بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 57

الموضوع: إذا أجابني عن هذا السؤال في القران سوف اؤمن انه المهدي

  1. الترتيب #21 الرقم والرابط: 312603 أدوات الاقتباس نسخ النص
    عاصم غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    1,365

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ali Aldmour مشاهدة المشاركة
    الى الاستاذ حسن الوايلي

    أسأل الله ان يعيــنه بالصبر وأن ينصره على أعداء الحق
    وفعلا السؤال يحتاج رد من الإمام لأن هذه المسألة ليست سهله وانا سوف أنتظره الى اخر عمري فليأخذ وقته الكامل حتى لو بعد سنوات
    شكرا لتعليقك والتنبيه
    بسم الله الرحمن الرحيم , السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ورضوان نفسه , فاقرأ أخي الكريم لهذا البيان العظيم ففيه الرد الكافي والوافي على سؤالك

    اقتباس المشاركة: 103318 من الموضوع: من أسرار الكتاب المكنون لنشأة الكون ..


    - 9 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    26 - 09 - 1431 هـ
    04 - 09 - 2010 مـ
    11:54 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ


    بيان حقيقة الكتاب المُبين الذي فيه مفاتيح الغيب ويخصّ علّام الغيوب ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين جدّي النبيّ الأميّ الأمين وآله الأطهار والسابقين الأنصار في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدّين..

    أحبتي في الله، إنّه يوجد كتابٌ يُسمَّى (الكتاب المبين) خلقه الله من بعد العرش العظيم؛ بل هو أوّل شيءٍ خلقه اللهُ والقلمَ من بعد عرشه العظيم، فأمر القلم أن يكتب فنطق القلم وقال: وما أكتب؟ قال: اكتب شيئاً ليس كمثله شيءٌ ولا قبله شيءٌ: ((اللَّـه النّعيم الأعظم))

    ، ثمّ كتب الذي ما هو دون ذات الله سبحانه سدرة المُنتهى العرش العظيم، ثمّ كتب ما هو دون سدرة المُنتهى وهي جنّة المأوى عرضها كعرض السماوات والأرض، ثمّ الذي يليه ثمّ الذي يليه ثمّ كتب ما كان وما سيكون من الأحداث الصُغرى والكُبرى إلى يوم الدّين تصديقاً لقول الله تعالى: {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ ۚ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۚ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ثمّ استنسخ فيه علم غيب؛ أعمال عبيده أجمعين، تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ ﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [يس].


    وذلك لأنّ أصحاب النّار جميعاً سيَرفعُ كُلُّ واحدٍ منهم قضيةً على ما كتبه عليه الملك عتيدٌ فيُنكرون جميعاً ما عملوه من السوء ويبدأون في الإنكار من بعد موتهم مباشرةً ويوم القيامة وقال الله تعالى: {الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ ۖ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ ۚ بَلَىٰ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [النحل].


    والإنكار منهم حدث مباشرةً من بعد موتهم حين توفاهم المَلَكُ عتيدٌ ومساعده المَلَكُ رقيبٌ فأنكروا جميع أعمال السوء التي كتبها عليهم الملك عتيدٌ وقالوا: {مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ} . ومن ثمّ ردّ عليهم المَلَك عتيدٌ والشاهد على براءته من الإفك الملك رقيبٌ ردّوا على المُنكرين لأعمال السوء التي كتبها الملك عتيدٌ وقالوا: {بَلَىٰ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم.


    بمعنى أنّهم ردُّوا الحُكم إلى علّام الغيوب الذي عَلِمَ المُستقدِمين من عباده وعَلِم المستأخِرين وعَلِم بما سوف يعملون في عِلم الغيب من قبل أن يخلقهم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ ﴿٢٣﴾ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ ﴿٢٤﴾} صدق الله العظيم [الحجر].


    حتى إذا جاءوا ربَّهم يوم الدّين وهم السائق وخصمه والشاهد، فأمّا السائق فهو الملك عتيدٌ يسوق خصمه الإنسان إلى الله ليحكم بينهما هل ظلم عتيدٌ الإنسانَ في شيءٍ وكَتب عليه ما لم يفعل ؟ وأمّا الشاهد فهو الملك رقيبٌ كونه كان حاضراً حين فَعَل الإنسانُ السوءَ غير أنّه ليس مُكلَّفاً بكتابة أعمال السوء ولذلك أصبح دوره شاهداً بالحقّ، ولكنّ الإنسان من الذين ظلموا أنفسهم ينكر ما كتبه عليه الملك عتيدٌ من السوء وكذلك يطعن في شهادة الشاهد الملك رقيب، ومن ثمّ يُخرج الله الكتاب المُبين كتاب عِلم الغيب الذي يخصه سبحانه وتعالى علواً كبيراً وقال الله تعالى: {هَـٰذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [الجاثية].


    وبما أن العبيد أصحاب أعمال السوء يعلمون أنّ الملك عتيداً وشاهده رقيباً لم يظلموهم شيئاً حتى إذا وَضع اللهُ كتابَه تنزّل من ذات العرش لكي تتمّ المُطابقة بين ما فيه من علم الغيب للأعمال وبين ما في كتاب الملَك عتيد، وبما أنّ أصحاب أعمال السوء يعلمون أنّ الحفظة لم يظلموهم شيئاً ولذلك فهم مشفقون في أنفسهم مما فيه وقال الله تعالى: {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَـٰذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم [الكهف].


    وإنّما قال المُجرمون ذلك في أنفسهم ولم تنطق به ألسنتهم بل قالوا في أنفسهم: {يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَـٰذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا}، ولكنهم لم يجدوا غير الاستمرار في الإنكار بأنّهم لم يعملوا شيئاً من السوء فيحلفون بالله للهِ ظناً منهم أنّ الذي كتب ذلك الكتاب المُبين إنّما هو مَلَكٌ آخرُ كمثل الملَك عتيد، فلم يعلموا أنّ الذي كتب الكتاب المُبين أنّه الله علّام الغيوب الذي علِم بما سوف يفعلون من السوء من قبل أن يفعلوه، وبما أنّهم لا يعلمون أنّ الكتاب المبين يخصّ الله فطعنوا في صحته وحلفوا لله بالله وقال الله تعالى: {يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّـهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ ۖ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ ۚ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [المجادلة].


    ومن ثمّ يزداد غضب الله عليهم فيَختِم على أفواههم لتتكلَّم أيديهم وأرجلهم وجلودهم بما كانوا يعلمون وقال الله تعالى: {الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿٦٥﴾} صدق الله العظيم [يس].


    ومن بعد أن تشهد عليهم أطرافهم فهُنا يئسوا أنّهم يستطيعون الاستمرار في الإنكار، ثمّ يُطلِق الله أفواههم لكي يُخاطبوا أيديهم وأرجلهم وجلودهم وقال الله تعالى: {وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّـهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿٢١﴾} صدق الله العظيم [فصلت].


    ومن ثمّ خاطبهم الله تعالى وقال علّام الغيوب: {وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَـٰكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّـهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٢٢﴾} صدق الله العظيم [فصلت].


    ومن ثمّ يَصدر الأمر من الله الواحد القهّار إلى الملَكين الموكلين بالإنسان من البداية إلى النهاية وهم رقيبٌ وعتيدٌ، ثمّ يقول الله للملَك عتيدٍ والملَك رقيبٍ: {أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴿٢٤﴾ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ﴿٢٥﴾ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦﴾} صدق الله العظيم [ق].


    ولكن الشيطان لا يزال في جسد ذلك الإنسان فهما روحان في جسدٍ واحدٍ وهم في العذاب مشتركون، ففزع الشيطان قرين الإنسان حين سمع الرحمن أصدر الأمر إلى الملكين عتيد ورقيب: {أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴿٢٤﴾ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ﴿٢٥﴾ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦﴾} صدق الله العظيم.


    ومن ثمّ نطق الشيطان قرين ذلك الإنسان مُحاولاً تبرئة نفسه وقال الله تعالى: {قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَـٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧﴾ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾ يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾ هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴿٣٢﴾ مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَـٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴿٣٣﴾ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴿٣٤﴾ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴿٣٥﴾ وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ ﴿٣٦﴾ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴿٣٧﴾} صدق الله العظيم [ق].


    ومن ثمّ يقول الإنسان لقرينه الشيطان الذي أضلَّه عن الصراط المستقيم في الحياة الدنيا: {قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ} صدق الله العظيم [الزخرف:38].


    وذلك لأنّه مسٌّ في جسده متلازمان فهما في العذاب مشتركان، ولا نقصد مسوس المرضى الذين يُمرِضهم الشياطين الذين ابتلاهم الله من المؤمنين فلا نقصد هذا النوع من المسّ؛ بل يقصد الله مسّ الإيقاض بسبب الغفلة، ولا نقصد به مسوس المرضى على الإطلاق من المؤمنين الذين تؤذيهم مسوس الشياطين بل نقصد مسّ إيقاض، وهو الشيطان الذي يقيّضه الله للإنسان الذي يُعرِض عن ذِكره فيعيش في غفلةٍ عن ذِكر ربّه وقال الله تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴿٣٦﴾ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٧﴾ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴿٣٨﴾} صدق الله العظيم [الزخرف].


    ولذلك قال الإنسان لقرينه الشيطان : {قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ}.


    وقال الله تعالى: {إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴿٣٧﴾} صدق الله العظيم [ق].


    اللهم قد بيَّنت اللهم فاشهد، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين ..
    مُعلِّم البيان الحقّ للقرآن بالقرآن؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    ____________________

    بسم الله الرحمن الرحيم : قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ . صدق الله الحبيب الأعظم

  2. الترتيب #22 الرقم والرابط: 312604 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2019
    المشاركات
    19

    افتراضي

    الى الأخت جوري
    شكرا لردك وحضورك واسأل الله ان يهدينا الى صراطه المستقيم وأن لا يجعلنا من الضالين المضلين
    وأنا امنيتي أن أقابل الإمام المهدي لكي ارى إنسان اصطفاه الله حقـا أو اعيش في زمنه لأني أحب قصص الانبياء والمرسلين والمصطفين من الله
    وأتمنى ان اعيش في زمن واحد منهم ( لكن طبعا بشرط يتم اثبات انه فعلا من الله ) لأن مدعي العلم كثيرون
    وربما انا واحد منهم لكن اسئل الله ان لا يجعلني من الضالين المضلين

  3. الترتيب #23 الرقم والرابط: 312605 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2019
    المشاركات
    19

    افتراضي

    تعليقي على إقتباس الأخ عاصم
    شكرا للمشاركة والحقيقة لا زال يلزمني قراءة هذا الإقتباس وبعض الاقتباسات السابقة اللتي قدمها بعض الاخوة من اقوال السيد الفاضل ناصر محمد اليماني حفظه الله
    أريد أن اتدبر كلامه عبر الايام ولا احكم عليه فورا لأنه بصراحة كلام عميق واستشهاداته بالقران قوية وعلى علم
    وليس من السهل أحكم عليه لكن أقولكم الحقيقة أنا اول مره بشوف إنسان بيرد بذكاء حقيقي وتفصيل علم حقيقي لهذه الامور
    أما من كلمتهم من الناس في برامج التواصل ومن استمعت لهم عبر الانترنت وبعضهم في الحياة الواقعية بعيدا عن الانترنت وخلال سنوات وجدت انهم يتكلمون كثيرا وبلا ادلة
    وغالبا يكون كلامهم ليس علمي وهذا يتضح من خلال عدم ترتيب الافكار عندهم بتسلسل كامل وحتى يكون ردا كامل عن اي مسألة مطروحة ولأنه بنظري يجب أن يكون الرد متفق مع كل القران وكل الايات اللتي تخص الموضوع محل البحث
    لكن السيد ناصر حفظه الله ورعاه الظاهر انه يعلم جيدا ما يقول ولذلك سوف أعيـد قراءة الاقتباسات مرات عديدة وعديدة حتى أفهم ماذا يقول تماما

    تحياتي

  4. الترتيب #24 الرقم والرابط: 312607 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    5,756

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ali Aldmour مشاهدة المشاركة
    شكرا للمشاركة والحقيقة لا زال يلزمني قراءة هذا الإقتباس وبعض الاقتباسات السابقة اللتي قدمها بعض الاخوة من اقوال السيد الفاضل ناصر محمد اليماني حفظه الله
    أريد أن اتدبر كلامه عبر الايام ولا احكم عليه فورا لأنه بصراحة كلام عميق واستشهاداته بالقران قوية وعلى علم
    وليس من السهل أحكم عليه لكن أقولكم الحقيقة أنا اول مره بشوف إنسان بيرد بذكاء حقيقي وتفصيل علم حقيقي لهذه الامور

    أهلا بك ولقد حللت سهلا في رحاب الموقع المبارك اخي الكريم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه و أولئك هم أُولي الألباب.. وما قررته اخي المكرم فهو عين الصواب أن لا تتسرع في الحكم قبل التدبر في بيانات النور بقلم الإمام المهدي عليه السلام.. ونصيحة الإمام للباحثين أمثالك أن تنيب إلى الله فيُبصرك بالحق ويرزقك اتباعه..

    اقتباس المشاركة: 93414 من الموضوع: نصيحة المهديّ إلى من يريد الحقّ ..






    الإمام ناصر محمد اليماني
    ـــــــــــــــــــــ

    نصيحة المهديّ إلى من يريد الحقّ ..

    وسوف أنصحك نصيحة لوجه الله وهي:
    أنْ تنيب إلى ربِّك إنْ كنتَ حقاً تريد الحقّ فتتّبِعه، فوالله لن يبصِّرك بالحقّ إلا الحقّ الذي يهدي إلى الحقّ ربِّي وربك الذي يحول بين المرء وقلبه والذي إليه تُحشرون، فأنب إلى الله وقل: "اللهم إنّك أنت الحقّ، فإن كنت تعلم أنّ عبدك يريد أن يعلم الحقّ ليتّبعه، اللهم فبصِّرني بالحقّ واهْدِني إليه إنك أنت السميع العليم ".
    ومن ثم تدبّر وتفكّر في بيانات ناصر محمد اليماني تدبّر العقل والمنطق ومن ثم يبصّرك الله بالحقّ فتراه جليّاً ساطعاً كما لو تنظر إلى الشمس حين تشرق فينجلي الظلام ومن ثم تستغرب من المسلمين كيف لا يصدِّقون ناصر محمد اليماني أنّه حقاً الإمام المهديّ لأنك ترى أنّ بياناته لكتاب الله القرآن العظيم هي الحقّ لا شك ولا ريب، فذلك هو هدى الله قد ألقى في قلبك نوراً لتبصر به الحقّ، ولذلك تراه جليّاً واضحاً، ولكن الذين لا يُبصِرون الحقَّ فذلك بسبب أنّ الله لم يجعل لهم نوراً ليُبصِروا به الحقّ، ومن لم يجعل الله له من نورٍ فما له من نور ولا ولن يغني عنه سمعه وبصره شيئاً.

    أخوك؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ



  5. الترتيب #25 الرقم والرابط: 312608 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    193

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali aldmour مشاهدة المشاركة

    ملاحظة مهمة : إذا اراد احد أن يقنعني بمثال من القران فليأتي لي بمثال على علم الله لأفعال انسان قبل أن يخلقه أصلا وليس بعد ما خلقه وشاهده وعلم اختياره وكفره او ايمانه
    لأن هذا يصبح علم غيب مبني على شهادة أي ان الله علم مستقبل هذا الانسان حينما وجده يعمل اعمال كفرية جحودية مثل ابو لهب ( وإمرأته حمالة الحطب ) ومثل ابليس عندما تحدى الله
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته و عظيم نعيم رضوانه
    في البيانات التي أنزلها لك الأخوة و خاصة قول أخي الحبيب عبد النعيم الأعظم 2 ، الجواب الكافي و الوافي مع البرهان بأن الله يعلم بأعمال الإنسان قبل حدوثها ، و منها التي ينوي أن يتوب عنها صادقا في توبته و يعلم الله صدقه فيتوب عليه ، حتى لو يعلم الله سبحانه أنه سيعود لها إلا أنه يقبل توبته و لا يحاسبه على الغيب الذي يعلمه ، لأنه لم يحدث بعد و لم تقم على الإنسان الحجة بعملها بعد ، فيغفر له لأنه صادق و يظن في لحظة التوبة أنه لن يعود لها و لم يكن مصرا على ذنبه .

    الآن سنضرب لك بدل المثل مثلين على علم الله بأعمال عباده من قبل خلقهم و إليك المثل الأول :
    قال الله تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32)} [البقرة : 30-32] صدق الله العظيم
    و في هذه الآيات يعلم الله أن من سيصطفي من عباده من الخلفاء الذين علم آدم أسماءهم كلهم ، و هم خلفاء لله في أرضه من الأنبياء و الرسل و الأئمة أنهم سيكونوا من الصالحين من قبل خلقهم ، و هم لا زالوا ذرية في ظهر أبونا آدم و ليسوا من المفسدين سفاكي الدماء كما قالت الملائكة غيرة لأن الله لم يصطفي منهم الخلفاء .

    أما المثل الثاني :
    فهو دعاء رسول الله نوح عليه الصلاة و السلام على شياطين البشر بقوله ..
    قال الله تعالى {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27)} [نوح : 26-27] صدق الله العظيم .
    فرسول الله نوح يعلم من الله أن شياطين البشر من الكافرين لا يلدون إلا فاجرا كفارا ، مثلهم كمثل ذرية إبليس و هم كلهم شياطين و لن تجد أحدا منهم من الصالحين .
    و نرحب بكم أخي الحبيب في رحاب الدعوة الحق الجلية منتديات البشرى الإسلامية منتدى الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني عليه الصلاة و السلام و أحثك على قراءة البيانات ففيها الحق و الهدى من رب العالمين و أنصحك ألا تركن لنفسك طرفة عين و أنب إلى الله يهدي قلبك و يبصرك بالحق المبين ، و أهلا و سهلا بكم .
    {‏وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم‏}‏صدق الله العظيم
    { فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ } صدق الله العظيم
    {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} صدق الله العظيم

    << اللهم نعوذ بك أن نرضى حتى ترضى >>


  6. الترتيب #26 الرقم والرابط: 312609 أدوات الاقتباس نسخ النص
    جوري غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    54

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ونعيم رضوانه باذان الله ياخي ان ترى الامام وتجلس معه ويزيدك من العلم فانا ارى من كلمك انك من متدبرين ايات الله واسال الله ان تكون من القوم الذي يحبهم الله ويحبونه فالزم الصبر اخي حتا تفرج عن الامام ناصرمحمد اليماني فيبين لك الجواب من محكم كتاب الله وليس بظن الذي لا يغني من الحق شيآ ولكن يا اخي تدبر هاذ الآيات
    إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43)ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۚ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44) إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45وَيُكَل ِمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46)


    ركز اخي ماذ قالت الملائكه الذي ارسلهم الله إلى مريم
    إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45وَيُكَل ِمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) اليس هاذى من علم الغيب
    لانه قيل قبل أن يخلق عيسى عليه السلام ونعم كان من عباد الله الصالحين حين تكلم في المهد قال (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30 سورة مريم

  7. الترتيب #27 الرقم والرابط: 312611 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,064

    افتراضي

    [COLOR="#0000CD"]
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قولك يا علي :

    ولذلك علم الله في مستقبل هذا الغلام هو علم مبني على أفعال الغلام السابقة والدليل على ذلك أن الله قال خشينا ان يرهقهما طغيانا وكفرا
    أي ان الله حكم على الغلام بأنه غلاما شقيا وكافر وقد ظهرت منه بوادر تدل على انه شقي وكافر وحينها الله علم انه سوف يرهق ابويه واخبر بذلك الخضر
    وهنا انت يا اخ علي جعلت الله يحكم على الغلام بالقتل على اساس افعالة الحالية التى يعملها الان او قد عملها او على اساس سيرتة الحالية لانك قلت ان علم الله لاعمال الغلام الاختيارية المستقبلية هو مبني على اساس اعمال الغلام السابقة بمعني اخر حكم الله على اعمال الغلام المستقبلة كان قائماً على اساس اعمالة الحالية اليس هذا قولك نعم هو قولك كما افتبستة من ردك وهنا انت وقعت في مصيبة اكبر من حيث لا تعلم بان جعلت الله يحكم بالضن ولم تجعل الله يحكم بعلم الغيب وهذة كارثة بكل المقاييس ان يأمر الله بقتل الغلام لان عملة الحالي طغيان وكفر فيقتلة ليس على اساس علم الغيب بما سيفعل الغلام في المستقبل بل قتلة على اساس عملة الحالي فجعلت الله يحكم بما لا يعلم ما سوف يعملة في المستقبل بل على اساس الضن بان عملة المستقبلي يكون نفس عملة الحالي الذي هو طغيان وكفر هل وصلت اليك الفكرة باختصار الله امر بقتل الغلام لانة لا يعلم بعملة المستقبلي بل يعلم بعملة الحالي فجعل العمل الحالي كالعمل المستقبلي ليس بعلم الغيب بل بالضن ان الفتى سيستمر بنفس العمل ولن يتغير طيب تعال يا حبيب الله الى سيرة الصحابة وناخذ مثل في خالد ابن الوليد الم يقتل المسلمين في معركة احد فلماذا لم يحكم الله علية بالموت وكمان وحشي الم يقتل سيد الشهدا حمزة عم الرسول صلى الله علية وسلم فلماذا لم يعاملة كما عامل الغلام بالقتل ..

    قولك هذا يا علي :

    أما بخصوص قولك أن أفعال الانسان الاختيارية هي شهادة ولكنها كانت غيب لانها مستقبل الانسان فأقول لك هذا خاطئ لأن فعل السرقة مثلا لا يمكن تقريره في المستقبل
    فلا يجوز أن تقول فلان من الناس سارق بعد سنة هذا غلط وظلم بل يجب ان تنتظر حتى تمضي السنة وترى هل سيسرق أم لا مصداقا لقول الله وقل اعملوا فسوف يرى الله أعمالكم
    لا تضع امراً لم اشير الية صراحة وترد علية وكانك نكلم نفسك ارجع واقراء جيدا ما وضعتة لك بل قلت لك ان افعال الانسان الاختيارية المستقبلية هي غيب على الانسان ولم اقل انها شهادة انما الشهادة تكون للعمل الوقتي المنتهي ولم اشير الى السرقة في هذا القول ابدا وانما اشرت الية في قول اخر فلا تاخذ من تحت وتضع فوق على اساس انك الزمتنا الحجة حاور صح احترامي ..

    قولك يا علي :

    فيعتقدون أن كل الاشياء تصنف بأنها غيب حتى الحاضر او الشهادة من افعال الانسان الاختيارية يعتقدون انه كان غيب وان الله يعلمه علم غيب مسبق
    فأقول أن هذا باطل وعليه ادلة من القران انه باطل كما ذكرت سابقا عندما قال الله فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين
    وقال الله لموسى وهارون اذهبا الى فرعون انه طغى فقولا له قولا لينا لعله يذكر او يخشى ( لاحظ كلمة لعله هنا الله المتكلم وليس الانسان )
    انت تشير هنا صراحة الى ان الله لا يعلم ما سيكون رد فرعون الى موسى علية السلام متحججاً بكلمة ( لعلة ) وهذا واضح من كلامك فاقول لك اذا لم يكن هناك حجة او نبي مرسل فباي حق سوف يعذب الله عبادة إن الله يعلم بان فرعون لن يتبع الهدى ابداً ولكن الله اشترط على نفسة ان لا يعذب ابدا سوى بدليل قاطع على وجوب العذاب وما كان الله ليعذب احد ابدا إلا من بعد ان يبعث الية رسولاً ينذرة ويعلمة طريق الصواب ومن بعدا هذا يتركة لعقلة فيختار ما يملية علية عقلة وهنا سوف تقول انت قف اذا الله لا يعلم ما سوف يختار العبد فاقول لك انما العقل من رسل الله الى عبادة فهل سيعذبهم وهم لا يعقلون الم تعلم بان المجنون رفع عنة القلم لزوال الحجة والفيصل الذي سوف يحكم الله علية بة فكيف سيعلم طريق الهدى من الضلال وهو لا يستطيغ ان يقود نفسة ولكن الله يعلم بكل ما سوف يختار العبد في علم الغيب الذي لا يعلمة إلا هو ولكن وجب ان يبعث الرسل لكي لا يكون للناس حجة بين يدي الله فيقولون لم نعلم بانك الله ولو ارسلت الينا رسولاً لاتبعنا الهدي لذالك قال سبحان وتعالى :

    { مَّنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا ﴿١٥﴾ صدق الله العظيم

    قولك يا علي :

    فالمستقبل غيب بالنسبة لله وهناك امور غيب بالنسبة لنا ولكنها شهادة بالنسبة لله مثل الملائكة اما المستقبل غيب بالنسبة لنا وبالنسبة لله ايضا
    ولكن الله يعلم هذا الغيب ( المستقبل ) حينما يكون له مستقبل اصلا ولكن افعال الانسان ليس لها مستقبل كما شرحت سابقا لأن فعله لا يتم الا بالواقع او الحاضر
    اين انت من قول الله تعالى :

    { مَّا كَانَ اللَّـهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّـهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ ﴿١٧٩﴾ } صدق الله العظيم

    اين انت من هذا القول { وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ } بمعني ما كان الله ليكشف لكم الغيب الذي يعلمة فيطلعكم علية اليس هذا خطاب عن الاعمال الاختيارية للانسان التى فيها الخبيث من الطيب والتى هي في علم الغيب المستقبلي للانسان فاطلع الله عليها وعلم الخبيث من الطيب ولكنة كتمها واخفاها عنهم حتى يختاروا ما يريدون اما خبيث واما طيب حتى تقام عليهم الحجة باختيارهم ..

    اخي علي لا شك ولا ريب انك وقعت بعلم من علوم الوهم فوسوس لك الشيطان بان الله مثل الشيطان لا يعلم الغيب { فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ﴿١٤﴾ } فما لديك من علم ما هو سوى ضربة من ضربات الشيطان ليجعلك تنكر بان ربك لا يعلم الغيب فيصغر قدر ربك في نفسك فتجعلة ومن لا يعلم الغيب على صعيد واحد يا رجل اي علم تدعية وفية انكار بان الله يعلم الغيب فاستعذ بالله يا رجل واتقي الله انما هو وسواس شيطان رجيم واذا اردت الحق المبين الذي ليس بعدة ضلالة فهنا في بيانات الامام علية السلام ما هو اعظم من اقوالك هذة واني ناصح لك فلا تنتظر الامام علية السلام حتى يفتيك بان الله لا يعلم الغيب المستقبلي لاعمال الانسان الاختيارية قما وجدتة في كتاب الله فاتبعة واترك عنك الخيال العلمي والشطح والنطح في علم يقتل صاحبة وما هذا بعلم وما هو سوى علم لا ينفع وجهل بة لا يضر ..

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ..[
    /COLOR]
    {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}
    {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

    ولي جنة بناري اذا ربي راضي ::: طيبةُ المقامِ ولي قلب راضي
    رضــاء نفس ربي هذا مـــرادي ::: لهذا نذرت حتى تفنى حياتي

  8. الترتيب #28 الرقم والرابط: 312632 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    4

    Thumbs up الرد على الباحث Ali Aldmour

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الصلاة والسلام على امام العارفين وسراج الموحدين الناصر لدين الله وعلى آل بيته الآطهار وعلى الرسل منذ اول الخلق الى يومنا هذا وعلى المؤمنين في كل زمان ومكان أما بعد ..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركته اخي Ali Aldmour
    حياك الله باحثا عن الحق ولكن قتباس صغير " لا يجدر بكـ ان تخرق التفكير في مشيئة الله سبحانه وتعالى فليس للانسان ان يتفكر فيه ذات ربه ومشيئته وما يفكر الرحمن فعلينا جميعا ان نقف عند حدنا ولا نخرق الحدود كي لا نبتعد فكما ترى الدنيا مقامات وفيها صغير وكبير فلعلنا نصعد درجة درجة فهنالك ملائكة ومؤمنين ولا يجدر بنا القفز الى تبيان شآن مشيئة الرحمن في نفسه "
    فنقول :
    ان الله سبحانه وتعالى يعلم مستقبلك ومستقبل الذين من قبلك ومن بعدك من قبل ان يخلقك ولكنك آنت لا تعلم مالذي سوف انت تفعله مستقبلا فخلقك فجعلك تشاهد بعينيك مالذي فعلته يوما
    فالله سبحانه وتعالى لا يقيم حجة على البشر حتى يجعلهم يرون ما فعلوا وما يفعلون فكما ان لديك جوارح وعينين "فعيناك هما الشاهد وترى امامك الان ما تفعل فآنت لا تعلم ولكن الله يعلم فانظر فانت الان تقرآ الحروف امامك وتشهد على نفسك بنفسك بآن تمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته تمت دعوتك من قبل فلان وفلان وفلان ونكرت هنا واجبت هنا وفعلت كذا واجبت كذا فوكل الله سبحانه وتعالى ملائكة يكتبون ورائك كل خطوة تخطيها فجاء نهاية المطاف فعرض عليك الرحمة فهل سترفضها ؟ ويلزمك بها يوم الحساب فانظر ما اقول لك " ان الان الملائكة تكتب اشارة صح في كتاب ستلقاه يوم الحساب على انك في التاريخ الفلاني والساعة الفلانية والزمن الفلاني قد القيت نور عينيك على هذه الحروف التي اكتبها لك فعاينتها بنفسك وذاتك فتبصرها امامك فتكون شاهدا على نفسك بنفسك "
    ان الله سبحانه وتعالى يختبر الانسان فيعرض عليه الفقر والغناء والمرض والبلاء فتكون الملائكة مرافقة له في كل لحظة لا تفارقه تكتب مايلي :
    عرضنا عليه الفقر " ماذا قال " هل دعا " هل غضب هل حمد ربه فيسجل اشارة صح بجانب اسمه وامتحانه
    عرضنا عليه المرض ....
    عرضنا عليه ...
    عرضنا عليه ....
    وكل ذلك اختبار من ربك فتختار انت الحمد او الشكر
    قوله تعالى :
    قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ
    فلو انك اتيت بشخص وامتحنته وصورته فيديو وجئت بذلك الشخص وقلت له تعال معي اريك مقطع حياتك من اولها الى اخرها " وجلست انت وهو وشاهدتم الفيديو والآن يا اخي Ali Aldmour انت الآن تشاهد هذا الفيديو الذي يعلمه الله وانت لا تعلمه وما كان الله يحاسبك الا على عقلك ولم يكن الله ليسيرك على الطريق المظلم وحتى لو دخلت نفقا مظلما فعليك بالنداء كما ناداه ذو النون عليه السلام في الظلمات تصديقا لقوله تعالى " وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ "

    قوله تعالى "لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ " قوله تعالى "فعال لما يريد "
    اتؤمن بآن الله يفعل ما يشاء ؟ فان اجبت نعم
    قوله تعالى " ان هي الا فتنتك تهدي بها من تشاء وتضل بها من تشاء "
    آتؤمن بآن الله يهدي من يشاء ؟ فان اجبت نعم
    آتؤمن بآن الله يضل من يشاء فان اجبت نعم
    قوله تعالى " كُلا نُمِدُّ هَؤُلاءِ وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا"
    قوله تعالى "وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ "
    " ان الله يعلم ماذا ستفعل انت ومن معك وماذا تفكر ومن ثم يعرض عليك صراط الجحيم وصراط مستقيم فتختار الذي انت تريده وباختيارك ولم يشدك احد اليه فترى الحق حقا فتتبعه وترى الباطل باطلا فتتبعه فتشهد بعينيك التي تقرآ الحروف التي جعلها الله سبحانه وتعالى تخاطبك مباشرة بمجرد ان تم تركيب الحروف بتركيبه مفهومة ك الكلام التالي :
    قوله تعالى :
    اهدنا الصراط المستقيم
    صدق الله العلي العظيم محيي العظام الرميم
    فكلام الله هاهنا اهدنا الصراط المستقيم فتلقي يا علي نور عينيك على هذه الحروف فتقرآها فتذهب بها الى قلبك فيحكمها قلبك فيعقلها عقلك فتقول لي قد طلب البشر من الله سبحانه ان يهديهم الى صراط مستقيم
    فيدل ذلك على ان هنالك صراط غيرها وليسوا هم المتحكمين في السير في الصراط وما عليهم الا الاقرار فقط فليس لهم بالامر شيئ فيفعل الله ما يشاء فيعرض على الناس الرحمة فينكروها فيحق عليهم القول ؟ فالله سبحانه وتعالى بما انهم طلبوا ذلك حق عليه ان يوفي بوعده فيهديهم اليه وادعي ربك ان تكون احدهم
    قوله تعالى :
    فاهدوهم الى صراط الجحيم
    فبعد ان فتحنا الموضوع بآن هنالك صراط الجحيم فيختار الانسان بعقله فيكون العقل هو القول الفصل الذي سيكون فاصلا بين الصراطين
    فالصراط المستقيم : المحبة ,التسامح,العدل , المساعدة , العبادة لله الواحد القهار (فمتى ما اتبعت هذه الصراط فقد اتبعت الرسل والامام الحق مهما كان اسمه ورسمه )
    الصراط الجحيم : البغض , الكراهية , القتل , السبي (عبدت ابليس والشيطان مهما كان اسمه ورسمه )
    فهل ستقول ان الله بما انه يعلم اني سأخطئ وافعل كذا فكيف يحاسبني ؟ بمجرد تفكيرك بهذا السؤال فهذه هي الظلمة بحد ذاتها فعليك التخلص منها بآن الله يفعل ما يشاء كيفما يشاء ولا يظلم ربك احدا
    فانصحك نصيحة وانا اصغر منك بالعمر بكثير فاقول لك :
    لا تجعل اقرارك "لكتاب الله " يحتاج الى معجزة او الى جواب عن سؤال

    فأقول لكم جميعا واختمها ختاما لذيذا :
    ان الامام الحق يآمركم ان تسجدوا لله كما امر الله الملائكة بالسجود لآدم فسجدوا الا ابليس
    فهل انتم ساجدين ؟ فاشهدوا على انفسكم يا معشر البشر
    فاقول لكم :
    لو ان الامام جائكم بسيارة افانتي او اكسينت ووجد رجلا على الطريق مقطوع وقال له الى اين انت ذاهب فقال له ذلك الشخص الى الضيعه الفلانية واخذه الامام ونقله اليها وقال له الامام انا المهدي المنتظر لاعترف انه المهدي المنتظر واطاعه فقط لانه يملك سيارة ولا حاجة لان يملك علم الكتاب فبمجرد ان يملك سيارة او شقق سكنية فذلك المهدي المنتظر
    ولكن الحيرة تقع في انه لو جاءكم الامام بالاموال الوفيرة والسيارات والرزق الوفير لقلتم له كذاب اشر لم يآتي رسول بكل هذه الاموال في كتاب الله

    كيفما جاء الحق نكروه؟

    فاما في القول عن قوله تعالى
    عالم الغيب والشهادة

    فلا ارى انك بحاجة لمعناها في حال انك ايقنت ان الله يفعل ما يشاء كيفما يشاء اينما يشاء فيهدي من يشاء ويضل من يشاء هو المبدئ والمعيد والفعال لما يريد لا يسآل عم يفعل وهم يسآلون
    هدانا الله واياك الى الحق وثبتنا على الرشد
    فتابع يا علي مشاهدة الفيديو امامك وكن على ذلك من الشاهدين
    والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

  9. الترتيب #29 الرقم والرابط: 312639 أدوات الاقتباس نسخ النص
    غانم غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    550

    افتراضي

    أخي العزيز علي إن الله سبحانه يعلم ما كان وما سوف يكون ويعلم ما لم يكن وما لن يكون ولو كان كيف يكون، يعلم الماضي والحاضر والمستقبل وهو ليس مقيدا لا بالزمان ولا بالمكان سبحانه له الأسماء الحسنى والصفات العليا لا يتصف بأي صفة من صفات النقص والضعف بل بصفات الكمال ولاشك أن الجهل هو نقص وعيب فكيف تضن بربك انه ناقص لا يعلم كل شيئ بل هو العليم الخبير يعلم السر وأخفى وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ ۚ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۚ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ هذا الكتاب المبين قد بين حقيقته المهدي المنتظر في البيان الكافي الوافي الذي أدرجه لك الإخوة ففيه الجواب على سؤالك وزيادة فإن كنت من أولي الألباب وتبحث صادقا من كل قلبك عن الحق فسوف يهدي الله قلبك وتقتنع بلا شك ولا ريب.. وإن لم تقتنع ببيان المهدي عن الكتاب المبين فلن نستطيع نحن أن نقنعك لأن الله لم يجعل لك نورا ليس لأنه ظلمك بل بسبب من نفسك أنك لم تنب بقلبك إلى الله.
    وإليك بيان آخر يجيب عن تساؤل قريب من تساؤلك:

    اقتباس المشاركة: 109700 من الموضوع: ردّ الإمام المهدي إلى محمود العامر..





    - 3 -

    [ لمتابعة رابط المشاركــــة الأصليّة للبيــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - 09 - 1434 هـ
    27 - 07 - 2013 مـ
    10:19 صبـاحاً
    ــــــــــــــــــــــ


    ردّ الإمام المهديّ إلى محمود العامر بمزيدٍ من علوم الذِّكر الحكيم عسى أن يهديه الله الصراط المستقيم ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود العامر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..
    سيدي الإمام ناصر محمد اليماني أحييك وإليك سؤالي أو تسائلي كما ناقشته مع الغير ولم يقنعني رد من أحد.
    قبل فترة ليست ببعيدة استغليت فرصة وجودي عند أحد العلماء وسألته: هل الله عالم بكل ما سأعمله في هذه الدنيا؟
    رد علي وببساطة: نعم بكل تأكيد. فقلت له فكيف يستقيم للعقل أن يخلق شيئاً وهو يعلم يقيناً بكل ماسيفعله ثم يدخلة النار أو حتى يحاسبه؟!
    هنا بدأ يشرح لي أن علم الله (سابق لا سائق) ولم أجد في شرح هذه الجملة غير مهرب عقلي لما عجزوا عن تفسيره فببساطة بعد انتهاء شرحه أعدت عليه استفساري.. هل يعرف الله سلفاً أني كنت سأجلس معك وأني غداً سأفعل كذا وكذا وأني سأذنب أو سأتوب أو أي تصرف أتصرف؟ أنا لا يعنيني أن يكون علمة (سابق لا سائق) ولا أريد مصادرة عقلي بجمله كهذه، سؤالي واضح وضوح الشمس (هل يعرف أو لا يعرف) فالرد على هذا وحده هو ما ينقل العقل إلى أحد المربعين: الأول، إن قلت أنه يعرف فيكفيني فقط أنه يعرف ولست بحاجة لشرح أني حر بتصرفاتي وأنه لايلزمني بها ويكفيني أن أقول لك اترك إرادتي التي أتصرف بها كيف أشاء وحدثني عن إله يعلم سلفاً بكل ما سيفعله عبده من يوم خلق إلى أن يموت ثم يحاسبه ويعاقبه.. معرفته بحد ذاتها بكل شيء تطرح تساؤلات عقلية تطعن في قدسية العقل وتعييه. وإما أن تنقلني إلى المربع.. الثاني، وهو أنه لا يعرف غير تقديراً وليس يقيناً وهنا سيلغى سؤالي وستكون هذه إجابته التي لا أعتقد أنها الإجابة الصحيحة.
    سيدي الامام (ناصر محمد اليماني) ما ردكم على تساؤلي؟
    لكم كل حبي وتقديري والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله وآلهم الأطهار وجميع أنصارهم الأخيار في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأِ الأعلى إلى يوم الدين..

    ويا أخي الكريم محمد العامر أولاً نبدأ الردّ على السؤال الأول الذي تقول فيه:
    ســ 1- هل الله عالم بكل ما سأعمله في هذه الدنيا؟
    جــ 1- ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهديّ وأقول: سوف نترك لك الجواب من الله مباشرةً من محكم الكتاب. قال الله تعالى: {وَلَقَدْ عَلِمْنَا ٱلْمُسْتَقْدِمِينَ مِنكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا ٱلْمُسْتَأْخِرِينَ} صدق الله العظيم [الحجر:24].

    ويقصد بأنّه يعلم بأعمال خلقه أجمعين الأوّلين والآخرين ويعلم أيُّهم يتقدّم لاتّباع الحقّ وأيُّهم يتأخّر عن الاتّباع، وليس أنَّ الله قدر لهم أعمال السوء سبحان الله العظيم! بل علَّام الغيوب يعلم ما فعلتم وما تفعلون وما سوف تفعلون، ومن ثم كتب الأحكام الجزائيّة منها ما هو في الدنيا من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون، ومنها ما هو في الآخرة. فأمّا الأحكام الجزائية في الدنيا فجعل هناك فارقاً زمنياً بين زمن الفعل وزمن الحكم الجزائي، فإن تاب من عمل السوء فمن ثم يبدِّل الله الحكم الجزائي بحكم العفو والغفران فلا يصيبه كون العبد تاب من قبل أن يأتي زمن الحكم الجزائي، ولذلك يمحو الله الحكم الجزائيّ لمن تاب وأناب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} صدق الله العظيم [الحديد:22].

    ولذلك قال الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70)} صدق الله العظيم [الفرقان].

    وإنما يُبدِّل أحكام ما قد فعلوه من أعمال السوء فيستبدل الحكم الجزائي بحكم العفو والمغفرة كون التوبة وفعل الحسنات يذهبن السيئات فتمحوها،
    تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى ‏لِلذَّاكِرِينَ} [هود: 114].

    ويا حبيبي في الله محمد العامر، فإنَّ الله علّام الغيوب وقابل التوب شديد العقاب، وربّما يودّ أن يقول محمد العامر: "يا ناصر محمد إنما سؤالي هو: ما دام الله يعلم بذنوب أهل النّار من قبل أن يفعلوها، فلماذا خلقهم الله؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: "يا
    محمد، إنَّ الله أراد أن يُرديهم في نار جهنم كونه علم أنّهم كالأنعام لن يستخدموا عقولهم شيئاً. وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:179].

    ولذلك تجد اعتراف أهل النار على أنفسهم بالحقّ فقالوا:
    {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:10].

    ولذلك تجدون الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني دائماً يدعوكم إلى استخدام عقولكم وعدم الاتّباع لما وجدتم عليه أسلافكم وآباءكم حتى تتفكّروا فيما وجدتم عليه آباءكم قبل الاتّباع فتتفكروا فيه هل هو حقٌّ يقبله العقل والمنطق أم باطلٌ لا تقبله عقولكم! وربّما محمد العامر يقول: "يا أخي ناصر محمد، إنّي لا أكفر بعلم الغيب لله وإنّما أقول إنِّ الله قد علم بكافة أعمال خلقه منذ اليوم الذي خلقهم وسؤالي هو: لماذا أوجدهم في هذه الحياة ما دام علِمَ بما سوف يفعلون مسبقاً". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول :"يا محمد العامر، ما خلقهم الله ليعذبهم سبحانه وما يفعل الله بعذابهم؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِراً عَلِيماً (147)} صدق الله العظيم [النساء].

    فبرغم علم غيب أعمالهم فإنَّ الله ليس غاضباً عليهم في نفسه كونهم لم يفعلوا أعمال السوء بعد وإنّما يعلمها الله في علم الغيب وبرغم ذلك فليس في نفس الله منهم شيء برغم أنه قد علم بأعمالهم في علم الغيب عنده ولم يغضب عليهم شيئاً كونه سبحانه حرّم على نفسه أن يغضب على عباده من قبل أن يفعلوا ما يغضبه حتى ولو كان يعلم ذلك في علم الغيب فإنه سبحانه حرّم على نفسه أن يغضب على عباده من قبل أن يفعلوا السوء كونه سبحانه يرى إنَّ ذلك ظلمٌ في حقِّهم لو يغضب عليهم من قبل أن يفعلوا السوء وحتى لا تكون لهم حجّة على الله يرسل إليهم أولاً رسولاً لينهاهم ويحذرهم غضب نفس ربّهم، وإنّ الشرك بربّهم وفعل السوء والفساد في الأرض يُغضب نفس الله وذلك حتى لا تكون لهم حجّة على ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {رُسُلا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165)} صدق الله العظيم [النساء].

    ولذلك يبعث رسله ليحذِّروهم غضب نفس ربهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} [آل عمران:30].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم [آل عمران:28].

    فإن كذِّبوا برسل ربّهم فعصوَا أمر الله ورسله فهنا أُقيمت حجّة لله عليهم و يحلّ لله أن يغضب من فعلهم من بعد أن فعلوه على الواقع الحقيقي، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ﴿٨٠﴾ كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَىٰ ﴿٨١﴾ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ ﴿٨٢﴾ } صدق الله العظيم [طه].

    ورغم ذلك كتب على نفسه الرحمة أنَّ من خالف وعصى الله ورسله وفعل ما يغضب نفس ربّه فإنّه غفارٌ لمن تاب وأناب وعمل عملاً صالحاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَىٰ ﴿٨١﴾ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم.

    ويا محمد العامر إنّ من هواية نفس الله العفو، ولذلك تجده يحب الكاظمين الغيظ من أجله والعافين عن النّاس كونه يحب العفو من عظيم رحمته بعباده، وبغض النظر عن علم الله لأعمال عباده فهو قادر أن يغفر لهم ذنوبهم جميعاً ويبدِّلهم حسنات لئن تابوا وأنابوا إلى ربّهم ليجدوا الله غفوراً رحيماً، ولذلك أنزل الله في محكم كتابه نداءً عاماً يشمل كافة عبيد الله في الملكوت كله بما فيهم شياطين الجنّ والإنس وبما فيهم إبليس كون النداء جعله الله نداءً يشمل كافة عبيده في الملكوت كله وذلك النداء في قول الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ ءَايَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59)} صدق الله العظيم [الزمر].

    إذاً يا محمد فلا حُجّة لكم على ربّكم سبحانه وتعالى علوَّاً كبيراً، فلا يظلم ربُّك أحداً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِم النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} صدق الله العظيم [يونس:44].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربَ العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــ


  10. الترتيب #30 الرقم والرابط: 312642 أدوات الاقتباس نسخ النص
    غانم غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    550

    افتراضي

    أما احتجاجك بكلمة لعل في قوله تعالى فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ وزعمك الباطل بأنها تدل على أن الله لا يعلم الغيب فهذا لا يستقيم ولا يقول به إلا من لا يقدر الله حق قدره سبحانه الذي لا يعجزه شيئ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا،فهل عندما قال الله لعيسى ابن مريم وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمِّيَ إلهين من دون الله فهل ستقول أيضا بأن هذه الآية تدل على أن الله لا يعلم هل عيسى قال ذلك أم لا؟ أليس الله هو من أخبرنا في كتابه القرآن العظيم بأن عيسى عليه السلام لم يقل ذلك؟ ثم كذلك قال الله في آية أخرى اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ ۗ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ فهل ستقول بأنه تعالى في هذه الآية لا يعلم متى الساعة بسبب كلمة لعل؟ أنت بنفسك في مشاركتك اعترفت بأن الله يعلم الساعة وسميتَ هذا العلم بالغيب المسير فها أنت قلت بأن الله يعلم متى الساعة والآية هنا فيها كلمة لعل فهل عندما يقول الله لعل فذلك برهان حتمي بأنه لا يعلم؟ إنما الله سبحانه يخاطب البشر على قدر علمهم فهم لا يعلمون الغيب فمحمد عليه السلام المخاطب في هذه الآية لا يعلم الغيب وكذلك موسى وهارون لا يعلمان الغيب فيخاطبهم ويأمرهم وينهاهم ويقنعهم بالطريقة والأسلوب المألوف لديهم. فكيف إذن تصف الله العليم القدير بأنه عاجز عن أن يعلم هل فرعون سوف يتذكر ويخشى أم لا؟ بل الله يعلم مسبقا مصير فرعون من قبل أن يخلقه لكنه سبحانه لو أدخله النار من قبل أن يقيم عليه الحجة في الدنيا فإن فرعون سيعترض وسيحاجج الله يوم الحساب وسيزعم بأنه مظلوم لأنه لا يعلم الغيب ولن يقتنع بأنه يستحق النار إلا إذا سبق وأن أقيمت عليه الحجة في الدنيا عندها سيعترف بأنه فعلا قد أبلغه موسى برسالة الله فكفر بها فيندم حين لا ينفع الندم. الله يعلم مصير خلقه لكن الخلق لا يعلمون الغيب فلو لم يرسل إليهم الرسل لقالوا لولا أرسلت إلينا رسولا لعلنا نتذكر أو نخشى وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَىٰ ولذلك فالله سبق في علمه أن عباده سيحاججونه فنسف مسبقا ما سوف يقولونه فأرسل إليهم الرسل لعلهم حسب ضنهم سيتذكرون أو يخشون وبذلك لم تبقى لديهم على الله أية حجة يحتجون بها.. رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا.
    موسى وهارون لم يكونا يعلمان بمصير فرعون عندما أمرهما الله بتبليغ رسالته إليه والحكمة من ذلك حتى يقوما بمهمتهما على أكمل وجه بإصرار وحرص وأمل في أن يهتدي وذلك هو البلاغ المبين بأن يبذلا كل جهدهما في تبليغ أمر الله فإن كفر بعد ذلك فقد أديا ما عليهما من أمانة التبليغ الحكيم وسوف يشهدان عليه أنهما أبلغاه بالتي هي أحسن فكفر وهو كذلك قد شهد على نفسه أنهما قد أبلغاه وبذلك فلن يجد له يوم القيامة أية حجة، أما لو أن الله بدل أن يقول لهما لعله يتذكر أو يخشى قد أعلمهما مسبقا بأنه لن يؤمن وسيدخل النار فكيف إذن سيذهبان إليه ويكلمانه بلين وهما يعرفان بأنه في علم الغيب من أهل النار؟ الرسل ليس عليهم إلا البلاغ المبين وما كان الله ليطلعهم على مصير أحد إلا بعد أن تقام عليه الحجة ويصر على التكذيب وعلى محاربة الله ورسله عندها يكون من الذين سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ كمثل أبي لهب وفرعون.

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الإجابة على السؤال
    بواسطة بن كنان جنات في المنتدى نفي شفاعة العبيد للعبيد بين يدي الرب المعبود
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-01-2017, 07:29 PM
  2. هذا السؤال عن اللحية يا إمامنا..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-06-2012, 11:45 PM
  3. هذا السؤال عن اللحية يا إمامنا ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 06:56 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •