بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 42

الموضوع: موسوعة مُختصر الجواب لمن عنده عِلم الكتاب ( الجزء 7 )..

  1. الترتيب #21 الرقم والرابط: 156529 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، إني أراك فى بياناتك تقول لو أنّ إبليس يتوب لتاب الله عليه! كيف يكون ذلك والله قد غضب عليه ولعنه إلى يوم الدين؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، إني أراك فى بياناتك تقول لو أنّ إبليس يتوب لتاب الله عليه! كيف يكون ذلك والله قد غضب عليه ولعنه إلى يوم الدين؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب:


    ولربما يود أن يقاطعنا أحد العُلماء الذين لا يعلمون فيقول: "يا ناصر محمد إنك لمجنون فكيف تُريد أن يغفر الله لشيطان إبليس لو يتوب إلى الرب من بعد أن لعنه الله وأحلّ عليه لعنته إلى يوم الدين!". ومن ثم يكرر السؤال مرةً أخرى ويقول: "كيف تفتي يا ناصر محمد اليماني إلى الذين لعنهم الله وغضب عليهم وأحلّ عليهم لعنته ولعنة ملائكته والناس أجمعين، كيف تفتيهم أنهم لو يتوبون إلى ربهم فينيبون إليه ليهدي قلوبهم أن الله سوف يغفر ذنوبهم فيتوب عليهم لو أنهم تابوا وأنابوا إلى ربهم؟". ومن ثم يردُّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: يا حبيبي في الله إنك لمن الخاطئين، وبينك وبين المهدي المهدي المنتظر اختلافاً كبيراً كونك تدعو عباد الله إلى اليأس من رحمة الله. ولكني المهدي المنتظر أدعو عبادَ لله جميعاً إلى رحمة ربي الذي وسع كُل شيء رحمةً وعلماً. ألا والله لو يلقي إليك المهدي المنتظر سؤالاً وأقول: أليس إبليس وكافة شياطين الجنّ والإنس من عباد الله؟ لقال كافة عُلماء المُسلمين: "اللهم نعم فهذا لا جدال فيه أن كلّ من في السموات والأرض عبيد الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً} صدق الله العظيم [مريم:93]".

    ومن ثم يردُّ عليهم الإمام ناصر محمد اليماني، وأقول: ألا والله لو تعتقدون أنّ إبليس يخرج عن نطاق هذا النداء فإنّكم لن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً.

    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (٥٣)وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (٥٤)وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ (٥٥)أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (٥٦)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (٥٧)أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (٥٨)بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٥٩)وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ (٦٠)وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (٦١)} صدق الله العظيم [الزمر].

    فلو أنّكم تُخرجون إبليس عن دائرة هذا النداء فتزعمون أنّه لا يشمله نداء الله إلى العبيد الذين أسرفوا على أنفسهم فمن ثم نقول لكم: فهل تعتقدون أنّ الشيطان وَلَدُ الله سبحانه! مالكم كيف تحكمون؟ سبحان الله العظيم وتعالى علوا كبيراً! فلا ينبغي لكم أن تُخرجوا إبليس من نطاق هذا النداء الرباني في محكم الكتاب. أن يقول المُنادي إلى عباد الله جميعاً من الإنس والجن: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (٥٣)وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (٥٤)وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ (٥٥)أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (٥٦)أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (٥٧)أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (٥٨)بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٥٩)وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ (٦٠)وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (٦١)} صدق الله العظيم [الزمر].

    ولربما يودُّ عالِم آخر أن يقول: "مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني فنحن لا نقصد هذا أنّ الشياطين ليسوا من ضمن عبيد الله سبحانه، ولكن شياطين الجنّ والإنس من المغضوب عليهم، أي من الذين غضب الله عليهم ولعنهم وأحلَّ عليهم لعنته ولعنة ملائكته والناس أجمعين إلى يوم الدين، ولذلك أخرجناهم من دائرة هذا النداء كون الله لن يغفر لهم أبداً إلى يوم الدين". ومن ثم يردُّ عليهم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى: {إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَـذَا أَتقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [يونس:68].

    ومن ثم يردُّ علينا كافة الحافظين لِلَفْظِ القرآن العظيم، فيقولون: "قال الله تعالى: {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُ‌وا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّ‌سُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٨٨﴾} صدق الله العظيم [آل عمران]، فكيف يا ناصر محمد يهدي الله من غضب عليه ولعنه وأحل عليه لعنة عباده من الجنّ والإنس؟ أفلا ترى أننا أقمنا عليك الحجّة من القرآن يا من يزعم أنه المهدي المنتظر؟ فآتنا بالدليل المفصل من محكم الذكر أن الله يغفر لمن تاب وأناب إلى الربّ من العبيد بعد أن لعنه الله وأحل عليه لعنة ملائكته والناس أجمعين". ومن ثم يردُّ عليكم أيها الدُعاة إلى اليأس من رحمة الله وعلى المُبلسين اليائسين من رحمة الله. وأقول إليكم البرهان المبين قال الله تعالى: {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُ‌وا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّ‌سُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٨٨﴾إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [آل عمران].

    أفلا ترون أن النداء من الرب إلى رحمة الله في محكم الكتاب كان نداءً يشمل كافة العبيد سواء الضالين من الجنّ والإنس أو المغضوب عليهم من شياطين الجنّ والإنس الذين لعنهم الله بكفرهم وأحل عليهم لعنته إلى يوم الدين إلا من تاب منهم من قبل موته؟ فهنا يتقبل الله توبتهم ويرفع مقته وغضبه ولعنته عنهم من بعد كفرهم شرط التوبة قبل موتهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (161) خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ (162)} صدق الله العظيم [البقرة].

    ويا عباد الله من الجنّ والإنس إنّني الإمام المهدي ولعنة الله على الكاذبين إن كنت مفتريًا لشخصية المهدي المنتظر لعناً كبيراً، فلا تجتمع الظُلمات والنور، أفلا تُبصرون؟ فاتقوا الله وأطيعون. وإن دعونا الله بعدم الفتح بيننا وبينكم بالعذاب الأليم حتى يهديكم إلى الصراط المستقيم فلا نقصد بعدم الفتح بحكم العذاب بيننا وبين الذين علموا علم اليقين أن ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر ومن ثم يسعون إلى إطفاء نور الله هيهات هيهات.. ويأبى الله إلا أن يتمّ نوره ولو كره المُجرمون ظُهوره، إلا من تاب وأناب منهم إلى ربِّه ليهدي قلبه من قبل الفتح الأكبر فإن ربي غفور رحيم.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?3951

  2. الترتيب #22 الرقم والرابط: 156530 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، إنا نرى في بياناتك أنك حسنُ الاخلاق وليّن القلب ومهذب فى الخطاب غير أنك تقسو على علماء المسلمين وتصفهم احياناً بالشياطين!


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، إنا نرى في بياناتك أنك حسنُ الاخلاق وليّن القلب ومهذب فى الخطاب غير أنك تقسو على علماء المسلمين وتصفهم احياناً بالشياطين!
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    ولكنّني وللأسف أرى وكأنّ من عُلماء المُسلمين من هم من شياطين البشر وهم من خُطباء المنابر في بيوت الله! ولربّما يغضب من المهدي المنتظر ناصر محمد أحدٌ من عُلماء المُسلمين فيقول: "يا ناصر محمد، إنك في بياناتك حَسَنُ الأخلاق لَيِّنُ القلب ومهذبٌ في الخطاب، غير أنك أحياناً تقسو على عُلماء المُسلمين بالذات في خطابك وهم عُلماء تحترمهم أمّةُ الإسلام جميعاً في أقوامهم. ولكننا نرى في بيانك هذا وكأنك تصف بعضاً منهم أنهم كمثل شياطين البشر من خطباء المنابر". ومن ثم يردُ عليكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وأقول: يا أمّة الإسلام ما ظنّكم بعلماء أقول لأحدٍ منهم إنّني المهدي المنتظر أدعوكم إلى الحُكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون لنجمع شملكم ونوحد صفوف أمّتكم فتقوى شوكتُكم ليعود عزّكم ومجدكم وليس لي شروط عليكم غير شرطٍ واحد فقط هو أن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ثم ترتضوا بالله أن يكون هو الحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون، وليس على المهدي المنتظر ناصر محمد إلا أن يستنبط لكم حكم الله بينكم بالحقّ من كتاب أحكام الله في محكم القرآن العظيم، وشرطٌ علينا غير مكذوب أن نأتي بأحكام الله من محكم كتابه القرآن العظيم من آيات أمّ الكتاب البينات وليست المتشابهات إلا إن وجدتكم تجادلونني بالمتشابه فسوف أهيمن عليكم بالبيان الحقّ له من ذات القرآن وأحسنُ تأويلاً منكم وأحسن تفسيراً. فإن وجدتم أن ناصر محمد اليماني لا يجادله عَالِمٌ من القرآن العظيم إلا وهيمن عليه بالعلم والسلطان فقد أصدقني ربّي الرؤيا بالحقّ عن طريق رسوله: [كان مني حرثك وعلي بذرك أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك وما جادلك أحدٌّ من القرآن إلا غلبته].

    وفي أخرى: [وإنك أنت المهدي المنتظر وما جادلك عالم من القرآن إلا غلبته] انتهى.

    وبما أنه لا ينبغي لكم أن تصدقوا بأنّني المهدي المنتظر بسبب هذه الرؤيا إذاً فلن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً لكون الله لم يأمركم أن تؤسسوا على الأحلام أحكاماً شرعيةً في دين الله ما لم يصدق الله الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي، وهنا تصبح الرؤيا حجة عليكم ولا مجال للتكذيب بها من بعد أن صدَق الله عبده الرؤيا بالحدث الحق على الواقع الحقيقي. وهنا تصبح تلك الرؤيا حجّة عليكم من ربّكم لكونه صدّقها على الواقع الحقيقي، كونها تبيّنت لكم أنها ليست من أضغاث الأحلام، كون الشيطان يغالط عن معرفة الرؤيا الحقّ عن طريق المكر بأضغاث الأحلام السيئة، وذلك حتى لا تفرقون بين الرؤيا الحقّ وأضغاث الأحلام. وعليه فإذا وجدتم أنّ ناصر محمد اليماني حقاً وطوال سنوات سبعٍ لا يجادله عالمٌ ولا من عامة الناس من القرآن إلا وهيمن عليه بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم وكأنه قرآن جديد بين أيديكم من بعد أن فقهتم الحقّ في محكم كتاب الله فلكل دعوى برهان وماهو بقرآن جديد، فإن قلتم لكم بغير ما نطق به لسان محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- فلا تتبعونِ لكون المهدي المنتظر لن يبعثه الله رسولاً جديداً ولا نبياً يوحى إليه بوحيٍ جديدٍ؛ بل يبعث الله المهدي المنتظر ناصراً محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ولذلك يجادلكم بما تنزَّل على محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكنكم تريدون مهدياً مفترياً على الله! ألا والله لا يتبع الحقُّ رضوانَكم لو حاورتكم طيلة يوم الله هذا الأخير الطويل من الدهر يوم القيامة، ولكنكم لا تعلمون أنكم في يوم القيامة حسب أيام الله والذي تتخلله أحداث الأشراط الكُبرى للساعة، ومن ثم تقوم الساعة في آخرة حسب أيامكم في الحساب. فاتقوا الله يا أولي الألباب فقد جُمع الشمس والقمر في أول الشهر وهو هلال، فتلك علامةٌ لدخول البشر في يوم القيامة.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?3951

  3. الترتيب #23 الرقم والرابط: 156531 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، لماذا لا تأمر أنصارك بالذهاب لاستخراج آيات الله والمتمثلة فى أصحاب الكهف الموجودة فى اليمن فى قرية الأقمر؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، لماذا لا تأمر أنصارك بالذهاب لاستخراج آيات الله والمتمثلة فى أصحاب الكهف الموجودة فى اليمن فى قرية الأقمر؟
    فأجاب الذى عنده علم الكتاب:


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهّار..
    ويا أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته. وبالنسبة لأصحاب الكهف فكم حاولنا بكل حيلةٍ ووسيلةٍ عن طريق الأنصار في اليمن الوصول إليهم، ولكنهم كادوا أن يقتلونهم الذين لا يعلمون. وكذلك الدولة حَظَرت المنطقة الأثرية بكاملها. وإنما كنت أريد أن يقوموا بتصويرهم فقط لكون قدر بعثهم لم يأتِ بعد، وإنما ذلك محاولة مني لعلي أنقذ الناس بذلك من كوكب العذاب لعلهم يصدقون. ولكن إلى الله ترجع الأمور وقدر بعثهم لم يأتِ بعد لكون قدر بعثهم وبعث المسيح عيسى ابن مريم عليهم الصلاة والسلام هو بعد مرور كوكب سقر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [النمل:82].

    وسبق توضيح الدابة، وإنما هو إنسان. ونستنبط المقصود من كلمة الدابة من قول الله تعالى:
    {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ} صدق الله العظيم [النحل:61]، أي ما ترك عليها من إنسانٍ، وكذلك نستنبط أنه لا يوجد أي إنسانٍ معصوم من الخطأ. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ} صدق الله العظيم.

    وعلى كل حالٍ حتى لا نخرج من الموضوع، فأقول لكافة الأنصار بعدم المغامرة في الوصول إلى أصحاب الكهف، وسوف يبيّن الله آياته للعالمين كما يشاء ووقت ما يشاء ويهدي بها من يشاء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَتَرَى الشّمْسَ إِذَا طَلَعَت تّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ مَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مّرْشِداً} صدق الله العظيم [الكهف:17].

    وكذلك لا تقلقوا على إمامكم أحبتي في الله إن كنت مشغولاً بعض الشيء لإقناع قومٍ آخرين، فأنتم لا تعلمون ما تمرّ به البلاد من خطرٍ عظيمٍ وحسبنا الله ونعم الوكيل.

    وسلام على المرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?3964

  4. الترتيب #24 الرقم والرابط: 156532 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، أفتنى ما حكم إزالة شعر الحاجب وقصّ اللحية والشارب، وما حكم قيادة المرأة للسيارة؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، أفتنى ما حكم إزالة شعر الحاجب وقصّ اللحية والشارب، وما حكم قيادة المرأة للسيارة؟
    وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم..
    إنّما حُرِّم إزالة شعر الحواجب بالموس فيحلقه بالمرة بالموس أو بغيره، ولكنَّ الله لم يحرِّم عليكم ترتيب حواجبكم رجالاً ونساءً، فأيّكم يرى شعيراتٍ زائدةٍ في حواجبه فليقُم بقصِّها حتى يساوي طولها طول شعر حاجبيه وتنظيم حاجبيه، ليظهر بمظهر لائقٍ.

    وكذلك ما حرم على الرجال ترتيب لِحاهم وتنظيمها وتحديدها من الأعلى والأدنى لتظهر اللحية بمظهرٍ لائقٍ، وكذلك شواربهم يقومون بحفِّ الشارب من حافة الشفة العُليا فذلك هو حفُّ الشارب أن تحفّوه من حافة الشفة العليا للفم حتى لا ينزل الشعر إلى الفم فتقصصه أسنانكم عند أكل الطعام. وكذلك تقومون بترتيب الشارب وقصّ الشعيرات الزائدة والطويلة حتى يظهر بمظهرٍ لائقٍ وجميلٍ.

    فما بالي أرى أقواماً يحلقون شواربهم بالمرة! فهم قوم لا يفرّقون بين الحفِّ والحلاقة؛ بل حلق الشارب تشويهٌ لا شكّ ولا ريب، فما أعظم غباء بعض علماء الأمّة! بل للأسف الشديد إنه حتى لحيته يذرها كما هي فلا يقوم بتقييفها من الأعلى والأدنى ولا يقوم بتخفيفها؛ بل يذرها كما هي مشغفلة ذات منظرٍ غير لائقٍ وذلك بحجة أنه مُحرّم حلق اللحية. ومن ثم نقول إنما ذلك حلقها بالموس صفر إلا أن تستدعيه الضرورة لاكتمال نمو اللحية؛ بل أمركم الله ورسوله بترتيب لحاكم وشواربكم وحواجبكم وكذلك شعر رؤوسكم فلا تقولوا هذا حلالٌ وهذا حرامٌ بغير علمٍ من الله، واتقوا الله، واستخدموا عقولكم لعلكم ترشدون.

    وكذلك نقول يا عجبي من قوم يحرّمون قيادة المرأة للسيارة ويعتبرون ذلك حرام ومن ثم يحللون أن يسوق بها بنقالي أو هندي وهو ليس بمحرم لها! ألم يقل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    [علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل]؟

    فماهو البديل لركوب الخيل؟ إنها السيارات. أليست البنات من ضمن الأولاد؟ فنحن لا نحرم قيادة المرأة للسيارة، ولكن نحرم عليها تبرجها وهي تسوق السيارة أوتبرجها وهي تمشي على الأقدام في الشارع.

    وكذلك نحرم أن يسوق بها رجلٌ غير محرم لها فيكونوا بمفردهم في السيارة فتلك من خطوات الشيطان.

    فما خطبكم ترون الحلال حراماً، والحرام حلالاً يا معشر بعض علماء الأمّة؟ فالحرام بينٌ والحلال بينٌ. فتذكروا قول الله تعالى:
    {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116)} صدق الله العظيم [النحل].

    وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.


    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?4030

  5. الترتيب #25 الرقم والرابط: 156533 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، نريد منك أن تأتي لنا بمعجزةٍ قد أيِّدك الله بها لم يسبق أن بيِّنها قبلك أحدٌ من الأنبياء أو الرسل، لننظر هل أنت من الصادقين!


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، نريد منك أن تأتي لنا بمعجزةٍ قد أيِّدك الله بها لم يسبق أن بيِّنها قبلك أحدٌ من الأنبياء أو الرسل، لننظر هل أنت من الصادقين!
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    فيا معشر الكافرين، لقد أيدني ربّي بمُعجزةٍ كُبرى؛ بل أكبر مُعجزةٍ قد أيَّد الله بها داعيةً إلى الصراط المستقيم، فإن وجدتموها حقاً على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق فصدِّقوا القرآن العظيم وصدِّقوا بأني المهديّ المنتظَر خليفة الله على البشر، وهذه المعجزة الكبرى للتصديق لناصر محمد اليماني قد جعلها الله كونيةً كُبرى وهي: أين تكون السبع الأراضين والتي لم يسبق وأن بيَّنها أحد من جميع الأنبياء والمرسلين والأئمة أجمعين ولا ينبغي لهم بل هي معجزة التصديق للمهدي المنتظر، ومعنى قولي أنه لا ينبغي لهم وذلك لأن علماء الكون لم يكونوا يحيطون بعلمها ولا ينبغي لهم أن يحيطوا بعلمها إلا في زمن الظهور للمهدي المنتظر ليجعلها الله آية التصديق وإن كفروا دمَّرهم الله بأسفل الأراضين السبع تدميراً وزلزل بها الأرض زلزالاً عظيماً تذهل منه المرضعة عمّا أرضعت وتضع منه كُل ذات حمل حملها؛ تتمرجح الأرض بقدوم أسفل الأراضين السبع الطامة الكُبرى فتزلزلها زلزالاً عظيماً يتمرجح الناس على أرضهم وهم يفرون باحثين عن المفر. ولكن الفارَّ من شدة الزلزال ترونه يتمرجح يساراً ويميناً وكأنهم سكارى وماهم بسكارى ولكن من شدة الزلزال العظيم، وذلك هو البأس الشديد من لدنه.

    يا معشر النّصارى الذين قالوا اتَّخذ الله ولداً، إني لكم وللمسلمين والناس أجمعين نذيرٌ مُبينٌ وإمامٌ عليمٌ وهادي إلى الصراط ـــــــــــ المُستقيم. فإن وجدتم بأن هذا القرآن العظيم يتنزّل بين السماوات السبع والأراضين السبع فاعلموا بأني حقاً المهديّ المنتظَر، وإن أبيتم دمّر الله من يشاء منكم بالكوكب العاشر تدميراً وطهّر الأرض منهم تطهيراً كشجرةٍ خبيثةٍ اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرارٍ، فقد أعذر من أنذر.

    وحقيقة ما تسمونه الكوكب العاشر
    ( نيبيرو ) فذلك هو أسفل الأراضين السبع؛ بمعنى أن الأراضين السبع توجد من تحت أرضنا التي نعيش عليها؛ بمعنى أن أرضنا توجد بين السماوات السبع والأراضين السبع، فانظروا هل أحاط الله بعلم ذلك قبل أن تحيطوا بعلمه فخاطبكم الله في القرآن بذلك لتعلموا أن الله على كُل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً. تصديقاً لقول الله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنْ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} صدق الله العظيم [الطلاق:12].

    وتلك آية المهديّ المنتظَر والتي سبق وأن فصَّلها لكم من القرآن تفصيلاً في خطاب الحوارالإفتراضي بين بوش الأصغر واليماني المنتظر والذي هو بعنوان:

    ((الكوكب العاشر آية اليماني المنتظر يا بوش الأصغر))

    وسبق وأن بيَّنا لكم في أول هذا الخطاب بأنه يوجد آيات لم يكلف بها محمد رسول الله ولا تخصّ الكافرين في زمانه شيئاً؛ بل يحدِّث الله بها كفار اليوم بلسان حجته المهديّ المنتظَر، ومن ثم يدعوهم ربُّهم للإيمان بأمر خليفته المهديّ المنتظَر فيقول: أفلا يؤمنون؟ وقال الله تعالى هذا مخاطباً كفار اليوم في زمن الظهور، قال سبحانه: {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:30]؛ ومعنى قوله أفلا يؤمنون أي بعد أن وجدوا هذه الحقيقة بالعلم والمنطق الْحَقّ على الواقع الحقيقي تصديقاً للقرآن العظيم أفلا يؤمنون؟ فبأي حديث بعده تؤمنون يا معشر المسلمين والكافرين؟

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.



  6. الترتيب #26 الرقم والرابط: 156534 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، أفتني من هم أصحاب اليمين ومن هم المقربون؟


    وسأل سائل فقال: يا ناصر محمد اليماني، أفتني من هم أصحاب اليمين ومن هم المقربون، وهل هم كذلك فى قوله تعالى: {وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    ثمّ يردُّ عليك المهديّ المنتظَر وأفتي بالْحَقّ وأقول: بالنسبة لأصحاب اليمين إنما يُسَمَّون بالمُقتصدين في عبادتهم لربّ العالمين وأدّوا ما فرض عليهم من أركان الإسلام ولم يتقربوا إلى ربِّهم بالنوافل، وليس عقيدة منهم أنه لا ينبغي لهم التنافس في حبّ الله وقربه ولكن اقتصاداً منهم فأدّوا ذلك اقتصاداً منهم في العبادة فلم يكونوا من السابقين بالخيرات فوق ما فرض الله عليهم ، ولذلك يُسَمَونَ بالمُقتصدين.

    وينقسم التابعون للكتاب إلى ثلاثة أصناف، فمنهم تولى ولم يتبع كتاب الله الذكر من ربّه فهو من الغافلين أو من الكافرين. ومنهم مُقتصدٌ وأولئك هم أصحاب اليمين المقتصدين في عبادتهم وذلك ليس لأنهم تركوا التنافس على حُبِّ ربِّهم وقربه بأن جعلوه حصرياً للأنبياء والمُرسلين والمهدي المنتظر، فلو كانت عقيدتهم تلك وتركوا التنافس في حُبّ الله وقربه لأنهم يعتقدون أنه لا يجوز لهم أن ينافسوا عباد الله المقربين في حب الله وقربه فيتركوه حصرياً لهم و يكتفون بالفروض فلو كانت عقيدتهم كذلك لكانوا إذاً من المُشركين، ولكنهم اكتفوا بإقامة أركان الإسلام التي فرضها الله عليهم، واكتفوا بذلك اقتصاداً منهم في العبادة لذلك تقبل الله عبادتهم ورضي الله عنهم وتقبل عملهم نظراً لأنه خالٍ من الشرك بالله، ولكنهم لن ينالوا حُبّ الله وقُربه؛ بل رضي الله عنهم فلم يكن في نفسه شيئاً منهم وحاسبوا الله فحاسبهم، ولذلك تُسلّم لهم كتبهم بأيديهم اليمنى، ولم أجدهم يدخلون الجنة إلا يوم الحساب وإنما وكأنهم في موتهم نائمون.

    وأما السابقون بالخيرات المُتنافسون على حُب الله وقربه فإن الفرق بينهم وبين المُقتصدين لشيء عظيم، وذلك لأن السابقين بالخيرات أقاموا أركان الإسلام التي فرض الله عليهم ثم رضي الله عنهم، ومن ثم ازدادوا طمعاً فتنافسوا في حُبِّ الله وقربه بالمسارعة في نوافل الخيرات قُربةً إلى ربّهم ولذلك رضي الله عنهم ثم أحبّهم ثم قربهم. ولذلك قال الله تعالى:
    {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم [فاطر:32].

    ولم يورث الله الكتاب حصرياً لآل بيت رسوله صلّى الله عليه وآله وسلّم؛ بل أورثه للناس أجمعين ليتدبّروا آياته ويتذكر أولو الألباب، ويا (سرّ الوجود) لذلك تجد الناس ثلاثة أزواجٍ يوم القيامة. تصديقاً لقول الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم
    {إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ﴿١﴾ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ﴿٢﴾ خَافِضَةٌ رَّ‌افِعَةٌ ﴿٣﴾ إِذَا رُ‌جَّتِ الْأَرْ‌ضُ رَ‌جًّا ﴿٤﴾ وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا ﴿٥﴾ فَكَانَتْ هَبَاءً مُّنبَثًّا ﴿٦﴾ وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً ﴿٧﴾ فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ ﴿٨﴾ وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ ﴿٩﴾ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ﴿١٠﴾ أُولَـٰئِكَ الْمُقَرَّ‌بُونَ ﴿١١﴾ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴿١٢﴾ ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ ﴿١٣﴾ وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِ‌ينَ ﴿١٤﴾ عَلَىٰ سُرُ‌رٍ‌ مَّوْضُونَةٍ ﴿١٥﴾ مُّتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ ﴿١٦﴾يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ ﴿١٧﴾ بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِ‌يقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ ﴿١٨﴾ لَّا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ ﴿١٩﴾ وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُ‌ونَ ﴿٢٠﴾ وَلَحْمِ طَيْرٍ‌ مِّمَّا يَشْتَهُونَ ﴿٢١﴾ وَحُورٌ‌ عِينٌ ﴿٢٢﴾ كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ﴿٢٣﴾ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٢٤﴾ لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا ﴿٢٥﴾ إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا ﴿٢٦﴾ وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ ﴿٢٧﴾ فِي سِدْرٍ‌ مَّخْضُودٍ ﴿٢٨﴾ وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ ﴿٢٩﴾ وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ ﴿٣٠﴾ وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ ﴿٣١﴾ وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَ‌ةٍ ﴿٣٢﴾ لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ ﴿٣٣﴾ وَفُرُ‌شٍ مَّرْ‌فُوعَةٍ ﴿٣٤﴾ إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً ﴿٣٥﴾ فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارً‌ا ﴿٣٦﴾ عُرُ‌بًا أَتْرَ‌ابًا ﴿٣٧﴾ لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿٣٨﴾ ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ ﴿٣٩﴾ وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِ‌ينَ ﴿٤٠﴾ وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ ﴿٤١﴾ فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ ﴿٤٢﴾ وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ ﴿٤٣﴾ لَّا بَارِ‌دٍ وَلَا كَرِ‌يمٍ ﴿٤٤﴾ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَٰلِكَ مُتْرَ‌فِينَ ﴿٤٥﴾ وَكَانُوا يُصِرُّ‌ونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ ﴿٤٦﴾ وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَ‌ابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ ﴿٤٧﴾ أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ ﴿٤٨﴾ قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِ‌ينَ ﴿٤٩﴾ لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ ﴿٥٠﴾ ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ ﴿٥١﴾ لَآكِلُونَ مِن شَجَرٍ‌ مِّن زَقُّومٍ ﴿٥٢﴾ فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ ﴿٥٣﴾ فَشَارِ‌بُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ ﴿٥٤﴾ فَشَارِ‌بُونَ شُرْ‌بَ الْهِيمِ ﴿٥٥﴾ هَـٰذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ ﴿٥٦﴾ نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلَا تُصَدِّقُونَ ﴿٥٧﴾ أَفَرَ‌أَيْتُم مَّا تُمْنُونَ ﴿٥٨﴾ أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ ﴿٥٩﴾ نَحْنُ قَدَّرْ‌نَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ﴿٦٠﴾ عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٦١﴾ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَىٰ فَلَوْلَا تَذَكَّرُ‌ونَ ﴿٦٢﴾ أَفَرَ‌أَيْتُم مَّا تَحْرُ‌ثُونَ ﴿٦٣﴾ أَأَنتُمْ تَزْرَ‌عُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِ‌عُونَ ﴿٦٤﴾ لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ ﴿٦٥﴾ إِنَّا لَمُغْرَ‌مُونَ ﴿٦٦﴾ بَلْ نَحْنُ مَحْرُ‌ومُونَ ﴿٦٧﴾ أَفَرَ‌أَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَ‌بُونَ ﴿٦٨﴾ أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ ﴿٦٩﴾ لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُ‌ونَ ﴿٧٠﴾ أَفَرَ‌أَيْتُمُ النَّارَ‌ الَّتِي تُورُ‌ونَ ﴿٧١﴾ أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَ‌تَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِئُونَ ﴿٧٢﴾ نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَ‌ةً وَمَتَاعًا لِّلْمُقْوِينَ ﴿٧٣﴾ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَ‌بِّكَ الْعَظِيمِ ﴿٧٤﴾ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ﴿٧٥﴾ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ﴿٧٦﴾ إِنَّهُ لَقُرْ‌آنٌ كَرِ‌يمٌ ﴿٧٧﴾ فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ ﴿٧٨﴾ لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُ‌ونَ ﴿٧٩﴾ تَنزِيلٌ من ربّ العالمين ﴿٨٠﴾ أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿٨١﴾ وَتَجْعَلُونَ رِ‌زْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ﴿٨٢﴾ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿٨٣﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُ‌ونَ ﴿٨٤﴾ وَنَحْنُ أَقْرَ‌بُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُ‌ونَ ﴿٨٥﴾ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ‌ مَدِينِينَ ﴿٨٦﴾ تَرْ‌جِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّ‌بِينَ ﴿٨٨﴾ فَرَ‌وْحٌ وَرَ‌يْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ ﴿٨٩﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿٩٠﴾ فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿٩١﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ﴿٩٢﴾ فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ ﴿٩٣﴾ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ ﴿٩٤﴾ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ ﴿٩٥﴾ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَ‌بِّكَ الْعَظِيمِ ﴿٩٦﴾} صدق الله العظيم [الواقعة].

    إذاً تبين لك البيان الْحَقّ لقول الله تعالى:
    {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم [فاطر:32].

    فعلمت أنَّ صنفاً من الناس ظالم لنفسه وهم أصحاب الشمال في سموم وحميم، ثمّ علمت أن صنف المُقتصدين هم حقاً أصحاب اليمين وسلام لك من أصحاب اليمين يدخلونها يوم الدين يوم يقوم الناس لربّ العالمين، ثم تبيّن لك من هم السابقون بالخيرات وأنهم صنفُ المُقربين الذين تنافسوا على حُبِّ الله وقربه. وما يريده المهديّ المنتظَر من أنصاره أن يتنافسوا على حُبّ الله وقربه، وأضعف الإيمان سوف يقتحمون إلى صنف المُقربين؛ أليس ذلك هو الفضل الكبير؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم [فاطر:32].

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.


    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?4040

  7. الترتيب #27 الرقم والرابط: 156535 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، هل سيبعث الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه السلام ويؤيِّدة بالمعجزات التى أيَّده بها الله تعالى عندما أرسلة الى قومه؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، هل سيبعث الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه السلام ويؤيِّدة بالمعجزات التى أيَّده بها الله تعالى عندما أرسلة الى قومه؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب:


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وكافة السابقين الأنصار، أمّا بعد..
    ويا أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار، خواتيم مباركةٌ علينا وعليكم وعلى جميع المُسلمين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    ويا أحبتي في الله الذين تجادلون في آيات التصديق لرسول الله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام وعلى أمه وآل عمران وسلم تسليماً. ومن ثم يفتيكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: اللهم نعم لا ينبغي أن تنقص من آيات التصديق لدعوة المسيح عيسى ابن مريم شيئاً، فالتي أيَّد الله بها المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام من قبل كذلك يزيده بها كَرةً أخرى حتى لا يكون عدم وجودها حجّة على المسيح عيسى ابن مريم، كون الأمر أخطر من ذي قبل لكون ابن مريم عليه الصلاة والسلام أحوج إليها أكثر من ذي قبل، كون تلك الآيات أصبحت بمثابة إثبات لهوية رسول الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمه الصلاة والسلام، كونه يوجد مسيح آخر يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وهو منتحل شخصيّة المسيح عيسى ابن مريم الْحَقّ صلى الله عليه وعلى أمه وآل عمران وسلم تسليماً.

    إذاً فتلك الآيات بمثابة إثبات هويةٍ لرسول الله المسيح عيسى ابن مريم وسوف يؤيده الله بها جميعاً فلا ينقص منها شيئاً حتى لا يكون عدم وجودها حجّة على المسيح عيسى ابن مريم فيتبعون المسيح الكذاب، ولكن أعداء الله قد غيّروا الناموس لآيات الكتاب، فقد يقول الذين اتّبعوا ما يخالف لمحكم القرآن: "إن هذا هو المسيح الكذاب الذي يحيي الموتى"، ثم يكذبون بالْحَقّ ويصدقون المسيح الكذّاب الباطل فيتبعوه.

    والحمد لله الذي أفتاكم عن الآيات التي صدق بها دعوة المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام. ولا يزال رسول الله المسيح عيسى يدعو إلى نفس الدعوة من قبل فيقول:
    {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} صدق الله العظيم [المائدة:72].

    وكذلك هي ذات الدعوة في عودة رسول الله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام يدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له. فكيف ينزع الله من عبده ورسوله المسيح عيسى ابن مريم ما أيّده به من قبل تصديقاً لدعوته الحق؟ بل أشهد الله أن الذي لا يستطيع أن يحيي ميت ولا يبرئ الأكمه والأبرص ولا يخلق من الطين كهيئة الطير فيكون طيراً بإذن الله أنه ليس المسيح عيسى ابن مريم صلّى الله عليه وآله وسلّم، فلا يفتنكم المسيح الكذاب. وإنما يمكرون بفرية إحياء الموتى لكي تكفروا بالمسيح عيسى ابن مريم الْحَقّ كونه يُبعث قبل المسيح الكذاب، ويريدون أن تكفروا به نظراً لإحياء الموتى فتقولون: "إنّه المسيح الكذاب الذي يحيي الموتى". برغم أن الله لم يفتِكم أنه أيّد بمعجزة إحياء الموتى المسيح الكذاب؛ بل أفتاكم الله أنه أيّد بتلك المعجزة للمسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى:
    {إِذْ قَالَ اللَّـهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْ‌يَمَ اذْكُرْ‌ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُ‌وحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَ‌اةَ وَالْإِنجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ‌ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرً‌ا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِ‌ئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَ‌صَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِ‌جُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ} صدق الله العظيم [المائدة:110].

    وإنما يريد أعداء الله أن تكفروا بالمسيح عيسى ابن مريم لكونهم ليعلمون أنه يُبعث من قبل خروج المسيح الكذاب. وهيهات هيهات ولكن المسيح عيسى ابن مريم سوف يقول: "إني عبد الله ورسوله"، وإنما الآيات تصديقاً لدعوة الْحَقّ وإثبات هويته التي أيَّده الله بها من قبل، ويدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وأن تتبعوا الإمام المهدي ويكون من الصالحين التابعين. فكونوا على ذلك من الشاهدين.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.


    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?4123

  8. الترتيب #28 الرقم والرابط: 156536 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، عندما يلقى إليك سؤالٌ فإنا نراك تردّ على جميع الأسئلة بعلمٍ عظيمٍ لم نشهده من قبل! فكيف ذلك وأنت تقول أنه ليس لك معلم؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، عندما يلقى إليك سؤالٌ فإنا نراك تردّ على جميع الأسئلة بعلمٍ عظيمٍ لم نشهده من قبل! فكيف ذلك وأنت تقول أنه ليس لك معلم لا من الشيعة ولا من السنة ولا من غيرهم؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    وأحيطك علماً بالْحَقّ وجميع الباحثين عن الْحَقّ أنّ كثيراً من آيات الكتاب لم أكن أعلم ببيانها حتى يُلقي إلينا أحد السائلين طالباً بيانها، ومن ثم أقوم بالضغط بالرد وأنا لم أعلم بعد ببيانها الْحَقّ الذي لا يحتمل الشك، وما إنّ أبدأ بذكر اسم الله وأقول: بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، ومن ثم أرى من ربّي عجب العُجاب! فسرعان ما يعلّمني ببيانها إن يشأ بوحي التّفهيم وليس وسوسة شيطانٍ رجيمٍ، لكون الله يعلِّمني بآياتٍ في الكتاب التي جعلها بياناً لهذه الآية ومن ثم يُفصِّلها لي ربي تفصيلاً من القرآن العظيم، لكون آيات الكتاب هُنّ أصلاً مفصّلات في ذات القرآن فوزّع التّفصيل في آيات الكتاب. ولذلك تجدونّني أستنبط لكم حكم الله بالْحَقّ من هنا وهناك من مختلف آيات الكتاب لكون تفصيله فيه، ولكن أكثركم لا يعلمون. وقال الله تعالى: {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا} صدق الله العظيم [الأنعام: 114].

    وبما أنّ ناصر محمد اليماني يأتي بتفصيل القرآن من ذات القرآن ولذلك لا تجدون أي تناقضٍ في البيان الْحَقّ للقرآن العظيم؛ بل آتيكم بتفصيله بشكلٍ موَّسعٍ ونفصِّله تفصيلاً بالْحَقّ لا شك ولا ريب مما علّمني ربّي بأحسن تفسيرٍ من تفاسير المفسرين منكم.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ

  9. الترتيب #29 الرقم والرابط: 156537 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، دُلَّنا على أعظم طرق الشيطان فى صدِّ الناس عن اتِّباع الرسل والانبياء؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، دُلَّنا على أعظم طرق الشيطان فى صدِّ الناس عن اتِّباع الرسل والانبياء؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    ومن ثم نأتي لبيان القرآن بالقرآن للإمام المهدي ناصر محمد اليماني عن قول الله تعالى:
    {كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ} صدق الله العظيم [الذاريات:52].

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا هذا الردّ الموحد من كافة الأمم على أنبياء الله؟ فلا بد أنه يوجد سبب جعلهم يردون على أنبياء الله بهذا الرد الموحد، وإلى الجواب نأتي به لكم من محكم الكتاب ونفصّله تفصيلاً فإلى البيان الْحَقّ للإمام المهدي ناصر محمد اليماني حقيق لا أقول على الله إلا الحق، ونبدأ بقول الله تعالى:
    {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نبيّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ} صدق الله العظيم [الأنعام:112].

    ومن ثم نأتي لتفصيل بعضاً من مكرهم المُضاد لأنبياء الله حتى لا تتبع الأمم أنبياء الله فيجعلون بعض الذين يتخبطهم الشيطان من المسّ أن يوسوس له في صدره بأنّه نبيّ حتى يبدأ ذلك الممسوس بالتكلم فيدّعي أنه نبيّ، حتى إذا بدأ يذيع خبره فيمن حوله فمن ثم يبدأ الشيطان بجعل ذلك الرجل يتصرف تصرفات المجانين، ومن ثم يتفاجأ من حوله بتصرفاتٍ منه كتصرفات المجانين، ومن ثم يحكمون عليه بالجنون، ويتبيّن لهم أنه أصابه مسّ من الشياطين.

    فما هي الحكمة الشيطانيّة من هذا المكر الذي فعله مسّ الشيطان عن طريق الإنسان؟ وذلك حتى إذا ابتعث الله نبياً بالْحَقّ من ربّ العالمين فأول ما يحكم عليه قومه أنه مجنون لكونهم تعودوا على هذه الدعوة من المجانين، ويتبيّن لهم أن الذين يدّعون النّبوة أصابهم مسّ من الشياطين ولذلك يقولون لنبيهم الْحَقّ من ربّ العالمين:
    {إِنْ نَقُولُ إِلا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ} [هود:54]، أي أصابك بمسٍّ من الجنِّ ولم تدافع عنك الآلهة كونك تذكرهم بسوءٍ. فيطلقون على النَّبيّ الْحَقّ من ربِّهم أنه مجنون، وسبب هذا القول من أمم الأنبياء لأنبيائهم هو بسبب مكر الشياطين بالوسوسة إلى الذين يدّعون النّبوة بالْحَقّ ثم يجعلونه مجنوناً ولا يقبل قوله العقل والمنطق.

    ولكن بقيت لدى الشياطين مُعضلةٌ وهي لو أنّ الله يؤيّد نبيّه بآيةٍ يرونها رأي العين فعندئذٍ علِم الشياطينُ أنّ قومّه سوف يصدقونه، فمن ثم اخترع الشياطين سحر التخييل ليعلّموه إلى بعض أوليائهم الجاهلين فيقولون له: "اسحرْ أعينَ الناس واجلب لك مالاً منهم من وراء سحر التخييل". وهؤلاء النوع من السحرة لم يكونوا يعلمون أصلاً ما هي الحكمة الشيطانيّة من اختراع سحر التخييل لأعين الناس.

    ومن ثم نبيّن لكم الحكمة الشيطانيّة من سحر التخييل هو: حتى إذا بعث الله نبياً ومن ثم يؤيده بآيةٍ معجزةٍ خارقةٍ من ربّ العالمين بالْحَقّ على الواقع الحقيقي فمن ثم يقول له قومه قد تبيّن لنا أنك لستَ بمجنون بل ساحرٌ عليمٌ.

    ونأتي الآن للبحث عن هذا البيان على الواقع الحقيقي ونتابع قصة نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام حين أرسله الله إلى فرعون وقومه، وقال نبيّ الله موسى:
    {وَقَالَ مُوسَى يَافِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِنْ ربّ العالمين(104)حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ} [الأعراف:104-105]. ومن ثمّ ردّ عليه فرعون: {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا ربّ العالمين (23) قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ (24) قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25) قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26) قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أرسلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ(27)} [الشعراء]. ومن ثمّ ردّ عليه نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام ، وقال: {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ} [الشعراء:30]. ومن ثمّ ردّ عليه فرعون وقال: {قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (106) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (107) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ(108)} [الأعراف]. ومن ثم غيَّر فرعون فتواه الأولى عن جنون موسى عليه الصلاة والسلام، وقال فرعون: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (38) وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنتُم مُّجْتَمِعُونَ (39) لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِن كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (40) فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْراً إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ(42)} [الشعراء]. {قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ (43) فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44)} [الشعراء]. وقال الله تعالى: {فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ} [الأعراف:116].

    ويقصد بوصفه
    { عَظِيمٍ } أي عظيم في الإثم لكونهم يصدّون بذلك عن التصديق بالآيات الْحَقّ من ربّ العالمين التي يؤيد بها رسله، ولكن نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام ليس لديه خلفيّة عن السحر فخشي أن يكون سحرهم حقاً على الواقع الحقيقي كمثل آية التصديق التي أيَّده الله بها وخشي أن تكون كمثل آياتهم السحرية، ولذلك قال الله تعالى: {فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى(67)} [طه].

    وهنا ألقى الشيطان في أمنية موسى الشكّ في الْحَقّ الذي جاء به. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نبيّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} صدق الله العظيم [الحج:52].

    ولكن الله أوحى إليه بالوحي وطمأن قلبه أنه سوف يدمغ الباطل بالْحَقّ على الواقع الحقيقي فإذا هو زاهق، وقال الله تعالى:
    {قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى(69)} صدق الله العظيم [طه].

    ومن ثم أحكم الله لنبيه موسى عليه الصلاة والسلام آياته بالْحَقّ على الواقع الحقيقي بعد أن ألقى الشيطان في قلبه الشك في الحقّ، وقال الله تعالى:
    {فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى(69)} صدق الله العظيم [طه].

    وتبيَّن لكم يا قوم كيف استطاع الشياطين أعداء الأنبياء أن يصدوا الأمم عن اتّباع أنبياء الله، ولذلك لم يستطيعوا أن يجعلوا الناس أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ وذلك بسبب مكر الشياطين على مرّ العصور عن طريق شياطين الإنس والذين لا يعلمون، وبسبب هاتين الطريقتين من مكر الشياطين توصّى الشياطين بعضهم بعضاً بهاتين الطريقتين من المكر الخبيث ضدّ أنبياء الله، ولذلك نجح الشياطين نجاح كبير في صد كثيرٍ من الأمم عن اتباع رسل ربهم بسبب ذلك المكر الخبيث وبسبب ذلك المكر المُستمر عبر العصور من الشياطين الذين نجحوا في صدّ البشر عن اتباع أنبياء الله، وقال الله تعالى:
    {كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ} صدق الله العظيم [الذاريات:52].

    والحق أقول أنّ الأمم لم يوصِ بعضهم بعضاً أن يكون ذلك هو ردّهم على أنبياء الله
    { سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ }؛ بل تواصى بالمكر المسبب لهذا القول شياطينُ الجنِّ والإنس حتى نجحوا في صدِّ الأمم، ولكنه بقي لديهم لو أنّ الله يؤيّد أحد رسله بوحيٍ غيبيٍ فوجب عليهم أن يغامروا في استراق السمع من الملأ الأعلى عن علم الغيب، إذ يتكلم الملائكة فيما بينهم بما علمهم رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام ويخبرهم بما علمه به الله، ولكن هذا صعبٌ على الشياطين بسبب الحرس الشديد والشهب، ولكن لا بدّ لهم أن يغامروا إصراراً منهم على إطفاء نور الله كمثل إصرار أبو حمزة محمود المصري حتى ولو يَصدُقوا في خطفةٍ واحدةٍ تحدث بالْحَقّ فيوحوا بها إلى أوليائهم من شياطين الإنس ليتكلم بها عن علم الغيب فتحدث، وقالوا للكهنة العرافين المشعوذين قال لهم الشياطينُ لا تقولوا إنَّ الشياطين من علَّمكم بتلك الخطفة؛ بل قولوا إنما علمنا ذلك بسبب رصدنا لحركات النجوم ولذلك قال محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: [كذب المنجمون ولو صدقوا]؛ أي كذب المنجمون أنهم علموا بتلك الخطفة الغيبية نتيجة رصدهم لحركات النجوم ولو صدقوا في تلك الخطفة؛ بل علمهم بتلك الخطفة الْحَقّ الشياطين الذين يسترقون السمع من الملأ الأعلى عن علم الغيب. وقال الله تعالى: {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ(10)} صدق الله العظيم [الصافات].

    ولكنَّ الشيطان المارد حين يفِرُّ بالخطفة الغيبية عما سوف يحدث في الأرض فإنه يوحي بها إلى وليِّه من شياطين الإنس ليخبر بها الناس. وقال الله تعالى:
    {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ(221)تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ(222)يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ(223)} صدق الله العظيم [الشعراء].

    وأولئك هم العرَّافون، وكذلك منهم من يسمّون بالكهنة الذين يزعمون أنّ لديهم من علم الغيب وهم أولياء الشياطين، وإنّما الحكمة من ذلك المكر الخبيث حتى إذا أيَّد الله أنبياءه بما يشاء من علم الغيب ومن ثم يقول له الناس إنما هو كاهنٌ فقد سبق وأن أخبرنا كهنة وعرّافون بأحداث غيبيّةٍ وحدثت بالفعل.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?p=36889

  10. الترتيب #30 الرقم والرابط: 156538 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    895

    افتراضي يا ناصر محمد اليماني، ما هو الزُبر فى قولة تعالى: وَإِنَّهُ لَفِي { زُبُرِ الْأَوَّلِينَ } صدق الله العظيم؟


    وسأل سائلٌ فقال: يا ناصر محمد اليماني، ما هو الزُبر فى قولة تعالى: وَإِنَّهُ لَفِي { زُبُرِ الْأَوَّلِينَ } صدق الله العظيم؟
    فأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد وآله الأطهار وجميع أنصار الله إلى اليوم الآخر، أمّا بعد..

    وخواتيم مباركة عليكم أحبتي الأنصار السابقين الأخيار وعلى جميع المسلمين، وأقول اللهم نعم
    إنّما الزبور كتابٌ أُنزل على نبيّ الله داوود، ويطلق على الكتب بشكل عام كلمة الزُّبر. وقال الله تعالى: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ ربّ العالمين (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195) وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196) أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ (197)} صدق الله العظيم [الشعراء].

    ويقصد الله تعالى بقوله:
    {وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196)} صدق الله العظيم، ويقصد كتب الأولين التي أنزلها على رسله تصديقاً لقول الله تعالى: {أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقّ فَهُم مُّعْرِضُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء 24].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    http://www.the-greatnews.com/showthread.php?p=20628

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة مختصر الجواب لمن عندة علم الكتاب ( الجزء 8 )
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى قسم ملخصات البيانات والتحميل والتوجيهات
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 08-05-2015, 08:11 PM
  2. موسوعة مُختصر الجواب لمن عنده علم الكتاب ( الجزء 9 )
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى قسم ملخصات البيانات والتحميل والتوجيهات
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 10-09-2014, 10:13 AM
  3. موسوعة مُختصر الجواب لمن عنده عِلم الكتاب ( الجزء 2 )
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى قسم ملخصات البيانات والتحميل والتوجيهات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 31-07-2014, 07:52 AM
  4. موسوعة مُختصر الجواب لمن عنده عِلم الكتاب (الجزء 1)
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى قسم ملخصات البيانات والتحميل والتوجيهات
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 31-07-2014, 05:20 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •