بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: بيان حرف (با )

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 15771 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي بيان حرف (با )

    اقتباس المشاركة: 15773 من الموضوع: أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّه تمّ تنقيط وتشكيلُ القرآن حين تنزيله كما كان يلفظ به محمدٌ رسول الله..



    الإمام ناصر محمد اليماني

    19 - 06 - 1432 هـ
    22 - 05 - 2011 مـ
    02:05 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــــ


    أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّه تمّ تنقيط وتشكيلُ القرآن حين تنزيله كما كان يتلفّظ به محمدٌ رسول الله
    وبيان الإمام المهديّ حول حرف (با)


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدّي محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - وجميع المسلمين..
    يا معشر علماء المسلمين وأمّتهم تذكّروا قول الله تعالى:
    {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴿٣٦} صدق الله العظيم [الإسراء].

    وبالعقل والمنطق إذا ابتعث الله الرسل إلى أقوامهم فإنّه ينزّل عليهم كتاباً بذات لغتهم حتى يفقهوا ما يقوله رسول ربّهم، وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ فَيُضِلُّ اللَّـهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٤} صدق الله العظيم [إبراهيم].

    ألا وإنّ لغة العرب يعلمها الله أنّها لغةٌ عربيّةٌ، ولذلك قال الله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿٣} صدق الله العظيم [الزخرف].

    والسؤال الذي يطرح نفسه: فهل كانت اللغة العربيّة بغير نقاط ولم يتمّ تنقيطها إلا في عهد عثمان عليه الصلاة والسلام ولذلك تمّ تنقيط القرآن؟ ولكنّ هذا لا يقبله العقل والمنطق، فإذا كانت أحرف اللغة العربيّة مُنقّطة فكيف يأمر الله رسوله أن يتمّ كتابة القرآن بغير نقاط ومن ثم يخالف عثمان أمر الله ورسوله ويقوم بتنقيط القرآن؟ فما أغباكم يا معشر علماء الأمّة؛ فقط أقصد الذين يصدّقون افتراء الشياطين أنّ القرآن لم يتمّ تنقيطه إلا في عصر عثمان أو الحَجّاج، قاتلكم الله أنّى تؤفكون! بل ذلك الافتراء من الشياطين حتى تقول طائفةٌ منكم: "إذاً ما دام القرآن لم يتمّ تنقطيه إلا في عصر عثمان إذاً فسوف نقوم بكتابته من غير تنقيط حتى نجعله كما أُنزل من عند الله من غير تنقيط". ولكنّي الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّه تمّ تنقيط وتشكيلُ القرآن حين تنزيله كما كان يتلفّظ به محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، ثم تتمّ كتابته حسب لفظِ لسانه عليه الصلاة والسلام بإشراف جبريل عليه الصلاة والسلام، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَ‌بِّ الْعَالَمِينََ ﴿١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّ‌وحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِ‌ينَ ﴿١٩٤﴾ بِلِسَانٍ عَرَ‌بِيٍّ مُّبِينٍ ﴿١٩٥﴾} صدق الله العظيم [الشعراء].

    وقال الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا} صدق الله العظيم [الرعد:37].

    وقال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ ضَرَ‌بْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا الْقُرْ‌آنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُ‌ونَ ﴿٢٧﴾ قُرْ‌آنًا عَرَ‌بِيًّا غَيْرَ‌ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [الزمر].

    وقال الله تعالى:
    {حم ﴿١﴾ تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ ﴿٢﴾ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْ‌آنًا عَرَ‌بِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿٣﴾} صدق الله العظيم [فصلت].

    وقال الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۚ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ﴿٧} صدق الله العظيم [الشورى].

    وقال الله تعالى:
    {وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَحْمَةً ۚ وَهَـٰذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَانًا عَرَبِيًّا لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَىٰ لِلْمُحْسِنِينَ ﴿١٢} صدق الله العظيم [الأحقاف].

    فاتّقوا الله، وتالله لا يُصدَّق أنّ القرآن لم يتمّ تنقيطه في عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، وإنّما يريد شياطين البشر أن يجعلوا عليكم للنّاس الحجّة أنّ القرآن لم يعد كما أُنزل على محمدٍ وأنّه تمّ تحريفه بالتنقيط والشّكْلِ وإنّكم وهم لكاذبون؛ بل أشهدُ لله أنّه تمّ تنقيطه وتشكيله حين تنزيله لا شكّ ولا ريب، فما أعظم إثم هذا الافتراء المبين؟

    وكذلك ننظر لردّ فتوى أحد علماء المسلمين حين سُئِل متى تمّ تنقيط القرآن فأجاب العالِم الغبي بما يلي:
    إن المؤرخين يختلفون: فمنهم من يرى أن الإعجام كان معروفا قبل الإسلام ولكن تركوه عمداً في المصاحف للمعنى السابق، ومنهم من يرى أن النقط لم يعرف إلا من بعد؛ على يد أبي الأسود الدؤلي، وسواء أكان هذا أم ذاك فإن إعجام المصاحف لم يحدث على المشهور إلا في عهد عبد الملك بن مروان إذ رأى أن رقعة الإسلام قد اتسعت واختلط العرب بالعجم وكادت العجمة تمس سلامة اللغة، وبدأ اللبس والإشكال في قراءة المصاحف يلح بالناس حتى ليشق على السواد منهم أن يهتدوا إلى التمييز بين حروف المصحف وكلماته وهي غير معجمة. هنالك رأى بثاقب نظره أن يتقدم للإنقاذ فأمر الحجاج أن يعنى بهذا الأمر الجلل، وندب الحجاج طاعة لأمير المؤمنين رجلين يعالجان هذا المشكل هما: نصر بن عاصم الليثي، ويحيى بن يعمر العدواني، وكلاهما كفء قدير على ما ندب له إذ جمعا بين العلم والعمل والصلاح والورع والخبرة بأصول اللغة ووجوه قراءة القرآن، وقد اشتركا أيضا في التلمذة والأخذ عن أبي الأسود الدؤلي، ويرحم الله هذين الشيخين فقد نجحا في هذه المحاولة وأعجما المصحف الشريف لأوّل مرة ونقطا جميع حروفه المتشابهة والتزما ألا تزيد النقط في أي حرف على ثلاث. وشاع ذلك في الناس بعد فكان له أثره العظيم في إزالة الإشكال واللبس عن المصحف الشريف، وقيل: إن أوّل من نقط المصحف أبو الأسود الدؤلي، وإن ابن سيرين كان له مصحف منقوط نقطه يحيى بن يعمر، ويمكن التوفيق بين هذه الأقوال بأن أبا الأسود أوّل من نقط المصحف ولكن بصفة فردية ثم تبعه ابن سيرين، وأن عبد الملك أوّل من نقط المصحف ولكن بصفة رسمية عامة ذاعت وشاعت بين الناس دفعاً للبس والإشكال عنهم في قراءة القرآن.
    انتهى

    ويا أولي الألباب، إنّما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثاني وفرادى ومن ثم تتفكّروا فهل من المعقول أن يأمر الله رسوله أن يُكتب القرآن من غير نقاط على الأحرف؟ إذاً فكيف يستطيعون أن يفرّقوا بين الكلمة ولو لم تنقصها غير نقطة؟ وقال الله تعالى:
    {يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ} صدق الله العظيم [البقرة:273]، وتعالوا لنتصوّر كلمة {أَغْنِيَاءَ} من غير نقطة النون فقد تكون أغنياء أو أغبياء كون نقطة واحدة فقط حوّلت الكلمة إلى كلمة أخرى فكيف تتمّ قراءتها للذين يريدون أن يتلُون القرآن ليعلموا ما فيه، فوالله الذي لا إله غيره لا يقبل هذا العقلُ والمنطقُ! فكيف يقول الله تعالى: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَ‌بِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّ‌وحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِ‌ينَ ﴿١٩٤﴾ بِلِسَانٍ عَرَ‌بِيٍّ مُّبِينٍ ﴿١٩٥﴾} صدق الله العظيم [الشعراء].

    فكيف يكون مُبيناً وهو بغير نقاط! أفلا تعقلون؟ وأكرّر السؤال: فكيف يكون مُبيناً لو تنزّل بغير نقاطٍ؟ وإنّكم لكاذبون يا من تعتقدون بذلك، وقال الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا﴿١١٣} صدق الله العظيم [طه].

    بل وتزعمون أنّه لم يتمّ جمعه في عهد محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - وإنّكم لكاذبون؛ بل تمّت كتابته في رقٍّ لدى الرسول - صلّى الله عليه وآله وسلم - من أوّل آية إلى آخر آية أُنزلت في القرآن العظيم كما هو اليوم القرآن المنقّط بين أيديكم، ولكنّ الذين لا يعقلون قالوا: "فما دام القرآن لم يتمّ تنقيطه في عهد النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم إذاً تنقيطه بدعة"! ومن ثم يقومون بكتابة قرآن من غير نقاط. فاتّقوا الله واكفروا بالبدعة من عند أنفسكم بالقراءات السبع، بل هو قرآن عربيٌّ مبينٌ له قراءةٌ واحدةٌ، واكفروا بعقيدة أنّ القرآن لم يكن مُنقّطاً في عهد النبيّ بل قرآنٌ عربيٌّ مبينٌ منقطٌ، ولو لم يكن منقّطاً فكيف تفرّقون بين حرف(ب) و (ت)، وبين حرف (ج) و(ح) و (خ)، وبين حرف (ز) و (ر)، وبين حرف (ع) و (غ)؟ أفلا تعقلون؟

    بل أراكم تزعمون أنَّ لفظ حرف (با) يتكوّن من ثلاثة أحرفٍ، فأجدكم تكتبونه (باء) وإنّكم لكاذبون، ولكنّي أجد كلمة (باءَ) في القرآن العظيم هي من مرادفات (نالَ)، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّـهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿١٦} صدق الله العظيم [الأنفال]، فانظروا لقول الله تعالى {بَاءَ} فهل يُعقل أن يكون كذلك أنّ هذه الكلمة هي لفظ حرف (با)، ولكنّكم تقرَأون قول الله تعالى: {بَاء}، أما لفظ الحرف (با) فلا يوجد فيه همزة على السطر.

    ويا قوم.. وتالله لو يتّبع الحقّ أهواءكم إذاً لتمّ التعطيل للبيان الحقّ للكتاب لو حتى فقط اتّبع أهواءكم بكتابة لفظ الحرف (با) أنّه يكتب كما تزعمون (باء).
    ولكنّي أشهدُ لله أنّه يكتب لفظه (با) و (تا) من غير همزةٍ على السطر لكوني أجدُ عدد أحرف اللغة العربيّة في أسرار الكتاب هي (29) حرفاً لا شكّ ولا ريب، ولذلك تجدون أنّ عدد السور ذات الأحرف هي (29) سورة، وكذلك عدد الأحرف السريّة في أوائل سور القرآن هي (78)، وكذلك عدد أحرف لفظ الأحرف العربيّة هي (78)، وأمّا إذا أردنا أن نعلم خانة الحساب فنضيف عدد نقاط الحروف العربيّة التي تعتبر أصفاراً وأنتم تعلمون أنّ عدد النقاط للأحرف العربيّة هي (22) نقطة، ومن ثم نضيفها إلى عدد لفظ الأحرف فيكون الناتج (100) بعدد أسماء الله الحسنى، ولذلك أخرّنا التفصيل في بيان الحساب من أسرار الكتاب حتى نخرج بنتيجة فأقيم عليكم الحجّة في عدد أحرف اللفظ للأحرف العربيّة.


    وأوّل سؤال من الإمام المهديّ إلى علماء اللغة العربيّة هو: ألم تجدوا أنّ
    {بَاءَ} هي من مرادفات نالَ أو فازَ؟ وقال الله تعالى: {أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّـهِ كَمَن بَاءَ بِسَخَطٍ مِّنَ اللَّـهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿١٦٢﴾} صدق الله العظيم [آل عمران].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّـهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿١٦} صدق الله العظيم [الأنفال]، فتجدون أنّه ينطق بالهمزة على السطر {بَاءَ} أما لفظ الحرف (ب) فهو يكتب (با)، وعليه فإنّي الإمام المهدي أدعو علماء اللغة العربيّة للحوار في هذه النقطة.

    ولربّما يودّ أحد الذين لا يفرّقون بين الحمير والبعير أن يقول: "ولكن يا ناصر محمد اليماني إنّنا نجد لديك أخطاءً إملائيّة ونحويّة فكيف تريد أن تجادل علماء اللغة؟". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: فإن كنتُ أخطئ في النّحو والإملاء ولكنّي لا أخطئ في البيان الحقّ للقرآن لكوني أجدُ أنّ عدد (أحرف) اللغة العربيّة في القرآن العظيم هي تسعة وعشرون (29) حرفاً لا شكّ ولا ريب، وكذلك أجد في الكتاب أنّ عدد (أحرف اللفظ) للأحرف العربيّة هي (78) حرفاً إضافة إلى نقاط الأحرف الأصلية ومن ثم نحصل على خانات الحساب لعدد العبيد والربّ المعبود مائة خانة تبدأ بالرقم واحد يليه 99 صفراً.

    وسبحان ربّي والله لم أكن أعلم أنّكم ضللتم حتى عن عدد أحرف اللغة العربيّة وعن عدد أحرف ألفاظ اللغة العربيّة إلا حين علّمني ربّي بيان الرقم واحد في الكتاب، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ﴿١} صدق الله العظيم [الإخلاص].

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمد للهِ ربّ العالمين ..
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    _________________


  2. الترتيب #2 الرقم والرابط: 15837 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    294

    افتراضي

    السلم عليكم !!

    والله اني متشوق لبياناتك خاصه التي تتكلم في الارقام والحساب !
    الحمد لله الاول والاخر الفرد الصمد !

    وتشكر ابراهيم على النقل ! ولي سؤال !
    من اين تنقل بيانات الامام ؟!

    سبحان ربي رب العزة عما يصفون , وسلاما على المرسلين , وعباده اجمعين , السابقين منهم واللاحقين , وحتى يوم الدين , وتمت كلمة الرحمن الرحيم , ليظهرن نوره ولو بعد حين , وان كرهه الكافرين , والحمد لله رب العالمين , فهل فهمت يا فهيم ؟ , حب ورحمة رب الخلق اجمعين ؟ , وانه لنبأ عظيم , انتم عنه معرضين !!! , فاهدي الناس كلهم اجمعين , لنعيم اعظم من جنة النعيم , فاستجب دعائي ووعدك الحق وانت احكم الحاكمين

    http://www.mahdi-alumma.com/image.php?type=sigpic&userid=1041&dateline=1367957  802

  3. الترتيب #3 الرقم والرابط: 15781 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    294

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !
    امامي الفاضل !
    والله اني في شوق للقاكم ! وسماع بيانك خاصة الذي يتحدث عن اسرار الحساب والارقام في الكتاب

    سبحان ربي رب العزة عما يصفون , وسلاما على المرسلين , وعباده اجمعين , السابقين منهم واللاحقين , وحتى يوم الدين , وتمت كلمة الرحمن الرحيم , ليظهرن نوره ولو بعد حين , وان كرهه الكافرين , والحمد لله رب العالمين , فهل فهمت يا فهيم ؟ , حب ورحمة رب الخلق اجمعين ؟ , وانه لنبأ عظيم , انتم عنه معرضين !!! , فاهدي الناس كلهم اجمعين , لنعيم اعظم من جنة النعيم , فاستجب دعائي ووعدك الحق وانت احكم الحاكمين

    http://www.mahdi-alumma.com/image.php?type=sigpic&userid=1041&dateline=1367957  802

  4. الترتيب #4 الرقم والرابط: 15838 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية احمد
    احمد غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    196

    افتراضي

    صدقت وقلت الحق يا امام و اني اشهد بانك تقول الحق ولو كره الكافرون

  5. الترتيب #5 الرقم والرابط: 15839 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    161

    افتراضي فواتح القرآن والسبع المثاني والسريانية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله

    منقول فقط للمقارنه
    من الرابط التالي
    http://www.alargam.com/fawateh/11.htm

    فواتح القرآن والسبع المثاني والسريانية
    البداية : - فواتح السور أو الحروف المقطعة أو الحروف النورانية
    فواتح السور من القرآن الكريم وردت من بداية تسعة وعشرون سورة ومجموعها( 78 ) حرفا، وهذا العدد هو نفس عدد حروف أول آيات القرآن الكريم نزولا وهي : إقرأ باسم ربك الذي خلق - خلق الإنسان من علق - إقرأ وربك الأكرم - الذي علم بالقلم - علم الإنسان ما لم يعلم . ولكن قوامها أربعة عشر حرفا فقط وهذا من مضاعفات العدد سبعة ، كما نعلم أيضا أن مجموع حروف اللغة العربية ثمانية وعشرون حرفا وهذا العدد أيضا من مضاعفات السبعة .
    ونلاحظ من هذه المقدمة بأن الله سبحانه وتعالى يوحي للمتفكر في هذا القرآن العظيم بأنه أتى به من هذه الحروف ، كما هو مبين : وهذا هو الإعجاز الكبير - أ، ل، م، ر، ص، ع، ك، ه، ط، س، ي، ق، ن، ح كما أنه إذا استعرضنا السور التي لا تتكرر في فواتحها نفس الحروف بتركيبها وجدنا أنها السور التالية : البقرة - الأعراف - يونس - الرعد - مريم - طـه - الشعراء - النمل - يس - ص - غافر - الشورى - ق - القلم . وهذه السور عددها 14 سورة. فالحروف التي لا تتكرر في الحروف المفردة عددها 14 حرفا . والسور التي لا يتكرر فيها نفس تركيب الحروف المفردة هي 14 سورة .
    سور آل حم والسبع المثاني
    يقول الإمام الزمخشري عن السبع المثاني إنها فاتحة الكتاب ، وقيل هي / آل حم / وهي سبع سور متوالية وتبدأ بالحرفين / حم /
    مدخل مختصر عن الحروف النورانية ( المتقطعة ) وعن السور التي فواتحها حروف
    - عدد السور التي فواتحها حروف هي 29 سورة
    - وعدد حروف ال 29 سورة هي 78 حرفا
    - وعدد الحروف التي تستعملها هذه الفواتح وذلك بعد حذف المكرر هو 14 حرفا
    فواتح السور حسب ورودها في القرآن الكريم الم ، الم ، المص ، الر ، الر ، الر ، المر ، الر ، الر ، كهيعص ، طه ، طسم ، طس ، طسم ، الم ، الم ، الم ، الم ، يس ، ص ، حم ، حم ، حم . عسق ، حم ، حم ، حم ، حم ، ق ، ن
    بيان السور التي فواتحها حروف حسب ورودها في القرآن الكريم البقرة ، آل عمران ، الأعراف ، يونس ، هود ، يوسف ، الرعد ، إبراهيم ، الحجر ، مريم ، طـه ، الشعراء ، النمل ، القصص ، العنكبوت ، الروم ، لقمان ، السجدة ، يس ، ص ، غافر ، فصلت ، الشورى ، الزخرف ، الدخان ، الجاثية ، ق ، القلم
    ونلاحظ أن هذا العدد ( 29 ) فاتحة متطابق مع الأبجدية الكاملة ومع عدد كلمات فاتحة الكتاب
    وعدد الفواتح مع حذف المكرر أي باعتبار الفاتحة المكررة واحدة نجد أمامنا 14 فاتحة وتسلسلها كالتالي : الم ، الر ، المر ، المص ، كهيعص ، طـه ، طسم ، طس ، يس ، ص ، حم ، حم.عسق ، ق ، ن
    فنجد أمامنا 14 نوعا من الفواتح وهو عدد متطابق مع السبع المثاني والحروف ال 14 هي : - ن ، ص ، ح ، ك ، ي ، م ، ق ، ا ، ط ، ع ، ل ، ه ، س ، ر - وقد جمعها العلماء في جمل كثيرة نختار منها - نص حكيم قاطع له سر - وذلك لسهولة حفظها
    - نص حكيم قاطع له سر - تشترك بنصف أجناس وأنواع حروف المعجم
    الحروف المهموسة الهمس لغة الخفاء ، واصطلاحا جريان النفس عند النطق بالحرف ، وعددها 10 تجمعها حروف الجملة - فحثه شخص سكت - وشاركت الحروف النورانية في نصفها تماما بخمسة حروف جمعت في كلمتين - حسك صـه -
    الحروف المجهورة والجهر لغة الإعلان واصطلاحا انحباس جريان النفس عند النطق بالحرف ، وهي باقي الأبجدية أي إن عددها 18 حرفا ، تجمعها هذه الجملة - عظم وزن قارىء ذي غض جد طلب - الياء مكررة - ، فشاركت الحروف النورانية في نصفها أي 9 أحرف يجمعها - لن يقطع أمر -
    الحروف الشديدة وعدد حروفها 8 تجمعها - أجدت طبقك - ، فشاركت النورانية في 4 حروف هي - أقطك -
    الحروف الرخوة وهي باقي حروف الأبجدية وعددها 20 وشكلناها مع بعض - ثحخذرزسشصضظعغفلمنهوي - ، فشاركتها النورانية في نصفها في 10 أحرف كالجملة الآتية - خمس على نصره -
    الحروف المطبقة وهي المغلقة كتابة وعددها 4 صاد ، ضاد ، طاء ، ظاء ، فشاركتها النورانية في حرفين هما الصاد والطاء
    الحروف المنفتحة وهي باقي الحروف الأبجدية وعددها 24 وقد شكلناها كالآتي ابتثجحخدذرزسشعغفقكلمنهوي ، فجاءت النورانية فأخذت نصفها أي 12 حرفا وقد جمعت كالآتي - عقلك احرسه مني -
    الحروف المستعلية وهي التي يتصعد الصوت بها في الحنك وعددها 7 وهي - ق ، ص ، ط ، خ ، غ ، ض ، ظ -فأخذت النورانية منها نصفها الأقل وهي - ق ، س ، ط -
    الحروف المنخفضة وهي باقي الأبجدية وعددها 21 وهي بالتشكيل - ابتثجحدذرزسشعفكلمنهوي - فأخذت النورانية نصفها الأكثر أي 11 حرفا وهي بالتشكيل - احرسعكلمنهي - حروف القلقلة وعددها 5 يجمعها قولك - قطب جد - ، وهي حروف تضطرب عند خروجها ، وتأخذ النورانية منها نصفها الأقل أي حرفين هما القاف والطاء
    ونلاحظ مما ذكر أعلاه أن هذه الحروف النورانية شاركت أنواع الحروف العربية بنصفها تماما ، مع أن هذه الأنواع لم يعرفها أحد أيام النبوة ، ففي هذا إعجاز كبير ، كما نعلم أن منازل القمر 28 منزلة - 14 منها في البروج الشمالية و 14 في الجنوبية
    بعض أقوال علماء السلف حول فواتح القرآن الكريم
    منهم من قال إنها لتقرع السمع فهي تدعو المستمع إلى الإصغاء والإنتباه وقيل أيضا أن كل حرف من هذه الحروف يعني إسما من أسماء الله ، فالألف من ( الم ) من آلاء الله - واللام لطفه والميم ملكه ، كما روي عن إبن عباس رضي الله عنهما أن - الر - حم - ن - مجموعهما الرحمن ، وعنه أيضا أن ، الألف من الله واللام من جبريل ، والميم من محمد أي أن القرآن منزل من الله عز وجل بلسان جبريل على قلب محمد عليهما السلام
    ما ورد أعلاه هو جزء يسير من بعض آراء العلماء ، وكون الحروف النورانية ( 14 حرفا ) لذا فمن زعم أن القرآن ليس بمعجزة فليأخذ الشطر الباقي من الحروف الأبجدية ويركب عليه ألفاظا معارضة للقرآن
    وفي هذه الآية ، وهي المناسبة لهذا الموضوع قال الله تعالى :
    فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صدقين والعجيب أن عدد حروف هذه الآية هو 28 حرفا وهو عدد حروف المعجم كاملة
    كما أن القرآن العظيم قد حفظه الله من العبث ، وقد أنزله بعلمه وكلامه ،وهذه الآية وهي المناسبة لهذا الموضوع قال تعالى :
    إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحفظون والعجيب أن عدد كلما ت هذه الآية ( 7 كلمات ) وعدد حروفها 28 حرفا
    أما البشر فلا يستطيعون الإتيان بجمل من الحروف النورانية وغير النورانية ، ولكن ذلك سهل في القرآن ومثال ذلك :
    الآية رقم 29 من آخر الفتح تضم كامل حروف الأبجدية أل 29
    كذلك الآية رقم154 من آل عمران تضم كامل حروف الأبجدية ، كما أن رقم الآية 154 من مضاعفات العدد 7
    وسورتا ( الشرح والتين ) تضمان معا كامل حروف الأبجدية ال 29
    فاتحة الكتاب والحروف الأبجدية
    نلاحظ أن فاتحة الكتاب تستعمل كافة حروف المعجم ما عدا 7 أحرف منها وهي : ث ج خ ز ش ظ ف أي أنها تستعمل 21 حرفا ، فزادت على حروف الفواتح النورانية ال 14 ونصها نص حكيم قاطع له سر فاستعملت نصف غير النورانية وعددها ( 7 أحرف ) وهي : ب ت د ذ ض غ و ، فأصبح مجموع الأحرف المستعملة 14 + 7 = 21 ، ويتضح لنا أن ما تركته من الحروف = 7 أحرف ، علما بأن عدد آيات فاتحة القرآن تساوي 7 آيات
    وعلى الرغم من عظمة الحروف النورانية فإنه لا يوجد أثرا من القرآن أو السنة يشير إلى ذلك سوى ما ذكره بعض العلماء ، ولكن كلمتي السبع المثاني الواردة في الآية رقم 87 من سورة الحجر هي الاصل قال تعالى :
    ولقد ءاتينك سبعا من المثاني والقرآن العظيم
    وهذا يوضح لنا أن السبع المثاني هي الينبوع الأصيل ، كما أن الحروف النورانية نفسها تعتبر ثمرة من ثمرات السبع المثاني وفرعا من شجرتها الوارقة
    فإذا كانت الحروف النورانية هي الحروف المعجزة كما سموها فإن السبع المثاني هي المعجزة الكبرى ، وقد فسر الرسول صلوات الله عليه وسلامه السبع المثاني بأنها فاتحة الكتاب ، وهي تقابل القرآن كله
    بعض الأمثلة المتناسقة مع السبع المثاني
    - قال تعالى : الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن )
    - للقمر 28 منزلا ، يستتر ليلتين إذا كان الشهر 30 يوما كما يستتر ليلة واحدة إذا كان الشهر 29 يوما
    عاش الرسول 63 عاما ومثله عمر بن الخطاب ومثله علي بن أبي طالب وهذا يساوي 9 × 7 ، أما عثمان بن عفان فعاش 77 عاما = 7 × 11
    - عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( يميز الغلام لسبع سنين ، ويحتلم في أربع عشرة ، ويتم طوله لإحدى وعشرين ، ويتم عقله لثمان وعشرين ، ثم لا يزداد بعد ذلك عقلا إلا بكثرة التجارب
    نلاحظ من الحديث الشريف أعلاه أن كل الأعداد الواردة به حول العدد 7 أو مضاعفاته ، وحتى الأمور العلمية من تمام الطول والعقل لا تتنافى مع العلم الحديث ، وهذه من الإعجازات للرسول الكريم
    توجد في القرآن الكريم كلمتان تترددان وتترافقان غالبا وتفترقان نادرا وموضوعهما تسبيح وتنزيه وهما الكلمة
    سـبحانه
    والكلمة
    تـعـالى
    والعجيب تساويهما ورودا ، والأعجب ارتباطهم بالعدد 14 ، فقد ورد ذكر كل كلمة منهما 14 مرة بالقرآن الكريم
    مثل آخر من القرآن الكريم
    ذكر القرطبي في تفسيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خلقكم من سبع ورزقكم من سبع - فاسجدوا لله على سبع ( أو كما قال أما قوله ، خلقكم من سبع فيشير الرسول الحبيب إلى سورة المؤمنون وقوله تعالى ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ، ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ، ثم خلقنا النطفة علقة ، فخلقنا العلقة مضغة ، فخلقنا المضغة عظاما ، فكسونا العظام لحما ، ثم أنشأناه خلقا آخر فمراحل تطور الجنين هي سبع طين - نطفة - علقة - مضغة - عظاما - لحما - خلقا آخر
    كما نلاحظ من قول الرسول الحبيب الله خلقكم من سبع أن عدد حروف شطر الحديث هذا = 14 حرفا ، ونعجب كيف تناسق شطر الحديث عددا في الحروف مع القرآن والسبع المثاني
    الآية رقم 87 من سورة الحجر وأسرار هذا الرقم
    أولا هي الآية المدنية الوحيدة في سورة الحجر
    ثانيا توسطها بين 4 آيات قبلها عدد كلماتها 28 وأرقامها 83 / 84 / 85 / 86 ونصها كالتالي
    فأخذتهم الصيحة مشرقين
    فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون
    وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق و إن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل
    إن ربك هو الخلق العليم
    كما أن الآيات الأربع التي بعد آية المثاني هي رقم 88 / 89 / 90 / 91 ونصها كالتالي
    لا تمدن عينيك إلى مامتعنا به أزواجا منهم ولا تحزن عليهم واخفض جناحك للمؤمنين
    وقل إني أنا النذير المبين
    كما أنزلنا على المقتسمين
    الذين جعلوا القرءان عضين
    ثالثا أن سورة الحجر سباعية الكلمات والحروف
    السبع المثاني وعلاقتها مع سورة الحجر
    فاتحة سورة الحجر هي 3 أحرف الر ، وقيمة هذه الحروف بحساب الجمٌل ، حرف الألف واحد ، حرف اللام ثلاثين ، حرف الراء مأتين وعليه فالمجموع =231 = 7 × 33
    أما ورود عدد أحرف فاتحة السورة - الر من الآية رقم 87
    ولقد ءاتينك سبعا من المثاني والقرآن العظيم
    ، فعدد أحرف الألف = 9 ، وعدد أحرف اللام = 4 ، وعدد أحرف الراء = 1 ، وعليه يصبح المجموع = 14 أي سبعة في إثنين وهو العدد المعجزة مع العلم بأن الهمزة المكتوبة على السطر تعتبر عند إحصاء الحروف حرفا مستقلا
    أمثلة لآيات تساوت في عدد الحروف والكلمات معا
    - الآية رقم 9
    إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحفظون
    بها 7 كلمات وبها 28 حرفا
    الآية رقم 10
    ولقد أرسلنا من قبلك في شيع الأولين
    بها 7 كلمات وبها 28 حرفا
    الآية رقم 63
    قالوا بل جئنك بما كانوا فيه يمترون
    بها 7 كلمات وبها 28 حرفا
    الآية رقم 97
    ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون
    بها 7 كلمات وبها 28 حرفا
    آيات أخرى لها 7 كلما ت وهي كالتالي
    الآية رقم 2 - ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين
    الآية رقم 3 - ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون
    الآية رقم 25 - وإن ربك هو يحشرهم إنه حكيم عليم
    الآية رقم 5 - ما تسبق من أمة أجلها وما يستأخرون
    الآية رقم 7 - لوما تأتينا بالملائكة إن كنت من الصدقين
    الآية رقم 13 - لا يؤمنون به وقد خلت سنة الأولين
    الآية رقم 31 - إلا إبليس أبى أن يكون مع السجدين
    الآية رقم 55 - قالوا بشرنك بالحق فلا تكن من القنطين
    الآية رقم 18 - إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين
    آيات كلماتها 14
    وهي الآيات / 65 / 85 / 39 ، 40 / 67 ، 68، 69 / 81 ، 82 ، 83 /
    ونورد لكم مثالا واحدا وهي الآية رقم 65 قال تعالى
    فأسر بأهلك بقطع من الليل واتبع أدبارهم ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون
    آيات كلماتها 28
    أربع آيات متوالية أرقامها 1 ، 2 ، 3 ، 4
    أربع آيات متوالية أرقامها 33 ، 34 ، 35 ، 36
    أربع آيات متوالية أرقامها 41 ، 42 ، 43 ، 44
    خمس آيات متوالية أرقامها 59 ، 60 ، 61 ، 62 ، 63
    خمس آيات متوالية أرقامها 70 ، 71 ، 72 ، 73 ، 74
    ست آيات متوالية أرقامها 75 ، 76 ، 77 ، 78 ، 79 ، 80
    آيات كلماتها 35
    ست آيات متوالية أرقامها 94 حتى رقم 99 وهي نهاية السورة
    آيات كلماتها 42
    أربع آيات متوالية أ رقامها 19 حتى 22
    ست آيات متوالية أرقامها 47 حتى 52
    مـلاحـظة توجد عدة آيات لها علاقة بالرقم 35 والرقم 42 من سورة الحجر ولكن لهدف الإيجاز أغفلنا ذلك ، حيث أن ماورد ذكره هو كأمثلة فقط وليس للحصر
    فواتح السّور واللغة السريانية
    عند مطالعتي لكتاب (الإبريز) هذا الكتاب الرائع والذي أنصح بمطالعته (لسيدي أحمد بن المبارك عن سيدي عبد العزيز الدباغ) وجدت به شرحا وافيا عن فواتح السور بأسلوب العارفين إرتأيت أن أقدم لكم ملخصا يسيرا عنه وعن اللغة السريانية التي لها العلاقة المباشرة مع هذه الحروف ، حتى نستوفي موضوع الحروف النورانية (فواتح السور) والتي توجد لها صفحة في هذا الموقع فنقول :
    سئل صاحب كتاب الإبريز عن القرآن العزيز هل هو مكتوب في اللوح المحفوظ باللغة العربية فقال : نعم وبعضه بالسريانية وهو فواتح السور ، كما سئل عن معنى الحرف (ص) فقال : لو علم الناس معنى (ص) والسر الذي يشير إليه ما اجترأ أحد على مخالفة ربّه أبدا ، ثم سئل عن معنى (كهيعص) فقال : فيها سرّ عجيب وكلّ ما ذكر في سورة مريم حول الأنبياء وكل آية ذكرت في السورة بعد ذلك كله داخل في معنى (كهيعص) ، وبقي من معناها أكثر مما ذكر في السورة ، فقال: لا يفهم المراد منها إلا بعد تفسير كل حرف على حده واسترسل المؤلف في شرحه الرائع وهذه الرموز مكتوبة في اللوح المحفوظ ، وكل رمز منها يكتب معه تفسيره ، فالرموز أشكالها عظيمة وتفسيرها فوقها مرّة وتحتها أخرى ومرّة في وسطها ، وما في السور مثل التفسير له وهي مادة اللوح المحفوظ يترجم برموز ثم يشتغل بتفسيرها فإذا فرغ منها ترجم برموز غيرها ثم يفسرها وهلمّ جرّا . والتفسير يكتب في جوف الحرف إذا كان نحو (ص) فلهذا يرى في اللوح المحفوظ عظيما نحوا من سيرة يوم وأقل وأكثر ، ولا يعلم ما في فواتح السور إلا أحد رجلين ، رجل ينظر في اللوح المحفوظ ورجل يخالط ديوان الأولياء أهل التصرف رضي الله عنهم ، وغير هذين الرجلين لا طمعية له في معرفة فواتح السور أبدا . وذكر عن أسرار الحروف بان لكل حرف منها سبعة أسرار ، وله سبعة أسرار أخر يناسب بها الكلام العربي ، وإذا كان الكلام عجميا ناسبه بأسرار أخر .
    وسئل عن (ألم) وهي فواتح لبعض السور هل أشير بها إلى شيء واحد أو معانيها مختلفة ؟؟ فقال : بل معانيها مختلفة وكل واحدة منها قد شرحت بما في سورتها ، ويقول : رأيت أكابر الصوفية إذا تعرضوا لفواتح السور ورمزوا إلى شيء مما ذكر صرحوا بأنه لا يعرف معنى فواتح السور إلا الأولياء الذين هم أوتاد الأرض .
    نماذج مختصرة من التفسير
    وقد قام صاحب الكتاب بشرح فواتح السور ، ولطولها نورد لكم وبإيجاز شديد الشرح حول الحرف (ص) فقال : إن المراد بالحرف (ص) في هذه السورة الفراغ الذي يجتمع فيه الناس وجميع الخلائق في يوم الحشر ، وذكره في الآية على سبيل الوعد والوعيد ، فكأنه يقول هو (ص) أي الذي أخوفكم وأبشركم به هو (ص) وذلك أن ذلك الفراغ يتلون على ما تقتضيه أفعال كل ذات من الذات فتراه على كافر عذابا من العذاب وعلى مؤمن إلى جنبه رحمة من الرحمات ، وهكذا حتى تأتي على جميع من في المحشر . وقد أشار إلى الكفار في صدر السورة بذكر طوائف منهم وإلى الأنبياء بذكر طوائف منهم وإلى المؤمنين بذكرهم خلال ذكر الأنبياء وإلى الملائكة بذكر الملأ الأعلى آخر السورة وإلى الجن والشياطين بالإشارة إليهم في آخر السورة وذكر أحوالهم في الدنيا وإن لم تكن لهم في المحشر لأنها هي السبب في اختلاف أحوالهم في ذلك الفراغ الذي يحشرون فيه ، وبقيت أسرار أخر تتعلق بما في السورة لا يحل إفشاؤها والله تعالى أعلم .
    ، ونحن بدورنا لا يسعنا إلا تقديم النصح بمطالعة كتاب (الإبريز) لما فيه من الشرح الوافي ، كما يتوجب علينا إفراد صفحة خاصة بتعريف اللغة السريانية لترابطها الكبير بفواتح القرآن الكريم .
    مدخل مبسط إلى اللغة السريانية
    نقول والكلام كله مأخوذ من كتاب الإبريز : إن اللغة السريانية هي لغة الأرواح وبها يتخاطب الأولياء من أهل الديوان فيما بينهم لاختصارها وحملها المعاني الكثيرة التي لا يمكن أداؤها بمثل ألفاظها في لغة أخرى ولا يبلغها في ذلك إلا ما في القرآن العزيز ، فإن لغة العرب إذا جمعت المعاني التي في السريانية وكانت بلفظ العرب كانت أعذب وأحسن والله أعلم .
    إن اللغات كلها مطولة بالنسبة للسريانية ، لان الكلام في لغة غير السريانية يتركب من الكلمات لا من الحروف الهجائية ، وفي السريانية يتركب من الحروف الهجائية ، فكل حرف في اللغة السريانية يدل على معنى ، فمثلا لفظة (محمد) تدل في لغة العرب على الذات المسماه به ، وفي السريانية تدل الميم على معنى والحاء المفتوحة على معنى والميم المشددة على معنى والدال التي في آخرة على معنى ن وهكذا بقية الأسماء والألفاظ .
    فكلمة (البارقليط) وضعت في اللغة العبرية علما على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي السريانية كل حرف له يدل على معنى ، فالسريانية هي أصل اللغات بأسرها واللغات الأخرى طارئة عليها والسبب هو الجهل الذي عمّ بني آدم لان أصل التخاطب بها المعرفة الصافية التي لا جهل معها حتى تكون المعاني عند المتكلمين بها معروفة قبل التكلم فتكفي إشارة ما في إخطارها في ذهن السامع فاتفقوا على أن أشاروا إلى المعاني بالحروف الهجائية تقريبا وقصدا إلى الاختصار لان غرضهم الخوض في المعاني لا في فيما يدل عليها ، ولهذا لا يقدر على التكلم بها إلا أهل الكشف الكبير ومن في معناهم من الأرواح التي خلقت عرافة دراكة والملائكة الذين جبلوا على المعرفة فإذا رأيتهم يتكلمون بها رأيتهم يشيرون بحرف أو حرفين أو بكلمة أو بكلمتين إلى ما يشير إليه غيرهم بكرّاسة أو كرّاستين .
    فالحائط مثلا وضع في لغة العرب للسور المحيط بدار أو نحوها ، والحاء التي في أوله تدل في ذلك في لغة السريانية . والماء مثلا وضع في لغة العرب للعنصر المعروف ، والهمزة التي في آخره تدل على ذلك . والسماء وضعت للجرم العلوم والسين التي في أوله تشير إلى ذلك ، وهكذا من تأمل غالب الأسماء وجدها على هذا النمط ووجد بقية حروف الكلمة ضائعة بلا فائدة والله اعلم .
    كما أن سيدنا آدم لما نزل إلى الأرض كان يتكلم بالسريانية مع زوجته وأولاده لقربهم بالعهد ، فكانت معرفتهم بالمعاني صافية فبقيت السريانية في أولاده على أصلها من غير تغيير أو تبديل ، إلى أن ذهب سيدنا إدريس فدخلها التغيير والتبديل وجعل الناس ينقلونها عن أصلها ويستنبطون منها لغاتهم فأول لغة أستنبطت منها لغة الهند فهي أقرب شيء إلى السريانية ن وإنما كان سيدنا آدم يتكلم بالسريانية بعد نزوله من الجنة لأنها كلام أهل الجنة ن فقد ذكر المفسرون في قوله تعالى (خلق الإنسان علمه البيان) أن المراد بالإنسان آدم والمراد بالبيان النطق بسبعمائة لغة أفضلها لغة القرآن ن والتعليم الذي وقع لآدم صحيح وهو كذلك بعرف تلك اللغات ومن دونه من الأولياء يعرفها ولكن لا ينطق إلا باللغة التي نشأ عليها أهل الجنة وهي السريانية والله أعلم .
    كما أنه من تأمل كلام الصبيان الصغار وجد السريانية كثيرا في كلامهم ، وسبب ذلك تعليم الصغر ، فكان سيدنا آدم يعلم أولاده في الصغر ويسمي لهم أنواع المآكل والمشارب بها فنشؤا عليها وعلموها أولادهم وهلم جرا فلما وقع التبديل فيها وتنوسيت لم يبقى منها عند الكبار شيء في كلامهم وبقي عند الصغار منها ما بقي ، وسر آخر وهو أن الصبي ما دام في حال الرضاع فإن روحه متعلقة بالملأ الأعلى وفي ذلك الوقت يرى الصبي الرضيع منامات لو رآها الكبير لذاب لغلبة حكم الروح في ذلك الوقت وغلبة حكم الذات على الكبير ن وقد تمت الإشارة سابقا أن لغة الأرواح هي السريانية وعليه يكون الحكم للروح فقد تنطق بألفاظ سريانية ، فمن أسمائه تعالى التي ينطق بها الصبي الرضيع لفظة (أغ) وهو اسم يدل على الرفعة والعلو ، وترى الصبي إذا فطموه يسمون له مثل الفول والحمص بلفظة (بوبو) وهو موضوع للسريانية للمأكول الحلو ولذا يسمى الثدي الذي يرضع منه بهذا الاسم أيضا ، وإذا أراد الصبي أن يتغوط أعلم أمه وقال : (ع ع) وهو موضوع في السريانية لإخراج خبث الذات ، كما يسمي الصبي صبي آخر أصغر منه بلفظة (مومو) وفي السريانية للشيء القليل الحجم العزيز ، ولذلك سمي إنسان العين باللفظة السابقة والأمثلة حول كلام الصبيان طويلة ويوجد في العهد السابق للكاتب عدد قلة من الأشخاص يتحدثون السريانية أمثال سيدي منصور وسيدي عبدالله البرناوي كان يحسنها وهما من المغرب والسبب هو كثرة مخالطة أهل الديوان فإنهم لا يتكلمون إلا بها ، ولا يتكلمون بالعربية إلا إذا حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم إدبا معه وتوقيرا لأنها كانت لغته .
    سؤال القبر والسريانية
    قال الحافظ السيوطي في منظومته :
    ومن غريب ما ترى العينان أن سؤال القبر بالسرياني
    وقال علم الدين البلقيني : أن الميت يجيب السؤال بالسرياني . وقال الحافظ ابن حجر : ظاهر الحديث أنه باللسان العربي ويحتمل مع ذلك أن يكون خطاب كل واحد بلسانه .
    أما مؤلف الكتاب فقال : سؤال القبر بالسريانية لأنها لغة الملائكة والأرواح ، ومن جملة الملائكة ملائكة السؤال وإنما يجيب الميت عن سؤالهما روحه وهي تتكلم بالسريانية كسائر الأرواح لأن الروح إذا زال عنها حجاب الذات عادت إلى الميت حالتها الأولى ، كما أن الولي المفتوح عليه فتحا كبيرا يتكلم بها من غير تعلم أصلا لأن الحكم لروحه فما ضنك بالميت فلا صعوبة عليه في التكلم بها .
    أما السؤال فإن الملكين يقولانه له بلفظ السريانية (مرازهو) وكل حرف له معناه ولشرحه يطول الكلام . وأما الجواب إذا كان الميت مؤمنا فإنه يجيبهما بقوله : (مرادأزير) وحاصل معنى الجواب أنه قيل جميع المكونات ونبينا الذي هو حق وسائر الأنبياء الذين هم حق وكافة الملائكة الذين هم حق وجميع الأنوار التي هي حق وعذاب جهنم الذي هو حق وكل الشر الذي هو حق هو سبحانه خالقها ومالكها ومتصرف فيها لا معاند له ولا شريك ولا راد لحكمه فيها . فإذا أجاب الميت بهذا الجواب الحق قال له الملكان : (ناصر) ومعناه يعلم مما وضعت له حروفه في السريانية كالتالي : النون المفتوحة بعدها ألف للنور الساكن في الذات المشتعل فيها ن والحرف الثاني وهو الصاد المكسور يدل على التراب ، والراء الساكنة تدل على حقيقة المعنى السابق ، وعليه يكون معنى هذا الكلام : نور إيمانك الساكن في ذاتك الترابية أي التي أصلها من التراب صحيح حق مطابق لا شك فيه فهو قريب من قوله في الحديث نم صالحا قد علمنا إن كنت لموقنا والله أعلم .
    القرآن الكريم والسريانية
    نقدم لكم أمثلة مختصرة وأيضا شرحها سيكون بإيجاز :
    كلمة (أسفارا) قال الواسطي في الإرشاد هي الكتب بالسريانية وأخرج ابن حاتم عن الضحاك بانها الكتب بالقبطية قاله في الإتقان في علوم القرآن ، أما مؤلف الكتاب فقال بأنها سريانية ومعناها محاسن الأشياء .
    كلمة (الربانيون) قال الجواليقي قال أبو عبيدة : العرب لا تعرف الربانيون وأحسب اللفظة عبرانية أو سريانية وجزم أبو القاسم بأنه سريانية ، وقال المؤلف بإنها سريانية ومعناها الذين فتح الله عليهم في العلم من غير تعلم وهي مركبة من ثلاث كلمات – ربا – ني – يون - وخلاصة الشرح هو ذلك الخير القريب مني الذي هو في ذوات أهل الفتح نور من الأنوار وسر من الأسرار وهو ساكن في ذواتهم مشتعل فيها والله أعلم .
    كلمة (هيت لك) معناها هلم لك بالقبطية وكذلك بالسريانية ، وقيل بالعبرانية وأصلها هيتله أي تعاله ، والله أعلم .
    كلمة (شهر) ذكر الجواليقي أن بعض أهل اللغة ذكر أنه سرياني ، وفي لغة السريانيين اسم الماء قال : ومن عرف تفسيره لم يشك في ذلك .
    والكلمة (عدن) هي جنات كروم وأعناب بالسريانية .
    يقول المؤلف : لا يعرف اللغة السريانية إلا الغوث والأقطاب السبعة الذين تحته ، وقد علمها لي سيدي أحمد بن عبد الله في نحو من شهر وذلك عام 1125 هجرية . كما قال أنه من فهم السريانية وأسرار الحروف أعانه ذلك على فهم باطن القرآن وعلم ما في عالم الأرواح و ما في هذه الدار والدار الآخرة وما في السموات وما في الأرضين وما في العرش وغير ذلك والله أعلم . وسئل المؤلف هل القرآن الكريم مكتوب في اللوح المحفوظ باللغة العربية فقال : نعم وبعضه باللغة السريانية وهي بالتحديد فواتح السور .

  6. الترتيب #6 الرقم والرابط: 15793 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتز جندالله من ارض اليمن مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !
    امامي الفاضل !
    والله اني في شوق للقاكم ! وسماع بيانك خاصة الذي يتحدث عن اسرار الحساب والارقام في الكتاب
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله الأطهار و على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني و الأنصار و من تبعهم بإحسان.
    أخي معتز جند الله من أرض اليمن سألتني هنا من أين أخذت البيان و ها أنا أجدك و جدت المصدر قبل أن أجيبك
    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
    (( آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ))
    صدق الله العظيم

  7. الترتيب #7 الرقم والرابط: 15803 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    رحاب المهدي المنتظر
    المشاركات
    204

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يعطيك العافيه اخوي ابراهيم على التذكير بهذاالبيان المهم
    وجزاك الله كل خير ونفع بك


  8. الترتيب #8 الرقم والرابط: 196575 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية الوصابي
    الوصابي غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    1,201

    افتراضي

    الله أكبر ولله الحمد دائماً وأبداً ..
    بدأت الحقائق تظهر بالصوت والصورة تؤيد البيان الحق للقرءان الذي يبينه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    أول الحقائق موثقة بالصور حول أقدم نسخة للمصحف كتبت قبل وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام بعام واحد فقط أي في عام حجة الوداع هذه النسخة تظهر بوضوح بأن القرآن نقط وشكل وجمع في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام وبأشرافه شخصياً وهذا ما بينه الإمام المهدي حيث قام بنسف الحجج الواهية التي اعتمد عليها بعض المتعولمين المتأسلمين بناء على نظربات المستشرقين واليوم وبفضل الله تظهر الحقيقة ومن بلاد المستشرقين وبأجهزتهم العلمية بعد فحص بض أوراق مصحف قديم ..
    ألخبر من الرابط

    http://alwaqa-alyemeni.com/12488/

    الوصابي عبد النعيم الأعظم


  9. الترتيب #9 الرقم والرابط: 196578 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    818

    افتراضي

    الله أكبر الله أككككككبر اللهم اعز الاسلام والمسلمين وأذل الكفر والشياطين
    لا اله الا الله محمد رسول الله

المواضيع المتشابهه

  1. [ فيديو ] بيان بصوت احد انصاريات الامام المهدي : بيان هام وبُشرى للمؤمنين..
    بواسطة خليل الرحمن في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-2015, 09:50 PM
  2. [ فيديو ] بيان بصوت احد انصاريات الامام المهدي: بيان الحجاب الإسلامي إلى كافة نساء الأمة..
    بواسطة خليل الرحمن في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-06-2015, 11:50 AM
  3. [ فيديو ] بيان [ صوتي ] : ــ بيان البرهان من القرآن لحركة الشمس والقمر والأرض.
    بواسطة المنصف في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-02-2014, 04:27 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •