة وإن كان من السنة فيجب أن تكون هناك أحاديث مصححة بأدلتك من الكتاب والسنة، وبدون ذكر ما قد تبيّن من التفاسير السابقة للعلماء المتقدمين فمثلا ضع عدد من الصحيحين مسلم والبخاري وقل هذا صحيح بهذا الدليل وهذا غير صحيح بهذا الدليل. وأرجو من الله أن يهدينا وإياكم إلى الحقّ ويرزقنا حسن الخاتمة هذا وصلى الله على النّبيّ الأمين وآله الطيبين وصحبه وسلم تسليما كثيرا والحمد لله ربّ العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته)
    وإليك الردّ المختصر في هذا الشأن:
    أخي الكريم، إني لم أقُل بعد إلا قليلاً من العلم الذي علّمني ربّي وأنا لا أريد أن أنفّر علماء الأمّة من الحوار لأني قد أكتب شيئاً ومن ثمّ يخبر الباحثون أحد علماء الأمّة بأنّ ناصر محمد اليماني يُنكر كذا وكذا ولم يحمل إليه البيان منسوخاً ليطلع عليه؛ بل ينقل الخبر فقط بفاهه مما يُغضب العالِم فيأبى الحضور إلى طاولة الحوار ليدلي بدلوه كراهيةً لناصر محمد اليماني، وقد جربنا ذلك وبدأنا في كتابة بعض التصحيحات العقائدية كمثل إنكار رؤية الله جهرةً سبحانه! وكمثل نفي العذاب من بعد الموت بأنه يكون في حفرة السوءة وأكدنا العذاب من بعد الموت لمن يشاء الله ولكن في ذات نار جهنّم فيطلع على البيان أحد القراء ومن ثمّ يخبر أحد علماء السُّنة ويقول: "أفلا تعلم بأنه يوجد هناك شخص في الإنترنت يدعى ناصر محمد اليماني ينكر عذاب القبر وينكر رؤية الله جهرةً؟". ومن ثمّ يقول هذا العالم: "إن هذا لمن الروافض بل هو شيعي أشِر وليس المهديّ المنتظَر". برغم أني لست من الشيعة في شيء ولا من السُّنة في شيء وأكفر بتفرق علماء المسلمين إلى شيعٍ وأحزابٍ وأدعوهم لأحكم بينهم في جميع ما كانوا فيه يختلفون، فمثلاً يحضر أحد علماء الأمّة فيقول أنا فلان الفلاني باسمه الثلاثي ولقبه، ويقول حضرت إلى موقع المدعو ناصر محمد اليماني للحوار ولي شرط على ناصر محمد اليماني أن لا يحذف ردودي ويترك ردوده، وكذلك شرط أن تكون حقوق النشر محفوظة فلا يجوز لأحد التغير في ردودنا. ومن ثمّ أعده وأعد جميع أهل الحوار من قبل بأننا لن نحذف إلا من شتمنا أو يأتي يجادل بكلام هذهذةٍ بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منيرٍ، وأنا أدعو إلى طاولة الحوار علماء الأمّة الذين أستطيع أن أقنعهم وما جادلت عالماً إلا وغلبته، وما جادلني جاهل إلا وغلبني، وأعترف بأن هذه مقولة حكيمة من رجل حكيم.

    ويا أخي الكريم إننا لن نبخل على الباحثين عن الحقيقة فقد وضعنا تصحيحات ذات أهمية كبرى أرجو من علماء الأمّة أن نبدأ بالخوض فيها أولاً:

    كمثل نفي ناصر محمد اليماني لحد الرجم وأن الحدّ الحقّ هو مِائة جلدة للزاني سواءً متزوجين أم عزاب وخمسين للعبيد والإمات سواءً متزوجين أم عزاب، وفصّلنا ذلك تفصيلاً، ولم يحاورني فيه عالِمٌ واحدٌ! وكذلك نفي عذاب القبر وأنه في النّار في ذات النّار وليس في حفرة السوءة، وكذلك تصحيح العقيدة في رؤية الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً، وكذلك نفي الباطل الذي يقول بأنّ الصراط المستقيم يهدي إلى جهنّم فيمر عليها فيسقط أهل النّار في النّار وأهل الجنّة يخترقون، وكذلك بيّنا بأنّ الصلاة خمسٌ وليست ثلاثاً كما يزعم القرآنيين، وكذلك نفينا بأنّ الله يؤيد المسيح الدجال بمعجزات فكيف يؤيد الله الباطل بمعجزة للتصديق من عنده سبحانه! وبيّنا فتنة الدجال بأنها جنّة لله من تحت الثرى في الأرض ذات المشرقين ولديه جنّة ونار ولا توجد لديه معجزاتٍ ولا يستطيعون.. ولكنه للأسف لم يأتِ علماء الأمّة ليحاوروني في أي موضوعٍ، ومنهم من اطّلع على بعض البيانات فلم يجد ما يقول ثمّ يولّي مُدبراً ولم يعقب كمثل أحد علماء الشيعة حضر للحوار وقال إنه حضر للدفاع عن الشيعة وتوسلهم بالأئِمة الأطهار وبأن هذا ورد عن سادات وكبراء علمائهم الأولين، ومن ثمّ رددت عليه ببيانٍ لأثبت لهم أنّ من فعل ذلك أنهم لمن المشركين وفصّلت لهم الشرك تفصيلاً وأنه لا يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون به عباده المقربون من الرسل والأنبياء والصالحين ومن ثمّ غادر ولم يردّ، ومن ثمّ حضر بعد زمنٍ طويلٍ عدداً من الأشهر لعلي نسيت الموضوع فأدخل معه في حوارٍ آخر لأنه لم يجد مدخلاً علينا يدخل منه في البيان السابق وتغيّب زمناً لعلي أنسى ومن ثمّ عاد واعتذر لغيابه ووعدنا بأنه سوف يواصل الحوار ومن ثمّ رددت له بالبيان السابق حتى نخرج منه بنتيجةٍ قبل الدخول في موضوعٍ جديدٍ ومن ثمّ تولّى ولم يَعد إلى حدّ الآن! وعلى كلّ حالٍ توجد هناك موسوعة من كان له أيّ اعتراض من علماء الأمّة فليتقدم للحوار مشكوراً وهذا رابط الموسوعة:

    [ موسوعة البيانات
    ]


    ومعذرة للإطالة بالجواب فأنا أحبّ الردود المُفصّلة وليس ردّ عابر سبيل، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    أخو الأنصار السابقين الأخيار ناصر محمد اليماني.
    ____________


    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ
    وَلَكِن كُونُواْ
    رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ


  7. الترتيب #7 الرقم والرابط: 228785 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    1

    افتراضي

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرن

  8. الترتيب #8 الرقم والرابط: 228799 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    578

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    وكانت قد سألت وقالت هل تسجد المرأة إن كانت حائضا لأنه ليس محرما عليها تلاوة القرآن في حال الحيض؟
    وأريد أن يدلي كل من يستطيع بحجته فهل سجود التلاوة هو سجود الجبين أم هو سجود الطاعة والإمتثال والتصديق والإيمان بأيات الله التي تتلى علينا؟ أم هما معا؟
    كما ورد في هذا الموضع في قول الله تعالى:
    {فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ ﴿١٩﴾ فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾} [الإنشقاق].
    أرى بأن السجود في هذا الموضع هو سجود الطاعة لخليفة الله المهدي المنتظر ناصر محمد وقد ذكر الله في هذه الايات كوكب العذاب في قوله تعالى
    {فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ ﴿
    ثم قال تعالى فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩أي اذا قرأ عليهم البيان الحق للقراءن من ذات القراءن لا يسجدون سجود الطاعة لخليفة الله كون الله توعد البشر بالبيان للقراءن فقال فاذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه
    صدق الله العظيم
    وهذا اقتباس يبين ان السجود لخليفة الله بالطاعة هو سجود لله
    اﻟﻠﻬﻢ ﻓﻠﺘﺪﺭﻙ اﻟﺸﻤﺲ اﻟﻘﻤﺮ ﻓﻲ ﻫﻼﻝ ﺭﺑﻴﻊ اﻷﻭﻝ 1429 ﻭاﻏﻔﺮ ﻭاﺭﺣﻢ ﻭاﺣﻜﻢ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻭﺃﻧﺖ ﺃﺳﺮﻉ اﻟﺤﺎﺳﺒﻴﻦ، ﻭاﻏﻔﺮ ﻭاﺭﺣﻢ ﻭﺃﻧﺖ ﺧﻴﺮ اﻟﺮاﺣﻤﻴﻦ، ﻭﺃﻓﻮﺽ اﻷﻣﺮ ﺇﻟﻴﻚ ﺭﺑﻲ ﺳﺒﺤﺎﻧﻚ ﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﻲ ﺇﻻ ﻣﺎ ﻋﻠﻤﺘﻨﻲ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ اﻟﻌﻠﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ، اﻟﻠﻬﻢ ﻋﺠﻞ ﺑﻌﺰﻙ ﻭﻧﺼﺮﻙ ﺭﺣﻤﺔ ﺑﻌﺒﺪﻙ ﻭاﻟﻀﻌﻔﺎء ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺩﻙ ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ ﻳﺎ ﺃﺭﺣﻢ اﻟﺮاﺣﻤﻴﻦ ﻳﺎ ﺣﻲ ﻳﺎ ﻗﻴﻮﻡ ﻳﺎ ﻣﻦ ﻭﺳﻊ ﻛﻞ ﺷﻲء ﺭﺣﻤﺔ ﻭﻋﻠﻤﺎ ﻧﺮﺟﻮ ﺭﺣﻤﺘﻚ ﻓﺎﻛﺘﺒﻬﺎ ﻟﻌﺒﺎﺩﻙ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺃﺑﻰ ﺭﺣﻤﺘﻚ ﻭﺃﺩﺧﻠﻨﺎ ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ ﻓﻲ ﻋﺒﺎﺩﻙ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ، اﻟﻠﻬﻢ ﻭاﻏﻔﺮ ﻹﺧﻮاﻧﻲ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﺄﻧﻲ اﻟﻤﻬﺪﻱ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ اﻟﺤﻖ ﻣﻦ ﺭﺑﻬﻢ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ اﻟﻐﻔﻮﺭ اﻟﺮﺣﻴﻢ، اﻟﻠﻬﻢ ﻭاﻏﻔﺮ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﺒﺎﺩﻙ اﻟﺬﻱ ﻟﻮ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺇﻧﻲ اﻟﻤﻬﺪﻱ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻻﺳﺘﺠﺎﺑﻮا ﻷﻣﺮﻙ ﻭﺃﻃﺎﻋﻮا ﺃﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺘﻚ ﺳﺠﻮﺩا ﻟﻚ ﺭﺑﻲ، ﺇﻧﻚ ﺑﻌﺒﺎﺩﻙ ﻋﻠﻴﻢ ﺣﻜﻴﻢ.
    وايظا نجد في هذه الآية والتي يقول فيها العلماء انها من آيات سجود التلاوة وهي قوله تعالى
    (قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩)
    [سورة اﻹسراء 107 - 109]
    وفي هذا الموضع أرى ايظا انه سجود طاعة لخليفة الله فيخرون مذعنين طاعين لأمر خليفة الله طاعة لله وهذا اقتباس
    ﻓﻠﻮ ﺗﻨﻈﺮﻳﻦ ﻳﺎ ﺃﻣﺔ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻴﺎﻥ ﻟﻠﻘﺮﺁﻥ ﺫﻭ اﻟﺒﺮﻫﺎﻥ ﻭاﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺑﻴﻦ اﻟﺒﻴﺎﻥ ﻟﻠﻘﺮﺁﻥ ﺑﺎﻟﻆ، ﻧ ﻭاﻹﺟﺘﻬﺎﺩ اﻟﺬﻱ ﻣﺎ ﺃﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﻓﺴﻮﻑ ﺗﺠﺪﻳﻦ ﺑﺄﻥ اﻟﻔﺮﻕ ﻛﻤﺎ اﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ اﻟﺤﻖ ﻭاﻟﺒﺎﻃﻞ ﻭﻳﺪﺭﻙ ﺫﻟﻚ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﺐ ﻭاﻟﺒﺼﻴﺮﻩ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺪﺑﺮﻭﻥ ﺁﻳﺎﺕ ﺭﺑﻬﻢ، ﺃﻣﺎ ﺃﻥ ﻳﺬﻛﺮﻙ ﺃﺣﺪ ﻋﻠﻤﺎء اﻷﻣﺔ ﺑﺘﺄﻭﻳﻞ ﺁﻳﺔ ﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﺁﻥ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻓﺘﺨﺮﻱ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺄﻭﻳﻞ اﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﺄﺕ ﻟﻪ اﻟﻤﻔﺴﺮ ﺑﺎﻟﺒﺮﻫﺎﻥ اﻟﻮاﺿﺢ ﻭاﻟﺒﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﺇﺫا ﻛﻨﺖ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻋﻠﻢ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﻀﻠﻚ ﻫﺬا اﻟﻤﻔﺴﺮ ﻋﻦ اﻟﺼﺮاﻁ اﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢ ﺑﻞ ﺃﻣﺮﻙ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻻ ﺗﺨﺮﻱ ﺇﻻ ﻟﻠﺤﻖ ﺣﺘﻰ ﺗﺪﻋﻲ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺭﺑﻚ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻢ ﻭﺑﺼﻴﺮﺓ ﻓﻼ ﺗﻜﻮﻧﻲ ﻋﻤﻴﺎء ﻓﺘﺘﺒﻌﻲ اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻓﻴﻀﻠﻚ ﻋﻦ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ. ﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ:
    {ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﺇﺫا ﺫﻛﺮﻭا ﺑﺂﻳﺎﺕ ﺭﺑﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺨﺮﻭا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺻﻤﺎ ﻭﻋﻤﻴﺎﻧﺎ}


    [ اﻟﻔﺮﻗﺎﻥ:73]




    ﺑﻞ اﻧﻈﺮﻱ ﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺄﻭﻳﻞ ﺣﻖ ﻭﻟﻪ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻭاﺿﺢ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﻡ ﺃﻧﻪ ﻗﻮﻝ ﺑﺎﻟﻈﻦ ﻓﺎﻋﻠﻤﻲ ﺑﺄﻥ اﻟﻈﻦ ﻻ ﻳﻐﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﻖ ﺷﻴﺌﺎ. ﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ:
    {ﺇﻥ اﻟﻈﻦ ﻻ ﻳﻐﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﻖ ﺷﻴﺌﺎ}


    ﺻﺪﻕ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ
    [ ﻳﻮﻧﺲ:36]




    ﻭﻗﺪ ﻳﻮﺩ ﺃﺣﺪا ﺃﻥ ﻳﻘﺎﻃﻌﻨﻲ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺑﺄﻥ اﻟﻠﻪ ﻳﺨﺎﻃﺐ اﻟﻜﻔﺎﺭ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﺇﺫا ﺫﻛﺮﻭا ﺑﺂﻳﺎﺕ ﺭﺑﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺨﺮﻭا ﻋﻠﻴﻬﺎﺻﻤﺎﻭﻋﻤﻴﺎﻥ ا}
    ﻓﻨﻘﻮﻝ ﻛﻼ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺨﺎﻃﺐ ﻣﻦ ﺁﻣﻦ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻓﻴﺬﻛﺮﻫﻢ ﺑﻤﺎ ﺣﺮﻡ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﻻ ﺃﺟﺪ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﺁﻥ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺑﺄﻥ اﻟﺨﺮ ﻫﻮ اﻟﻜﻔﺮ ﺑﻞ اﻝﺳﺠﻮﺩ، ﻭﻳﺨﺎﻃﺐ ﺑﺎﻟﺬاﺕ ﻋﻠﻤﺎء اﻷﻣﺔ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺨﺮﻭا ﻟﻠﺘﻔﺎﺳﻴﺮ ﻓﻴﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﻬﺎ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﻋﺎﻣﺘﻬﻢ ﻇﻨﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻧﻪ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺣﻖ، ﻭﻟﻜﻦ ﻭﻫﻞ ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻃﻼ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﺈﻧﻚ ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻃﻼ ﻭﻟﻴﺲ اﻟﺤﻖ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻧﻚ ﺧﺮﺭﺕ ﻟﺘﻔﺴﻴﺮ ﺑﺪﻭﻥ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻭﻛﺄﻥ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﻔﺴﺮ ﻻ ﻳﻨﻄﻖ ﻋﻦ اﻟﻬﻮﻯ ﻭﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﺣﻖ، ﻛﻼ ﻓﻼ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻋﻤﻰ ﺃﺻﻢ ﻓﻼ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﻋﻘﻠﻚ ﻫﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺄﻭﻳﻞ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻭاﺿﺢ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﺘﻰ ﺃﻋﻠﻢ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﻪ ﺃﻡ ﺃﻧﻪ ﻣﻌﺪﻭﻡ اﻟﺒﺮﻫﺎﻥ ﻭاﻟﺴﻠﻄﺎﻥ؟ ﻭﻫﻨﺎ ﺗﻌﻠﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻦ ﺃﻣﺮ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻝ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻻ ﺗﻌﻠﻢ ﻓﺘﺠﺘﻨﺒﻪ، ﻭﺗﺪﺑﺮﻭا ﻗﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﺗﺠﺪﻭﻩ ﻳﺨﺎﻃﺒﻜﻢ ﺃﻧﺘﻢ ﻳﺎﻣﻌﺸﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ. ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ:
    وأرى ان يتم مناقشة آيات السجود آية آية والقول الفصل للمهدي المنتظر صاحب علم الكتاب وما ادراك ما علم الكتاب

المواضيع المتشابهه

  1. سجود السهو و وقت دخول الصلاة
    بواسطة عبد الفتاح في المنتدى بيان الصلوات والركعات من مُحكم القرآن
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-11-2011, 12:04 AM
  2. سجود السهو ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 11:33 PM
  3. سجود السهو ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 11:33 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •