بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 3 من 30 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 300

الموضوع: تعالوا نعظم الله بالحق

  1. الترتيب #21 الرقم والرابط: 154770 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    14

    افتراضي

    ياشيخ ناصر انت عقدت الدين بطوا ل البيانت كفي بلقران وعاضاء القران مانزل جديد انصح بقراته فزبه محمد صلي الله عليه لماذ تسرات الايات وكنها نزلت عليك في ايه دنادي الناس في خاطاب لهم واي ايه تندي الذين امنو فهي خطاب لهم واي ايه تناجي الرسول في تخاطبه ولم تخاطبك انت لحالك انتبه تشوف انك اعلم اهل الا في هذي الزمان ولا تزي نفسك ف الله يزكي من يشاءقل كما قالله (ان ما انت نذير ولكل قوم اهد)وقال(لوشنا لرسنا في كل قريه نذير)القران الكريم هوالمهدي والهداي في كل زمان ومكان الا يوم القيمه قل لقومك كما قال الله(ففروالي الله اني لكم منه نذير)وقل لناس اني انذير من المنذرين والدين يسر

    - - - تم التحديث - - -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almhde مشاهدة المشاركة
    ياشيخ ناصر انت عقدت الدين بطوا ل البيانت كفي بلقران وعاضاء القران مانزل جديد انصح بقراته فزبه محمد صلي الله عليه لماذ تسرات الايات وكنها نزلت عليك في ايه دنادي الناس في خاطاب لهم واي ايه تندي الذين امنو فهي خطاب لهم واي ايه تناجي الرسول في تخاطبه ولم تخاطبك انت لحالك انتبه تشوف انك اعلم اهل الا في هذي الزمان ولا تزي نفسك ف الله يزكي من يشاءقل كما قالله (ان ما انت نذير ولكل قوم اهد)وقال(لوشنا لرسنا في كل قريه نذير)القران الكريم هوالمهدي والهداي في كل زمان ومكان الا يوم القيمه قل لقومك كما قال الله(ففروالي الله اني لكم منه نذير)وقل لناس اني انذير من المنذرين والدين يسر

  2. الترتيب #22 الرقم والرابط: 154771 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    افتراضي حسبنا الله ونعم الوكيل الإصطفاء من الله وحده وتشابهت القلوب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتكم لحكم الله مشاهدة المشاركة
    .اخي الكريم أراك تريد ان تباهل " لا للطائفية "َ.

    اقتباس المشاركة: 154748 من الموضوع: مزيد من حُكْمِ الإمام المهدي في القراءات السبع للقرآن العظيم..


    - 3 -
    [ لمتابعة رابط المشاركــة الأصليّة للبيـــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    18 - شوال - 1435 هـ
    14 - 08 - 2014 مـ
    07:45 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ــــــــــــــــــ



    دعوة للمباهلة إلى من صار من ألدّ أعداء الدين والمسلمين ولن تفلت مني هذه المرّة إلا أن تهرب، وحا تروح من ربنا فين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصّلاة والسّلام على جَدّي محمدٍ رسولِ الله وآله الطّيّبين والتّابعين الحقّ من ربّهم في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أما بعد..

    ويا عدو الله ورسوله، ما كان لك أن تشتمَ محمداً رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلم- بالنقصان من باب إجلال النّبي بالحقّ وتقديره، ونقتبس من بيانك ما يلي:
    فأنا لا انكر وصايا النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - إنما أنكر انه كان يبين القرآن فالقرآن آياته بينات وهي كلام الكامل ولا تحتاج إلى إنسان ناقص كي يبينها ويفسرها
    ويا سبحان الله! فوالله إنّك عدوٌّ لله ولرسله ولكتبه ذكر الأولين والآخرين، وما يُخفي صدرك من المكر كان أعظم، وما جئت إلا لفتنة الأنصار على الخاص والعام بكل حيلةٍ ووسيلةٍ، وسبقت فتوانا أنّك سوف تموت بغيظك، وأنت معروفٌ لدينا وكافة مُعرّفاتك معروفة لدينا.

    وعلى كل حالٍ فبما أنّك ترى أنّ ناصر محمد اليماني مجرد كذّاب نصّاب في نظرك وليس الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد وعليه فإن كنتَ من الصادقين والموقنين بفتواك في شأني فتقدم للبرهان واستجب لدعوة المباهلة لنبتهل سوياً فنجعل لعنة الله على الظالم منّا الذي يصدِّ عن الصراط المستقيم لعناً كبيراً عداد ذرات خلق الله في ملكوته، ولكنّك كعادتك سوف تتهرب من المباهلة خشية المسخ إلى خنزيرٍ وبئس المصير.
    وبما أنّني أعلم أنّي الإمام المهديّ المنتظر ناصر محمد ولذلك لن أخشى من المباهلة شيئاً مثلك، وسوف أستفزّك بالحقّ حتى تتقدّم للمباهلة عسى الله أن يجعلك عبرة لمن يعتبر كونك من شياطين البشر من الذين يُظهرون الإيمان ويُبطنون المكر للصدِّ عن البيان الحقّ للذكر، فاستجِبْ لدعوة المُباهلة إن كنت من الصادقين.

    وأكرر وأقول فاستجب لدعوة المباهلة إن كنت من الصادقين، ولن تستجيبَ وسوف تراوغ كعادتك ولكنك لن تفلت مني بإذن الله هذه المرة فكم تزبد وتربد أنّك أقمت الحجّة من محكم ذكر القرآن العظيم وإنّك لمن الكاذبين، ألا وإنّ القرآن هو الذكر المحفوظ من التحريف ذو اللسان العربي المبين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْرًا ( 99 ) مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرًا ( 100 ) خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلا ( 101)} صدق الله العظيم [طه].

    وأما الأحرف غير المُنقّطة فهي ليست أحرفاً عربيّة، فكيف يفرِّقون بين ب ت ث ؟ فإذا تمّ حذف التنقيط فلم تعد أحرفاً عربيّةً ولا قيمة لها بغير تنقيطها، وكذلك كيف تميزون بين ج ح خ وما الفرق بينهما إلا بالتنقيط؟ وكيف تفرقون بين (د ذ) و(س ش) و(ص ض) و(ر ز) ؟ قاتلكم الله أنّى تؤفكون! فلن تستطيعوا تحريف القرآن العربي المبين لكونكم سرعان ما يفضح الله أمركم ويبعث من يخزيكم وذلك هو الحفظ وهو أن يفضح أمر من أراد أن يفتري قرآناً عربيّاً مبيناً، فقد صار معروفاً لدى كافة المسلمين إلا من أراد أن يتّبع الضلال البعيد كمثل قرآنٍ من غير تنقيطٍ فذلك ليس بالقرآن العربي المبين في شيء،
    فكيف يكون قرآناً عربياً مبيناً وهو بغير تنقيطٍ؟ إنّ هذا لشيء عجاب! وقد علمنا القرآن العربي المبين ونجاهد الناس به جهاداً كبيراً.

    وإنما تريد أن تُشكِّكَ الأنصار في صحّة القرآن العربي المُبين، وعليه سوف نأمر برفع الحظر عنك بشرط أن تتقدّم للمُباهلة، فلا حوارَ بيني وبينك بعد اليوم كونك سبّاب شتّام تُهين الإمام المهديّ وأنصاره ظلماً وزرواً كبيراً، وعليه نأمر الإدارة برفع الحظر عن الداعي إلى الطائفية كي يتقدم للمباهلة فقط فنجعل لعنة الله على الظالمين.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    _____________


    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  3. الترتيب #23 الرقم والرابط: 154772 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    14

    افتراضي

    كيف ياناصرمحمد القردغي المرادي تتدعي انك المهدي وجدكم ملجم المرادي الذي قتل علي ابي طالب كرم الله....

    - - - تم التحديث - - -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almhde مشاهدة المشاركة
    كيف ياناصرمحمد القردغي المرادي تتدعي انك المهدي وجدكم ملجم المرادي الذي قتل علي ابي طالب كرم الله....

  4. الترتيب #24 الرقم والرابط: 154773 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    Post الحمد لله حمدا زنة رضوان نفسه و أعوذ بالله ان أرض حتى يرضى و الصلاة عليك يا ناصر الحبيب عليكما صلوات ربّي وسلامه وعنّا معكم بحبّ الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almhde مشاهدة المشاركة
    ياشيخ ناصر...... قل لقومك كما قال الله(ففروالي الله اني لكم منه نذير)وقل لناس اني انذير من المنذرين والدين يسر

    اقتباس المشاركة: 4852 من الموضوع: { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }..




    الإمام ناصر محمد اليماني
    ـــــــــــــــــــ



    { فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾ }
    صدق الله العظيــم ..


    تصديقاً لقول الله تعالى: بسم اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٤٠﴾ وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٤١﴾ قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَـٰنِ ۗ بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ ﴿٤٢﴾ أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا ۚ لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلَا هُم مِّنَّا يُصْحَبُونَ ﴿٤٣﴾ بَلْ مَتَّعْنَا هَـٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۗ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٤٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ ۚ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنذَرُونَ ﴿٤٥﴾ وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِّنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وتصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾} صدق الله العظيم [المدثر].

    جعلها الله آية التّصديق بالحقّ لحقيقةِ هذا القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾ وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    وتصديقاً لقول الله تعالى: {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].
    _____________

    اقتباس المشاركة: 6006 من الموضوع: يا أمة الإسلام الفرار الفرار، فرّوا من الله إليه.. { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }





    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    26 - 02 - 1430 هـ
    22 - 02 - 2009 مـ
    01:16 صباحاً
    ــــــــــــــــــ


    { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }
    يا أمة الإسلام الفرار الفرار، فرّوا من الله إليه..


    بسم الله، وسلام الله على رسول الله..
    يا أمة الإسلام الفرار الفرار.. فرّوا من الله إليه فلا منجى ولا ملجأ من بأس الله إلا الفرار من غضبه بالتوبة والإنابة بين يدي الله بالدعاء والخشوع والدموع. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } صدق الله العظيم [غافر:60].

    وقولوا كما قال أبواكم من قبل:
    { قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ } صدق الله العظيم [الأعراف:23].
    وقولوا:
    { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } [البقرة:127].
    { رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } [البقرة:128].
    { إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ } [البقرة:156].
    { رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } [البقرة:201].
    { غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [البقرة:285]..
    { رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } [البقرة:286].
    { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ } [آل عمران:8].
    { رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } [آل عمران:16].
    { رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء } [آل عمران:38].
    { رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ } [آل عمران:53].
    { ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } [آل عمران:147].
    { رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } [آل عمران:191].
    { رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ } [آل عمران:192].
    { رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ } [آل عمران:193].
    { رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ } [آل عمران:194].
    { رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً } [النساء:75].
    { رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ } [المائدة:83].
    { رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [الأعراف:47].
    { وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ } [الأعراف:89].
    { رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ } [الأعراف:126].
    { سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } [الأعراف:143].
    { لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ } [الأعراف:149].
    { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } [الأعراف:151].
    {رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ} [الأعراف:155].
    { وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ } [الأعراف:156].
    { حَسْبُنَا اللّهُ سَيُؤْتِينَا اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللّهِ رَاغِبُونَ } [التوبة:59].
    { حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } [التوبة:129].
    { عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [يونس:85].
    { وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } [يونس:86].
    {رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].
    { رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ } [إبراهيم:35].
    { رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [إبراهيم:36].
    { رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء } [إبراهيم:38].
    { رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء } [إبراهيم:40].
    { وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً } [الإسراء:24].
    { رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً } [الإسراء:80].
    { رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً } [الكهف:10].
    { رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً } [طه:114].
    { وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } [الأنبياء:83].
    { لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ } [الأنبياء:87].
    { رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ } [الأنبياء:89].
    { رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلاً مُّبَارَكاً وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ } [المؤمنون:29].
    { رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ } [المؤمنون:39].
    { رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ } [المؤمنون:93].
    { فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [المؤمنون:94].
    { رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ } [المؤمنون:97].
    { وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ } [المؤمنون:98]
    { رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } [المؤمنون:109]
    { رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } [المؤمنون:118].
    { رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً (65) إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (66) } [الفرقان].
    { رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } [الفرقان:74].
    { رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ } [الشعراء:83].
    { وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ } [الشعراء:84].
    { وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ } [الشعراء:85].
    { وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ } [الشعراء:87].
    { يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ } [الشعراء:88].
    { إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } [الشعراء:89].
    { رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ } [النمل:19].
    { رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي } [القصص:16].
    { رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [القصص:21].
    { رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } [القصص:24].
    { رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ } [غافر:7].
    { رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [غافر:8].
    { وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } [غافر:9].
    { وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ } [غافر:44].
    { رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ } [الدخان:12].
    { رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ } [الأحقاف:15].
    { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } [الحشر:10].
    { رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [الممتحنة:4].
    { رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [الممتحنة:5].
    { رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [التحريم:8].
    { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً } [نوح:28].
    صدق الله العظيم

    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــ


    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  5. الترتيب #25 الرقم والرابط: 154776 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    402

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almhde مشاهدة المشاركة
    ياشيخ ناصر انت عقدت الدين بطوا ل البيانت كفي بلقران وعاضاء القران مانزل جديد انصح بقراته فزبه محمد صلي الله عليه لماذ تسرات الايات وكنها نزلت عليك في ايه دنادي الناس في خاطاب لهم واي ايه تندي الذين امنو فهي خطاب لهم واي ايه تناجي الرسول في تخاطبه ولم تخاطبك انت لحالك انتبه تشوف انك اعلم اهل الا في هذي الزمان ولا تزي نفسك ف الله يزكي من يشاءقل كما قالله (ان ما انت نذير ولكل قوم اهد)وقال(لوشنا لرسنا في كل قريه نذير)القران الكريم هوالمهدي والهداي في كل زمان ومكان الا يوم القيمه قل لقومك كما قال الله(ففروالي الله اني لكم منه نذير)وقل لناس اني انذير من المنذرين والدين يسر

    - - - تم التحديث - - -

    اقتباس المشاركة: 75575 من الموضوع: إنّ للكتاب أئمةً يهدون به النّاس إلى صراطٍ مستقيم..


    [ لمتابعة رابط المشاركـة الأصلية للبيـان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - محرم - 1434 هـ
    08 - 12 - 2012 مـ
    05:33 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ــــــــــــــــــــــ


    إنّ للكتاب أئمةٌ يهدون به النّاس إلى صراطٍ مستقيم..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم وجميع المسلمين لا نفرّق بين أحدٍ من رُسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..
    ويا من يُفتي بأنَّ القرآن هو المهديّ! بل
    القرآن هو نور الهدى الذي يهدي به المهديّ الناسَ إلى صراط العزيز الحميد بالبيان الحقّ للقرآن المجيد لكونهم يهدون بأمر الله المنزّل في محكم كتبه في كل زمانٍ ومكانٍ. تصديقاً لقول الله: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [السجدة:24].

    وقال الله تعالى:
    {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِمْ فِعْلَ ٱلْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ ٱلصَّلاَة وَإِيتَآءَ ٱلزَّكَـاةِ وَكَانُواْ لَنَا عَابِدِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:73].

    {
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْ‌يَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَ‌ائِيلَ ﴿
    ٢٣وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِ‌نَا لَمَّا صَبَرُ‌وا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ ﴿٢٤}
    صدق الله العظيم [السجدة].

    والمهم هم أئمّة الكتاب المصطفين الأخيار، ولا نزال نضيء لهم الطريق إلى ربّهم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــ


  6. الترتيب #26 الرقم والرابط: 154846 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إلى الرحمن وفدا مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم النبيين وعلى كافة الأنبياء والمرسلين والحمدلله رب العالمين
    والصلاة والسلام على خليفة رب العالمين الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني عليه وءاله وأنصاره اوفى الصلاة والسلام وبعد..

    أخي حكم الله هناك الكثير والكثير من الآيات اللتي تدل على خلود أهل الكبائر في النار فكيف سيخرجون إذن منها وقد حكم الله عليهم بالخلود ؟
    على حسب قولك أن لاتبديل لحكم الله في الآخرة !
    إذن هناا يتبين لك ماسر الشفاعة وأنها رحمة الله العظيمة الواسعة اللتي لايقنط منها إلا الكافرون .

    يقول تعالى : " ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين "
    صدق الله العظيم
    يقول الله تعالى " ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما "
    صدق الله العظيم
    يقول تعالى " بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون "
    صدق الله العظيم
    فكل من عصى الله بكبائر الذنوب ولم يتب منها قبل أن يدركه الموت فهو مخلد في النار على ضوء العديد من الآيات الكريمات المحكمات البينات .
    يقول تعالى : " إن تجتنبوا كبائر ماتنهون عنه يكفر عنكم سيئاتكم "
    ويقول الحبيب الأعظم جلا في علاه " إن الأبرار لفي نعيم * وإن الفجار لفي جحيم * يصلونها يوم الدين * وماهم عنها بغائبين "
    صدق الله العظيم
    وبالنسبة لفرعون فتلك سنة الله في الكتاب لاينفع نفس إيمانها حين ترى العذاب مالم تستغفر الله وتدعوه وتسأله بحق رحمته اللتي كتب على نفسه واللتي وسعت كل شيء
    قال الرحمن الرحيم " فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا سنة الله اللتي خلت في عباده "
    صدق الله العظيم .
    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

    الحمدلله رب العالمين وسلام على المرسلين...

    الحمدلله ،انك اعترفت ان الايات المحكمات الثابتات تثبت على ان الجاحدين والمستهزئين والشياطين قد حكم الله عليهم بالخلود وليس بخارجين من النار...


    وانه ليس عندكم اي دليل محكم على خروجهم من النار إلا تأويل" لسر الشفاعة"

    هل هذا صحيح حتى ارد عليك ؟

  7. الترتيب #27 الرقم والرابط: 154847 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العبادي مشاهدة المشاركة
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكم الله :
    (
    والله اني ارى بعد المشرقين وبعد المغربين بينك وبين المهدي الحق ،الرجل الصالح الذي تجتمع الامة عليه بقدرة الله لا على تأويل ولا على منتديات ودردشه ......)
    ----------------------------------------------------------

    الحمد لله ، أنك أستفدت من علم الإمام ولو قليلاً ، فأراك تقول بعد المشرقين وبعد المغربين .فمن أين لك هذا اليقين ببعد المغربين ؟ ولم تكن تعلمها من قبل أن يبينها الإمام ؟ .

    الحمدلله رب العالمين وسلام على اهل التقى من الانبياء والمرسلين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين..

    "حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ"

    "رب المشرقين ورب المغربين"

    اذا كان قرآنك هو بيان ناصر وليس لك من العلم إلا ما قال ناصر ثم تنسب القول له فذاك شأنك ولهذا قيل من قل علمه كثر نكرانه ومن زاد علمه قل نكرانه

  8. الترتيب #28 الرقم والرابط: 154848 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوضاري مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    والصلاة والسلام على سائر المرسلين، وآلهم أجمعين، وبعد،،
    الى أخي الفاضل، الذي اختار (حكم الله) معرفا له،
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته،
    الحقيقة يا أخي أنني لا أستطيع أن أقول في كثير عما ذكرته في رسالتك الأولى، إلا كما قالت أختي في الله (فاطمة الزهراء) فيه، "وهو أن كلامك طيّب في حقّ الله وتعظيمه، ونحن لا نقول إلّا ما قلت". وأن النصيحة لله.
    وأعلم يا أخي وحبيبي، أننا لم نتبع الإمام ناصر محمد اليماني عليه وآله السلام، إلا لأننا آمنّا بقول الله تعالى: ( رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) آل عمران.
    وأعلم يا حبيبي في الله، وتدبر قوله جل في علاه: ( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ) الزمر.
    فتدبر أخي في الله، كيف وصف الحق سبحانه، الذين يجتنبون عبادة الطاغوت، وينيبون إلى الله، بأنهم، يستمعون "القول". ومفردة "القول" جاءت معرفة بالأف واللام. أي يستمعون لكل قول بمجمله، إلا ما حرم الله الاستماع إليه، كما جاء في مواضع أخرى. والدليل على ذلك، جاء في تكملة الآية، (فيتبعون أحسنه)، مما يفيد أن في القول المسموع، قولا ليس بحسن. فهم يسمعون كل قول، لكنهم يتبعون أحسن القول. وأنظر أخي الكريم، وتدبر، ماذا قال الرحمن عن الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه. قال عنهم: ( أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ).
    ولك أخي الكريم في رسول الله أسوة حسنة، لمن كان يرجو الله واليوم الآخر. فالرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم، كان في مكة، يستمع لما يقوله الكفّار له حتى يفرغوا، ثم يسألهم: هل فرغتم؟ فإذا قالوا: نعم. قرأ عليهم القرآن. على الرغم من كونهم على الباطل، وهم كفّار. وعلى الرغم من أن الرسول صل الله عليه وسلم معه الحق من ربه، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه. لكنه عليه السلام، يعلمنا من ربه كيفية الجدال مع الناس، ويبين لنا ما أنزل إلينا من ربنا عمليا.
    ونستنبط أخي الفاضل من ذلك، أن الله يعلمنا، أن الباحث عن الحق، الذي ينشد الهدى من ربه، يلزم أن يتصف بأمور ثلاثة. الأول: أنه لا يتمسك بما عنده بغيا بغير علم، ولا هدى. قال الحق سبحانه: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ) البقرة. وقال سبحانه: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) لقمان. والثاني: أنه يلزم أن يستمع لكل قول يُلقى إليه، بشكل مجمل، ومفصل، ثم يتبع أحسنه، كما جاء في الآية سالفة الذكر. ولذا تجد الرحمن جل في علاه، يذم الذين يصمون آذانهم عن سماع القول. قال تعالى: (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا) الفرقان. ويصف سبحانه أهل النار: (وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ) الملك. والثالث: فإنه يلزم على الباحث عن الحق، الذي ينشد الهدى من ربه، أن لا ينهج نهج التّصيد على صاحب الدعوى، أو صاحب القول. فذلك نهج الذين لا يبتغون الهدى من ربهم. بل يبتغون نصرة ما عندهم من الغي، نصرة لأنفسهم، والتباهي لدى الناس. ولذلك قال الحق سبحانه: (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ). فالقضية عند المؤمن الحق ليست في نصرة ما عندي، على ما عندك. ولا هي تكمن في غالب ومغلوب. ولكن القضية تكمن في إظهار الحق، فنلزمه. والوصول الى القول الحسن، فنتبعه. أما إذا سار البحث عن الحق في طريق التصيد، فإننا نجد أنفسنا قد أضلنا الشيطان عن سبيل الحق. فانظر أخي الى رسل الله، عليهم الصلاة والسلام من ربهم. فمنهم من ذهب مغاضبا، وظن أن لن يُقدر عليه. ومنهم قال الله عنه (عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ) التوبة. ومنهم من قال الله فيه: (وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) طه. وقال الله أيضا: (حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا) يوسف. فهل تظن أن مثل هذه الأخبار عن الرسل في التصيد عليهم تبرر لنا أن نقول عنهم ليسوا برسل ربهم؟!!! كلا، والله إن من يظن ذلك لهو كافر بما أنزل الله. فاعلم يا أخي الكريم، أن الله يفتن عباده حتى بعد إيمانهم به. قال سبحانه: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ) العنكبوت. واعلم أيضا أن الله يفتن عباده المؤمنون به في دينهم. قال عز وجل: (وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا) الاسراء.
    ويا أخي الكريم، يا من أخترت (حكم الله) معرفا لك، لا تظن أنني بكتابتي لما تقدم، أنني أقر بأنك قد نلت من الإمام ناصر محمد اليماني عليه السلام بواحدة، قد أدنته بها من كتاب الله. فهيهات هيهات أن الظن، والخرص يمحق الحق. وإنما يمحق الحق الظن والخرص كله، ويذره كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف.
    وإنما كتبت ما تقدم لأنني لا اراك تسلك سبيل الحق كباحث عن الحق، الذي ينشد الهدى من ربه. فأنت لم تلتزم بالأمور الثلاثة التي بينتها لك سالفا. وارجو الله أن لا أكون صائبا في حكمي هذا عليك. لكن حقيقة الأمر، وظاهرة، كما بدى لي برسالتك الأولى، أنك تركت كل ما جاء به الإمام ناصر محمد عليه السلام، واستمسكت بواحدة، ظننت أنت أنها القاصمة.
    ولكنني أنصحك، وأنصح عباد الله، أنسهم وجنهم، أن يقوموا لله مثنى وفرادى، ثم يتدبروا بكل ما جاء به الإمام ناصر محمد عليه السلام، وأن يسألوا الله الهداية، فإنه سميع، مجيب الدعاء.
    وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.
    اللهم إنّا قد أخذ منّا طمعنا بجنتك كل مأخذ، ولكننا أحببناك حبا لا يعدله شيء، فبات رضوانك في نفسك عندنا أكبر، فزهدنا بكل ما هو دونه، فبلغنا إياه يا أرحم الراحمين، والحمد لله رب العالمين.


    وأعلم يا أخي وحبيبي، أننا لم نتبع الإمام ناصر محمد اليماني عليه وآله السلام، إلا لأننا آمنّا بقول الله تعالى: ( رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) آل عمران.
    وأعلم يا حبيبي في الله، وتدبر قوله جل في علاه: ( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ )


    الحمدلله رب العالمين وسلام على المرسلين

    أخي الكريم
    رضى الله غاية الانبياء وغاية المرسلين وغاية الصديقين وغاية من تبعهم بإحسان الى يوم الدين...

    ما هو الرضى يا اخي الطيب في كتاب الله ولو كنت تتدبر بحق ؟وما هو الرضى تحت معنى كمال صفات الله ؟

    الرضى هو ان يرضى الله عنك لتصديقك وإيمانك وعملك الصالح فتفرح بأن الله العظيم الخالق الجليل الذي تحبه هو ايضا يحبك وراض عنك ...

    اما الرضى عندكم هو انتقاص الله وترميم نقصانه من الصفات فترضونه في نفسه بعد تحسر وحزن فلولاكم لبقي الله حزين ومتحسر لأنه محتاج من يخفف عنه من خلوقاته فلم يكن أحد قادر على ذلك لا من الانبياء ولا من المرسلين إلا انتم فالحق بعد ذلك لا يستغني الله عنكم لأنكم وحدكم من سوف يخفف عن الله حزنه وحسرته والحق بعد ذلك ان الله ليس غني عن العالمين بل هناك ممن لا يستغني الله عنهم لأنه سوف يحتاجهم بعد تحسره وحزنه...

    اخي الكريم والله اني حزين على شبابنا المسلمين الذين يركضون خلف المدعين والمتأولين على ما عندهم من ضعف في العلم والدراية في محكم الله واخذوا بالتأويل وتركوا ما كان عليه الانبياء والله قد حذرهم بأن يتبعوا الانبياء ولا يتبعوا اهل الهوى من بعد الانبياء....



    اخي الكريم تعال وتدبر معي هذه الآية ان كنت من المتدبرين

    عندما وصف الله افضل عباده مرتبه وقرب اليه قال

    "ثلة من الأولين وقليل من الآخرين "

    اي جمع من الاولين وقيل من الآخرين وبلا شك ولا تحريف ولا تبديل هم على نفس المستوى من القرب الى الله ولكن عددهم اكثر من الاولين وفي الاخرين قله منهم

    فإذا كنتم انتم هم القليل فكيف يساويكم بالاولين وانتم افضل منهم رضوانا فقد ارتقيتم الى ان ترضوا الله في نفسه وهم كانوا على غير ذلك....

    يا اخي هل عندك محكم من الله تحمي به نفسك يوم الملتقى ام تحب ان تجازف في انتقاص ربك من حيث لا تشعر

  9. الترتيب #29 الرقم والرابط: 154850 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    402

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكم الله مشاهدة المشاركة
    الحمدلله رب العالمين وسلام على المرسلين...
    الحمدلله ،انك اعترفت ان الايات المحكمات الثابتات تثبت على ان الجاحدين والمستهزئين والشياطين قد حكم الله عليهم بالخلود وليس بخارجين من النار...
    وانه ليس عندكم اي دليل محكم على خروجهم من النار إلا تأويل" لسر الشفاعة"
    هل هذا صحيح حتى ارد عليك ؟
    سبحان الله إذا لماذا الشفاعة ولمن تكون !؟
    إن كنت من المؤمنين بالشفاعة في القرءان .

  10. الترتيب #30 الرقم والرابط: 154851 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    Post الحمد لله حمدا زنة رضوان نفسه و أعوذ بالله ان أرض حتى يرضى و الصلاة عليك يا ناصر الحبيب عليكما صلوات ربّي وسلامه وعنّا معكم بحبّ الله


    الإمام ناصر محمد اليماني
    17 - 10 - 1430 هـ
    07 - 10 - 2009 مـ
    09:45 مساءً
    ـــــــــــــــــــــــ


    وما دعاكم محمد رسول الله إلى حبّه أكثر من ربّه؛ بل دعاكم إلى ما دعاكم إليه كافة الأنبياء والمرسلين أن:
    " اعبدوا الله وحده لا شريك "



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله التوابين المتطهرين والتّابعين للحقّ إلى يوم الدّين. قال الله تعالى:

    {وَقُلِ الحقّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا}

    صدق الله العظيم [الكهف:٢٩]


    Read more: http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=14250

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتكم لحكم الله مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم والله اني حزين على شبابنا المسلمين الذين يركضون خلف المدعين والمتأولين على ما عندهم من ضعف في العلم والدراية في محكم الله واخذوا بالتأويل وتركوا ما كان عليه الانبياء والله قد حذرهم بأن يتبعوا الانبياء ولا يتبعوا اهل الهوى من بعد الانبياء....
    إلى من يزعم محبة الله ورسوله إليك ردي بالتحدي فلستُ ندي
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
    الإمام ناصر محمد اليماني
    في 17/03/2010
    الساعة 09:08 am:

    ويا أمة الإسلام أقسمُ بالله العظيم أنهُ لن يُكذبُ بالحق من رب العالمين إلا الذين لا يعقلون أي لا يتفكروا فلا يستخدموا عقولهم شيئاً وإنما يتبعوا إتباع أعمى لسلفهم الذين لحقوا بهم في الحياة أنهم يقولوا كذا فأتبعوهم دون أن يستخدموا عقولهم برغم إن الله نهاهم أن يتبعوا علم الذين من قبلهم حتى يستخدموا عقولهم لتفتيهم هل هذا علم يقبلهُ العقل والمنطق ولاكن للاسف إن عُلماء المُسلمين أضلوا أمتهم لأنهم أتبعوا علماء السلف الذين لحقوا بهم من قبلهم أو عثروا على علمهم فأتبعوه من غير أن يستخدموا عقولهم شيئاً وإذا كانت هذه العلوم الدينية إذا ردوها للعقل والمنطق فرفضها العقل والمنطق فتلك علوم دينية باطلة مُفتراه.
    .....................................
    فهل علمتم الأن لماذا أمركم الله أن تستخدموا عقولكم وذلك لأن أحكام الله تأتي مُصدقة للعقل والمنطق الذي ميز الله به الإنسان عن الحيوان ولذلك تجدوا أنه لن يُكذب بأيات الله أولوا الألباب منكم تصديقاً لقول الله تعالى:

    (( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) )) صدق الله العظيم

    ويا أمة الإسلام لقد جعل الله للإمام المهدي شُهداء في ذات أنفسكم وأقسمُ بالله العظيم أنها سوف تكون معي رغم إنوفكم فهل تعلموا ماهي إنها أبصاركم فاعتبروا يا أولوا الأبصار وذلك لأن الأبصار عن الحق إذا حكمتموها فإنها لا تعمى أبداً وإنما تعمى القلوب التي في الصدور ولاكن حُجة الله عليكم بصر العقل وإذا ذهبت عقولكم أمر الله الملائكة برفع القلم عن الذي ذهب عقله حتى يعود إليه ولاكني سوف أفتيكم بالحق إنكم إذا أغتر كُل حزب من أحزاب الدين فيكم بأنفسهم فيزعمون أن الحق معهم وأنهم هم الطائفة الناجية لدرجة أنهم لا يتفكروا فيما هم به مُستمسكون هل هو الحق من ربهم لا شك ولا ريب أم إنهم أتبعوا الضن الذي لا يُغني من الحق شيئاً ويا عُلماء أمة الإسلام أني أعلمُ جزاء من أفتراء على الله كذباً بغير الحق وأقسمُ بالله العلي العظيم البر الرحيم المُستوي على العرش العظيم من يحيي العظام وهي رميم أنهُ أفتاني الله العزيز الحكيم أني الإمام المهدي إلى الصراط المُستقيم المهدي المُنتظر من أل البيت المُطهر خليفة الله على البشر فلا أتغنى لكم بالشعر بل أُحاجكم بالبيان الحق للذكر وأتيكم بالسُلطان من مُحكمُ القرأن رسالة الله إلى كافة الإنس والجان قُرأن الله العجب الجامع لكافة الكُتب ذكركم وذكر من كان قبلكم كتاب الله المحفوظ فلا تقولوا مرفوظ فيهلككم الله بكُفركم لأن ذكر القرأن العظيم المحفوظ هو حُجة الله على نبيكم وحُجة الله عليكم من بعد التبليغ فيه ذكركم وذكر من قبلكم وعن ذكركم سوف تُسئلون أنتم ونبيكم ونبي المهدي المنتظر جدي وقدوتي وإسوتي وحبيبي وقرة عيني مُحمد رسول الله صلى لله عليه وأله وسلم الذي أمره الله أن يستمسك بمُحكم ما جاء في هذا القرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )) صدق الله العظيم

    وأمره أن لا يُخالفه ثم زادكم الله بما جاء في السنة النبوية الحق التي إما أن تتفق مع ما جاء في هذا القرأن العظيم أو لا تُخالفه شيئا وكذلك الاحاديث التي لا توجد لها يوجد لها برهان في مُحكم القرأن فتحروا في رواتها وإن صحت رواتها ومن ثم تُردوها إلى عقولكم فتنظروا هل تقبلها عقولكم فتطمئن إليها قلوبكم فخذو ابها ولن أمركم بالإعراض عن سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وأعوذوا بالله أن أكون من القُرأنيين الذين أعرضوا عن سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم فأضاعوا فرضين من الصلوات المفروضات عمود الدين من تركها فقد كفر ولذلك أدخل الله الكُفار في سقر وقال لهم المُصلون ماسلككم في سقر وكان أول ردا من الكُفار على السائلين عن سبب دخولهم النار
    ((( مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ))صدق الله العظيم
    تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم:
    [ العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر]
    صدق رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم

    ذلك لأن الصلوات عمود الدين فمن أقامها خالصة لعبادة الله وحده من غير رياء فلا يدعو مع الله أحداً فقد اقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدين فويل له من عذاب يوم عظيم تصديقاً لقول الله تعالى:

    (( فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ * وَيَمْنَعُونَ ألماعون )) صدق الله العظيم
    ..........................
    مُفتي العالم كافة بالحق الإمام المهدي ناصر محمد اليماني


    Read more: http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=200

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتكم لحكم الله مشاهدة المشاركة
    فإذا كنتم انتم هم القليل فكيف يساويكم بالاولين وانتم افضل منهم رضوانا فقد ارتقيتم الى ان ترضوا الله في نفسه وهم كانوا على غير ذلك.... يا اخي هل عندك محكم من الله تحمي به نفسك يوم الملتقى ام تحب ان تجازف في انتقاص ربك من حيث لا تشعر

    اقتباس المشاركة: 64797 من الموضوع: التعريف من محمد رسول الله والإمام المهدي لقومٍ يحبّهم الله ويحبّونه صفوة البشريّة وخير البريّة..


    [لمتابعة رابط المشاركـــــة الأصليّة للبيـــان]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - ذو القعدة - 1433 هـ
    10 - 10 - 2012 مـ
    06:00 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ـــــــــــــــــــــــ


    التعريف من محمدٍ رسول الله والإمام المهديّ لقومٍ يحبّهم الله ويحبّونه صفوة البشريّة وخير البريّة ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله وآلهم الطيبين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
    وإلى التعريف الحقّ الصادر على لسان محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، قال:
    [يَا أَيُّهَا النّاس، اسمعُوا وَاعْقِلُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ لِلَّهِ عِبَادًا لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلا شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمُ النَّبِيُّونَ وَالشُّهَدَاءُ عَلَى مَجَالِسِهِمْ وَقُربهم مِنَ اللَّهِ. فَجَاءَ رَجُلٌ مِنَ الأَعْرَابِ مِنْ قَاصِيَةِ النّاس وَأَلْوَى بِيَدِهِ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ، مِنَ النّاس لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلا شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمُ النَّبِيُّونَ وَالشُّهَدَاءُ عَلَى مَجَالِسِهِمْ وَقُربهم مِنَ اللَّهِ انْعَتْهُمْ لَنَا، صِفْهُمْ لَنَا، فَسُرَّ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِسُؤَالِ الأَعْرَابِيِّ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "هُمْ نَاسٌ مِنْ أَفْنَاءِ النّاس وَنَوَازِعِ الْقَبَائِلِ لَمْ تَصِلْ بَيْنَهُمْ أَرْحَامٌ مُتَقَارِبَةٌ تَحَابُّوا فِي اللَّهِ وَتَصَافَوْا فِيهِ يَضَعُ اللَّهُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ فَيُجْلِسُهُمْ عَلَيْهَا فَيَجْعَلُ وُجُوهَهُمْ وَثِيَابَهُمْ نُورًا يَفْزَعُ النّاس يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يَفْزَعُونَ]. صدق محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم.

    أولئك هم القوم الذين وعد الله ببعثهم في محكم القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [المائدة:54].

    وأما قدر بعثهم فهو حين يرتدّ المؤمنون عن اتّباع كتاب ربّهم الحقّ المحفوظ من التحريف والتزييف القرآن العظيم، وقد جاء قدرهم المقدور في الكتاب المسطور في عصر الحوار من قبل الظهور، وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

    وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "لقد وصف الرسول عليه الصلاة والسلام سرّ عبادتهم لربّهم فقال إنّهم اجتمعوا على محبّة ربّهم برغم إنّهم مجموعاتٌ من شتى بقاع الأرض لا تربط بينهم أرحامٌ ولا أنساب ولا أموال يتعاطونها، وبما أنّك يا ناصر محمد اليماني تفتي المسلمين بأنّه جاء قدر بعثهم المقدور في الكتاب المسطور بل وتفتي بأنّهم هم أنصار المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، وبما أنّك تقول إنّك المهديّ المنتظَر فإن كنت حقّاً المهديّ المنتظَر فلا بدّ أنّ الله قد أحاطك بهم أكثر علماً فصفهم لنا أكثرَ وصفاً وأكثرَ تفصيلاً لعلّنا نعرفهم".

    ومن ثم يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني على السائلين وأقول: يا قوم، إنّ الكلام عنهم كبير لا تستوعبه عقولكم! ويا معشر علماء أمّة المسلمين والنّصارى واليهود، فلو أنّ الله يؤتي أحدكم ملكوت الله جميعاً فيجعله خليفة ربّه على الملكوت كلّه في الدنيا والآخرة فيؤتيه الدرجة العاليّة الرفيعة في جنّات النّعيم ثم يجعله العبدَ الأحبّ والأقربّ إلى ربّ العالمين، فهل سيرضى أحد علماء المسلمين والنّصارى واليهود بذلك؟ وأعلم أنها سوف تغشاكم الدهشة فيملؤكم العَجَبُ من هذا السؤال، فلو نطقتم لقلتم قولاً واحداً موحداً: "فكيف لن يرضى من آتاه الله ملكوت الجنّة التي عرضها السموات والأرض فآتاه الدرجة العاليّة الرفيعة في جنّات النّعيم ووقاه من نار الجحيم وجعله العبدَ الأحبّ والأقربّ إلى الربّ! فكيف لا يرضى بذلك كله وقد فاز فوزاً عظيماً! فهل بعد هذا نعيم يا ناصر محمد؟".

    ومن ثم يردّ عليهم المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور ناصر محمد اليماني وأقول: سلوهم هل يوجد نعيم هو أكبر من هذا؟ ولسوف يجيبكم عنهم اللسان الناطق باسمهم بالحقّ، وحقيق لا أقول إلا الحقّ وهم على ذلك من الشاهدين بأنّ الوصف الذي وصفهم به الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لهو الوصف الحقّ الحقيق فمثلما ينطق يجدونه في أنفسهم كما يلي:
    أقسم بالله العظيم ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم الذي خلق الجانّ من مارجٍ من نارٍ وخلق الإنسان من صلصال كالفخار الله الواحد القهّار بأنّه لن يرضى أيُّ أحدٍ من القوم الذين يحبّهم الله ويحبّونه بملكوت الله أجمعين في الآخرة والأولى مهما كان ومهما يكون، وحتى ولو يؤيّد الله الواحد منهم بأمر الكاف والنون فيقول للشيء كن فيكون من غير حدود، ملكٌ مطلقٌ لا حدود له، ومن ثمّ يجعله أحبّ عبدٍ وأقربّ عبدٍ إلى نفسه، ومن ثم يخاطبه ربّه من وراء الحجاب فيقول له: فهل رضيت عبدي بما أوتيت من فضل ربّك؟ لقال: يا ربّ ألن تعهد على نفسك في محكم كتابك برضوان عبيدك الذين رضيت عنهم، وقلت وقولك الحقّ:
    {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم [التوبة:100]؟

    ومن ثم يردّ عليهم ربّهم فيقول:
    {وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ} صدق الله العظيم [التوبة:111]! أفلا ترضيكم أعلى درجات جنّات النّعيم وحورُ العين كأنّهن الياقوت والمرجان للذكور الصالحين، وولدانٌ مخلدون كأمثال اللؤلؤ المكنون للإناث الصالحات، ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدّعون نزلاً من غفورٍ رحيمٍ؟ لقال قومٌ يحبّهم الله ويحبّونه: هيهات هيهات أن نرضى حتى ترضى، فكيف يرضى الحبيبُ وتقرّ عينه بعد أن علم عن حال حبيبه أنّه متحسرٌ وحزينٌ على عباده الكافرين الضالين! فقد علمنا كيف حال المستوي على عرشه العظيم إذ أنّ حاله ليس سعيداً مسروراً بل متحسراً وحزيناً على عباده الكافرين برسل ربّهم بعد أن علم الله بأنّهم صاروا نادمين متحسرين على ما فرّطوا في جنب ربّهم، ومن ثم تحسّر الله عليهم بسبب ظلمهم لأنفسهم، وإنّما الحسرة في نفس الله عليهم لم تحدث إلا بعد أن حلّت الحسرة في أنفسهم على ما فرّطوا في جنب ربّهم، وحدث التحسر في أنفسهم من بعد صيحة العذاب: {قَالُواْ ياوَيْلَنَآ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:14].

    وقال كلٌ منهم:
    {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} صدق الله العظيم [الزمر:56].

    ويا معشر علماء الأمّة، لو أنّ إنساناً أخطأ في حقّ أحدكم ومن ثم علم أنّ الذي أخطأ بحقّه قد ندم ندماً شديداً فهل ترون أنّ غيظكم سوف يبقى على المخطئ بحقكم من بعد الندم؟ بل سوف تهدأ النّفسُ ويذهب الغيظُ بسبب أنّ المخطئ قد أصبح من النادمين، وكذلك ربّ العالمين تجدونه بعد أنِ انتقم من عباده الكافرين فأصبحوا من النادمين فعلم بقول كلّ نفس منهم إذ تقول:
    {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} ومن ثمّ يسكت الغضب في نفس الله بسبب قول كلِّ واحدٍ من عباده الضالين: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ}، ومن ثم تحلّ الحسرة في نفس الله أرحم الراحمين، وليست حسرة الله ندماً على ما فعل بهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً إذ أنه لم يظلمهم شيئاً ولم يخطئ في حقّهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً! ولا يظلم ربك أحداً؛ بل سبب حسرة الله عليهم هو بسبب ظلمهم لأنفسهم، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} صدق الله العظيم [النحل:118].

    وبما أنّ الله هو أرحم الراحمين فبسبب هذه الصفة تجدون الله متحسراً وحزيناً على عباده الذين أخذتهم صيحة العذاب فأصبحوا نادمين برغم أنهم كانوا قوماً كافرين برسل ربّهم فأهلكهم الله بصيحة العذاب فأصبحوا نادمين على تكذيبهم برسل ربّهم وأصبحوا متحسرين على ما فرّطوا في جنب ربّهم.
    فانظروا ما في نفس الله المستوي على عرشه العظيم بعد أن أخذتهم الصيحة فأصبحوا نادمين متحسرين على ما فرطوا في جنب ربّهم، فانظروا كيف حال الله سبحانه من بعدهم. ونترك لكم الجواب مباشرةً من الربّ في محكم الكتاب ليخبركم عن حاله من بعدهم:
    {إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿٢٩﴾ يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    حتى إذا علم كلّ من كان من قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه بالبيان الحقِّ لهذه الآية فسوف يقول: "إذاً ماذا نبغي من الجنّة وحورها وقصورها وربّنا متحسرٌ وحزينٌ بسبب صفة الرحمة التي في نفسه؟ هيهات هيهات فلن نرضى حتى يرضى حبيبنا الرحمن الرحيم". ومن ثم يردّ على قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: يا معشر قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه، إنّ الأحبّ إلى الله أن يكون عباده من الشاكرين فاسعوا مع الإمام المهديّ لتجعلوا النّاس أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ شاكرين لربّهم حتى يرضى الله، كون الله لا يرضى لعباده الكفر بل يرضى لهم الشكر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ} صدق الله العظيم [الزمر:7].

    ويا معشر قوم يحبّهم الله ويحبّونه، فليكن هدفكم هو عكس هدف الشيطان الرجيم وحزبه من شياطين الجنّ والإنس. ولربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "وما هو هدف الشيطان وحزبه؟". ومن ثم نردّ على السائلين ونقول: هدف الشيطان وحزبه أن لا يتحقق رضوان الله في نفسه على عباده، وبما أنّهم علموا أنّ الله يرضى لعباده الشكر ولذلك يسعون الليل والنّهار أن لا يكون عباد الله شاكرين لربّهم، ولذلك قال كبيرهم الشيطان الرجيم إبليس:
    {لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17)} صدق الله العظيم [الأعراف].

    فذلك هدف شياطين الجنّ والإنس يسعون الليل والنّهار وهم لا يسأمون من النّضال لتحقيق هدفهم الشامل وهو أن لا يكون عباد الله من الشاكرين وذلك حتى لا يتحقق رضوان نفس الله، ولكنّ قوم يحبّهم الله ويحبّونه يسعون الليل والنّهار وهم لا يسأمون لتحقيق الهدف المعاكس وهو أن يجعلوا النّاس أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ ليكونوا من الشاكرين حتى يتحقق رضوان الله نفس ربّهم، فهؤلاء من خيار خلق الله بعكس الشياطين أشرّ خلق الله.

    فلا تصدونا عن تحقيق هدفنا يا معشر علماء المسلمين وأمّتهم فيلعنكم الله لعناً كبيراً ويعذبكم عذاباً نكراً، فما خطبكم تقعدون وتصدّون عن الصراط المستقيم أحبابَ ربّ العالمين قومٌ يحبّهم الله ويحبّونه؟ فهل ترونهم يدعون النّاس إلى باطلٍ حتى تصدّوا عنهم صدوداً؟ ألا والله الذي لا إله غيره إنّهم يدعون النّاس إلى عبادة الله وحده لا شريك له فهم قومٌ لا يشركون بالله شيئاً من خلقه أجمعين، وهم قومٌ استغنوا برحمة الله عمّا دونه فلا ينتظرون شفاعة العبيد بين يدي الربّ المعبود، وهم يدعون النّاس إلى اتّباع كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، وهم يرجون للنّاس الرحمة من ربّهم لا عذابه، وهم يحرصون على تحقيق هدى النّاس جميعاً كحرصهم على إخوانهم، فهل ترونهم قوماً مجرمين أم رحمةً للعالمين! ما لكم كيف تحكمون؟ ألا والله إنّ من أحبّهم أحبّه الله ومن أبغضهم أبغضه الله، كونهم أحباب الله قومٌ يحبّهم الله ويحبّونه، ولذلك تجدون الله يحبّ من أحبّ أحبابه ويبغض من أبغضهم، فلينظر أحدكم إلى نفسه فلو كان له أحبابٌ أليس سوف يحبّ من أحبّهم ويبغض من أبغضهم؟ فاتقوا الله ولا تعادوا أولياء الله. وأقسم بالله العظيم أنّ الله ابتعثهم وإمامهم المهديّ رحمةً للعالمين، فنحن قومٌ لا نطمع إلى لقاء الكافرين لنسفك دماءهم ويسفكون دماءنا كون ذلك ضدّ هدفنا إلا أن نُجبر على ذلك؛ بل هدفنا هو تحقيق الأحبّ إلى نفس الله، فهل الأحبّ إلى نفس الله هو أنْ نسفك دماءهم ويسفكون دماءنا؟ أم الأحبّ إلى الله الجهاد لتحقيق هداهم ونجاح توبتهم إلى ربّهم؟ أفلا تعلمون لكم فرحة الله بتوبة عباده كونه لا يرضى لهم الكفر والجحيم بل يرضى لهم الشكر والنعيم؟ وسبقت الفتوى من الله على لسان رسوله صلّى الله عليه وآله وسلم عن مدى فرحة الله بتوبة عباده قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم:
    [لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلَاةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا، ثُمَّ قَالَ: " مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ"]. صدق عليه الصلاة والسلام

    ويا معشر قوم يحبّهم الله ويحبّونه، فلتجاهدوا النّاس جهاداً كبيراً بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، وأقيموا عليهم حجّة سلطان العلم على بصيرةٍ من ربّكم البيان الحقّ للقرآن العظيم، ذلكم بيان القرآن بالقرآن تبياناً للعالمين، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وما أمركم الله أن تُكرهوا النّاس حتى يكونوا مؤمنين إذ لا إكراه في الدين، واصبروا على أذاهم وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم ترحمون، فيهدهم الله من أجلكم ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    فبلّغوا يا معشر الأنصار السابقين الأخيار ولا تهنوا ولا تستكينوا ولا تسأموا في الدعوة إلى الله ما استطعتم الليل والنّهار، فقد أيّدكم الله بسلطان العلم فلا تحاجوا النّاس من عند أنفسكم؛ بل مما علّمكم الله بقلم عبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ


    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتكم لحكم الله مشاهدة المشاركة
    اما الرضى عندكم هو انتقاص الله وترميم نقصانه من الصفات فترضونه في نفسه بعد تحسر وحزن فلولاكم لبقي الله حزين ومتحسر لأنه محتاج من يخفف عنه من خلوقاته فلم يكن أحد قادر على ذلك لا من الانبياء ولا من المرسلين إلا انتم فالحق بعد ذلك لا يستغني الله عنكم لأنكم وحدكم من سوف يخفف عن الله حزنه وحسرته والحق بعد ذلك ان الله ليس غني عن العالمين بل هناك ممن لا يستغني الله عنهم لأنه سوف يحتاجهم بعد تحسره وحزنه...

    اقتباس المشاركة: 110785 من الموضوع: السبب الحقيقي للإشراك بالله وسرّ الشفاعة..





    - 4 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    15 - 09 - 1430 هـ
    04 - 09 - 2009 مـ
    03:20 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    هدف محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم هو رضوان ربِّه..


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    {أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم [آل عمران:162].
    أفلا تعلم يا محمود المصري كيف تعبد الله؟
    وأفتيك بالحقّ إن عبادة الله هو أن تتّبع رضوانه وتُقلِع عمّا يسخطه، فانظر إلى أمر الله لنبيّه موسى عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى: {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي} صدق الله العظيم [طه:١٤].

    ثم انظر إلى هدف عبادة موسى في نفس ربِّه. وقال الله تعالى:
    {وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَىٰ ﴿٨٣﴾ قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَىٰ أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَىٰ ﴿٨٤﴾} صدق الله العظيم [طه].

    وقال الله تعالى:
    {يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أحقّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم [التوبة:٦٢].

    وذلك لأنّ رضوان محمد رسول الله مُتعلق برضوان ربّه لأنه يدعو إلى رضوان الله ولذلك لم يقل والله ورسوله أحقّ أن يرضوهما بل قال يرضوه. وقال الله تعالى:
    {يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أحقّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم [التوبة:٦٢].

    وذلك لأنّ هدف محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم هو رضوان ربّه، فانظر لدعاء رسول الله يوم رجمه بالحجارة الصبيان بالطائف. وقال عليه الصلاة والسلام:
    [اللهم إنى أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على النّاس أنت ربّ المستضعفين وأنت ربى إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحلّ علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك] صدق محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم.

    وناجى ربّه وقال:
    [إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي]، وذلك لأنّ هدفه رضوان ربّه عليه ولذلك ناجى ربّه وقال: [أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى]، فانظر لهدف محمد رسول الله من عبادته لربّه وقال: [لك العتبى حتى ترضى].

    إذاً محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يدعو النّاس إلى اتّباع رضوان الله. وقال الله تعالى:
    {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} صدق الله العظيم [آل‌ عمران:٣١].

    حتى إذا اتّبعوا محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فبايعوه على نصرة الله تحقّق الهدف. وقال الله تعالى:
    {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} صدق الله العظيم [الفتح:١٨]

    ولكن محمود المصري يقول إنّه لا يعبد رضوان الله بل يعبد الله، فيا عجبي الشديد من هذا الرجل الذي ينتقد المهديّ المنتظَر لأنه يدعو النّاس إلى رضوان الله ويصفه لهم أنهم سوف يجدون رضوان الله عليهم نعيماً أعظم وأكبر من جنّة النّعيم! تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [التوبة:٧٢].

    ويا محمود المصري، هل تعلم عن سبب دخول أهل النَّارِ النّارَ؟ وذلك لأنهم اتّبعوا ما يسخط الله وكرهوا رضوانه. وقال الله تعالى:
    {فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ ﴿٢٧﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [محمد].

    ألم أقل لك يا محمود المصري أنّ قلبك يزيغ عن الحقّ يوماً بعد يوم؟ وها أنت تنكر نعيم رضوان الله على عباده الذي لن يتحقّق حتى يجتنبوا ما يسخط الله فيتّبعوا ما يرضي نفس الله عليهم، أفلا تتّقِ الله؟ فكيف تحاجّ المهديّ المنتظَر الذي يدعوك إلى سبيل رضوان الله عليك فتعبده وحده لا شريك له حتى يتحقق هدف رضوان الله عليك؟ فما هو هدفك في ذات الله بقولك إنك لا تعبد رضوان الله بل تعبد الله؟
    وما هي عبادة ذات الله إلا في تحقيق الهدف الحقّ في ذاته وهو رضوان نفسه عليك، فهل بعد الحقّ إلا الضلال؟ فهل سبب دخول أهل الجنّةِ الجنّةَ إلا أنهم رضوا ربّهم؟ وهل سبب دخول أهل النَّارِ النّارَ إلا لأنّهم أسخطوا ربّهم؟ فتذكر قول الله تعالى: {أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم [آل‌ عمران:١٦٢].

    ألا والله يا محمود المصري إنّك لم تعرف قط رضوان الله عليك طيلة حياتك، وما قط خشع قلبك لذكر ربك، وما قط دمعت عينك مما عرفت من الحقّ، ولذلك تحاجّني بنعيم رضوان الله الذي أدعوك إليه، وإنّما اسم الله الأعظم جعله الله صفةً لرضوان نفسه على عباده ويُسمى بالأعظم ليس لأنه أعظم من أسمائه الأخرى سبحانه! بل يوصف بالأعظم لأنه نعيمٌ أعظمَ من نعيم الجنّة كما أفتاكم الله في محكم كتابه:
    {وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [التوبة:٧٢].

    فقد كفرتَ بنعيم رضوان الله وحتماً ستبوء بسخطه فيجعل الله قلبك أشدّ قسوة من الحجارة حتى تتوب وتُنيب إلى الله ليرضى عنك يا من أنكرت دعوة المهديّ المنتظَر الذي يدعو البشر إلى عبادة الله وحده لا شريك له حتى يتحقّق رضوان الله عليهم فلا بدّ أن يتّبعوا سبل رضوانه ويجتنبوا ما يسخط الله فيتحقق رضوان الله، ولربّما تطوّر كفرك حتى تكفر بالله؛ بل ربّما تصل درجة الإلحاد، فهل بعد الحقّ إلا الضلال؟

    وأما قولك إن الإمام المهديّ يقول:
    (حدثني قلبي فصدقوني). فإنّك لمن الكاذبين؛ بل آتيك بالبرهان لوحي التّفهيم من ربي إلى قلبي بسلطان العلم من مُحكم القرآن العظيم، وإذا لم أخرس لسانك بسلطان العلم من محكم القرآن؛ كلام الله، فلا حُجّة لي عليك، فما خطبك يا رجل! فهل أنت من الذين يؤمنون بما أُنزل وجه النّهار ويكفرون آخره فتنة للأنصار؟ قال الله عنهم: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الحقّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (71) وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النّهار وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (74)} صدق الله العظيم [آل‌ عمران].

    فقد توليت يا محمود المصري وانقلبت على عقبيك. وقال الله تعالى:
    {وَمَا محمد إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} صدق الله العظيم [آل‌ عمران:١٤٤].

    فهل تعبد الله أم تعبد محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم؟ وإنّما بعث الله أنبياءه ليدعوا النّاس إلى سبيل رضوان ربّهم وإلى عبادة ما يعبد الأنبياء. وقال الله تعالى:
    {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ﴿١﴾ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ ﴿٢﴾ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ ﴿٣﴾ وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ ﴿٤﴾ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ ﴿٥﴾ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴿٦﴾} صدق الله العظيم [الكافرون].

    فهل رأيت المهديّ المنتظَر يدعوك إلى عبادة غير الله حتى تنقلب على عقبيك، فما هي حجّتك على المهديّ المنتظَر؟
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:111].

    وأما التفضيل فقد قبلنا بيعتك محاولةً لتثبيتك على أن يكون المهديّ المنتظَر في عقيدتك أدنى درجة من نبيّ الله يونس وذلك لأنّ أرفع درجة في الأنبياء هو محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وأدنى درجة في الأنبياء هو الذي نهى الله محمد عبده ورسوله أن يكون مثله. وقال الله تعالى:
    {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ ربّك وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ} صدق الله العظيم [القلم:٤٨].

    ومن ثم قبلنا بيعتك حتى لو تكون عقيدتك في المهديّ المنتظَر الذي جعله الله الإمام لرسول الله المسيح عيسى ابن مريم وقلنا لك فلتجعلني أقل درجة من صاحب الحوت (أسفل درجة في الأنبياء) يونس عليه الصلاة والسلام؛ فقلنا لك فاجعل درجة المهديّ المنتظَر أدنى من نبيّ الله يونس فلن أحاجُّك في ذلك أو أرفض بيعتك؛ بل قبلتُها حتى ولو جعلت درجة المهديّ المنتظَر أسفل درجات الصالحين لما رفضنا بيعتك أبداً ولقبلنا بيعتك لأني لا أدعوك إلى عبادة المهديّ المنتظَر بل إلى عبادة الله الواحد القهار، ولكنّك استكبرت يا محمود وازدَدْتَ جحوداً بدعوة المهديّ المنتظَر إلى نعيم رضوان الرحمن، وتريد أن تفرِّق بين الله ورضوانه لأنّك زِغت عن الحقّ بادئ الأمر وتريد أن ترى الأمور بمنظارك أنت لا ببصيرة علم المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّك ولذلك أزاغ الله قلبك حتى عن نعيم رضوان الله سُبحانه. وقال الله تعالى:
    {فَلَمَّا أزاغوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ} صدق الله العظيم [الصف:٥].

    لا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنّا لله وإنا إليه لراجعون، فاتّق الله ولا تزال لديك فرصة للتوبة والإنابة يا أخي الكريم فإني أريد لك الهدى وأدعوك إلى سبيل رضوان الله وإن أبيتَ فحتماً سوف يزيغ الله قلبك فتتّبع ما يسخط الله وأذكرك للمرة الثالثة بقول الله تعالى:
    {أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم [آل‌ عمران:١٦٢].

    أخو المسلمين الذليل على المؤمنين الدَّاعي إلى رضوان الله عبده وخليفته؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _______________


    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

صفحة 3 من 30 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وصف محمد رسول الله بالحقّ صلّى الله عليه وآله وسلم..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-09-2013, 07:28 AM
  2. وصف محمد رسول الله بالحقّ صلى الله عليه وآله وسلم..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-07-2012, 08:07 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-04-2012, 06:56 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •