ــ يوم 14-04-2011، الساعة 10:54 صباحاً الإمام ناصر محمد اليماني

وعنكم طالت الغيبات لكن ما نسيناكم، منازلكم سواد العين ووسط القلب ذكراكم..
بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله التابعين للحقّ وجميع المُسلمين..
سلامُ الله عليكم أحبتي الأنصار، يا من شرح الله صدوركم وأنار قلوبكم فلا نزال نذكّركم بالثبات على الصراط المستقيم، فإن تغيَّب الإمام المهدي عنكم بعض الوقت فثقوا أنه سوف يعود إليكم بإذن الله واعلموا أن إمامكم بأعين الله.
ألا والله الذي لا إله غيره ما اهتز قلبي مثقال ذرة من الذين هددونني وتوعدونني، فهل ينبغي أن يتزلزل الجمل من لدغة نملة؟ وكذلك الإمام المهدي. فلا تظنوا أن غيابي كان بسبب خشية من أعدائي الذين توعدوني، هيهات هيهات! وربّ الأرض والسماوات لا يستطيعون أن يثني شياطين الجنّ والإنس الإمام المهدي ناصر محمد اليماني عن دعوته ولو كان بعضهم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً، فلا تقلقوا على إمامكم شيئاً، وقال الله تعالى: {وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}
{قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} .
وقال الله تعالى: {لِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ} .
وقال الله تعالى: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ} .
وقال الله تعالى: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ} .
وقال الله تعالى: {فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} .
وقال الله تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيم} .
ويا أحبتي في الله لا يفتنكم الشيطان فيزلزل يقينكم وثقتكم بالله بحجّة أنكم مذنبون فلستم معصومون من الخطأ، أفلا تعلمون أنّ عدم التوكل على الله خطأ كبير في حدّ ذاته؟ لكون عدم التوكل هو بسبب ضعف علم معرفة صفات الربّ سبحانه. فمن أعظم من الله ومن أكرم من الله؟ بغض النظر عن ذنوبكم فإن لكم رباً رحيماً غفاراً لمن تاب وأناب، فلا تخشوا إلا الله، فتذكروا قول الله تعالى: {وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ} .
بل الله هو الأحق بالخشية مما سواه. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ} .
وأما بالنسبة لمن أراد المكر بالمهديّ المنتظَر فهم يعلمون أنه لا يتوارى عن الناس وراء الحجاب، وليس مختبئ في السرداب ولا في الربع الخراب. وما ضر القمر البدر نُباح الكلاب؟ ولا أظن الأسد يخشى من الذئاب، وقال الله تعالى: {فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50)}.
وإنما نعدّ للقاء من عادانا تنفيذاً لأمر الله في محكم كتابه: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} .
وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
خليفة الله وعبده؛الإمام المهدي ناصر محمد اليماني. ــ