بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 57

الموضوع: ن : اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 15877 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي ن : اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور

    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - 06 - 1432 هـ
    23 - 05 - 2011 مـ
    02:22 صباحاً
    ــــــــــــــــــ


    أسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي وحبيب قلبي خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وجميع المُسلمين وأسلّمُ تسليماً..

    أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، لا بُدّ أن يكون البيان الحقّ للكتاب كالبناء المُحكم يشدُّ بعضه بعضاً من غير خللٍ ولا زللٍ ومن غير زيادةٍ أو نقصانٍ أو تناقضٍ في البيان، وكما علّمناكم من قبل عن شيءٍ من أسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور وأثبتنا منها أحد الأسرار أنها تقصد أسماء الخُلفاء الذي علّمهم الله لآدم وكذلك من أسماء المُكرمين في الكتاب، وسبق أن بيّنا لكم أنما الأحرف ترمز لأسماءٍ من عبيد الله؛ بل وكذلك تجدون أنه حتى في لفظ الاسم قد يرمز الله بحرفٍ من اسمه بلفظ أحد حروف اسمه كمثل حرف "النون". وقال الله تعالى:
    {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ‌ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    فمن هو
    {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا}؟ وجميع عُلماء المُسلمين ليعلمون أنه رسول الله يونس عليه الصلاة والسلام، ونستنبط من ذلك عِلماً وهو أنّ الله قد يرمز لاسم أحد عباده بذكر أحد حروف اسمه سواء يذكره بلفظ الحرف كمثل قول الله تعالى: {وَذَا النُّونِ}، فتجدون أنّه رمز لاسم رسول الله يونس عليه الصلاة والسلام بحرف النون ولكن بلفظ حرف النون. وكذلك تجدون أنه ليس شرط أن يكون رمز الاسم من أوّل أحرف الاسم بل قد يكون من وسطه أو من أوله أو من آخره المهم أنه لن يتجاوز الرمز عن أحرف الاسم الأول إلى اسم الأب. وكذلك من أسرار الأحرف في الأوائل من سُور القُرآن العظيم (29) سورة كما سبق بيانه من قبل وبيّنا لكم التأويل الحقّ لأحرف أول سورة مريم عليه الصلاة والسلام. وقال تعالى: {كهيعص ﴿١﴾ ذِكْرُ‌ رَ‌حْمَتِ رَ‌بِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِ‌يَّا ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [مريم].

    وإلى البيـــان الحــقّ :

    ( ك ) ويقصد الله به رمزاً لاسم نبيّ الله زكريا عليه السلام.
    ( هـ ) ويقصد به نبيّ الله هارون أخو مريم عليه الصلاة والسلام.
    ( ي ) ويقصد به نبيّ الله يحيى بن زكريا عليه الصلاة والسلام.
    ( ع ) ويقصد به رسول الله عيسى ابن مريم عليه السلام.
    (ص)ويقصد به أُمّه الصدّيقة، ونجد أنّ الله أخذ رمز اسمها من اسم الصفة وليس من الاسم كونها ليست من الأنبياء ولا من الخُلفاء؛ بل من المُكرّمين الصالحين وقال الله تعالى: {مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْ‌يَمَ إِلَّا رَ‌سُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّ‌سُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ} صدق الله العظيم [المائدة:75].

    ولذلك نجد حرف
    "الصاد" يتبع الصدّيقة مريم عليها الصلاة والسلام، وكذلك نفهم سرٌّ آخر أنّه كذلك يوجد في لفظ الحروف سراً كونكم تجدون أنّ الله رمز لاسم نبيّ الله يونس فأشار له بلفظ حرف (النون). تصديقاً لقول الله تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا} [الأنبياء:87]. ولذلك سوف نستنبط من أحرف لفظ الحروف أسرار أُخرى تخصّ الحساب، وكذلك سرّ آخر في عدد أحرف اللفظ، وإثبات في نفس الوقت لعدد أحرف اللغة العربيّة، وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرّية.

    كذلك في عدد السور سر آخر حتى نحكم بين المُختلفين بالحقّ فيما كانوا فيه يختلفون، كوني أجدهم مُختلفين في عدد أحرف اللغة العربيّة، فبعضهم يقول أنّ عدد أحرف اللغة العربية
    (28) وآخرين يقولون بل هي (29)! ولذلك وجب علينا أن نستنبط لهم من القُرآن العظيم الحُكم الحقّ بينهم فيما كانوا فيه يختلفون، ولم أكن أعلم من قبل أنهم مُختلفون في عدد أحرف اللغة العربيّة واتّبعت فتواهم من قبل أنها (28) حرفاً حتى إذا زادني الله في عِلم البيان الحقّ للقُرآن تبيّن لي أن أحرف اللغة العربية لا بدّ أن يكونوا (29) لا شكّ ولا ريب.

    وكذلك يهمُّنا إثبات عدد أحرف اللغة العربيّة كونها أحرف كلمات القُرآن العظيم وأسرار كُبرى ونحكمُ بينهم بالحقّ أنّي أجد عدد أحرف اللغة العربيّة في أسرار الكتاب هي بالضبط
    (29) لا شكّ ولا ريب والبرهان على ذلك كونكم تجدون أنّ عدد السور ذات الأحرف في أولها هي (29) سورة لا شكّ ولا ريب؛ بمعنى أنّ عدد أحرف اللغة العربيّة هي بالضبط (29) حرفاً تساوي عدد السور ذات الأحرف السرّية برغم أنّها أحرفٌ متكرّرة "الم، حم، الر" إلى آخره، ولكن كذلك في عددها بُرهان آخر أنّ عدد أحرف اللغة العربية هي (29) حرفاً لا شك ولا ريب كوني أجد عددها هي (78)، وكذلك عدد أحرف لفظ الحروف العربيّة هي كذلك (78).

    وكذلك سرّ آخر من عدد سور القُرآن ذات الأحرف وهو عدد أنبياء الإنس المذكورين بلفظ القُرآن إضافةً إلى إمامهم الإمام المهديّ الذي جعله الله إمام المسيح وإلياس وإدريس واليسع صلى الله عليهم وسلم تسليماً.

    وأولاً نأتي لتطبيق عدد الأنبياء الذي ذكر الله أسماءهم بلفظ الاسم وإمامهم معهم وهم:

    1_ نبيّ الله آدم عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٣٣﴾ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ} صدق الله العظيم [آل عمران:33-34].

    2 _ نبيّ الله نوح عليه الصلاة والسلام
    3 _ نبيّ الله إلياس عليه الصلاة والسلام
    4 _ نبيّ الله إدريس عليه الصلاة والسلام
    5 _ نبيّ الله اليسع عليه الصلاة والسلام
    6 _ نبيّ الله هود عليه الصلاة والسلام
    7 _ نبيّ الله صالح عليه الصلاة والسلام
    8 _ نبيّ الله أيوب عليه الصلاة والسلام
    9 _ نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام
    10 _ نبيّ الله لوط عليه الصلاة والسلام
    11 _ نبيّ الله اسماعيل عليه الصلاة والسلام
    12 _ نبيّ الله إسحاق عليه الصلاة والسلام
    13 _ نبيّ الله شُعيب عليه الصلاة والسلام
    14 _ نبيّ الله يونس عليه الصلاة والسلام
    15 _ نبيّ الله يعقوب عليه الصلاة والسلام
    16 _ نبيّ الله يوسف عليه الصلاة والسلام
    17 _ نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام
    18 _ نبيّ الله هارون عليه الصلاة والسلام
    19 _ نبيّ الله لُقمان عليه الصلاة والسلام
    20 _ نبيّ الله عُزير عليه الصلاة والسلام
    21 _ نبيّ الله ذو القرنين عليه الصلاة والسلام
    22 _ نبيّ الله داوود عليه الصلاة والسلام
    23 _ نبيّ الله سُليمان عليه الصلاة والسلام
    24 _ نبيّ الله هارون بن عمران أخو مريم عليه الصلاة والسلام
    25 _ نبيّ الله زكريا عليه الصلاة والسلام
    26 _ نبيّ الله يحيى عليه الصلاة والسلام
    27 _ نبي الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه الصلاة والسلام
    28 _ خاتم الأنبياء والمُرسلين رسول الله إلى الإنس والجنّ أجمعين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلم
    29 _ {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُ‌ونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَ‌بِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرً‌ا غَيْرَ‌ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم [القلم].

    ومن ثُمّ نأتي لعدد السور ذات الأحرف وكذلك تجدوهن (29) وهم:

    1) الم ــ البقرة
    2) الم ــ آل عمران
    3) المص ــ الأعراف
    4) الرــ يونس
    5)
    الر ــ هود
    6) الرــ يوسف
    7) المر ــ الرعد
    8) الر ــ إبراهيم
    9) الر ــ الحجر
    10) كهيعص ــ مريم
    11) طه ــ طه
    12) طسم ــ الشعراء
    13) طس ــ النمل
    14) طسم ــ القصص
    15) الم ــ العنكبوت
    16) الم ــ الروم
    17) الم ــ لقمان
    18) الم ــ السجدة
    19) يس ــ يس
    20) ص ــ ص
    21) حم ــ غافر
    22) حم ــ فصلت
    23) حم عسق ــ الشورى
    24) حم ــ الزخرف
    25) حم ــ الدخان
    26) حم ــ الجاثية
    27) حم ــ الأحقاف
    28) ق ــ ق
    29) ن ــ ن

    ـــــــــــــــــــــ

    فإذا كان هذا الرمز
    { ن } يقصد به الله خليفته ناصر مُحمد إمام الأنبياء وخاتم خُلفاء الله أجمعين فلا بُدّ أن نجد عدد الأنبياء المذكورين بلفظ الاسم في القُرآن هم (28) نبي حتى يتبيّن لنا أن آخر رمز هو حقاً يخصّ الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني وإليكم عدد الأنبياء:

    1_ نبيّ الله آدم عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٣٣﴾ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ} صدق الله العظيم [آل عمران:33-34].

    2 _ نبيّ الله نوح عليه الصلاة والسلام
    3 _ نبيّ الله إلياس عليه الصلاة والسلام
    4 _ نبيّ الله إدريس عليه الصلاة والسلام
    5 _ نبيّ الله اليسع عليه الصلاة والسلام
    6 _ نبيّ الله هود عليه الصلاة والسلام
    7 _ نبيّ الله صالح عليه الصلاة والسلام
    8 _ نبيّ الله أيوب عليه الصلاة والسلام
    9 _ نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام
    10 _ نبيّ الله لوط عليه الصلاة والسلام
    11 _ نبيّ الله اسماعيل عليه الصلاة والسلام
    12 _ نبيّ الله إسحاق عليه الصلاة والسلام
    13 _ نبيّ الله شُعيب عليه الصلاة والسلام
    14 _ نبيّ الله يونس عليه الصلاة والسلام
    15 _ نبيّ الله يعقوب عليه الصلاة والسلام
    16 _ نبيّ الله يوسف عليه الصلاة والسلام
    17 _ نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام
    18 _ نبيّ الله هارون عليه الصلاة والسلام
    19 _ نبيّ الله لُقمان عليه الصلاة والسلام
    20 _ نبيّ الله عُزير عليه الصلاة والسلام
    21 _ نبيّ الله ذو القرنين عليه الصلاة والسلام
    22 _ نبيّ الله داوود عليه الصلاة والسلام
    23 _ نبيّ الله سُليمان عليه الصلاة والسلام
    24 _ نبيّ الله هارون بن عمران أخو مريم عليه الصلاة والسلام
    25 _ نبيّ الله زكريا عليه الصلاة والسلام
    26 _ نبيّ الله يحيى عليه الصلاة والسلام
    27 _ نبي الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه الصلاة والسلام
    28 _ خاتم الأنبياء والمُرسلين رسول الله إلى الإنس والجنّ أجمعين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلم.
    29 _ {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُ‌ونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَ‌بِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرً‌ا غَيْرَ‌ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم [القلم].


    ومن ثُمّ نأتي لعدد أحرف اللغة العربية وكذلك تجدونها
    (29) حرف كما يلي:

    1 - ( ا )
    2 - ( ب )
    3 - ( ت )
    4 - ( ث )
    5 - ( ج )
    6 - ( ح )
    7 - ( خ )
    8 - ( د )
    9 - ( ذ )
    10 - ( ر )
    11 - ( ز )
    12 - ( س )
    13 - ( ش )
    14 - ( ص )
    15 - ( ض )
    16 - ( ط )
    17 - ( ظ )
    18 - ( ع )
    19 - ( غ )
    20 - ( ف )
    21 - ( ق )
    22 - ( ك )
    23 - ( ل )
    24 - ( م )
    25 - ( ن )
    26 - ( هـ )
    27 - ( و )
    28 - ( ء )
    29 - ( ي )


    كون ما وُجد مُنفصلاً فوق السطر فهو حرفٌ لا شكّ ولا ريب وليس من التشكيل. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {ءَاللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [النمل:59].

    ومن ثُمّ نأتي لبُرهان آخر على البيان الحقّ لأسرار أحرف الكتاب في أوائل السور، فإذا حسبتم كم عددها بالضبط وهي الأحرف "الم، المر، حم" إلى آخره، تجدون أن عددها هو
    (78) فعدّوهنّ عدّاً تجدونهن (78) لا شكّ ولا ريب. وبما أنّ لها كذلك علاقة بعدد أحرف اللغة العربيّة فكذلك سوف نجد عدد أحرف لفظ الأحرف العربية هو كذلك (78) عدداً، فعدّوهنّ عداً وهُنّ كما يلي:

    [ألف - با - تا - ثا - جيم - حا - خا - دال - ذال - را - زاي - سين - شين - صاد - ضاد - طا - ظا - عين - غين - فا - قاف - كاف - لام - ميم - نون - ها - واو - همزه - يا].

    فعدّوا حروف لفظهنّ عدّاً تجدوهُنّ بالضبط
    (78) في العدد، ولا تنسوا أن لفظ الحرف (ألف) يتكون من أربعة أحرف (ء ا ل ف)، ولربّما لا يأخذ كثيراً منكم بَالَهم من الهمزة التي على لفظ الحرف (ألف)، فإنّه يتكوّن من أربعة أحرفٍ ولذلك قمنا مُؤخّراً بتكبير لفظ الحرف (ألف).

    ومن ثُمّ نأتي لتطبيق سرّ العدد لأسماء الله الحسنى، فبما أنّكم قد علمتم أنّ عدد أحرف اللغة العربيّة هي
    (29) حرف، وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرية هي كذلك (29) سورة، وكذلك علمتم أنّ عدد أحرف لفظ الأحرف العربيّة هو (78)، وكذلك عدد الأحرف السرّية في أوائل السور ذات أحرف الأسرار أن عددهم (78) في العدد، وكذلك تجدون أنّ عدد أحرف لفظ الحروف العربيّة هو بالضبط (78) حرفاً، ومن ثُمّ نأتي لبيان عدد أسماء الله الحُسنى، وبقي لديكم نقاط أحرف اللغة العربية وأنتم تعلمون أنّها توجد (22) نُقطة ثُمّ يتم إضافتها إلى العدد (78) = 100 وذلك عدد أسماء الله الحُسنى ومن ثُمّ يتم تحويل هذا العدد (100) إلى خانات الحساب مائة خانة لنحصل على سرٍّ آخر وهو عدد العبيد والربّ المعبود كما يلي:
    10000000000000000000000000000000000000000000000000
    00000000000000000000000000000000000000000000000000


    ومن ثُمّ نقوم بتقسيم العبيد إلى أثلاث وذلك بتقسيم خانات الحساب:
    33 صفر + 33 صفر + 33 صفر = 99 صفر. وبقي خانة الرب المعبود لم تستطيعوا أن تضيفوه إلى أرقام العبيد وهو الرقم واحد:
    {قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ﴿١﴾} [الإخلاص].

    ويوصف الله رقمه بالعدد
    {أَحَدٌ} كونه لا يوجد شيء قبله فهو الأول ليس قبله شيء، وهو من أوجد ما في الوجود، وقيمة هذا الرقم كُبرى في الحساب، فبرغم عظمة هذا الرقم الحسابي لتعداد العبيد ولكن إذا زال الرقم واحد أصبح لا قيمة لهم ولا وجود لهم فيكون تعداد العبيد أصفاراً، كونهم لا وجود لهم بدون الواحد الأحد، كونه من فعلهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ‌ شَيْءٍ} [الطور:35]، كون لكل فعلٍ فاعلٌ، ألا وإنّ الشيء الذي أوجدهم هو صاحب الرقم الأول وهو صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لهم إلّا بوجوده وبدونه لم يكن لهم أي قيمةٍ ولا وجودٍ. والرقم (1) أمامه 99 صفر يُسمّى (نليون)، كما سوف نُبيّن البُرهان على تسمية خانات الحساب من الكتاب إلى مائة خانة في الوقت المُناسب.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    العبد العليم الدَّاعي إلى الصراط المُستقيم بالبيان الحق للقُرآن العظيم؛ عبد النعيم وخليفته الإمام المهدي (ناصر مُحمد اليماني).
    ____________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  2. الترتيب #2 الرقم والرابط: 15887 أدوات الاقتباس نسخ النص
    المحبة لعيسى ابن مريم زائر

    افتراضي

    امام رائع بيانك مادمت كتبت بة اسم الغالى عيسى ابن مريم

    ارى الانصار يختلفون بشان من يصحح بيانتك يبدون انهم يحبونك جدا




  3. الترتيب #3 الرقم والرابط: 15889 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    430

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاه والسلام علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبة اجمعين ومن والاهم الي يوم الدين
    سبحان من علم البيان للانسان الخليفة الخاتم

    عندي سؤال الي الامام هل حرف التاء المربوطة لا يعد حرف ظمن الحروف الهجائية ويكون مقابل لحرف الهاء مثل (ه ..ة)وهل رسم القران زائد بكتابتة حرف اظافي علما باننا ندرس القاعدة النورانية ولم تعتمده حرف الا انها ذكرت ال29 حرف الذي ذكرتم حروف اللغة العربية واعتمدت التاء المربوطة في جمع الحروف الحروف المركبة في الدرس الثاني علي انها رسم للاحرف اي احد اشكال الهاء لكن فصل فيها في النطق حال الوصل او الوقف علي الكلمة المنتهية بتاء مربوطة

    الشيء الثاني كنت اريد معرفة سر الحرف المقطع (حم ) لانة متصل بحادثة وقت في رؤية وسوف اقصها اذا كانت تعبر سر الاحرف هذه
    وهي الرؤية قبل اكثر من 7 سنوات قبل ان احفظ القران الكريم وكنت في هذه الفترة انتوي التقدم في دراسة القران الكريم ومتعلقاتة وكنت تقريبا في فتره التحظير لاختبار القبول
    فرايت رؤية وهي ان بيدي كتاب كنت اقلب فية فاذا في الكتاب صور عن الامم السابقة وكان الكتاب من الكتب القديمة التي اوراقها من القديم جدا وكل صفحة كنت اقلبها اري مثلا الاهرامات في صفحة وكانت تتحرك الصور التي فيها بما يحكي الحظاره التي عاشتها مصر في هذه الفتره
    كأن الصفحة شاشة متحركة او بالاصح افلام الورقية المتحركة وكل صفحة فيها قصة رسول وحظاره الي ان فتحت صفحة مكتوب من اعلي الي اسفل كلمة مائلة وهي (حــــــــــم)فتعجبت وتذكرت انها بداية لسوره وكنت وقتها لا احفظ القران ولالا ادري مواضع السور فبدات في الرؤية اتذكر اي سوره هذه حم فسمعت صوت يحدثني من خلفي ويقول لي هي التي في الجزء الرابع والعشرون فستيقظت من نومي
    وعندما تذكرت الرؤية بدات اتفحص بدايات سور القران فوجدت سور كثيره مبتدئة بهذا الحرف ولكني وتفاجئت حين وجدت احداها في الجزء الرابع والعشرون واظنها سورة غافر ولم افهم او ابحث عن تاويل للرؤية لاني من النوع الذي لا يعلق شيء كبير علي الرؤية ولكني اسعد واستانس بمثل هذه الرؤي
    وبعدها الحمد لله تيسر لي دراسة القران الكريم بعلومة الشرعية المتعلقة بة وتوسعت اكثر في هذا المجال وكنت ابحث اكثر واكثر ولا اكتفي بما يدرس وكنت من قبلها اكرم القران واهتم باي اعجاز قراني وتفاسيره لكني لم استفد بقدر دراستي للقران وبمداومة قرائتة وتفصيل معانية بالتفسيرات و كانت كل يوم تولد اسئلة في راسي لم اجد لها جواب ممن كنت اسئلهم من مشايخ ومعلمين الي ان هدانا اللة الي موقع الامام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر فوظح للناس بما اعطاه الله اسرار واجابات لم يخطر لاي باحث وحل كثير من الاشكالات التي كانت تشكل علي طالب العلم في الكثير من المسائل

    فارجوا من امامي ان يعبر لي رؤياي اذا كانت لها رموز او لو يبين لي سر حرف حـــــــــــــــــــــــم الذي في رؤيتي
    اللهم إني أعوذ بك أن أرضى بشيىء حتى ترضى.


    {قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللّهِ كَذِباً إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }
    الأعراف89

  4. الترتيب #4 الرقم والرابط: 15892 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية الاواب
    الاواب غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    بلدة طيبة ورب غفور
    المشاركات
    2,150

    افتراضي ن ((الامام ناصر محمد , نليون ((عدد العبيد فى ملكوت الله الذين سيرضى الله عنهم لأجل تحقيق غاية ((ن)) )))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني مشاهدة المشاركة
    [CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على جدي وحبيب قلبي خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وجميع المسلمين وأسلمُ تسليماً:


    ومن ثم نأتي لتطبيق سر العدد لأسماء الله الحسنى فبما أنكم قد علمتم أن عدد أحرف اللغة العربية هي (29)حرف وكذلك علمتم أن عدد أحرف لفظ الأحرف العربية هو (78) وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرية هي كذلك (29)حرف وكذلك عدد الأحرف السرية في أوائل بعض سور القرآن أن عددهم (78) في العدد وليس في تكرارهم عبثاً بل هي رموز يقصد بها شيء من أسرار الكتاب وكذلك تجدوا أن عدد أحرف لفظ الحروف العربية هو بالضبط (78) حرف ومن ثم نأتي لبيان عدد أسماء الله الحسنى وبقي لديكم نقاط أحرف اللغة العربية وأنتم تعلمون أنها توجد (22) نقطة ثم يتم إضافتها إلى العدد (78) = 100 وذلك عدد أسماء الله الحسنى ومن ثم يتم تحويل هذا العدد (100) إلى خانات الحساب مئة خانة لنحصل على سر آخر وهو عدد العبيد والرب المعبود كما يلي:
    10000000000000000000000000000000000000000000000000 00000000000000000000000000000000000000000000000000

    ومن ثم نقوم بتقسيم العبيد إلى اثلاث وذلك بتقسيم خانات الحساب:

    33صفر + 33صفر +33 صفر =99 صفر وبقي خانة الرب المعبود لم تستطيعوا أن تضيفوه إلى أرقام العبيد وهو الرقم واحد (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد)
    ويوصف الله رقمه بالعدد (أَحَد) كونه لا يوجد شيء قبله فهو الأول ليس قبله شيء وهو من اوجد ما في الوجود وقيمة هذا الرقم كُبرى في الحساب فبرغم عظمة هذا الرقم الحسابي لتعداد العبيد ولكن إذا زال الرقم واحد أصبح لا قيمة لهم ولا وجود لهم فيكون تعداد العبيد أصفار كونهم لا وجود لهم بدون الواحد الأحد كونه من فعلهم تصديقاً لقول الله تعالى (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ) كون لكل فعل فاعل ألا وإن الشيء الذي أوجدهم هو صاحب الرقم الأول وهو صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لهم إلا بوجوده وبدونه لم يكن لهم أي قيمة ولا وجود والرقم (1)أمامة 99 صفر يُسمى (نليون) كما سوف نبين البرهان على تسمية خانات الحساب من الكتاب إلى مئة خانة في الوقت المناسب وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


    العبد العليم الداعي إلى الصراط المستقيم بالبيان الحق للقرآن العظيم عبد النعيم وخليفته الإمام المهدي (ناصر محمد اليماني)
    ن ((الامام ناصر محمد ) , نليون ((عدد العبيد فى ملكوت الله الذين سيرضى الله عنهم لأجل تحقيق غاية ((ن)) )))

  5. الترتيب #5 الرقم والرابط: 15893 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    302

    افتراضي

    السلام عليكم حبيبي في الله امام ناصر
    والله انها لتدمع العين من ما عرفت من الحق من صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لنا من دون حبيبنا صاحب الرقم واحد
    اشكرك امامي العزيز وارجوا منك ان تزيدنا من علم القران المبكي والذي يزيدنا قربة لله !
    والسلام على من اتبع الهدى

    سبحان ربي رب العزة عما يصفون , وسلاما على المرسلين , وعباده اجمعين , السابقين منهم واللاحقين , وحتى يوم الدين , وتمت كلمة الرحمن الرحيم , ليظهرن نوره ولو بعد حين , وان كرهه الكافرين , والحمد لله رب العالمين , فهل فهمت يا فهيم ؟ , حب ورحمة رب الخلق اجمعين ؟ , وانه لنبأ عظيم , انتم عنه معرضين !!! , فاهدي الناس كلهم اجمعين , لنعيم اعظم من جنة النعيم , فاستجب دعائي ووعدك الحق وانت احكم الحاكمين

    http://www.mahdi-alumma.com/image.php?type=sigpic&userid=1041&dateline=1367957  802

  6. الترتيب #6 الرقم والرابط: 15895 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    255

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الانصار وكافة الباحثين

    تجدون في هذا الاقتباس لبيان المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني من كتاب الله القران العظيم لرمز (حم)

    ------------------------------------------------------------------------------------

    اقتباس المشاركة: 5266 من الموضوع: الإجابة بالحقّ من الكتاب عن سبيل النّجاة من عذاب الله، وسبب النّجاة من العذاب لقوم نبي الله يونس..




    - 1 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    17 - 03 - 1430 هـ
    14 - 03 - 2009 مـ
    11:45 مساءً
    ________



    الإجابة بالحقّ من الكتاب عن سبيل النّجاة من عذاب الله وسبب النّجاة من العذاب لقوم نبيّ الله يونس ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسَلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين..
    ويا أختي السائلة، أمّا بالنسبة للذين اتّبعوا الحقّ من ربّهم فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون نظراً لأنّ الله لا يجازي إلا الكفور المُعرِض عن دعوة الحقّ في كلّ زمانٍ ومكانٍ. تصديقاً لقول الله تعالى: {ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا ۖ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ ﴿١٧﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    ثم يعذّب الله الذين كفروا بالحقّ من ربّهم وينجّي الذين اتَّبعوا الحقّ من ربّهم في كلّ زمانٍ ومكانٍ إذا جاء بأس الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۖ وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ ﴿٧٢﴾‏} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وكذلك سُنّة المُعرضين عن الحقّ الذي جاء به محمدٌ صلّى الله عليه وآله وسلّم. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا ﴿٤٢﴾ اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَحْوِيلًا ﴿٤٣﴾} صدق الله العظيم [فاطر].

    وقال الله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ دَمَّرَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ ۖ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا ﴿١٠﴾} صدق الله العظيم [محمد].

    ولن أجد في الكتاب أنّ الله كشف العذاب إلا عن أمّتين اثنتين؛ فأمّا أمّةٌ فكان تعدادهم مائة ألف ورجل غريب الوطن؛ أي أن تعدادهم مائة ألف ويزيدون واحداً كان يسكن معهم وليس من قوم يونس وهو الوحيد الذي آمن بنبيّ الله يونس ولكنّه كتم إيمانه لأنّ ليس له قبيلة تحميه من أذاهم وشرّهم، والتزم داره ولم يخبر بإيمانه أحداً حتى نبيّ الله يونس، وعندما أمر الله يونس بالارتحال لم يخبر هذا الرجل الصالح فيصطحبه معه لأنّه لا يعلمُ بإيمانه ولذلك مكث الرجل بين قوم يونس، وحين انقضت الثلاثة أيام كما وعدهم نبيّ الله يونس بإذن ربّه فإذا بالعذاب قد جاءهم من فوقهم فسمع الرجل الصالح صريخ النّاس من الفزع، وإذا هم يقولون: "نشهدُ أن لا إله إلا الله ونشهدُ أنّ يونس رسول الله"، ومن ثم خرج الرجل فأبصر كِسفاً من السماء ساقطاً عليهم وعلموا أنّه ليس سحابٌ مركومٌ؛ بل هو العذاب الأليم الذي أخبرهم عنه نبيّ الله يونس أنّه سوف يأتيهم بعد ثلاثة أيام، ومن ثم قام في قوم يونس خطيباً فوعظهم وقال:
    "أيها النّاس لو ينفع الإيمان لقوم كفروا برسل الله ومن ثم يؤمنون حين نزول العذاب؛ إذاً لما أهلك الله أحداً، ولكشف الله عنهم العذاب في كلّ مرةٍ، ولكنّه لا ينفعهم الاعتراف بظُلمهم حين نزول العذاب وتلك سُنّة الله في الكتاب على الذين كفروا بالحقّ من ربّهم ولن تجد لسُنّة الله تبديلاً؛ غير أنّي أعلمُ لكم بُحجّة على ربكم".

    ومن ثم قاطعه القوم وقالوا: وما هي؟ فقال:
    "وكتب ربّكم على نفسه الرحمة، فاسألوه بحقّ رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين".

    ومن ثم صلّى بهم الرجل ركعتين لكشف العذاب وناجى ربّه وقال:
    "ربنا ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين، اللهم إننا نجأر إليك مُتوسلين برحمتك التي كتبت على نفسك وأمرتنا أن ندعوك فوعدتنا بالإجابة فاكشف عنا عذابك إنّك على كلِّ شيءٍ قديرٍ ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين".

    وكانوا يجأرون معه بالدُّعاء سائلين الله رحمته، وصدّقوا الرجل أنّه لا نجاة من عذاب الله إلا الفرار إلى ربّهم، وعلموا أنّه لا ينفع الإيمان بالحقّ وقتها والاعتراف أنّهم كانوا ظالمين، فلا ينفعهم حين نزول العذاب كما لم ينفع الذين من قبلهم، ولذلك جأروا إلى الله سائلين رحمته التي كتب على نفسه، ومن ثم نفعهم الإيمان برحمة الله ولم يستيئِسوا من رحمة ربّهم.

    ولذلك نفعهم إيمانهم واستطاعوا تغيير سنّة من سُنن الكتاب في وقوع العذاب، فهم الوحيدون الذين نفعهم إيمانهم من بين الأمم الأولى، والسِرٍّ في ذلك هو سؤال الله بحقّ رحمته التي كتب على نفسه ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين.

    وقال الله تعالى: {فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ ﴿٩٨﴾} صدق الله العظيم [يونس].

    وذلك هو سبب النّجاة من العذاب لقوم نبيّ الله يونس بسبب الدُّعاء الذي علَّمهم الرجل الصالح، وأمّا قُرى الأمم الأخرى الذين أهلكهم الله فلن ينفعهم الإيمان بالحقّ من ربّهم حين نزول العذاب والاعتراف أنّهم كانوا ظالمين، وما زالت تلك دعوتهم ولا غير في كلّ زمان إلا قوم يونس، وقال الله تعالى: {كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴿٢﴾ اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ ﴿٣﴾ وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ ﴿٤﴾ فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا إِلَّا أَن قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٥﴾ فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ ﴿٦﴾ فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ ۖ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وما زالت تلك دعواهم وهي: {وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ} [الأنبياء:14]، وقال الله تعالى: {فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا إِلَّا أَن قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    ومازالت تلك دعواهم فلم ينفعهم من عذاب الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ ﴿١١﴾ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ ﴿١٢﴾ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ ﴿١٣﴾ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿١٤﴾ فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    فانظروا لقول الله تعالى: {فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّىٰ جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم، وذلك لأنّ ليست الحجّة لهم على الله الاعتراف بظلمهم فيرحمهم حين نزول العذاب سُنّة الله في الكتاب ذلك لأنّ الله قد أقام عليهم الحُجّة ببعث الرسل. تصديقاً لقول الله تعالى: {رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    وتعالوا يا أيها النّاس لأعلّمكم بحُجتكم على الله إن كنتم مؤمنين بصفة الرحمة في نفس ربكم بعباده أنّه أرحم بكم من أمّهاتكم ومن النّاس أجمعين، فاعلموا أنّ الله أرحم الراحمين، وأقسمُ لكم بالله العظيم إنّ الله أرحم الراحمين في الكتاب فاسألوه برحمته في الدنيا وفي الآخرة إن كنتم موقنين بصفة رحمتهِ أنّه حقاً أرحم الراحمين.

    ولربّما يودّ أحد علماء الشيعة أو السُّنّة أن يُقاطعني فيقول: "عجيبٌ أمرك يا ناصر محمد اليماني! فكيف تقسمُ لنا أنّ الله أرحم الراحمين! ومن قال لك أنّنا لا نؤمن أنّ الله هو حقاً أرحم الراحمين؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: إذاً لماذا تلتمسون الشفاعة ممن هم أدنى رحمة من الله إن كنتم صادقين؟ وأُشهِدكم وأُشهدُ عالَماً آخر؛ ضِعْفَكم في الأرض معكم (رقيب وعتيد) أنّي كافرٌ بشفاعة العباد بين يدي ربّ العباد ولا أرجو من دون الله ولياً ولا شفيعاً؛ لأنّي أعلمُ أنّ الله أرحم بي من عباده أجمعين؛ ذلك لأنّي مؤمنٌ وموقنٌ أنّ الله هو أرحم الراحمين، فإذا لم تشفع لي رحمته من عذابه فلن أجد لي من دون الله ولياً ولا نصيراً. تصديقاً لقول الله: {وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُوا إِلَىٰ رَبِّهِمْ ۙ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿٥١﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ويا أختي الكريمة في الله ويا إخواني المسلمين، والله الذي لا إله إلا هو إنّه نبأٌ عظيمٌ والنّاس عنه معرضون ولا أعلمُ بسبيل للنجاة لهم إلا اتّباع الحقّ من ربّهم وإن أعرضوا إلى ذلك اليوم عن الحقّ من ربّهم فأقول كما قال خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام: {فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي ۖ وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم [إبراهيم:36].

    فاسألوه بحقّ رحمته التي كتب على نفسه؛ جميعُ الذين أعرضوا عن الحقّ من ربّهم والذين اتّبعوه فاسألوه ذلك اليوم برحمته التي كتب على نفسه، وقد علمتُ في الكتاب أنّه سوف يُجيبكم برحمته التي كتب على نفسه فيكشف عنكم العذاب إلى حين، وعلمت الإجابة لدُعائكم في سورة الدخان في الكتاب، وعلمت أنّّ الله سوف يجيب دعاء الداعين منكم حين أقسم بحرفين من اسم محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - والكتاب الذي أنزله عليه في ليلة القدر المباركة. تصديقاً لقول الله تعالى: {حم ﴿١﴾ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ﴿٣﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴿٤﴾ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ﴿٥﴾ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦﴾ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿٧﴾ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿٨﴾ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿٩﴾ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    فأما المُقسم به {حم ﴿١﴾} فهما حرفان من اسم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وأخذهما الله من الوسط (حم)، وأمّا الكتاب المعطوف على ما قبله قسم آخر {وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾}، فذلك القرآن العظيم الذي أنزله الله على محمدٍ عليه الصلاة والسلام والذي يُحاجِج النّاس به الإمامُ المهديّ، فإذا أول من أعرض عنه هم المؤمنون به المسلمون! ورفض علماؤهم الاحتكام إلى كتاب ربّهم فيما كانوا فيه يختلفون وقالوا: "حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا من الأحاديث والروايات حتى ولو كانت تخالف لما جاء في مُحكم القرآن العظيم فلا يعلمُ تأويله إلا الله"! أولئك أشرّ علماء في أمّة محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - سواء كانوا في السُّنّة أو في الشيعة أو في أي المذاهب الإسلاميّة؛ أهلكوا أنفسهم وعذّبوا أمّتهم بسبب إعراضهم عن الدعوة الحقّ للرجوع إلى كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ التي لا تخالف لمُحكم القرآن العظيم فأعرضوا ولم تعجبهم دعوة الداعي لأنّه يُخالف أهواءهم، ولذلك توجّه الخطاب في الكتاب للإمام المهديّ المنتظَر الداعي إلى الحقّ قول الله تعالى: {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾} صدق الله العظيم.

    وذلك عذاب شامل للناس أجمعين، ولو قال يغشى الذين كفروا لعلمتُ إنه لن يُعذّب المسلمين ولكنّي وجدته يقول:
    {يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم.


    فعلمت أنّه يقصد الكُفار والمسلمين لأنّهم معرضون عن اتّباع الحقّ من ربّهم (جميعاً) الذي يدعوهم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ فأعرضوا وأوّل من أعرض هم المسلمون وأضلّهم علماؤهم عن الحقّ المُبين؛ لأنّهم منتظرون التصديق من علمائهم فيصدقوا بعدهم ولكنّهم لن يُغنوا عنهم من الله شيئاً. وعلمتُ علم اليقين أنّ المقصود بقول الله تعالى: {يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾} أنه يقصد الكُفار والمسلمين، ومن ثم بحثت لأعلم هل توجد ولو قرية واحدة سوف تنجو من العذاب الأليم؟ وللأسف لم أجد ولا قرية واحدة من قُرى النّاس أجمعين. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾ وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    ومن ثمّ علمتُ علمَ اليقين أنّها آية التصديق للإمام المهديّ الذي يدعوهم إلى الحقّ وهم عنه معرضون، ثم علمت أنّهم سوف يُصدِّقون فيؤمنون بالحقّ من ربّهم فيقولون: {رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾} [الدخان]، فيؤمن النّاس أجمعون بالحقّ من ربّهم، وعلمت أنّ الله سوف يجيب دعوة الداعي منهم فيكشف عنهم العذاب إلى حينٍ كما كشفه عن قوم يونس. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    ولكن الذين يعودون إلى الكفر بالحقّ من ربّهم مرةً أخرى أولئك أشرُّ خلق الله وعليهم تقوم الساعة وهي البطشة الكُبرى. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين..
    أخو المسلمين الداعي إلى كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _______________

  7. الترتيب #7 الرقم والرابط: 15949 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لعيسى ابن مريم مشاهدة المشاركة
    امام رائع بيانك مادمت كتبت بة اسم الغالى عيسى ابن مريم
    ارى الانصار يختلفون بشان من يصحح بيانتك يبدون انهم يحبونك جدا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على عباد الله المُخلصين المحبين لربهم من عباده من كان الله هو اشد حباً في قلوبهم من عباده أجمعين:-

    ويا أمة الله كوني صادقة مع الله ومع نفسك ولسوف يلقي إليك الإمام المهدي هذا السؤال كما يلي:
    فلو يخيرك الله في أن تختاري أحد أمرين أن تكوني أحب إلى الله وأقرب من عبده ورسوله المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام, أو أن يكون المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم هو أحب منك إلى الله واقربُ؟
    فإن كان جوابك بل سوف أفضل رسول الله عيسى بن مريم على نفسي تفضيلاً فأرضى أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب, فإن كان جوابك كذلك فاعلمي أنك قد أشركتِ بالله عبده المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم كونك لو كان الحُب الأعظم في قلبك هو لربك لما رضيتي أن يكون هناك عبد هو أحب منك إلى الله وأقرب فإذا وجد الحُب الأعظم في قلبك وجدت الغيرة على من تحب فلا ينبغي لمؤمن أن يرضى أن يكون المسيح عيسى بن مريم أو محمد رسول الله أو المهدي المنتظر صلى الله عليهم وآلهم وسلم هم أحب إلى الله منه وأقربُ إلى الرب كون من فضّل عبد أن يكون هو أحب منه إلى الله واقرب فهو من المُشركين, ولربما يود أن يقاطعني احد عُلماء المُسلمين من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم به مُشركون به أنبياءه ورُسله فيقول: مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني وإنك لعلى ضلال مبين وإليك بالبرهان المبين أنه لا يجوز أن تفضل نفسك على النبي تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من والده وولده والناس أجمعين) صدق عليه الصلاة والسلام

    ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: أقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أن جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهو أحب إلى نفسي من نفسي ومن أمي وأبي ومن ولدي ومن الناس أجمعين, ولربما يود هذا العالم المؤمن المشرك أن يقاطعني فيقول: عجب أمرك يا ناصر محمد فكيف تُريد أن تكون أحب إلى الله من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكذلك تأمر أنصارك وجميع المؤمنين أنه لا ينبغي لأحدٍ منهم أن يفضل أن يكون محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو أحب إلى الله من نفسه! ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: يا ايها السائل أريدك أن تجبني على سؤال آخر من قبل ان أجيبك على سؤالك وهو لماذا أنت أيها العالم الفطحول فضلت محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يكون هو أحب إلى الله منك وأقرب؟ ومن ثم يكون رد هذا العالم يقول لقد جئناك بالرد الملجم من السنة النبوية وهو الحديث الحق عن النبي:
    (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من والده وولده والناس أجمعين) صدق عليه الصلاة والسلام

    ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول: فهل بناء على هذا الحديث فضلت النبي عليه الصلاة والسلام أن يكون هو أحب إلى الله منك وأقربُ؟ ومن ثم يكون جواب العالم اللهم نعم كوني أحبه أكثر من نفسي ومن أمي وأبي وولدي والناس أجمعين, ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول فهل هذا إقرار منك أيها العالم الفطحول أنك تنازلت عن أقرب درجة في حب الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ ومعلوم جوابه فسوف يقول بصوت مُضخم (اللهم نعم ) ومن ثم يقيم عليه الإمام المهدي الحجة بالحق واقول: فقربة إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه وأكرر سؤالي مرة أخرى واقول: يأيها العالم الفطحول, فقربةً إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه؟ وهنا يتوقف العالم للتفكر والتأمل في منطق الإمام ناصر محمد اليماني إن كان من أولوا الألباب ثم يقول: صدقت أيها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني (فقربة إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه) فهل يوجد هناك إله غير الله سبحانه حتى أتنازل عن أقرب درجة في حبه وقربهِ قُربة إليه سبحانه فهل بعد الحق إلا الضلال.

    ويا أمة الإسلام يا حجاج بيت الله الحرام إنه يحق لكم لو أن أحدكم نال بالدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم فيحق له أن ينفقها إن يشاء لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طمعاً أن يكون هو العبد الأحب في نفس ربه من بين عباده جميعاً كون الدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم إنما هي درجة مادية فهي اعلى درجة في جنات النعيم وأما أن تتنازلوا عن اقرب درجة في حب الله لعبد من عبيد الله أمثالكم فمن يجيركم من رب العالمين فقد أصبح أحب إلى قلوبكم من ربكم الله كونكم قد جعلتم لله أنداداً في الحُب فمن رضي أن يكون محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو احب منه إلى نفس ربه فقد اشرك بالله واحب نبيه أكثر من ربه ومن احب مخلوق أكثر من الخالق فقد اشرك بالله وجعل له نداً في الحبُ سبحانه وتعالى علواً كبيراً وقال الله تعالى:
    ((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَاب)) صدق الله العظيم

    ألا وإن المؤمنين الذين لا يشركون بربهم يجدوا أن أعظم حب في قلوبهم هو لربهم وإنما يحبوا أنبياء الله وأئمة الدين كون الله يحبهم وذلك من عظمة حبهم لربهم ولذلك يحبوا من اجل الله ويبغضوا من اجله ويجدون في انفسهم أنهم ممكن أن يفضلوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كل شيء تفضيلاً فيما دون الله كون ذلك منهم قربة إلى من أحبوه بالحُب الأشدُ والأعظم الله ربهم الغفور الودود, ولكن إذا تنازل العبد عن اقرب درجة في حب الله لعبد مثله فقد اصبح يحب العبد أكثر من حبه لربه وأشرك بربه وجعل له نداً في الحب ولن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً, فاتقوا الله يا عباد الله فلا ينبغي أن تتنازلوا عن أقرب درجة في حب الله وإنما الحب هو في نفسه ولا يهم أن تكون الأقرب إلى ذاته بذاتك بل الأهم أن تحرص أن تكون أنت العبد الأحب والأقرب في نفس ربك فتتمنى أن تكون أنت العبد الأحب في نفس الله من بين عبيده في الملكوت كله إن كنتم إياه تعبدون, أفلا تعلمون أن من احب أحداً أنه يكون حريصاً على رضوان من أحب, وإذا كان عبد أحب أمة بالحُب الأعظم فتجدوه يستغني بمن أحب عن الدنيا وما فيها من الملك و الملكوت بل ويتمتع برضوان من أحب كمثل صاحب الشعر الذي أشرك بالله فاحب أمة أكثر من ربه ومن ثم قال:
    يالله يــا مــن لأرزاق الـعـبـاد قـسّــم * تجعـل نصيبـي مـن الدنيـا ومـا فيهـا
    أشـوف حبيبـي وقلبـه بالرضـا ينعـم * وأمتـع النفـس قبـل الـمـوت يطويـهـا


    أولئك من عبيد الإناث من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
    (((إنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا))) صدق الله العظيم

    أولئك من الذين جعلوا لله أنداً في الحب يحبونهم بالحب الأعظم الذي لا ينبغي أن يكون إلا لله ولا ينبغي أن يكون لأحد من عبيده وقال الله تعالى:
    (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ) صدق الله العظيم

    ويا احباب الله يا انصار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني والله الذي لا إله غيره لو أن أحدكم يعتقد أنه لا ينبغي له أن يتمنى أن يكون هو أحب إلى الله من محمد رسول الله ومن الإمام المهدي ومن المسيح عيسى بن مريم عليهم الصلاة والسلام ومن عبيده أجمعين أنه قد اشرك بالله إلا ان يكون مقتصد ولم يترك ذلك تعظيم لأحد من عبيد الله؛ بمعنى أنه رضي أن يكون من أهل اليمين ولم يطمع أن يكون من المقربين المتنافسين إلى ربهم أيهم أحب و أقرب وليس ذلك عقيدة منه أنه لا ينبغي له أن يكون أحب من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل لأنه يحرص فقط على رضوان ربه وبما أنه علم أنه إذا قام بتنفيذ أركان الإسلام الجبرية أن الله سوف يرضى عنه فيدخله جنته ومن ثم قال: وحسبي ذلك, فماذا أبغي فإذا أنجاني الله من ناره وأدخلني جنته فحسبي ذلك, ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي واقول: تقبل الله عبادتكم كون ليس فيها شرك غير أنه كتبكم من المقتصدين ورضي الله عليكم بمعنى أن ليس في نفسه شيء منكم وأوفاكم بما وعدكم فأنقذكم من ناره وأدخلكم جنته وليس في نفسه شيء منكم ولكنكم لن تنالوا حُب الله ولن يكتبكم من السابقين بالخيرات المقربين المتنافسين إلى ربهم أيهم احب وأقرب وقال الله عن عبيده:
    ((فَمِنْهُم ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَات)) صدق الله العظيم

    فأما الظالم لنفسه فهم اصحاب الجحيم:
    ((مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ))

    واما المقتصدين فهم أصحاب اليمين كونهم اقتصدوا في الإنفاق في سبيل الله فاكتفوا بدفع فريضة الزكاة الجبرية في سبيل الله ويرون أن حسبهم ذلك, وأما السابقين المقربين فهم الذين زادوا على ذلك النفقات والأعمال الطوعية تثبيتاً من أنفسهم قربة إلى ربهم تسابقاً إلى ربهم أيهم أحب وأقرب فأحبهم وقربهم وأولئك هم السابقون بالخيرات المقربون الذين قال عنهم:
    (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ) صدق الله العظيم

    وهم الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
    ((يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا)) صدق الله العظيم

    ولكن الأعجب منهم هم القوم الذي وعد الله بهم في محكم كتابه:
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءاَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)) صدق الله العظيم

    ولربما يود أحد السائلين أن يقاطعني فيقول: وماهو سر العجب في هؤلاء القوم يا ناصر محمد؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: أقسمُ بالله العظيم أن منهم من لو أن الله يخيره ما بين أن يرضى بجنة النعيم ومن ثم يرفض ذلك حتى يحقق له الله النعيم الأعظم من جنة النعيم ومن ثم يقول الله له إن اصريت على تحقيق ذلك ياعبدي فافتدي الذين يتحسر عليهم ربك بنفسك فألقي بنفسك في نار جهنم, ألا والله الذي لا إله غيره أنكم لن تجدوه يمشي إليها مشي المُتردد بل سوف ينطلق إليها مسرعاً ليقذف بنفسه في نارٍ وقودها الحجار والله على ما أقول شهيد ووكيل, وهذا لو يخيره الله ما بين أن يرضى بجنة النعيم ولا يهتم بحزن ربه وتحسره على عباده أو يفتديهم بنفسه أنكم سوف تجدوه يلقي بنفسه في نار جهنم ولا يبالي لو يكون في ذلك ذهاب حزن الله وتحسره على عباده فيرضى, ويوجد في أنصار ناصر محمد اليماني من سوف يفعل ذلك ولا يبالي وأعلم بأحدهم غير اني لا أحصر هذا عليه بل ويوجد في أنصاري من هم على شاكلته أولئك تعجب منهم ملائكة الرحمن المقربون "ومنهم إمرأة رضي الله عنها وبقي رضوانها على ربها كون الله وعد أن يرضي عباده المخلصين بما يشاؤون تصديقاً لقول الله تعالى: (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) صدق الله العظيم
    ومن ثم رضي الله عنها وبقي تحقيق رضوانها عن ربها فأراد ان يدخلها جنة النعيم لترضى وأمر ملائكته أن يسوقوها إلى جنة النعيم تصديقاً لقول الله تعالى (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا )
    ولكنها أبت ان يسوقوها إلى جنة النعيم فكادت أن تضاربهم وقالت دعوني فجثت على ركبتيها باكية بكاء شديد ثم ناداها الله سبحانه من وراء الحجاب فقال لها يا عابدة لربك قد رضي الله عنك وكان حقاً على ربك أن يرضيك فتمني على ربك, فقالت: وهل يرضى الحبيب مالم يعلم أن من أحب راضي في نفسه وسعيد وليس متحسر ولا حزين وإنك لتعلمُ ما اريد ياغفور يا ودود, ثم رد الله عليها وقال: أفلا ترضي بأعلى درجة في جنات النعيم فقالت ما لهذا عبدتك ربي بل اريد النعيم الأعظم منها وأنت على ذلك من الشاهدين, ومن ثم رد عليها رب العالمين وقال: فبعزتي وجلالي وعظيم ملكي وسلطاني لن ترضي بملكوت ربك ومثله معه حتى يرضى." انتهى

    ألا والله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه أن هذه المرأة من أنصار المهدي المنتظر فمن هي ياترى؟! الله أعلم, ولستُ متيقن من هي بالضبط فالله أعلم وكذلك يوجد من هو على شاكلتها من نصيرات الإمام المهدي ولكن الخبر جاء أن من أنصاري أمة عابدة لرضوان ربها دون ذكر الإسم, وأما بالنسبة لمحبة المسيح عيسى إبن مريم فأرجو من الله أن يطهر قلبها تطهيراً فتأخذها الغيرة على الرب الودود المعبود فتنافس في حبه وقربه بدل الغيرة على المسيح عيسى إبن مريم والمبالغة في حبه وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  8. الترتيب #8 الرقم والرابط: 15951 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    سوريا بلد الياسمين
    المشاركات
    3,696

    افتراضي

    تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب * وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
    فليـتك تحلو والحيـاة مـريرة * وليـتك ترضـى والأنـام غضـاب
    وليـت الذي بيـني وبينـك عامر * وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
    إذاصـح منك الود فالكل هيـن * وكـل الذي فوق الـتراب تـراب
    فياليـت شـربي من ورادك صافيا * وشـربي من مـاء الفرات سـراب
    متـى لم يكن بيني وبينـك ريبـة * فكـل نعيـم صـد عنك عـذاب
    فكيف توانى الخـلق عنك وقد بـدا * جـمال به قـد هـامت الألبـاب
    أقـول لعـذالى مدى الدهر اقصروا * فكـل الذي يهوى سـواه يعـاب
    اللهم ارزقني من نعيم رضوانك رزقاً لا ينبغي لأحدٍ من بعدي ولا يرثه أحدٌ من بعدي
    اللهم ارزقني من حبّك وقربك رزقاً لا ينبغي لأحدٍ من الأولين ولا من الآخرين،ولا يرثه أحدٌ من بعدي

    أحبّك ربي، وأعبدك حباً وعملاً لتحقيق نعيم رضوانك
    أحبّك وكفى، فعلى الدنيا والآخرة وما حوت السلام ..


  9. الترتيب #9 الرقم والرابط: 15968 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    12

    افتراضي

    بسم الله تعالى والصلاة والسلام على جميع ألأنبياء والمرسلين وأنصارهم في كل وقت وحين ،
    السلام عليك أمامنا الغالي ناصر محمد اليماني وعلى خادم رحابك إبن عمر وجميع ألأنصار القريب منهم والبعيد ,
    وزادنا الله تعالى من علمك علماً وفهماً وعملاً , إنه هو السميع المجيب .
    والحمد لله تعالى رب العالمين وسلامٌ على المرسلين .

  10. الترتيب #10 الرقم والرابط: 16015 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    52

    Question

    بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على جميع الخلفاء والأنبياء والمرسلين ومن إقتدى بهم إلى يوم الدين

    يا إمامنا ناصر محمد نحن نتابع جميع بياناتك ومنها بيانات أسرار الحساب في الكتاب ونحن في إنتضار رد العلماء عليها ليظهر بيان أشمل لجميع ما تبقى من نواحيها
    لكن لي الآن أسئلة خارجة عن الحساب وهي عن الأمر الذي يجعل الله يصطفي من عباده أناسا محددين لأنني أريد أن تعلمني لعلي أعلم السبب فأغير ما في لعل الله يصطفيني أنا أيضا في أمر ما يرفع من مكانتي عنده عز وجل وكي أدفعك للإجابة عن أسئلتي سأتعمد إذخال نفسي فيها رغم أني عبد مذنب مقصر في عبادة ربي كما ينبغي لجلا وجه الكريم فمثلا أريد أن أعرف ما السبب الذي جعل الله تعالى يختارك كخليفته في الأرض ولم يخترني (أنا) مثلا ما هي الميزات التي فيك فجعلت الله تعالى يصطفيك لهذه المكانة ؟ وما سر إصطفاء الله تعالى لخلفائه من ذرية محددة دون أخرى رغم أن الكثير من الذريات تعبد الله عز وجل ؟ إذا كان الله تعالى يصطفي عبدا ربما يكون مذنبا ثم يصلحه ويعلمه بعد ذلك من لذنه علما ويجعله خليفة له في الأرض فهل يحق (لي) مثلا أن (أحاسب) الله تعالى يوم القيامة وأقول له مثلا يا ربي لما لم تغفر ذنوبي رغم أني أنبت إليك وتصلحني و تعلمني ثم تخترني كخليفة لك في الأرض أنا أيضا أم لأني لا أنتمي لذرية الإمام علي عليه الصلاة والسلام ؟ لأني على ما فهمت لحد الآن أن الكثير من الخلفاء كانوا مذنبين بل منهم من إرتكب كبائر لكن مع ذلك إختارهم الله كخلفاء له رغم أنه ربما كان من هو أقل منهم ذنوبا ولم يصطفوا فأريد أن أعرف السر وراء الإصطفاء لعلي أستفيد منه
    الكثير من من سيقرأ السؤال سيقول بأن هناك حسدا في الموضوع لكن أقول لكل واحد الحق في أن يظن ما يريد لكن نيتي لا يعلم إلا علام الغيوب
    وأيضا بالنسبة للذين يحبون النبي عيسى إبن مريم أكثر من حبهم للنبي محمد عليهم أفضل الصلاة والسلام فكما قلت يا إمام في أحد بياناتك
    وعليه فلن نستطيع أن نعدل بين الزوجات حسب فتوى الله ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي واقول ثكلتك أمك في تسعة أشهر إنما يقصد أنكم لن تستطيعوا أن تعدلوا في الحُب فتجعلوا حُبهن سواء في قلوبكم لأن قلوبكم ليست بأيديكم فاتقوا الله الذي يحول بين المرئ وقلبه والذي إليه تُحشرون
    فأنت يا إمام قلت بأن القلوب ليست بأيدينا فهل نعذر من يحب نبيا أكثر من الآخر لأن الله من يريد ذلك ؟
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •