بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 60

الموضوع: إن كان يزيد بن معاوية موجوداً فلا نجوتُ إن نجا..

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 158091 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي إن كان يزيد بن معاوية موجوداً فلا نجوتُ إن نجا..




    الإمام ناصر محمد اليماني
    12 - ذو الحجة - 1435 هـ
    07 - 09 - 2014 مـ
    10:09 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ـــــــــــــــــــ


    إن كان يزيد بن معاوية موجوداً فلا نجوتُ إن نجا ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روح الحب
    شكرا لله الذي وفقني بمحادثة مولى المتقين الامام المهدي
    السلام عليك أيها الناصح الأمين
    لدي أسئلة كثيرة وكم وددت ان اطرحها الآن ولكن سأستفسر عن بعضها
    سيدي ابن رسول الله 1/ متى تنهض بثأر جدك الحسين الذي ذبح ظلما وجورا في كربلاء ؟ ومتى يأن الوقت لتمحي من الوجود الظلم الذي عمه وسدّ اغلبية أبواب الحق والناس أصبحت عمياء لاترى بالرغم وجود ابصارها.
    2/ وهل الذي يراك في عالم الرؤيا هل هو انت حقا وهل قولك الذي تنصحنا به نتبعه واجبا؟
    سلامي اليك يابن رسول الله وفي انتظار جوابك الي

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطّيّبين الطّاهرين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وأسلم تسليماً، أما بعد..

    سلامُ الله عليكم ورحمته وبركاته، ويا قرة عين الإمام المهديّ أقول لك الحقّ: لئن كان يزيد بن معاوية موجوداً فلا نجوت إن نجا، وأمّا إذا كان لا يوجد إلا ولده الذي لا ذنب له فيما صنع أبوه فوجب على الإمام المهديّ الالتزام بأمر ربّه في محكم كتابه:
    {وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ويا حبيبي في الله، فلا ينبغي محاسبة نفسٍ بسبب ذنب نفسٍ أخرى فهذا ظلم، ولن يبعث الله الإمام المهديّ ليظلم الناس؛ بل ليرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان، فهل من البِرِّ أن نحاسب ذرّيات قومٍ آخرين بما فعل آباؤهم الأولون! ونعوذ بالله أن نكون من الجاهلين. فتلك أمّةٌ قد خلتْ في الأولين وحسابهم على الله ربّ العالمين يفصل بينهم بالحقّ فيعذّب المجرمين ففريق في النّعيم وفريق في الجحيم، ولن يحاسبنا الله عمّا كانوا يفعلون لكون للأشرار ما كسبوا وللأخيار ما كسبوا ويحاسب الله الفريقين ولم يوكّلنا بمحاسبتهم لكونهم قد خلَوا من قبلنا ولن يسألنا الله عمّا كانوا يفعلون. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134)} صدق الله العظيم [البقرة].

    ويا حبيبي في حبّ الله، لم يأذن الله لنا بقتل ابن القاتل لكون الثأر عند أبيه، فما بالك بقتل قومٍ آخرين لم يخلقهم الله بعد؛ وقت الحادث؟ أليس ذلك ظلماً مرفوضاً عند الله؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ} صدق الله العظيم [غافر:31].

    فكن من الشاكرين حبيبي في الله إذ أعثرك الله على دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الظهور، وكن من السابقين إلى نُصرة الإمام المهديّ بالدعوة والتبليغ بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، ولا تتبع الظنّ إنّ الظنّ لا يغني من الحقّ شيئاً.

    ويا أحبتي في الله معشر الشيعة الاثني عشر وأصحاب السُّنة والجماعة، والله الذي لا إله غيره إنّني الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم، ولم يبعثني الله بوحيٍ جديدٍ في دين الله؛ بل لنُعيدكم إلى منهاج النّبوّة الأولى فتتّبعون كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ من عند الله، ولا ينبغي للحقّ من ربِّكم أن يتّبع أهواءكم لترضوا فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى محكم كتاب الله القرآن العظيم لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون لعلكم ترحمون فتتّبعون ما أنزل إليكم من ربّكم، فلا تكونوا ممّن قالوا سمعنا وعصينا وهم لا يسمعون، فكونوا من الشاكرين يا معشر الأمّة التي بعث الله فيها الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، فتلك نعمة من الله عليكم أنْ ميَّزكم بين الأمم ببعث الإمام المهديّ فيكم ونقمة على المعرضين منكم، لكون
    من أعرض عن الاستجابة لدعوة الإمام المهدي فقد أعرض عن دعوة الاحتكام إلى الله ربّ العالمين، ولا ينبغي للإمام المهديّ الحقّ من ربِّكم أن يبعثه اللهُ متشيِّعاً إلى إحدى طوائفكم فيزيدكم تفرقاً إلى تفرقكم، وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159) مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ۖ وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (160) قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161) قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ۚ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (165)} صدق الله العظيم [الأنعام].

    بل يبعث الله الإمام المهديّ المنتظَر الحقّ من ربِّكم ليوحِّد به صفَّكم ويُذهب الله به تفرّقكم فيجمع به شمل أمّتكم فيوحِّدهم صفاً واحداً ضدّ المسيح الكذاب وجيوشه، فكونوا من ضمن جيوش الإمام المهديّ خيراً لكم من أن يصرف الله قلوبكم فتكونوا من ضمن جيوش المسيح الكذاب الذي يريد أن يظهر لكم من بعد مرور كوكب العذاب في ميقات البعث الأول فيقول لكم أنّه المسيح عيسى ابن مريم، ويقول أنّه الله ربّ العالمين! وما كان للمسيح عيسى ابن مريم الحقّ أن يقول أنّه الله؛ بل ذلكم المسيح الكذاب وليس المسيح عيسى ابن مريم الحقّ صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    فاحذروا فتنة المسيح الكذاب الملك هاروت وقبيله ماروت، فلا تُمسكوا بخيط العنكبوت وإنّ أوهن البيوت لبيت العنكبوت، واعتصموا بحبل الله جميعاً ذي العروة الوثقى لا انفصام لها إنّي لكم لمن الناصحين يا معشر الشيعة والسّنة، فاستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى القرآن العظيم لعلكم ترشدون.

    وربّما يودّ أحد أحبتي في الله الشيعة أو السُّنة والجماعة أن يقول: "مهلاً يا ناصر محمد، فعليك أن تعلم أنّنا معشر السُّنة والشيعة لم نختلف في أنّ اسم الإمام المهديّ (محمد) فنحن متفقون سنةً وشيعةً أنّ اسم الإمام المهدّي محمدٌ تصديقاً للحديث الحقّ عن النّبي المتفق عليه سنةً وشيعةً، قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [لا تَقُومُ السَّاعَةُ ، حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، يَمْلأُ الأَرْضَ عَدْلاً وَقِسْطاً، كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْراً]، فما الحكم في ذلك؟".

    فمن ثم يرد على السائلين جميعاً الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد وأقول: يا معشر كافة علماء الشيعة والسُّنة والجماعة وكافة علماء المذاهب الذين فرّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً، إنّني أشهد اللهَ عليكم جميعاً أنّي أتحداكم أن تُثبتوا لغةً واصطلاحاً أنّ التواطؤ يُقصد به التطابق، قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين! ولكنّ جميع علماء السُّنة والشيعة وجميع علماء الذين فرَّقوا دينهم شيعاً وأحزاباً ليعلمون جميعاً أنّ التواطؤ لغةً وإصطلاحاً يُقصد به التّوافق لكونه لا يمكن أن يوافق الشيء نفسه؛ بل شيء يوافق في شيء. مثال: الاسم محمد يوافق في اسم الإمام المهديّ (ناصر محمد)، وجعل الله نقطة التّوافق في اسم الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد في اسم أبيه لكي يجعل الله اسم الإمام المهدي ناصر محمد هو صفةً لبعثه، لكون الله لن يبعث الإمام المهديّ المنتظَر بدينٍ جديدٍ؛ بل يبعثه الله ناصراً لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، فيدعوكم إلى اتّباع ما جاء به محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم.

    ألا وإنّ بعث الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني هو أحدُ أشراط الساعة الكبرى، وإن أبيتُم أن تعزِّروه فتنصروه فانتظروا تصديق شرط آخر من أشراط الساعة الكبرى؛ آيةً تأتيكم من السماء فتظلُّ أعناقكم من هولها خاضعةً لخليفة الله الإمام المهديّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)} صدق الله العظيم [الشعراء].

    وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "وما تلك الآية التي ستجعل الناس كافةً مؤمنين بالإمام المهديّ فيأتمرون بأمره وهم صاغرون؟". فمن ثم نفتيهم بالحقّ ونقول فتلك الآية هي من أحد أشراط الساعة الكبرى ذلكم الدخان المبين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    وربّما يودّ سائلٌ آخر أن يقول: "ألم تحدث هذه الآية في عصر بعث محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم؟". فمن ثمّ نردّ عليه بالحقّ ونقول: إنّما بَعْثُ محمدٍ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- هو من أحد أشراط السّاعة الصُّغرى وليست الكبرى، ولكنّ الدّخان المبين هو أحد أشراط السّاعة الكبرى، ولم يحدث عذاب الدّخان المبين في حياة محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33)} صدق الله العظيم [الأنفال]. فاستغفروا الله وتوبوا إليه جميعاً أيّها المؤمنون لعلكم تفلحون.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخو المسلمين جميعاً؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ________________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  2. الترتيب #2 الرقم والرابط: 158097 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
    فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار (رحمها الله)
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,361

    افتراضي الصلاة عليك يا رسول الله محمد خاتم الأنبياء وعلى ناصرك بالحق الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وسلم تسليما كثيرا مباركا فيه

    ألا وأن بعث الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني هو أحد أشراط الساعة الكبرى وإن أبيتم أن تعزروه فتنصروه فانتظروا تصديق شرطا آخر من أشراط الساعة الكبرى
    قال الله تعالى في حق جدّه المصطفى صلّى الله عليهم وآلهم وسلم تسليما و تكون في حقّه بإذن الله العليّ القدير في سورة الفتح:
    {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (9) إنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ۚ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)} صدق الله العظيم
    سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب إليك ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنّك على كلّ شيء قدير ونعو بك يا الله أن نرض حتّى ترضى في نفسك على عبادك .

    اقتباس المشاركة: 9994 من الموضوع: رد الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى عبد العزيز زلعاط



    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني
    __________


    ردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى عبد العزيز زلعاط ..

    رسالة خاصة: ليت شعري ما هو خطب إمامنا لا يجيبوا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام على أمير المؤمنين الإمام ناصر محمد اليماني وبعد..
    ليت شعري ما هو خطب إمامنا لا يجيبوا هل جائــــهُ علمـــاًبــإنـــا كاذبينـــــا
    ام جائه خبراً بإنا لسنا صادقينا
    فعلاً فنحن كاذبين صرنا امام من جهــلوا الحقيقة عنكـــ يــــا إمـام العالمينــا
    يا إمامي أرجو منكم الإهتمام بما أرسلناه لكم فإنها والله من قبل شيوخ مسجد و إنهم ينتظرون إجابه فعجل يا إمام بالجواب، والسلام
    أخوك عبد العزيز زلعاط

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وسلَّم تسليماً، السلام عليكم حبيبي في الله عبد العزيز زلعاط ورحمة الله عليكم وعلى السائلين عن الحقّ من آل بيوتكم وأصهاركم وسلَّم تسليماً، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    ويا أحبتي في الله السائلين عن افتراء المفترين على زوجة النبي فيكفيها أنَّ الله برَّأها من فوق سبع سمواتٍ دفاعاً عن عرضها وما يقوله فيها المفترون ولو بعد حينٍ ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿١١} صدق الله العظيم [النور].

    والله لا يدافع إلا عن المؤمنين فيُبرِّئهم بالحقّ من عنده تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّـهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ﴿٣٨} صدق الله العظيم [الحج].

    والله المستعان على ما يصفون وما ينبغي لي أن أجامل الشيعة ولا السُّنة؛ بل أحكم بالحقّ وأهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ ولا أتبع أهواء المفترين ولا أقتفي أثر الذين يقولون على الله ما لا يعلمون، فمن شتم عائشة زوجة محمدٍ رسول الله وطعن في عرضها فكأنما طعن في عرض أمّه لكون عائشة عليها الصلاة والسلام هي من أمّهات المؤمنين تصديقاً لقول الله تعالى:
    {النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} صدق الله العظيم [الأحزاب:6]، فما ظنّك بالذي يطعن في عرض أمّه زوراً وبهتاناً فهل ترجو منه خيراً للأمّة؟

    وبالنسبة للجواب على السؤال الثاني الذي تقول فيه بما يلي:
    لماذا أغلقت القنوات الإسلامية التي ترد على شبهات قوم آخرين ؟
    ومن ثم يردُّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى: {ذَٰلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّـهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ ۖ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا ۚ فَالْحُكْمُ لِلَّـهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ﴿١٢} صدق الله العظيم [غافر].

    وبالنسبة لسؤالك الذي تقول فيه: ما معنى أمّهات المؤمنين؟ ومن ثم أقول لك كون أزواج النبي مُحرّمٌ على المؤمنين أن يتزوّجوا نساء رسول الله من بعده فحرَّم الله ذلك على المؤمنين كحُرمة الزواج بأمهاتهم، وقال الله تعالى:
    {
    وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّـهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّـهِ عَظِيمًا} صدق الله العظيم [الأحزاب:53].

    ولا يظلم المهديّ المنتظَر الشيعة الاثني عشر بأنهم يفترون ذلك جميعاً وحاشا لله، إلا الجاهلين منهم وكثيرٌ من الشيعة ينهى الجاهلين عن ذلك، ولكن للأسف أنهم لا يزجرون الجاهلين منهم زجراً شديداً ولم يجعلهم الله حكماً بين أبتي الإمام عليّ وجدتي عائشة عليهما الصلاة والسلام، فليتذكّروا قول الله تعالى:
    {
    تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٣٤} صدق الله العظيم [البقرة].

    وأما معاوية بن أبي سفيان ومن تبعه ضدّ الإمام علي - عليه الصلاة والسلام - فسوف يكتفي الإمام المهديّ بحكم محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذْ جاءه الخبر من ربّ العالمين على لسان رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام عن قتل رجلٍ من السابقين الأوّلين ألا وهو عمار بن ياسر قال:
    [تقتله الفئة الباغية].

    ولكن للأسف أن بعض الإخوان السُّنة يريدون أن يجعلوا الإمام عليّ وأتباعه كمثل معاوية بن أبي سفيان وأتباعه! فكيف يستوي الحقّ والباطل في الميزان أفلا تتقون؟ كون معاوية ومن كان على شاكلته يعلمون أن الحقّ هو مع الإمام عليّ عليه الصلاة والسلام، وأما جدتي عائشة فنسيَتْ قول الله تعالى:
    {
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴿٦} صدق الله العظيم [الحجرات].

    وقد تبيَّن لها أن الإمام علي بن أبي طالب كان مظلوماً وتبيَّن لها أنه بريءٌ من دم عثمان عليه الصلاة والسلام فتابت إلى الله متاباً رضي الله عنها وأرضاها. ويُصلي الإمام المهدي على أمّ المؤمنين عائشة وأسلِّمُ تسليماً، والمعذرة على الإجابة المختصرة وأفتيناك بالحقّ وأوجزنا.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين ..
    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ..
    ______________





    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  3. الترتيب #3 الرقم والرابط: 158098 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    508

    افتراضي

    فديتك يا امامي الكريم
    قلت ونطقت بالحق
    صل الله عليك وعلى جدك رسول الله وعلى الكم وأنصاركم وأسلم تسليما
    أشهد أن لا إله إلا الله وأشهـد أن محــمداً رسول الله وأشهد أن ناصر محمد هو المهدي المنتظر


  4. الترتيب #4 الرقم والرابط: 158099 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    اليمن- إب-السبرة نجد الجماعي
    المشاركات
    188

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أقتباس من البيان الحق
    ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻳﻮﺩ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺴﺎﺋﻠﻴﻦ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻭﻣﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺠﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺆﻣﻨﻴﻦ ﺑﺎﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻓﻴﺄﺗﻤﺮﻭﺍ ﺑﺄﻣﺮﻩ ﻭﻫﻢ ﺻﺎﻏﺮﻳﻦ ﻓﻤﻦ ﺛﻢ ﻧﻔﺘﻴﻬﻢ
    ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻭﻧﻘﻮﻝ ﻓﺘﻠﻚ ﺍﻵﻳﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺃﺷﺮﺍﻁ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺫﻟﻜﻢ ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﻴﻦ ﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ‏:

    ‏( ﻓَﺎﺭْﺗَﻘِﺐْ ﻳَﻮْﻡَ ﺗَﺄْﺗِﻲ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀ ﺑِﺪُﺧَﺎﻥٍ ﻣُّﺒِﻴﻦٍ. ﻳَﻐْﺸَﻰ ﺍﻟﻨَّﺎﺱَ ﻫَﺬَﺍ ﻋَﺬَﺍﺏٌ ﺃَﻟِﻴﻢٌ. ﺭَﺑَّﻨَﺎ ﺍﻛْﺸِﻒْ ﻋَﻨَّﺎ ﺍﻟْﻌَﺬَﺍﺏَ ﺇِﻧَّﺎ ﻣُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ. ﺃَﻧَّﻰ ﻟَﻬُﻢُ ﺍﻟﺬِّﻛْﺮَﻯ ﻭَﻗَﺪْ ﺟَﺎﺀﻫُﻢْ ﺭَﺳُﻮﻝٌ ﻣُّﺒِﻴﻦٌ. ﺛُﻢَّ ﺗَﻮَﻟَّﻮْﺍ ﻋَﻨْﻪُ ﻭَﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﻣُﻌَﻠَّﻢٌ ﻣَّﺠْﻨُﻮﻥٌ. ﺇِﻧَّﺎ ﻛَﺎﺷِﻔُﻮ ﺍﻟْﻌَﺬَﺍﺏِ ﻗَﻠِﻴﻼً ﺇِﻧَّﻜُﻢْ ﻋَﺎﺋِﺪُﻭﻥَ. ﻳَﻮْﻡَ ﻧَﺒْﻄِﺶُ ﺍﻟْﺒَﻄْﺸَﺔَ ﺍﻟْﻜُﺒْﺮَﻯ ﺇِﻧَّﺎ ﻣُﻨﺘَﻘِﻤُﻮﻥَ ‏)
    ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ‏( ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ ‏) ربنا أتمم لنا نورنا واغفرلنا انك على كل شئ قدير والحمد لله رب العالمين

    اقتباس المشاركة: 181433 من الموضوع: ردّ الإمام المهديّ على أسئلة فضيلة الشيخ صلاح الصادي ضيف طاولة الحوار..





    - 1 -
    [ لمتابعة رابط المشـــاركة الأصلية للبيـــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    03 - 06 - 1436 هـ
    23 - 03 - 2015 مـ
    07:27 صباحاً
    ـــــــــــــــــ



    ردّ الإمام المهديّ على أسئلة فضيلة الشيخ صلاح الصادي ضيف طاولة الحوار
    ..



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكافة المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
    وما يلي ردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى صلاح الصادي المحترم.

    ســ 1- صلاح الصادي: هل الأرض ثابتة أم أنّها تدور؟

    جــ 1- الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني: ونفتيك يا صلاح بالحقّ أنّ الأرض تجري كما تجري الشمس والقمر. والبرهان على ذلك تجده في قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} صدق الله العظيم [لقمان:29]. فهنا ذكر الله ولوج الليل في النهار وولوج النهار في الليل بسبب دوران الأرض كما تدور الشمس والقمر. ولذلك قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} صدق الله العظيم.

    وكذلك قال الله تعالى:
    {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ(40)} صدق الله العظيم [ يس].

    وكذلك نستنبط جريان الأرض كما تجري الشمس والقمر وكلٌّ في فلكٍ يسبحون في أفلاكهم مع اختلاف سرعاتهم، وبما أنّ تلك الكواكب الثلاثة تجري فلذلك قال الله تعالى:
    {لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ(40)} صدق الله العظيم [ يس].

    ولن يسبق الليل النهار حتى يدخل الدهر في عصر أشراط الساعة الكبرى، ثمّ تدرك الشمس القمر إلى ما يشاء الله، ثم يسبق الليل النهار بسبب انعكاس دوران الأرض وذلك بسبب مرور كوكب العذاب كوكب سقر اللواحة للبشر في يوم الوعد المعلوم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُم بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36) خُلِقَ الإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلا تَسْتَعْجِلُونِ (37) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (38) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40) وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (41) قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ (42)} صدق الله العظيم [الأنبياء].
    -----------------

    ســ 2- صلاح الصادي: لماذا قال تعالى في كل الآيات { فِي الْأَرْضِ } ولم يقل (على الأرض) والمفروض أنّنا على الأرض؟

    جــ 2 - الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني: لقد ذكر الله ما في الأرض وما عليها برغم أنّ قوله تعالى
    { فِي الْأَرْضِ } يشمل ما فيها وما عليها، وكذلك ذِكْرُ ما عليها يشمل ما فيها وما عليها، ولكنه ذكر ما فيها في قول الله تعالى: {وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ (20)} صدق الله العظيم [الذاريات].

    وكذلك ذكر ما فيها وعليها في سورة الرحمن في قول الله تعالى:
    {
    الرَّحْمَٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴿٤﴾ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴿٥﴾ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ﴿٦﴾ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴿٧﴾ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ﴿٨﴾ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ ﴿٩﴾ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴿١٣﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ ﴿١٤﴾ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ ﴿١٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٦﴾ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ ﴿١٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٨﴾ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ ﴿١٩﴾ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ ﴿٢٠﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢١﴾ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ ﴿٢٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٣﴾ وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ﴿٢٤﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٥كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴿٢٦﴾ وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ﴿٢٧﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٢٨﴾يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴿٢٩﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٠﴾ سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ ﴿٣١﴾فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٢﴾ يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٤﴾يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ ﴿٣٥﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿٣٦﴾}
    صدق الله العظيم [الرحمن].

    فكذلك نجده يخاطب عوالم باطن أرض المشرقين باطن الأرض وظاهرها ثم يستخدم كلمة شموليّة وهي
    {عَلَيْهَا} كون ما فيها هو كذلك عليها؛ كون الأرض تحملهم في الفضاء الكونيّ، وكذلك ما عليها فهي كذلك تحملهم في الفضاء. ولذلك قال الله تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (30) سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ (31)} صدق الله العظيم. بل حتى تشمل كلمة {عَلَيْهَا} حتى ما في أقطار السماوات. تصديقاً لقول الله تعالى: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ} صدق الله العظيم [القصص:88].
    -----------------

    ســ 3 - صلاح الصادي: ما طول هذا النفق الذي قلت عنه: "ولهذه الأرض بوابتان ولها مشرقان ومغربان فإذا غابت الشمس عن البوابة الجنوبيّة أشرقت عليها مرةً أخرى من البوابة الشّماليّة، وإذا غابت عن الشّماليّة تُشرق عليها مرةً أخرى من الجنوبيّة، فأصبح لهذه الأرض بوابتان، وأعظم مسافة في الأرض هي المسافة بين هاتين البوابتين". فما طول هذا النفق بالكيلو متر؟

    جــ 3 - الإمام ناصر محمد اليماني: ما أعلمه هو أنّ أعظم طول مسافةٍ بين نقطتين في هذه الأرض هو بين بوابتي المشرقين بأطراف الأرض، وبما أنّ أعظم بُعْد مسافةٍ هو بين البوابتين ولذلك سيقول الإنسان لقرينه الشيطان؛ قال الله تعالى: {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38)} صدق الله العظيم [الزخرف].

    ونجد الإنسان المعرض الذي صدّه عن الحقّ قرينُه الشيطان تمنى لو أنّ بينه وبين قرينه الشيطان أبعد مسافةٍ بين نقطتين في هذه الأرض وهو بين المشرقين والمغربين وهما بوابتا أرض المشرقين جنة بابل؛ وربّها الله وليس المسيح الكذاب.
    -----------------

    ســ 4 - صلاح الصادي: قلتم في مقال لكم : "وذلك لأنّ الأرض ليست كرويةً تماماً بل شبه كرويةٍ" ما دليلكم على أنّ الأرض شبه كروية؟

    جــ 4 - الإمام ناصر محمد اليماني: لقد علمنا شبه كروية الأرض من خلال قول الله تعالى: {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بالحقّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُسَمًّى أَلا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)} صدق الله العظيم [الزمر].

    فلو نظرت إلى الليل والنهار على الأرض من الفضاء لرأيت الليل فعلاً كرويّاً والنهار فعلاً كرويّاً على وجه الأرض يخلف كلٌّ منهما الآخر بشكلٍ كرويٍّ نظراً لشبه كروية الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} صدق الله العظيم. وتلكم آياتٌ يصدقها بالحقّ العلم الحديث. وليس من صالح القرآن والإسلام والدعوة المحمديّة أن تنكروا دوران الأرض وتعاقب الليل والنهار بشكل كرويٍّ فيها فلا تكونوا من الجاهلين ممن يزعمون أنّ الأرض على قرنِ ثورٍ! ومن الروايات خزعبلاتٌ ما أنزل الله بها من سلطانٍ فكونوا من الشاكرين.
    وكذلك نجد أنّ الأرض ليست كرويةً تماماً من خلال أنّ أبعادها ليست متساويةً كنقاط الدائرة؛ بل توجد نقطتان هما الأبعد وهما بالأطراف وهما البوابة الشماليّة والبوابة الجنوبيّة بأطراف الأرض شمالاً وجنوباً.
    -----------------

    ســ 5 - صلاح الصادي: قلت في بيان لكم: "إذا قلتُ للشيعة اسمي (محمد الحسن العسكري) وكنت مختبئاً في سرداب سامراء مُعشعشاً ومعي الخفافيش أكثر من ألف سنة، فهل يرون أنّهم سوف يصدقوني حتى ولو خرجت من السرداب ورأسي مليء بخيوط العنكبوت؟".
    وكأنّ الشيعة يقولون بهذا الكلام فمن أين أتيت بأنّ الشيعة يقولون عن إمامهم أنه سيخرج من سرداب؟ أين مصدرك لهذا الكلام؟

    جــ 5 - الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني: ونقول تلك عقيدتكم أنّ الإمام محمد بن الحسن العسكري تخبّأ بادئ الأمر في سرداب سامراء إلى حينٍ، ثمّ خرج منه خائفاً يترقّب وصار اليوم يمشي في الشوارع ويجوب الأرض! ومن علمائكم من يلقاه ويكلمه، وكل ذلك كذباً وزوراً لينصبوا على تلاميذهم، ومنهم من يلقى الشيطان! والمهم ما أعلمه علم اليقين أنّ الذين يزعمون أنّهم التقوا بالإمام محمد الحسن العسكري -الإمام المهديّ في عقيدتكم- أعلمُ علم اليقين إنّهم لكاذبون، كوني أعلم أنّي الإمام المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني، ولعنة الله على الكاذبين من ينصب على المسلمين كذباً وزوراً.
    -----------------

    ســ 6 - صلاح الصادي المحترم: قلت في أحد بياناتك: إنك من شيعة الرجُلين الصالحين ذوي الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر اللذين أنقذا الأنصار والمهاجرين من الفتنة بعد موت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- حين سكت الإمام علي عن حقه. ونظراً لسكوت الإمام علي عن حقه كادت أن تشبّ نار الفتنة بين المهاجرين والأنصار ثم لا تقوم لهذا الدين الإسلامي الحنيف قائمة فيقتتلون وتذهب شوكتهم من بداية الأمر من بعد موت نبيهم، ولكن المهديّ المنتظر يشكر أبا بكر وعمر لأنهما أنقذا المسلمين من شرّ الفتنة الأولى والأخطر، ويلوم على الإمام علي بن أبي طالب فما كان له أن يسكت عن حقه. لا أناقشك في شكرك الرجُلين الصالحين أبي بكر وعمر ولكن كيف ترى جدّك وإمامك الأول علي بن أبي طالب قد سكت عن حقّه؟ رغم أنّك تدعي أنّك آخر إمامٍ لآل البيت الذين أوّلهم علي بن أبي طالب وتخطِّئ إمام آل البيت الأول وأمير المؤمنين، ووصي آخر النبيين! فمن أين أتيت بهذا الحكم عليه؟ أوحيٌّ يوحى؟ أم من فِهْمِك للقرآن، أم استنبطته من إحدى الكتب؟ فما هو؟ اتهمت رجلاً تهمةً شنيعةً وقد تكون صادقاً في هذا، فقط نسأل ما صحة هذا الكلام؟

    جــ 6 - الإمام ناصر محمد اليماني: أولاً كوني أعلم علم اليقين أنّ خليفة الله على المسلمين من بعد رسوله هو أبتي الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام الذي يتلو بيان القرآن وهو من آل بيته من بني هاشم. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّـهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿١٣﴾ فَإِلَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا أُنزِلَ بِعِلْمِ اللَّـهِ وَأَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿١٤﴾ مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ ﴿١٥﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٦﴾ أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَـٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿١٧﴾ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا أُولَـٰئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَىٰ رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَىٰ رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿١٨﴾ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ﴿١٩﴾} صدق الله العظيم [هود].

    ونستنبط من خلال قول الله تعالى:
    {أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ} صدق الله العظيم، ولا يقصد تلاوة قرآنه؛ بل تلاوة بيانه. وأما قوله {شَاهِدٌ مِّنْهُ} أي شاهداً من آل بيت النّبي عليهم الصلاة والسلام، وبما أنّي أعلم أنّ الشاهد إمامٌ للمسلمين تصديقاً لقول الله تعالى: {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140)} صدق الله العظيم [آل عمران]. ألا وإنّ الشهداء الذين يتخذهم الله من المؤمنين التابعين للرسل هم أئمة الكتاب، فكذلك يأتي الله بشهداء أئمة الكتاب مع أنبيائهم يوم القيامة للفصل بينهم وبين أقوامهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِـيءَ بِالنّبِيّيْنَ وَالشّهَدَآءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بالحقّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الزمر:69].

    وأما سكوت أبتي عن حقّه وذلك كوني أعلم أنّ أبا بكرٍ من الصالحين وأنّ معه الله فانظر كيف يُطَمْئِنَ النبيَّ أبو بكرٍ بأنّ معهما الله. وقال الله تعالى:
    {إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} صدق الله العظيم [التوبة:40].

    ونستنبط من ذلك أنّ أبا بكرٍ من الصالحين كون الله مع المتقين، ثمّ نستنبط من ذلك أنّ أبتي الإمام علي سكت عن حقّه فلو قال: "يا أبا بكر ويا عمر إنّي خليفة الله عليكم من بعد رسوله كون الله زادني عليكم بسطةً في العلم والله يؤتي ملكه من يشاء". إذاً لكان أبو بكرٍ وعمر أوّل من يبايع الإمام علي بن أبي طالب كونهما رجلين من الصالحين فلن تأخذهما العزّة بالإثم. فلا تسبّوا أبا بكرٍ وعمر يا معشر الشيعة الاثني عشر فإنّي المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني أصلّي على أبي بكرٍ وعمر وعلى أبتي خليفة الله في الأرض من بعد رسوله (الإمام علي بن أبي طالب) وأسلّم تسليماً، فكونوا من الشاكرين. وتلك أمّةٌ لن يحاسبكم الله على ما كانوا يفعلون فأمْرُهم إلى الله وكونوا في أمّتكم اليوم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134)} صدق الله العظيم [البقرة].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ____________


  5. الترتيب #5 الرقم والرابط: 158101 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2,784

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله ورضوانه
    صدقت يا امام الامه وبالحق نطقت
    وارجو من الاخ الكريم روح الحب ان يصحح معلومته ان الامام ليس ابن الرسول عليه الصلاة والسلام والرسول ليس ابا احد] قوله تعالى : ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما . صدق الله العظيم
    انما الامام ناصر محمد اليماني هوحفيده .
    واليك مزيدا من البيانات

    اقتباس المشاركة: 3987 من الموضوع: ردود الإمام على جعفر بن محمد بالنسبة لثأر الحسين عليه الصلاة والسلام فلو كان أبو قاتله موجوداً لدينا لما قتلته



    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    15 - 01 - 1430 هـ
    12 - 01 - 2009 مـ
    02:19 صباحاً
    __________



    ( ردود الإمام على جعفر بن محمد )


    بالنسبة لثأر الحسين عليه الصلاة والسلام فلو كان أبو قاتله موجوداً لدينا لما قتلته
    { وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّـهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴿١٠﴾ }
    صدق الله العظـيم ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
    سلام الله عليك أخي جعفر ورحمةٌ من لدنه وبركاته، وأعلى مقامَك وأعزَّ قدرك كما دعوت لنا بذلك، ويا أخي الكريم أَشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّ أئِمة آل البيت اثني عشر إماماً، وجميعهم من ذُرية الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام وفاطمة بنت محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم تسليماً كثيراً، ولا يهمُّ معرفة أسمائهم؛ بل عددهم، وذلك لأنّ الإمام المهديّ الحقّ من ربّ العالمين هو الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهر.

    وحقيقةً إني أستغرب من أمر الشيعة وأتعجب منهم كيف أنهم يعتقدون باثني عشر إماماً من آل البيت ومن ثمّ ينتظرون ثلاثة عشر إماماً! فمن أين أتى هذا الإمام الزائد؟ وذلك لأنّ الشيعة يعلمون بشأن اليماني وأنّ أهدى الرايات رايته وأنه يدعو إلى الحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ بمعنى أنّ اليماني جعله الله إماماً للمسلمين داعياً إلى الصراط المستقيم، وبما إن الشيعة تؤمن بأنّ اليماني هو كذلك من أهل البيت إذاً يا قوم إنّ أئمة آل البيت هم اثنا عشر إماماً أوَّلهم الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام من ربّه يوم يقوم النّاس لربّ العالمين ووقاه الله شرّ ذلك اليوم ولقّاه وزوجته نضرةً وسروراً وأُصلّي عليهم وأُسلّم تسلمياً، وخاتم أئِمة آل البيت خاتم خلفاء الله أجمعين الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

    وأما كيف علمتُ أنّ أئمة آل البيت هم اثنا عشر إماماً؟ فتلقيت ذلك بفتوى هي تخصّني ذلك لأنّ الرؤيا تخصّ صاحبها وقصصت الرؤيا بالحقّ قبل عدّة سنين وكتبتها في موقع الجمعيّة الفلكيّة بالقطيف وكذلك رؤيا الخِطاب من محمدٍ رسول الله إلى البشرية.
    http://qasweb.org/qasforum/index.php?showtopic=1474

    وها أنا أرى تأويلَ خطابه اليوم وهو الإعراض عن الحقّ، ومن أعرض عن دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فكأنَّما أعرض عن دعوة محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وعلى كلّ حال إنّ ذلك اليوم لم يكن لديَّ موقعٌ يخصّني ولكني كتبتها في موقع الجمعيّة الفلكيّة بالقطيف لأنّ أول من دعوت من العالمين هم الشيعة ولكن للأسف لم يتّبعوا الحقّ برغم أنّي أُصدِّق كثيراً مما لديهم وأُحاججهم في أخرى ما أنزل الله بها من سلطان، ولن أتبع أهواء الشيعة ولا السُّنة ولا أيٍّ من المذاهب الإسلاميّة.

    ويا أيُّها الشاهد جعفر قد جعلناك شاهداً بالحقّ بيني وبين الشيعة والسُّنة، وإني أشهدُ الله وأشهدك وكفى بالله شهيداً لئن حاوروني لأُخرِسَنَّ ألسنتَهم بالحقّ حتى لا يجدوا في صدورهم حرجاً مما قضيت بينهم بالحقّ ويسلّموا تسليماً، وليس لي غيرُ شرطٍ واحدٍ فقط وهو أن يؤمنوا بالقرآن العظيم، وإذا قالوا: "وهل تظنّ الشيعةَ والسُّنةَ بالقرآن كافرين؟". ومن ثم أقول لهم: إذاً قد هُديتم إلى صراط مستقيم، واعلموا بأن الله قد جعل القرآن هو المرجع الحقّ لما اختلف فيه علماءُ الحديث في السُّنة النّبويّة.

    وأقسم بالواحد القهّار الذي خلق الجانَّ من مارجٍ من نارٍ وخلق الإنسان من صلصالٍ كالفخار الذي يدرك الأبصارَ ولا تدركهُ الأبصارُ الله الواحدُ القهّار أني أنا الإمام المهديّ المنتظَر الإمام الثاني عشر من آل البيت المطهّر خليفة الله على البشر، وجعل الله برهان الاصطفاء هو البيان الحقّ للذكر فلا أتغنَّى لكم بالشعر ولا أساجعكم بالنثر، وها هي أدركت الشمسُ القمرَ فاجتمعت به وقد هو هلال في أول الشهر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر نذيراً للبشر من قبل أن يسبق الليلُ النّهارَ بسبب مرورِ الكوكبِ العاشرِ سقرَ يوم يسبق الليلُ النّهارَ ليلة النّصر والظهور للمهديّ المنتظَر على كافة البشر في ليلةٍ وهم صاغرون لئِن أعرَضوا عن البيان الحقّ للذكر إلى قدَرِه المقدورِ في الكتاب المسطورِ في عصر الحوار من قبل الظهور، وأما إذا أعلنوا بالتصديق من قبلُ فسوف أَظهَرُ لهم عند البيت العتيق.

    ويا أخي جعفر، إن شئت أن تحاورَ الإمامَ المهديَّ المنتظَر فشرطٌ لنا من قبل الحوار وهو الاحتكام إلى الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّـهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴿١٠﴾} صدق الله العظيم [الشورى].

    وما علينا إلا أن نستنبط حكمَ الله من مُحكم كتابه القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّـهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [المائدة:50].

    وأفتي الشيعةَ والسُّنةَ أنّ السُّنةَ النّبويّةَ الحقَّ هي من عند الله كما القرآنُ من عند الله، وأفتي السُّنةَ والشيعةَ أنّ السُّنةَ النّبويةَ ليست محفوظةً من التحريف. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ} صدق الله العظيم [النساء:81].

    وكذلك يَعْلم السُّنةُ والشيعةُ أنَّ القرآنَ محفوظٌ من التحريف. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    وبما أن القرآنَ محفوظٌ من التحريف فقد جعله اللهُ المرجعَ لما اختلف فيه علماءُ الحديث وعلَّمهم كيف يستطيعون أن يكتشفوا الأحاديث النّبويّة التي من عند غير الله، وذلك بأنهم سوف يجدون بينها وبين مُحكم القرآن العظيم اختلافاً كثيراً جملةً وتفصيلاً، وأمَر اللهُ المسلمين أن يَردُّوا الحكمَ للرسول إذا كان موجوداً أو إلى الذين اصطفاهم الله من بعد رسوله، وجعل برهان الاصطفاء البيان الحقّ للقرآن العظيم ومن ثم يستنبطون لهم الحكم الحقّ المقنع من مُحكم القرآن العظيم فيما كانوا فيه يختلفون من أمْر الحديث النّبوي. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٣﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    وقد علَّمكم الله بهذه الطائفة وأنزل في شأنهم سورةً. وقال الله تعالى: {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّـهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ﴿١﴾ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [المنافقون].

    وقد علَّمكم الله لماذا {اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٢﴾} وذلك لكي يكونوا من رواة الحديث فيصدّوا عن سبيل الله بأحاديثَ غيرِ التي يقولها عليه الصلاة والسلام. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ} صدق الله العظيم.

    ومن ثم علَّمكم اللهُ أن تجعلوا القرآنَ المحفوظَ من التحريف هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث، وإذا كان الحديث النّبويّ جاء من عند غير الله فحتماً سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٣﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    وعلى بركة الله أخي جعفر إن أتيتَ للحوار فليس لنا شرطٌ غير هذا أن نجعل القرآن هو المرجع والحكم القول الفصل وما هو بالهزل، وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    وأمّا بالنسبة لثأر الحسين عليه الصلاة والسلام فلو كان أبو قاتِلِهِ موجوداً لدينا لما قتلته. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ} صدق الله العظيم [الأنعام:164]. وتلك ُأمّة قد خلت فمن تريدونني أن أثأر منه هل من ذريتهم أفلا تعقلون؟ وتلك أُمّة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم. تصديقاً لقول الله تعالى: {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٣٤﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوك الإمام ناصر محمد اليماني.
    ___________

  6. الترتيب #6 الرقم والرابط: 158102 أدوات الاقتباس نسخ النص
    العبادي غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    269

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الوايلي مشاهدة المشاركة
    صلي الله عليك وعلى جدك رسول الله وعلى آلكم وأنصاركم وأسلم تسليما
    أللهم آمين

  7. الترتيب #7 الرقم والرابط: 158106 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الاسلام والسلام
    المشاركات
    185

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ربنا أتمم لنا نورنا واغفرلنا انك على كل شئ قدير

    صدق الله العظيم

  8. الترتيب #8 الرقم والرابط: 158107 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    70

    افتراضي

    اشهد ان لا اله الا الله وأن محمد رسول الله وأن ناصر محمد اليماني هوا المهدي المنتظر
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه انك انت الوهاب

  9. الترتيب #9 الرقم والرابط: 158108 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    4,659

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد ,

    سبحان من علمك مالم تعلم وهو على كل شيء وكيل , وصلاة الله وسلامه ورحمته وبركاته عليكم وعلى اّل بيتكم اجمعين .

    امامي الحبيب الغالي أفلا يعتبر من يصرون على ( ان الظالمين ممن قتل ائمة الكتاب هم عباد صالحون !) افليسوا بظالمين لانفسهم باتباعهم ما ألفوا عليه اّباؤهم وعدم خضوعهم للقول الفصل بان ( اولئك ظالمون ولايجب الثناء عليهم وهم منهم براء وان كانوا أباؤهم الحقيقيون فالحق احق ان يتبع ) , وهل يأتي من نسل شياطين البشر غير فاجر كافر !

    قال تعالى :
    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّـهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ ﴿لقمان: ٢١﴾
    قال تعالى :
    وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ﴿المدثر: ٤٥﴾
    قال تعالى :
    وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿آل عمران: ١٣٥﴾
    والحمدلله حتى يرضى والشكر له عدد ما يعلم ولا نعلم ونستغفره من جميع الذنوب والخطايا ونتوب اليه سبحانه لا اله الا هو النعيم الاعظم من كل شيء واليه المصير

    اقتباس من بيان الامام الخبير بالرحمن عليه واّله افضل الصلاة والسلام ورحمة الله وبركاته ورضوانه

    [ ألا بعزتك وجلالك ربي ما كُنت ألقي بنفسي في نار جهنم فداء لولدي فلذة كبدي ولكنك أحب إلى نفسي من نفسي ومن ولدي ومن كافة الأنبياء والمُرسلين ومن الحور الطين والحور العين، فإذا لن يتحقق نعيمي الأعظم من جنتك حتى ألقي بنفسي في نار جهنم فإني أُشهدك ربي وأُشهدُ كُل عبد خلقته لعبادتك في السماوات والأرض وكفى بالله شهيداً أني لن أمشي إلى نار جهنم مشياً؛ بل سوف أنطلق إليها مُسرعاً ما دام في ذلك تحقيق نعيمي الأعظم فتكون أنت ربي راضياً في نفسك لا مُتحسراً ولا غضباناً. وذلك لأني أحببتك ربي ومتعتي وكُل أمنيتي وكل نعيمي هو أن يكون حبيبي ربي قد رضي في نفسه ولم يعد حزيناً ولا مُتحسراً ولا غضباناً، ولذلك لن يكون عبدك راضياً في نفسه أبداً حتى تكون أنت ربي راضياً في نفسك لا مُتحسراً ولا حزيناً ولا غضبان، وذلك لأني أعبدُ نعيم رضوانك ربي، فإذا لم تُحقق لعبدك ذلك فلمَ خلقتني يا إلهي؟ فإذا لم تحقق لعبدك النَّعيم الأعظم فقد ظلمت عبدك يا إلهي ولكنك قلت ربي وقولك الحق: {وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} [الكهف:49] صدق الله العظيم.
    وذلك لأن عبدك لا يستطيع ولا يريد أن يستطيع أن يقتنع بجنة النَّعيم والحور العين فأفٍ لجنة النَّعيم إذا لم يتحقق لعبدك النَّعيم الأعظم منها فلا حاجة لي بها شيئاً يا أرحم الراحمين. فكيف يكون على ضلال من اتّخَذَ رضوان الله هو النَّعيم الأعظم من ملكوت الدُنيا والآخرة. وأَعلمُ أن في ذلك الحكمة من خلق عبدك وكافة عبيدك ولن أقبل بغير ذلك بديلاً واتَّخذتُ ذلك إليك ربي سبيلاً].
    انتهى.


    والبيان كاملا :

    اقتباس المشاركة: 6502 من الموضوع: سرّ النَّعيم الأعظم والسابقون السابقون..



    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 08 - 1431 هـ
    08 - 08 - 2010 مـ
    12:03 صباحاً
    [ لمتابعة رابط المشاركة الأصليّة للبيان ]
    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?p=6464
    ___________



    تقبل الله بيعتكم يا أحباب الرحمن الذين اتّبعوا البيان الحقّ للقرآن ..

    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامٌ على المرسَلين، والحمدُ للهِ ربّ العالمين..
    سلامُ الله عليكم أحبّتي المبايعين السابقين واللاحقين في عصر الحوار من قبل الظهور، أحيطكم علماً إنّما البيعة هي لله الذي هو معي ومعكم أينما كنتم ويد الله فوق أيدي المبايعين أينما كانوا في العالمين في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّـهَ يَدُ اللَّـهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ۚ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّـهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿١٠} صدق الله العظيم [الفتح].

    فأوفوا بعهد الله يوفِ بعهدكم، فيدخلكم في رحمته التي كتب على نفسه، وأصدقوا الله يُصدِقكم وتعاملوا مع الله مباشرةً في أعمالكم الذي يعلم بما في أنفسكم ولا يهمّكم ثناء الناس، ولا تبالوا بذمّهم لكم ما دمتم على الصراط المستقيم، واعلموا أن لو يثني عليكم كافّة الملائكة والجنّ والإنس ولم يثنِ عليكم الله فلا ولن يغني عنكم ثناؤهم من الله شيئاً.

    وإيَّاكم والرّياء فإنّه الشرك الخفيّ يدبُّ كدبيب النمل، فهل يشعر أحدكم بدبيب نملةٍ لو تمرّ بجواره؟ وكذلك الشّرك الخفيّ يقع فيه العبد دون أن يعلم أنّه قد أشرك بالله. وأما كيف يعلم أنّه وقع في الشرك الخفي وذلك حين يهتم بثناء الناس ومديحهم له، فكم يقع فيه كثيرٌ من المؤمنين؛ بل تعاملوا مع الله في الظاهر وفي الباطن ولا تهتمّوا أن يحمدَكم عبيد الله شيئاً كونه لا يُسمِن ولا يُغني من جوعٍ ما لم يثنِ عليكم ربّكم الحقّ وترضى نفسه عليكم سبحانه وتعالى عمّا يشركون، وقال الله تعالى:
    {لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُم بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١٨٨} صدق الله العظيم [آل عمران].

    ويا معشر الأنصار، لقد أَيّد الله الإمام المهديّ بأعظم آيةٍ في الكتاب ألا وهي حقيقة اسم الله الأعظم في قلوب أنصار الإمام المهديّ المُخلصين منهم الربّانيين الذين علِموا حقيقة اسم الله الأعظم؛ أولئك سيعلمون علم اليقين أنّ ناصر محمد اليماني هو حقّاً المهديّ المنتظَر لا شكّ ولا ريب لكونهم أدركوا أنّ حُبّ الله وقربه ورضوان نفسه هو حقاً نعيمٌ أكبر من نعيم الجنّة مهما بلغت ومهما تكون أُولئك قومٌ يحبّهم الله ويحبّونه حُبّاً شديداً.

    ألا والله الذي لا إله غيره لا يرضون بملكوت الله جميعاً في الدنيا والآخرة حتى يتحقّق رضوان الله في نفسه. وبما أنّ الله قد كتب على نفسه أن يرضي عباده الصالحين تصديقاً لوعده الحقّ في مُحكم كتابه:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم [المائدة:119]، ولكن منهم من يقيه الله من عذابه فيدخله جنّته فإذا هو فرِحٌ مسرورٌ بما آتاه الله من فضله، ومنهم الذين يطمعون للشهادة في سبيل الله تجدونهم قد رضوا عن ربِّهم، تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚبَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴿١٦٩فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿١٧٠ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٧١} صدق الله العظيم[آل عمران].

    فتجدونهم قد رضوا في أنفسهم بما آتاهم الله من فضله، ولذلك وصف الله لكم حالهم وقال تعالى:
    {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ} صدق الله العظيم، وهذا دليل على أنّهم قد رضوا في أنفسهم فأصدقهم الله وعده الحقّ {رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ} صدق الله العظيم، وأولئك باعوا أنفسهم وأموالهم لربّهم مُقابل جنّته التي عرَّفها لهم في مُحكم كتابه وتسلّموا ثمن أموالهم وأنفسهم الجنة. تصديقاً لوعد الله بالحقّ في محكم كتابه: {إِنَّ اللَّـهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚيُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّـهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿١١١} صدق الله العظيم [التوبة].

    وأما قومٌ آخرون فلن يرضيهم الله بجنّته شيئاً مهما عَظُمت ومهما كانت حتى يحقّق لهم النَّعيم الأعظم من جنته سبحانه، أولئك هم من أشدِّ العبيد حُبّاً لله، فأحبّهم الله بقدر حُبّهّم له، أولئك تنزّهت عبادتهم لربّهم عن الطمع في النَّعيم المادي، ولذلك لم تجدوا أنّ الله عرض جنّته مقابل الطلب، أولئك هم القوم الذي وعد الله بهم في محكم كتابه إن ارتدّ المؤمنون عن دينهم، وقال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤} صدق الله العظيم [المائدة].

    وبما أنّ الله كتب على نفسه رضوان عبيده الصالحين تصديقاً لوعده الحقّ في محكم كتابه:
    {رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ} صدق الله العظيم، فالسؤال الذي يطرح نفسه: فهل يا تُرى سيرضون بجنات النَّعيم والحور العين وحبيبهم الرحمن ليس راضياً في نفسه بسبب ظلم عباده لأنفسهم وقد علموا أنّ الله هو أشدُّ حسرةً على عبيده الذين ظلموا أنفسهم وأعظم من حسرة الأم على ولدها؟ أولئك تأتي الملائكة فتُبشّرهم بجنة ربِّهم الذي وعدهم بها ويريدون أن يسوقونهم إليها فإذا الملائكة ترى العجب في وجوههم قد علاها الحُزن العميق الصامت، فيقول لهم الملائكة: "بل لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون"، فيقولون: "ألا والله لو لم يحقّق الله لنا النَّعيم الأعظم فإنّ حزننا على النَّعيم الأعظم لهو أعظم من حزن الذين ظلموا أنفسهم"، فلم يدرك الملائكة قولهم وما يقصدون فلعلّهم يقصدون نعيم الجنة! ومن ثم يكرّر لهم الملائكة البشرى فيقولون: {أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ﴿٣٠} صدق الله العظيم [فصلت].

    ولكن لا فائدة من بشرى الملائكة لهم بالفوز بنعيم جنّة ربِّهم، مما أدهش ملائكة الرحمن المقرّبين، وقالوا: "فما خطب هؤلاء القوم وما سبب حزنهم؟ فما بالهم لم يفرحوا بجنات النَّعيم كما فرح بها كثيرٌ من المؤمنين؟ وما هو النَّعيم الأعظم الذي يرجون من ربِّهم هو أعظم من جنّات النّعيم؟"، مما أدخل الملائكة في حيرة من أمرهم! فلا هم من الذين يُساقون إلى النار وأبوا أن يُساقوا إلى الجنة! ومن ثم تمّ حشرهم إلى الرحمن وفداً من بين المُتّقين، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَـٰنِ وَفْدًا ﴿٨٥} صدق الله العظيم [مريم].

    يتقدّمهم إمامهم حتى وقِّفوا بين يدي الرحمن، وتأجّل أمرهم إلى حين، واستمر الحساب بين الأمم وكُلّ نفسٍ تُجادل عن نفسها، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿١١١} صدق الله العظيم [النحل].

    وأما هؤلاء الوفد فكانوا صامتين بين يدي ربِّهم، ومن ثم يبحث المشركون عن شفعائهم الذين كانوا يعظِّمونهم في الدنيا، ويتركوا الله حصريّاً لهم من دونهم ويقولون إنّهم شُفعاؤهم عند ربِّهم، كما ينتظر المسلمون شفاعة محمدٍ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وكما ينتظر النّصارى شفاعة رسول الله المسيح عيسى ابن مريم صلَّى الله عليه وآله وسلَّم. ومن ثمّ يتم إحضار جميع الأنبياء والمرسَلين وأولياء الله المقرّبين الذين كان يُبالغ فيهم أتباعهم بغير الحقّ، ومن ثم حين يرونهم يعرفون أتباعهم الذين يبالغون فيهم بغير الحقّ:
    {وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِن دُونِكَ ۖ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٨٦} صدق الله العظيم [النحل].

    ومن ثم يقول لهم الله فادعوهم يستجيبوا لكم فيشفعوا لكم عند ربّكم إن كنتم صادقين؟ وقال الله تعالى:
    {وَقِيلَ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَرَأَوُا الْعَذَابَ ۚ لَوْ أَنَّهُمْ كَانُوا يَهْتَدُونَ ﴿٦٤} صدق الله العظيم [القصص].

    ومن ثم يوجه الله السؤال إلى أوليائه الذين عظَّمهم أتباعهم بغير الحقّ، وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَـٰؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ ﴿١٧قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَـٰكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا ﴿١٨} صدق الله العظيم [الفرقان].

    فأنكر أولياء الله أنّهم أمروهم بتعظيمهم بغير الحقّ، وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿٢٨فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿٢٩} صدق الله العظيم [يونس].

    وأما طوائف أخرى فألقوا باللوم على الأمم من قبلهم كونهم اتَّبَعُوهم الاتِّبَاع الأعمى وهم كانوا على ضلالٍ مبين، وقال الله تعالى:
    {قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا ۖ تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ ۖ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣} صدق الله العظيم [القصص].

    فأما المقصود بقولهم:
    {رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا} ويقصدون أمَّةً قبلهم وهم آباؤهم الذين وجدوهم يعبدون عباد الله الصالحين زلفاً إلى الله، فاتّبعوهم بالاتّباع الأعمى، ولذلك رفع القضية على آبائهم الأمّة التي كانوا قبلهم وقالوا: {رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا} أي هؤلاء هم الذين كانوا السبب في إغوائنا عن الحقّ، ومن ثم القول بالجواب بالاعتراف وقالوا: {أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا} أي أغويناهم كما غوينا فبالغنا في عبادك المُكرمين بغير الحقّ حتى دعوناهم من دونك، ومن ثم ألقى الجواب عبادُ لله المكرمون وقالوا: {تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ} صدق الله العظيم.

    وأما طائفة أخرى فكانوا يعبدون الملائكة وهم ليسوا بملائكة بل من شياطين الجنّ وكانوا يقولون لهم أنّهم ملائكة الرحمن المقربون، فيأمرونهم بالسجود لهم قربةً إلى ربِّهم، ومن ثم يوجّه الله بالسؤال إلى ملائكته المقرّبين ويقول:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١} صدق الله العظيم [سبأ].

    وقال الله لهم: فادعوهم هل يستجيبون لكم فيشفعوا لكم عند ربِّكم؟ فَدَعَوهم ولم يستجيبوا لهم، ورأوا العذاب وتقطَّعت بهم الأسباب، وقال الله تعالى:
    {وَقِيلَ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَرَأَوُا الْعَذَابَ ۚ لَوْ أَنَّهُمْ كَانُوا يَهْتَدُونَ ﴿٦٤} صدق الله العظيم [القصص].

    فإذا بعبدٍ من عبيد الله يصرخُ شاكياً إلى ربِّهم ظُلم هؤلاء القوم الذين أشركوا بربِّهم أنّهم ظلموه، ومن ثم يزيدهم همّاً بغمٍ، وإنّما ذلك حتى يستيئِسوا من شفاعة العبيد بين يدي الربّ المعبود فينيبوا إلى ربِّهم بعد أن استيئسوا من رحمة عبيده، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ ۚ وَرُدُّوا إِلَى اللَّـهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ ۖوَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ﴿٣٠} صدق الله العظيم [يونس].

    ومن ثمّ يتمّ عرض الرحمن على إمام القليل من الآخرين حتى يرضي عبده ومن كان على شاكلته، فتمّ عرض عليه الدرجة العالية الرفيعة في الجنّة فيأبى ومن ثمّ يزيده الله ويقول حتى ولو جعلتك خليفة ربّك على ملكوت كلّ شيء فيأبى، ثم يزيده الله بأمره كُن فيكون فيؤيّده بقدرته المطلقة بإذنه فيقول للشيء كُن فيكون فيأبى، ومن ثمّ تعمّ الدهشة جميع عباد لله الصالحين حتى ملائكة الرحمن المقربين ويقولون: "إذاً فما هو هذا النَّعيم الأعظم ممّا عرض الله عليه، فيا للعجب الشديد!" وأما الصالحون من الناس فظنّوا في ذلك العبد ظنّاً بغير الحقّ، وقالوا في أنفسهم: "فأيّ نعيمٍ هو أعظم مما عَرَضَ عليه ربّه؟ بل كأنّ هذا العبد يريد أن يكون هو الربّ! فما خطبه وماذا دهاه يرفض أن يكون خليفة الله على ملكوت الجنة التي عَرضها السموات والأرض، بل خليفة الله على ملكوت الله جميعاً، فأيّ نعيمٍ هو أعظم من ذلك الملكوت كلّه، فكيف يُسخّر الله له الوجود كُلّه فيأبى!".

    فتظهر الدهشة الشديدة على وجوههم من ذلك العبد حتى شاهد زمرته الدهشة قد ازدادت على وجوه الصالحين وعمّت الدهشة جميع الملائكة المُقرّبين، فإذا زمرة ذلك العبد يتبسّمون ضاحكين من دهشة عبيد الله الصالحين والمقرّبين كونهم يعلمون بحقيقة اسم الله الأعظم، هو أن يكون الله راضياً في نفسه؛ وكيف يكون الله راضياً في نفسه؟ حتى يدخل عباده في رحمته، فهم كذلك لديهم ما لدى إمامهم من الإصرار على تحقيق النَّعيم الأعظم من جنة النعيم. وإنّما يخاطب ذلك العبد ربّه باسمه واسمهم جميعاً كون هدفهم واحد لا ثاني له ولا ندّ له ولا يقبلون المساومة فيه شيئاً. وذلك العبد هو الوحيد الذي أذِن الله له أن يخاطبه في عباده كونه لن يشفع لهم عند ربِّهم فيزيدهم ضلالاً إلى ضلالهم؛ بل أذن الله له أن يخاطِب ربّه لكون الله يعلم أنّ عبده سيقول صواباً بينما جميع المُتّقين لا يملكون من الرحمن خطاباً، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴿٣١حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا ﴿٣٢وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا ﴿٣٣وَكَأْسًا دِهَاقًا ﴿٣٤لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا ﴿٣٥جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا ﴿٣٦رَّبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَـٰنِ ۖ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا ﴿٣٧يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَـٰنُ وَقَالَ صَوَابًا ﴿٣٨} صدق الله العظيم [النبأ].


    وذلك هو العبد الذي أذِن له أن يخاطب ربّه في سرّ الشفاعة كونهُ لن يسأل من الله الشفاعة ولا ينبغي له؛ بل لله الشفاعة جميعاً، فليس العبد أرحم من الله أرحم الراحمين وإنّما يحاجّ ربّه في تحقيق النَّعيم الأعظم من جنّته ولن يتحقّق ذلك حتى يرضى في نفسه سبحانه. وذلك العبد الذي أذِن له الرحمن وقال صواباً هو العبد الوحيد الذي عَلِمَ بحقيقةِ اسم الله الأعظم، ومن ثم عَلَّمَ الناس به ومن ثم عَلِمَ بحقيقةِ اسم الله الأعظم من اتَّبَعَهُ من أنصاره قلباً وقالباً. وبما أنّه سوف يخاطب ربّه بحقيقة الاسم الأعظم لأنّ فيه سرّ الشفاعة ولذلك أذِن له الله أن يُخاطب ربّه، وقال الله تعالى:
    {وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ ۚ حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ۖ قَالُوا الْحَقَّ ۖ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ﴿٢٣} صدق الله العظيم [سبأ].

    وقال أصحاب القلوب التي تَظُنّ أن يُفعَلَ بها فاقرة بعد أن سمعوا عفواً عنهم فذهب الفزع عن قلوبهم قالوا لزُمرةِ ذلك العبد:
    {مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ} ومن ثمّ ردُّوا عليهم زُمرة ذلك العبد: {قَالُوا الحقّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم، وهُنا أدرك عبيد الله جميعاً حقيقة اسم الله الأعظم، وأدركوا سرّه المكنون في الكتاب، ومَنَّ الله به على قليلٍ من عبيدٍ يَحشُرهم الله على منابرٍ من نور يغبطهم الأنبياء والشهداء على ذلك المقام لهم بين يدي ربِّهم، أولئك هم الوفد المكرمون الذي يتمّ حشرهم إلى الرحمن وفداً، تصديقاً لقول الله تعالى: {يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَـٰنِ وَفْدًا ﴿٨٥} صدق الله العظيم [مريم].

    وذلك هو الوفد المُكرّم على رؤوس الخلائق، ولكلٍّ درجات ممّا عمِلوا، أولئك هم القوم الذي يغطبهم الأنبياء والشهداء، وهم ليسوا بأنبياء ولا يطمعون أن يكونوا من الشهداء كون هدفهم أسمى من أن يستشهدوا في سبيل الله؛ بل يريدون أن تستمر حياتهم حتى يتحقّق هدي البشر؛
    أولئك هم القوم أحباب الرحمن الذي وعد الله بهم في محكم كتابه في قول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤} صدق الله العظيم [المائدة].

    أولئك هم القوم الذي يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجلسهم من ربِّهم، تصديقاً للحديث الحقّ عن محمد رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - عن طريق الرواة الحقّ، وأخرج ابن أبي الدنيا وابن جرير وابن المنذر وأبو الشيخ وابن مردويه والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    [ ‏إن من عباد الله عبادا يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله‏. قيل‏:‏ من هم يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ قوم تحابوا في الله من غير أموال ولا أنساب، وجوههم نور على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس]. صدق محمدٌ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.

    وأخرج ابن أبي شيبة والحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن ابن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    [ إن للمتحابين في الله تعالى عمودا من ياقوتة حمراء في رأس العمود سبعون ألف غرفة، يضيء حسنهم لأهل الجنة كما تضيء الشمس أهل الدنيا، يقول بعضهم لبعض‏:‏ انطلقوا بنا حتى ننظر إلى المتحابين في الله، فإذا أشرفوا عليها أضاء حسنهم أهل الجنة كما تضيء الشمس لأهل الدنيا].

    أولئك هم القوم الذين وعد الله بهم في محكم كتابه:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} صدق الله العظيم [المائدة:54].

    فهل ترونه ذكر جنةً أو ناراً؟ وذلك لأنّ عبادتهم لربّهم هي أسمى العبادات في الكتاب، فَقَدَّرُوا ربِّهم حقّ قدره فلم يعبدوا الله خوفاً من ناره ولا طمعاً في جنته بل
    {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}. وبما أنهم أَحَبُّوا الله حُبّاً شديداً أعظم من كل شيءٍ في الوجود كُله فكيف سيرضون بأيّ شيء في الوجود ما لم يكن ربِّهم حبيبهم قد رضي في نفسه؟ ألا والله الذي لا إله غيره ولا معبودَ سواه لو أنّ الله يخاطب أحد أنصار الإمام المهديّ ويقول له: يا عبد النَّعيم الأعظم لن يتحقّق رضوان ربك في نفسه حتى تفتدي عبيده فتُلقي بنفسك في نار جهنم! لقال:
    [ ألا بعزتك وجلالك ربّي ما كنت ألقي بنفسي في نار جهنم فداءً لولدي فلذة كبدي ولكنّك أحبّ إلى نفسي من نفسي ومن ولدي ومن كافة الأنبياء والمرسَلين ومن الحور الطين والحور العين، فإذا لن يتحقق نعيمي الأعظم من جنّتك حتى ألقي بنفسي في نار جهنم فإنّي أُشهدك ربّي وأُشهدُ كل عبد خلقته لعبادتك في السماوات والأرض وكفى بالله شهيداً أنّي لن أمشي إلى نار جهنم مشياً بل سوف أنطلق إليها مسرعاً ما دام في ذلك تحقيق نعيمي الأعظم فتكون أنت ربّي راضياً في نفسك لا متحسراً ولا غضباناً، وذلك لأنّي أحببتك ربّي ومتعتي وكل أمنيتي وكل نعيمي هو أن يكون حبيبي ربّي قد رضي في نفسه ولم يعد حزيناً ولا متحسّراً ولا غضبان، ولذلك لن يكون عبدك راضياً في نفسه أبداً حتى تكون أنت ربّي راضياً في نفسك لا متحسّراً ولا حزيناً ولا غضبان، وذلك لأنّي أعبدُ نعيم رضوانك ربّي، فإذا لم تحقّق لعبدك ذلك فلِمَ خلقتني يا إلهي؟ فإذا لم تحقّق لعبدك النَّعيم الأعظم فقد ظلمت عبدك يا إلهي ولكنّك قلت ربّي وقولك الحق: {وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} صدق الله العظيم [الكهف:49].
    وذلك لأنّ عبدك لا يستطيع ولا يريد أن يستطيع أن يقتنع بجنّة النَّعيم والحور العين، فأفٍّ لجنّة النَّعيم إذا لم يتحقّق لعبدك النَّعيم الأعظم منها فلا حاجة لي بها شيئاً يا أرحم الراحمين. فكيف يكون على ضلالٍ من اتّخَذَ رضوان الله هو النَّعيم الأعظم من ملكوت الدنيا والآخرة؟ وأَعلمُ أنّ في ذلك الحكمة من خلق عبدك وكافة عبيدك ولن أقبل بغير ذلك بديلاً واتَّخذتُ ذلك إليك ربّي سبيلاً]. انتهى.

    ويا قوم، أقسمُ بالله العظيم من يخلق العظام وهي رميم أنّني ما أخبرتُكم عن ذلك العبد الذي لو يخاطبه الله أن يلقي بنفسه في نار جهنّم فداءً حتى يتحقّق النَّعيم الأعظم لنطق ذلك العبد بما قاله الإمام المهديّ، وذلك لأنّي علمت من الله من قبل أنّه من الذين سوف يستخلصهم الله لنفسه، فمنهم ذلك الرجل أول من دفع الزكاة إلى المهديّ المنتظَر في كافة البشر. ومن ثم قال عنه محمد رسول الله:
    [ ربح البيعة]. فصلّوا عليه وسلموا تسليماً، فلا تحرجوني مَنْ يكون ذلك العبد من الأنصار وحتماً ستعرفونه من بعد الفتح المبين وآل بيته المُكرّمين؛ بل هو من آل بيت محمد رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، بل هو من ذرية الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب فإنّه ليعلمُ أنّ الإمام المهديّ نطق بما سوف ينطق به لسانه.

    ولربّما شياطين البشر يقولون: "ماله المهديّ المنتظَر يثني هذا الثناء على ذلك الرجل؟ هل لأنّه أوّل من دفع إليه الزكاة المفروضة في الكتاب؟". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: والله إنّه سوف يعلمُ إنّك لمن الكاذبين وأنّ ما ثناء ناصر محمد اليماني عليه نظراً لأنّه أوّل من قام بدفع فريضة الزكاة إلى المهديّ المنتظر بل ثنائي عليه بإذن الله بالحقّ، فما يُدريني بحقيقة عبادته لربّه الحقّ في نفسه ما لم يُفتِني بعبادته الذي يعلمُ خائنة الأعين وما تُخفي الصدور.

    فأيّ خسارةٍ يا قوم خسرها الذين أعرضوا عن اتّباع الإمام المهديّ المنتظَر عبد النَّعيم الأعظم ناصر محمد اليماني؟ فأيّ خسارةٍ خسرها المُعرضون من أمّته ممّن أظهرهم الله على أمرنا في عصر الحوار من قبل الظهور؟ فأعرضوا عن تقديم البيعة والولاء والسمع والطاعة وشدّ الأزر لهذا الأمر الجّلَل العظيم وإظهاره للبشر؟ فأيّ خسارة خسروها؟ فما أعظم ندمهم.. فما أعظم ندمهم.. فما أعظم ندمهم!

    ويا قوم إنّما أعظُكم بواحدةٍ، فلِكَون هذا الكلام نبأٌ عظيمٌ، فإمّا أنَّ ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيم، وأمّا أنَّ ناصر محمد اليماني مجنونٌ. فإذا كان مجنوناً فهذا يعني أنّه قد فقد عقله ولذلك لن يستطيع أن يُقيم الحُجّة عليكم بل الحجّة ستكون لأولي الألباب. فإذا كان هو وأولياؤه من أولي الألباب فحتماً سيغلبكم ناصر محمد اليماني هو ومن اتَّبعه بآيات محكمات بيّناتٍ هُنَّ أُمّ الكتاب في القرآن العظيم.

    وسلامٌ على المرسَلين والحمدُ لله ربّ العالمين ..
    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني عبد النَّعيم الأعظم .
    _____________



    من شيم الكرام العفو عند المقدرة .


    اقتباس المشاركة: 41490 من الموضوع: جمعة مباركة علينا وعليكم أحبتي الأنصار وعلى جميع المسلمين


    الإمام ناصر محمد اليماني
    05 - 06 - 1433 هـ
    27 - 04 - 2012 مـ
    10:01 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ





    جمعةٌ مباركةٌ علينا وعليكم أحبتي الأنصار وعلى جميع المسلمين..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدّي محمدٍ رسول الله وآله الأطهار، وجميع النبيِّين وآلهم الطيّبين والتابعين إلى يوم الدين.. وجمعة مباركة أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار، فليقل كلٌّ منكم من بعد قضاء الركعتين لصلاة الجمعة، ومن ثم يقول:

    [[ اللهم اكتب لي هذه الشهادة عندك وكفى بالله شهيداً؛ أنّي قد عفوت عن كافة إخواني المسلمين وعن كلِّ من قد آذاني أو شتمني في هذه الحياة، اللهم تقبل عفو عبدك وإنّما عفوت عنهم لتعفو يا إلهي فتهديهم إلى صراطك المستقيم، وليس ذلك رحمةً بهم من عبدك؛ بل لأنّك ربّي أرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، اللهم إنّك تعلم أنّ شياطين الجنِّ والبشر تسعى ليجعلوا عبادك أمّةً واحدةً على الكفر حتى يغضبوا الربَّ، ولكن المهديّ المنتظَر والأنصار يسعون الليل والنهار ليجعلوا النّاس أمّةً واحدةً على الشُّكر حتى يرضى ربّهم حبيب قلوبهم ولن يرضوا حتى ترضى، اللهم أيّنا أولى بنصرك فانصره بحولك وقوتك نصراً عزيزاً مقتدراً إنّك أنت الواحد القهار... نِعم المولى ونعم النصير، وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، فثبِّتْ الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور وزِدْهم علماً]]

    والعلم نور يشرح الله به الصدور فتبصر الحقّ أبلجاً كما يبصرون السراج الوهاج، ولكن الذين لا يعقلون فهو عليهم عمًى كونهم قومٌ لا يتفكرون ولم يؤخروا الحكم على الإمام ناصر محمد إلى بعد التفكّر والتدبّر في سلطان علم البيان هل ينطق بالحقّ أم كان من اللاعبين المستهزئين أم من الذين تتخبطهم مُسوس الشياطين، ولن يستطيع أن يفرّق بين المنطق الحقّ من المنطق الباطل إلا أولو الألباب، ومن ثمّ يتذكروا من بعد التفكّر والتدبّر يتذكّروا أنّ الحقّ من ربِّه لا غبار عليه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الحقّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٩﴾} صدق الله العظيم [الرعد].

    ألا والله الذي لا إله غيره إنه لن يتّبع الإمام المهديّ أصحاب الإصرار على الاتّباع الأعمى لسلفهم، ولن يتّبع المهديّ المنتظَر إلا أصحاب التفكّر والتدبّر بالعقل والمنطق ومن ثم يجدوا أنّ العقل يقول: "إنّكم أنتم الظالمون! فكيف لا تتّبعون رجلاً يقول ربّي الله! يدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له وإلى التنافس في حبِّ الله وقربه ويدعوكم إلى الاحتكام إلى الله وحده؟ وإنّما وعدكم أن يستنبط لكم حكم الله بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في الدين، فيأتيكم بحكم الله الحقّ البيّن يستنبطه لكم من محكم القرآن العظيم، ولا ينكر سنّة البيان وإنما ينكر ويكفر بما جاء فيها مخالفاً لمحكم القرآن، ويفتيكم أنّ ذلك حديثٌ مفترًى من الشيطان ليصدكم عن اتّباع القرآن العظيم والسنّة النبوية الحقّ، فهل أنتم مهتدون؟ أفلا تتفكّرون؟". ونختم بالرد المباشر من الله الواحد القهار في محكم الذكر:
    {إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٩﴾} صدق الله العظيم [الرعد].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ



    والسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

  10. الترتيب #10 الرقم والرابط: 158110 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    678

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ) صدق الله العظيم

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إن كان يزيد بن معاوية موجوداً فلا نجوتُ إن نجا..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-09-2014, 11:14 AM
  2. يزيد فى الخلق مايشاء
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-03-2010, 12:48 AM
  3. ردود الإمام على جعفر بن محمد؛ بالنسبة لثأر الحسين عليه الصلاة والسلام فلو كان أبو قاتله موجوداً لدينا لما قتلته ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 07:51 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •