Imam Nasser Mohammad Al-Yemeni

14 Dhul Qada - 1439 AH
27 - 07 - 2018 AD
04:41 am
(According to the official time of [Mecca] mother of towns)

ــــــــــــــــــــــــ



This explanatory-statement been sent from the phone of the Awaited Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni to the phone of the supporter Alaaddin Noorddin in its date and the time of it at the bottom of the explanatory-statement and the explanatory-statement begins as follows:



Allah’s peace, mercy and His blessings be upon you my beloved best foremost supporters in various regions of whom have telescopes, binoculars and observatories, we allow you following the completion of the minute measurements for the full-moon of month Dhul Qada for this year of yours 1439 evening of Thursday the night of Friday at dawn of this blessed night with a condition that not to take the moon’s picture except at its reach to a hundred percent by the hour, minute and second, so any argument would not remain for the astronomers among the worlds, so they would know that since the complete full-moon for the month of Dhul Qada has reached a hundred percent on dawn of his Friday, surely this means that the sun overtook the moon so the crescent was born before the solar eclipse then the sun met with itat Muhaq the dark phase while it’s just a (newly) crescent. Indeed Allah’s curse is upon the liars or upon who denied the signs of their Lord after the Truth has cleared to the,that it is truly the sun overtook the moon so it followed the sun then it met with the moon while it’s just a crescent at the solar eclipse south of Australia that falls in the morning which is the night of Friday by the time of the honored Mecca, in a sense that also the sun overtook the moon at the fore-beginning of Dhul Qada for this year of yours 1439 so the crescent was born before the eclipse then the sun met with it while it’s just a (newly) crescent.

And in regards to the minute measurements, surely they know that it is a few hours and not a phase, and according to their knowledge that the night of a full-moon is after sunset of Friday the night of Saturday, and minute measurements of the complete full-moon by hundred percent will get complete at eleven o'clock and twenty two minutes around midnight of Friday the night of saturday at the time of the lunar eclipse according to their knowledge, and what is important to us is following the moon on the legitimate night of Friday from sunset of Thursday the night of Friday until dawn of Friday by the time of the honored Mecca, surely that moment is globally; meeting of the sun and moon in the central pairing. And according to the knowledge of the physicist astronomers among the Muslims and the disbelievers that the central pairing for the sun and moon is the dark phase of the month of the old (muhaq) until when it crosses the sun’s disc from its west disc until it separates from its disc of its eastern edge it takes from five to six hours then the emergence of crescent begins after its separation eastward of the sun.

Since that the humans entered in era of the major conditions of the Hour so the crescent was born before the eclipse then the sun met with it while it’s just a (newly) crescent, so definitely night of Friday morning is the fore-beginning of Dhul Qada.

Therefore, the fore-beginning of Dhul Qada was the night of Friday after sunset of Thursday, but the crescent was in the state of overtaking, and the sun met with it while it’s just a crescent in the central pairing at dawn of Friday which means at time of dawn prayers till through the shade whenever we head westward from the center of the earth ; the honored Mecca.

What is important to us now is photographing the moon for this blessed night starting from the moment of completion of the moon’s disc, so the astronomers can not find minute measurements in the picture (that the moon is short of complete) despite that they indeed know that the minutes measurements do not come except on night of the middle of the month, and they know that it’s merely hours then the first full-moon reaches to a hundred percent through that night till dawn by the calculation of the first fore-beginning of the month. But they try to hinder people from ratifying the sign of of overtaking and they seduce them by the telescopes and they say: “Don’t you see with the that the moon is still less and did not reach night of the middle?”. Even though the astronomers knew the certain knowledge that the complete moon will reach a hundred percent (of elimination) through this night the blessed night of Friday among the worlds, surely as that those who conceal the scientific testimony with them, they will deny unless you bridel them with the picture of the complete full-moon on the night of Friday since the rise of its dawn, and the shade of its morning whenever we head to the countries west of Mecca among the worlds.

Each overtaking has scientific indications according to the birth of crescents of the overtaking months as we will bring the explanatory-statement where we explain it full in details after the awaited lunar eclipse by their calculation and according to the earth’s movement, surely there is a conversation for each event, and you entered in the era of major overtaking and what is hidden is greater! And we will manifest it with Allah’s permission in a near time.

And and because hindering movement against ratification for signs of overtaking from some astronomers whom they delude the people that the visual minute measurements by the benaculare that it is a phase; falsely and forgery, while they know that the minute measurements they do not see it except in the night of the middle to the fact it is some hours for the levels of the full-moon by the hour, minute and second so it would be done in the same night for the moon reaches completely to the complete full-moon by the minute and second as it will complete on this night of Friday in the same point and moment of the past solar eclipses, yet they know that the moment of the sun meeting with the moon in the central pairing; it is the global moment and it is called by (Al-Muhaq) the dark phase and it is the old Orgoon, and the new month is by the beginning of emergence from after the dark moon’s bypass the sun easterly of the sun

.Your brother the Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni

________________

June 27th 2018
04:41 am

اقتباس المشاركة: 291722 من الموضوع: هذا بيانٌ مُرسلٌ من هاتف الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ..





الإمام ناصر محمد اليماني
14 - ذو القعدة - 1439 هـ
27 - 07 - 2018 مـ
04:41 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=35451
ــــــــــــــــــــــــ



هذا بيانٌ مُرسلٌ من هاتف الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى هاتف الأنصاري علاء الدين نورالدين في تاريخه ووقته أسفل البيان والبيان يبدأ كما يلي:



سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في مختلف الأقطار من أصحاب التلسكوبات والمناظير والمراقب، نسمح لكم متابعة اكتمال شعيرات بدر التمام لقمر بدر التمام لشهر ذي القعدة لعامكم هذا ١٤٣٩ مساء يوم الخميس ليلة الجمعة فجر هذه الليلة المباركة بشرط أن لا يتمّ التقاط صورة للقمر إلا عند بلوغه مائة بالمائة بالساعة والدقيقة والثانية حتى لا تبقى لعلماء الفلك في العالمين أي حجّة، فيعلمون أنه وبما أن بدر التمام لشهر ذي القعدة بلغ مائة بالمائة فجر هذه الليلة الجمعة فهذا يعني أنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف الشمسيّ فاجتمعت به في المحاق وقد هو هلال، وأن لعنة الله على الكاذبين أو على الذين كذبوا بآيات ربهم بعد ما تبيّن لهم أنه حقاً أدركت الشمس القمر فتلاها فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال في الكسوف الشمسيّ جنوب أستراليا الذي يوافق صباح ليلة الجمعة بتوقيت مكة المكرمة، بمعنى أنه كذلك الشمس أدركت القمر في غرّة ذي القعدة لعامكم هذا ١٤٣٩ فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به وقد هو هلال.

وبالنسبة للشعيرات فهم يعلمون أنها سويعاتٌ وليست منزلةٌ، وحسب علمهم أن ليلة البدر هي بعد غروب شمس يوم الجمعة ليلة السبت وأنّ شعيرات بدر التمام مائة بالمائة سوف تكتمل الساعة إحدى عشر وإثنين وعشرين دقيقة منتصف مساء يوم الجمعة ليلة السبت في ميقات الخسوف القمريّ حسب علمهم، وما يهمنا أنّ متابعة قمر ليلة الجمعة شرعاً من غروب شمس يوم الخميس ليلة الجمعة حتى فجر الجمعة بتوقيت مكة المكرمة، فتلك لحظةٌ عالميّةٌ؛ اجتماع الشمس والقمر في الاقتران المركزي. وحسب علم علماء الفلك الفيزيائيين في المسلمين والكافرين أنّ الاقتران المركزي للشمس والقمر هو محاق الشهر القديم حتى إذا قطع قرص الشمس من طرف قرصها الغربي حتى ينفصل عن قرصها من طرفه الشرقيّ يستغرق من خمسٍ إلى ست ساعات فمن ثم يبدأ تَولّد الهلال بعد انفصاله شرقيّ الشمس.

وبما أنّ البشر دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبرى فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال فحتماً ليلة صباح يوم الجمعة غرّة ذي القعدة.

إذا فغرّة ذي القعدة كانت ليلة الجمعة بعد غروب شمس الخميس، ولكنّ الهلال كان في حالة إدراكٍ فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال في الاقتران المركزيّ فجر الجمعة أي في ميقات صلاة الفجر إلى خلال الظلّ كلما اتجهنا غرباً من مركز الأرض مكة المكرمة.

فما يهمنا الآن تصوير القمر لهذه الليلة المباركة بدْءاً من لحظة اكتمال قرص القمر، فلا يستطيع علماء الفلك أن يجدوا في الصورة شعيراتٍ برغم أنهم ليعلمون أنّ الشعيرات لا تأتي إلا في ليلة النصف من الشهر ويعلمون أنها مجرد عدّة ساعاتٍ فيصل القمر البدر الأول مائة بالمائة خلال تلك الليلة إلى الفجر بحساب غرّة الشهر الأولى، ولكنهم يحاولون صدّ الناس عن التصديق بآية الإدراك ويفتنوهم بالتلسكوبات فيقولون: "ألا ترون بالتلسكوب أنّ القمر لا يزال ناقصاً ولم يبلغ ليلة النصف؟"، حتى ولو كان علماء الفلك يعلمون علم اليقين أنّ القمر التام سوف يصل مائة بالمائة خلال هذه الليلة ليلة الجمعة المباركة في العالمين، فكذلك الذين يكتمون عندهم الشهادة العلميّة سينكرون إلا أن تلجموهم بصورة القمر البدر التام مائة بالمائة خلال هذه الليلة الجمعة منذ طلوع فجرها وظلّ صباحها كلما اتجهنا إلى دول غرب مكة في العالمين.

وكلّ إدراكٍ له دلالات علميّة بحسب ولادة أهلّة أشهر الإدراك كما سوف يأتي بيانٌ نفصّله تفصيلاً من بعد الخسوف القمريّ المنتظَر بحسابهم بحساب حركة الأرض، فلكلّ حادثٍ حديثٌ، ودخلتم في عصر الإدراكات الكبرى وما خفي كان أعظم! وسوف نبيّنه بإذن الله في وقتٍ قريبٍ.

وبسبب حركة الصدّ عن التصديق عن آية الإدراك من بعض علماء الفلك الذين يوهمون الناس بأنّ الشعيرات المرئيّة بالمنظار أنها منزلةٌ؛ كذباً وزوراً، وهم يعلمون أنّ الشعيرات لا يرونها إلا في ليلة النصف كونها بضع ساعاتٍ لدرجات القمر البدر بالساعة والدقيقة فتنقضي في نفس الليلة ليصل تمام البدر التام بالدقيقة والثانية كما سوف تكتمل هذه الليلة الجمعة في نفس نقطةِ ولحظةِ الكسوف الشمسيّ المنقضي، وهم يعلمون أن لحظة اجتماع الشمس بالقمر في الاقتران المركزيّ هي لحظةٌ عالميّةٌ وتسمّى بالمحاق علميّاً، والمحاق هو العرجون القديم من قبل منازل الأهلّة فيكون ضياء الشهر القديم صِفْر ليكون ذلك فاصلاً بين الشهر القديم والشهر الجديد ببدء التَّولُّد من بعد تجاوزه "القمر المظلم" الشمس شرقيّ الشمس.

أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
________________

٢٧ يوليو ٢٠١٨
٠٤:٤١:١٥ صباحاً